أشكو لها الحبَّ ظنّاً أنْ سيعطفها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أشكو لها الحبَّ ظنّاً أنْ سيعطفها

أشكو لها الحبَّ ظنّاً أنْ سيعطفها
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



أشكو لها الحبَّ ظنّاً أنْ سيعطفها
 
والحبُّ يمنعها أن تسمعَ الشاكي
يا هندُ ما كانَ لي أمسى عليَّ إذنْ
 
يا ليتَ ما كانَ لا هذا ولا ذاكِ
للدهرِ جنبانِ لا ينفكُّ منقلباً
 
حيناً وحيناً كما تغريهِ عيناكِ
يا هندُ حبُّكِ نهرُ العاشقينَ فمن
 
رأى إذنْ نهراً من غيرِ أسماكِ
رحماكِ قاتلةً رحماكِ فاتنةً
 
فالناسُ في ذا الهوى ليسوا بأملاكِ
يا هندُ ما نظرتْ عينايَ في حسنٍ
 
إلا تبيّنتُ معناهُ بمعناكِ