أأُميمَ إنْ لمْ تسمحي بزيارة ٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أأُميمَ إنْ لمْ تسمحي بزيارة ٍ

أأُميمَ إنْ لمْ تسمحي بزيارة ٍ
المؤلف: الأبيوردي



أأُميمَ إنْ لمْ تسمحي بزيارة ٍ
 
بُخْلاً فَجُوديِ بالخيالِ الطَّرِقِ
وَاللهِ لا يَمْحو الوُشاة ُ وَلا النَّوى
 
سمة ً لحبِّكِ في ضميرِ العاشقِ