آمنْ حدثِ الايَّامِ عينكِ تهملُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

آمنْ حدثِ الايَّامِ عينكِ تهملُ-تبكّي على صخرٍ وفي الدَّهرِ مذهلُ

الاَ منْ لعينٍ لا تجفُّ دموعها-إذا قُلتُ أفثَتْ تَستَهِلّ فتَحفِلُ

على ماجِدٍ ضَخْمِ الدّسيعَة ِ بارِعٍ-لهُ سورَة ٌ في قَوْمِهِ ما تُحَوَّلُ

فما بَلَغَتْ كَفُّ امرىء ٍ مُتَناوِلٍ-منَ المَجْدِ إلاّ حَيثُ ما نِلتَ أطوَلُ

ولا بَلَغَ المُهدونَ في القَوْلِ مِدْحَة ً-ولا صَدَقُوا إلاّ الذي فيكَ أفْضَلُ

وما الغيثُ في جعدِ الثَّرى دمثِ الرُّبى-تبعَّقَ فيهِ الوابلُ المتهللُ

باوسعَ سيباً منْ يديكَ ونعمة ً-تعُمّ بها بل سَيْبُ كَفّيكَ أجْزَلُ

وجاركَ محفوظٌ منيعٌ بنجوة-منَ الضّيمِ لا يُؤذَى ولا يَتَذَلّلُ

منَ القوْمِ مَغشِيُّ الرِّواقِ كَأنّهُ-اذا سيمَ ضيماَ خادرٌمتبسلُ

شرنبتُ اطرافِ البنانِ ضبارمٌ-لهُ في عرينِ الغيلِ عرسٌ واشبلُ

هزبرٌ هريتُ الشّدقِ رئبالُ غابة-مخوفُ اللقاءِ جائبُ العينِ انجلُ

أخو الجودِ مَعروفٌ له الجودُ والنّدى-حليفانِ ما دامتِ تعارُ ويذبلُ