أبا العباس ما هذا التَّواني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبا العباس ما هذا التَّواني

أبا العباس ما هذا التَّواني
المؤلف: ابن الرومي



أبا العباس ما هذا التَّواني
 
وقد أُوسِعْتَ مَنْ كَرمٍ وفَهْمِ
أتقْلِبُ ذا مُحافظة ٍ عَدُوّاً
 
لعمرُو أبيك ما هذا بحزْم
عزمْتَ ندًى فما أمضيْتَ عزماً
 
وكنتَ مُشهَّراً بمضاءِ عزمِ
قصدْتُكَ راجياً واليأْسُ رَجْمٌ
 
فلم تَتْركْ رجاءً غيرَ رَجْم
وواتَرْتُ السؤالَ فلم تُجِبْني
 
كأنِّي سائلٌ آياتِ رسم
أما والله ما هذا بحقِّي
 
عليك إذا شجيتَ بِظُلْم خَصْم
زأرْتُ على عَدُوِّكَ غيرَ وانٍ
 
وأتبعتُ الزئيرَ له بكَلْم
فما أخْلَيْتُهُ من نَهْشٍ لحم
 
ولا أخليتُه من حَطْمٍ عظْم
وخِفْتُ عليكَ عادية َ اللَّيالي
 
فبتُّ الليلَ أرقبُ كُلَّ نجم
حراسة ليثِ صدقٍ لا يُبالي
 
بسيفٍ في الحفاظِ ولا بسهم
فما كافأْتني إلاَّ بجوع
 
كأني كنتُ عندك كلبَ طَسْم
إليكَ إليكَ من وسَم القوافي
 
إليك فإنهُ من شرِّ وَسْم
ولم أخش الهجاء عليكَ لكنْ
 
خشيتُ المدحَ من نَثْرٍ ونظم
ومن تَحْرِمْهُ رِفدكَ بعد مَدْح
 
فحسبُكَ مدْحُه من كلِّ شتم
أليسَ يقالُ قيلَ له فأكْدَى
 
فتُصبِحُ والذي تُهجَى بِرَقْم
أتَرْضَى ان تروحَ وفضلُ مِثْلي
 
عليكَ وليسَ فضلُكَ غيرَ وهْم
لئن خيَّبْتني ورفَدْتَ غيري
 
لقد صدَّقْتَ قولَ جَهْم
ألا لا فِعْلُ حيٍّ باختيار
 
متى خيَّبْتني لكنْ بحتم
أتَلْقى وجْهَ مسْبوقٍ بمَسْح
 
وتلقى وجهَ سبَّاقٍ بلَطْمِ
لقد أضحتْ عقولُ النَّاسِ باختْ
 
بما فيهنَّ من عَيْبٍ ووَصْم
وكم مِنْ قائلٍ لي في مُسِيءٍ
 
لقد فخَّمْتَ منهُ غيرَ فَخْمِ
فقلت بنَيْتُ مأثُرة ً بِشعْرِي
 
فلا تعرِض لمأثُرَتي بهدم
ودعْ ذمَّ المُسيء فما مُسِيءٌ
 
رأى غبَّ الإساءة ِ غيرَ وخْم
عفوتُ فلا أقابِلُهُ بِلَوْم
 
وإنْ أوسِعْتُ من لوم وعدْم
وما عَفْوي لشيْء غيرَ أنِّي
 
أرى لحمَ اللئيمَ أغثَّ لحم