أبا الصَّقْرِ لا تَدْعُني للبِرا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبا الصَّقْرِ لا تَدْعُني للبِرا

أبا الصَّقْرِ لا تَدْعُني للبِرا
المؤلف: ابن الرومي



أبا الصَّقْرِ لا تَدْعُني للبِرا
 
زِ أو استعدُّ كأقْرانِكا
أرى النفْسَ يقْعُدُ بي عَزْمُها
 
إذا ما هممتُ بإتْيانِكا
لِما وَضَعَ الدهرُ من هِمَّتِي
 
وما رفع اللَّهُ منْ شأنِكا
أهابُكَ هَيْبة َ مُسْتَعْظِمٍ
 
لَقَدْرِكَ لا قَدْرِ سُلْطانِكا
وبعدُ فما حالتي حالة ٌ
 
أراني بها أهْلِ غِشيانكا
فلَيس بعزْمِي نهوضٌ إلي
 
كَ إنْ لم تُعِنْهُ بأعْوانكا
ولو شِئْتَ قلت أقمْ راشداً
 
فلا ذنبَ لي بل لِحرْمانكا
ولكن أبتْ لك ذاك العُلا
 
وطيبُ عُصارة عِيدانِكا
أزِرْني نوالكَ آنسْ به
 
وأعتدْ عتادي للُقْيانكا
فلستُ بأولِ من زاره
 
من الأبعدِين وجيرانكا
أترغب عن خُلق فاضلٍ
 
حَمِدْناه عن بعضِ أخْوَانكا
يسيرُ السحابُ بأثقاله
 
ولَيْس له رحبُ أعطانكا
فيسقي منازلنَا صوبهُ
 
وليسَ له مجدُ شيبانِكا
وما كانَ يُمكن شيئاً سوا
 
ك فهو أحقُّ بإمكانِكا
فقُلْ لسحابِك سرْ نحوه
 
مُغِدّا فجُدْه بتَهتانِكا
فكم سائلٍ لك أغنيتَه
 
وأوطانُه غيرُ أوطانِكا
وكم واهنِ الركن أنضتَه
 
إليك بقوة أركانكا
وقد كان مثليَ ذا عِلَّة ٍ
 
ولكن أُزيحَتْ بإحسانِكا
وسُنَّة ُ مجدِك أن تُستقى
 
سجالُ نداكَ بأشْطانِكا
برفْدِك ينهِضُ من يرتجِي
 
لديْكَ الغِنَى وبِحُملانكا
لذلكَ يُثْني عليك الورى
 
بأطيبَ من ريح أرْدانكا