الجرح والتعديل

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تقدمة المعرفة لكتاب الجرح والتعديل
المؤلف: ابن أبي حاتم



بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين رب يسر وأتمم وبه ثقتي وعليه اعتمادي وتكلاني يا كريم يا رحيم الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى قال الشيخ الإمام الحافظ أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس الحنظلي التميمي رحمة الله تعالى عليه الحمد لله رب العالمين بجميع محامده كلها على جميع نعمه علينا وعلى جميع خلقه حمدا يوافي نعمه ويكافئ مزيده وصلى الله على نبيه محمد نبي الرحمة وخاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين.

محتويات

مرتبة النبي صلى الله عليه وسلم[عدل]

أما بعد فإن الله عز وجل ابتعث محمدا رسول صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة وأنزل عليه الكتاب تبيانا لكل شيء وجعله موضع الإبانة عنه فقال وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم وقال عز وجل: "وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه" فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المبين عن الله عز وجل أمره وعن كتابه معاني ما خوطب به الناس وما أراد الله عز وجل به وعني فيه وما شرع من معاني دينه وأحكامه وفرائضه وموجباته وآدابه ومندوبه وسننه التي سنها وأحكامه التي حكم بها وآثاره التي بثها فلبث صلى الله عليه وسلم بمكة والمدينة ثلاثا وعشرين سنة يقيم للناس معالم الدين يفرض الفرائض ويسن السنن ويمضي الأحكام ويحرم الحرام ويحل الحلال ويقيم الناس على منهاج الحق بالقول والفعل فلم يزل على ذلك حتى توفاه الله عز وجل وقبضه إليه صلى الله عليه وسلم وعلى آله أفضل صلاة وأزكاها وأكملها وأذكاها وأتمها وأوفاها فثبت عليه السلام حجة الله عز وجل على خلقه بما أدى عنه وبين وما دل عليه من محكم كتابه ومتشابهه وخاصه وعامه وناسخه ومنسوخه وما بشر وأنذر قال الله عز وجل: "رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجه بعد الرسل".

معرفة السنة وأئمتها[عدل]

فإن قيل كيف السبيل إلى معرفة ما ذكرت من معاني كتاب الله عز وجل ومعالم دينه قيل بالآثار الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه النجباء الألباء الذين شهدوا التنزيل وعرفوا التأويل رضي الله تعالى عنهم. فإن قيل فبماذا تعرف الآثار الصحيحة والسقيمة قيل بنقد العلماء الجهابذة الذين خصهم الله عز وجل بهذه الفضيلة ورزقهم هذه المعرفة في كل دهر وزمان حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي نا أبي قال أخبرني عبدة بن سليمان المروزي قال قيل لابن المبارك هذه الأحاديث المصنوعة قال يعيش لها الجهابذة. فإن قيل فما الدليل على صحة ذلك قيل له اتفاق أهل العلم على الشهادة لهم بذلك ولم ينزلهم الله عز وجل هذه المنزلة إذ أنطق ألسنة أهل العلم لهم بذلك إلا وقد جعلهم أعلاما لدينه ومنارا لاستقامة طريقه وألبسهم لباس أعمالهم.

فإن قيل ذكرت اتفاق أهل العلم على الشهادة لهم بذلك وقد علمت بما كان بين علماء أهل الكوفة وأهل الحجاز من التباين والاختلاف في المذهب فهل وافق أبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد بن الحسن جماعة من ذكرت من أهل العلم في التزكية لهؤلاء الجهابذة النقاد أو وجدنا ذلك عندهم قيل نعم قال سفيان الثوري ما سألت أبا حنيفة عن شيء ولقد كان يلقاني ويسألني عن أشياء فهذا بين واضح وإذا كان صورة الثوري عند هذه الصورة أن يفزع إليه في السؤال عما يشكل عليه أنه قد رضيه إماما لنفسه ولغيره حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر الجارودي محمد بن النضر النيسابوري قال سمعت أحمد بن حفص يقول سمعت أبي يقول سمعت إبراهيم بن طهمان يقول أتيت المدينة فكتبت بها ثم قدمت الكوفة فأتيت أبا حنيفة في بيته فسلمت عليه فقال لي عمن كتبت هناك فسميت له فقال هل كتبت عن مالك بن أنس شيئا فقلت نعم فقال جئني بما كتبت عنه فأتيته به فدعا بقرطاس ودواة فجعلت أملي عليه وهو يكتب قال أبو محمد ما كتب أبو حنيفة عن إبراهيم بن طهمان عن مالك بن أنس ومالك بن أنس حي إلا وقد رضيه ووثقه ولا سيما إذ قصد من بين جميع من كتب عنه بالمدينة مالك بن أنس وسأله أن يملي عليه حديثه فقد جعله إماما لنفسه ولغيره وأما محمد بن الحسن فحدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت الشافعي يقول قال لي محمد بن الحسن أيهما أعلم صاحبنا أم صاحبكم يعني أبا حنيفة ومالك بن أنس قلت على الإنصاف قال نعم قلت فأنشدك الله من أعلم بالقرآن صاحبنا أو صاحبكم قال صاحبكم يعني مالكا قلت فمن أعلم بالسنة صاحبنا أو صاحبكم قال اللهم صاحبكم قلت فأنشدك الله من أعلم بأقاويل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمتقدمين صاحبنا أو صاحبكم قال صاحبكم قال الشافعي فقلت لم يبق إلا القياس والقياس لا يكون إلا على هذه الأشياء فمن لم يعرف الأصول فعلى أي شيء يقيس قال عبد الرحمن فقد قدم محمد بن الحسن مالك بن أنس على أبي حنيفة وأقر له بفضل العلم بالكتاب والسنة والآثار وقد شاهدهما وروى عنهما حدثنا عبد الرحمن قال وقد حدثنا أبي رحمه الله نا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت الشافعي يقول كان محمد بن الحسن يقول سمعت من مالك سبعمائة حديث ونيفا إلى الثمانمائة لفظا وكان أقام عنده ثلاث سنين أو شبيها بثلاث سنين وكان إذا وعد الناس أن يحدثهم عن مالك امتلأ الموضع الذي هو فيه وكثر الناس عليه وإذا حدث عن غير مالك لم يأته إلا النفير فقال لهم لو أراد أحد أن يعيبكم بأكثر مما تفعلون ما قدر عليه إذا حدثتكم عن أصحابكم فإنما يأتيني النفير أعرف فيكم الكراهة وإذا حدثتكم عن مالك امتلأ على الموضع فقد بان بلزوم محمد بن الحسن مالكا لحمل العلم عنه وبثه في الناس رضا منه وموافقة لمن جعله إماما ومختارا.

التمييز بين الرواة[عدل]

قال أبو محمد فلما لم نجد سبيلا إلى معرفة شيء من معاني كتاب الله ولا من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا من جهة النقل والرواية وجب أن نميز بين عدول الناقلة والرواة وثقاتهم وأهل الحفظ والثبت والإتقان منهم وبين أهل الغفلة والوهم وسوء الحفظ والكذب واختراع الأحاديث الكاذبة. ولما كان الدين هو الذي جاءنا عن الله عز وجل وعن رسوله صلى الله عليه وسلم بنقل الرواة حق علينا معرفتهم ووجب الفحص عن الناقلة والبحث عن أحوالهم واثبات الذين عرفناهم بشرائط العدالة والثبت في الرواية مما يقتضيه حكم العدالة في نقل الحديث وروايته بأن يكونوا أمناء في أنفسهم علماء بدينهم أهل ورع وتقوى وحفظ للحديث وإتقان به وتثبت فيه وأن يكونوا أهل تمييز وتحصيل لا يشوبهم كثير من الغفلات ولا تغلب عليهم الأوهام فيما قد حفظوه ووعوه ولا يشبه عليهم بالاغلوطات وأن يعزل عنهم الذين جرحهم أهل العدالة وكشفوا لنا عن عوراتهم في كذبهم وما كان يعتريهم من غالب الغفلة وسوء الحفظ وكثره الغلط والسهو والاشتباه ليعرف به أدلة هذا الدين وإعلامه وأمناء الله في أرضه على كتابه وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم وهم هؤلاء أهل العدالة فيتمسك بالذي رووه ويعتمد عليه ويحكم به وتجري أمور الدين عليه وليعرف أهل الكذب تخرصا وأهل الكذب وهما وأهل الغفلة والنسيان والغلط ورداءه الحفظ فيكشف عن حالهم وينبأ عن الوجوه التي كان مجرى روايتهم عليها إن كذب فكذب وإن وهم فوهم وإن غلط فغلط وهؤلاء هم أهل الجرح فيسقط حديث من وجب منهم أن يسقط حديثه ولا يعبأ به ولا يعمل عليه ويكتب حديث من وجب كتب حديثه منهم على معنى الاعتبار ومن حديث بعضهم الآداب الجميلة والمواعظ الحسنة والرقائق والترغيب والترهيب هذا أو نحوه.

طبقات الرواة[عدل]

ثم احتيج إلى تبين طبقاتهم ومقادير حالاتهم وتباين درجاتهم ليعرف من كان منهم في منزله الانتقاد والجهبذة والتنقير والبحث عن الرجال والمعرفة بهم وهؤلاء هم أهل التزكية والتعديل والجرح ويعرف من كان منهم عدلا في نفسه من أهل الثبت في الحديث والحفظ له والإتقان فيه فهؤلاء هم أهل العدالة ومنهم الصدوق في روايته الورع في دينه الثبت الذي يهم أحيانا وقد قبله الجهابذة النقاد فهذا يحتج بحديثه أيضا ومنهم الصدوق الورع المغفل الغالب عليه الوهم والخطأ والسهو والغلط فهذا يكتب من حديثه الترغيب والترهيب والزهد والآداب ولا يحتج بحديثه في الحلال والحرام ومنهم من قد ألصق نفسه بهم ودلسها بينهم ممن قد ظهر للنقاد العلماء بالرجال منهم الكذب فهذا يترك حديثه ويطرح روايته ويسقط ولا يشتغل به.

الصحابة[عدل]

فأما أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم فهم الذين شهدوا الوحي والتنزيل وعرفوا التفسير والتأويل وهم الذين اختارهم الله عز وجل لصحبه نبيه صلى الله عليه وسلم ونصرته وإقامة دينه وإظهار حقه فرضيهم له صحابه وجعلهم لنا أعلاما وقدوة فحفظوا عنه صلى الله عليه وسلم ما بلغهم عن الله عز وجل وما سن وشرع وحكم وقضى وندب وأمر ونهى وحظر وأدب ووعوه وأتقنوه ففقهوا في الدين وعلموا أمر الله ونهيه ومراده بمعاينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومشاهدتهم منه تفسير الكتاب وتأويله وتلقفهم منه واستنباطهم عنه فشرفهم الله عز وجل بما من عليهم وأكرمهم به من وضعه إياهم موضع القدوة فنفى عنهم الشك والكذب والغلط والريبة والغمز وسماهم عدول الأمة فقال عز ذكره في محكم كتابه "وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس" ففسر النبي صلى الله عليه وسلم عن الله عز ذكره قوله وسطا قال عدلا فكانوا عدول الأمة وأئمة الهدى وحجج الدين ونقله الكتاب والسنة وندب الله عز وجل إلى التمسك بهديهم والجري على منهاهجم والسلوك لسبيلهم والاقتداء بهم فقال "ومن يتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى" الآية ووجدنا النبي صلى الله عليه وسلم قد حض على التبليغ عنه في أخبار كثيرة ووجدناه يخاطب أصحابه فيها منها أن دعا لهم فقال نضر الله امرءا سمع مقالتي فحفظها ووعاها حتى يبلغها غيره وقال صلى الله عليه وسلم في خطبته فليبلغ الشاهد منكم الغائب وقال بلغوا عني ولو آية وحدثوا عني ولا حرج ثم تفرقت الصحابة رضي الله تعالى عنهم في النواحي والأمصار والثغور وفي فتوح البلدان والمغازي والإمارة والقضاء والأحكام فبث كل واحد منهم في ناحية وبالبلد الذي هو به ما وعاه وحفظه عن رسول صلى الله عليه وسلم وحكموا بحكم الله عز وجل وأمضوا الأمور على ما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفتوا فيما سئلوا عنه مما حضرهم من جواب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظائرها من المسائل وجردوا أنفسهم مع تقدمة حسن النية والقربة إلى الله تقدس اسمه لتعليم الناس الفرائض والأحكام والسنن والحلال والحرام حتى قبضهم الله عز وجل رضوان الله ومغفرته ورحمته عليهم أجمعين.

التابعون[عدل]

فخلف بعدهم التابعون الذين اختارهم الله عز وجل لإقامة دينه وخصهم بحفظ فرائضه وحدوده وأمره ونهيه وأحكامه وسنن رسوله صلى الله عليه وسلم وآثاره فحفظوا عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نشروه وبثوه من الأحكام والسنن والآثار وسائر ما وصفنا الصحابة به رضي الله تعالى عنهم فأتقنوه وعلموه وفقهوا فيه فكانوا من الإسلام والدين ومراعاة أمر الله عز وجل ونهيه بحيث وضعهم الله عز وجل ونصبهم له إذ يقول الله عز وجل "والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله تعالى عنهم ورضوا عنه" الآية حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا العباس بن الوليد النرسي نا يزيد بن زريع ثنا سعيد عن قتادة قوله عز وجل "والذين اتبعوهم بإحسان" التابعين فصاروا برضوان الله عز وجل لهم وجميل ما أثنى عليهم بالمنزلة التي نزههم الله بها عن أن يلحقهم مغمز أو تدركهم وصمة لتيقظهم وتحرزهم وتثبتهم ولأنهم البررة الأتقياء الذين ندبهم الله عز وجل لإثبات دينه وإقامة سنته وسبله فلم يكن لاشتغالنا بالتمييز بينهم معنى إذ كنا لا نجد منهم إلا إماما مبرزا مقدما في الفضل والعلم ووعي السنن وإثباتها ولزوم الطريقة واحتبائها رحمه الله ومغفرته عليهم أجمعين إلا ما كان ممن ألحق نفسه بهم ودلسها بينهم ممن ليس يلحقهم ولا هو في مثل حالهم لا في فقه ولا علم ولا حفظ ولا إتقان ولا ثبت ممن قد ذكرنا حالهم وأوصافهم ومعانيهم في مواضع من كتابنا هذا فاكتفينا بها وبشرحها في الأبواب مستغنية عن إعادة ذكرها مجملة أو مفسرة في هذا المكان.

أتباع التابعين[عدل]

ثم خلفهم تابعو التابعين وهم خلف الأخيار وأعلام الأمصار في دين الله عز وجل ونقل سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظه وإتقانه والعلماء بالحلال والحرام والفقهاء في أحكام الله عز وجل وفروضه وأمره ونهيه فكانوا على مراتب أربع.

مراتب الرواة[عدل]

فمنهم الثبت الحافظ الورع المتقن الجهبذ الناقد للحديث فهذا الذي لا يختلف فيه ويعتمد على جرحه وتعديله ويحتج بحديثه وكلامه في الرجال ومنهم العدل في نفسه الثبت في روايته الصدوق في نقله الورع في دينه الحافظ لحديثه المتقن فيه فذلك العدل الذي يحتج بحديثه ويوثق في نفسه ومنهم الصدوق الورع الثبت الذي يهم أحيانا وقد قبله الجهابذة النقاد فهذا يحتج بحديثه ومنهم الصدوق الورع المغفل الغالب عليه الوهم والخطأ والغلط والسهو فهذا يكتب من حديثه الترغيب والترهيب والزهد والآداب ولا يحتج بحديثه في الحلال والحرام وخامس قد ألصق نفسه بهم ودلسها بينهم ممن ليس من أهل الصدق والأمانة ومن قد ظهر للنقاد العلماء بالرجال أولى المعرفة منهم الكذب فهذا يترك حديثه ويطرح روايته.

الأئمة[عدل]

فمن العلماء الجهابذة النقاد الذين جعلهم الله علما للإسلام وقدوة في الدين ونقادا لناقله الآثار من الطبقة الأولى بالحجاز مالك بن أنس وسفيان بن عيينة وبالعراق سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج وحماد بن زيد وبالشام الأوزاعي حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أئمة الناس في زماننا أربعة سفيان الثوري بالكوفة ومالك بالحجاز والأوزاعي بالشام وحماد بن زيد بالبصرة حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول شعبة بن الحجاج إمام في الحديث حدثنا عبد الرحمن قال وسمعت أبي يقول الحجة على المسلمين الذين ليس فيهم لبس سفيان الثوري وشعبة وحماد بن زيد وسفيان بن عيينة وبالشام الأوزاعي فمنهم بالمدينة.

مالك بن أنس بن أبي عامر أبو عبد الله الأصبحي[عدل]

ما ذكر من علم مالك بن أنس وفقهه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ذكره أبي رحمه الله قال حدثني عبد الرحمن بن عمر رستة قال سمعت بن المهدي يقول وقيل له يا أبا سعيد بلغني أنك قلت مالك بن أنس أعلم من أبي حنيفة فقال ما قلته بل أقول أنه أعلم من أستاذ أبي حنيفة يعني حمادا حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رحمه الله نا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني عبيد بن حبان أو غيره عن بن لهيعة قال قدم علينا بكر بن سوادة فقلت له من خلفت لعلم أهل الحجاز قال غلام من ذي أصبح يعني مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مطر الواسطي بسامرا نا سفيان يعني بن عيينة عن بن جريج عن أبي الزبير عن أبي صالح عن أبي هريرة قيل له يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل يطلبون العلم فلا يجدون عالما أعلم من عالم المدينة حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد نا أبو عبد الله الطهراني قال قال عبد الرزاق كنا نرى أنه مالك بن أنس يعني قوله لا تجدوا عالما أعلم من عالم المدينة حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا عبد الملك بن أبي عبد الرحمن قال سمعت علي بن المديني يقول كان عبد الرحمن بن مهدي يقول مالك أفقه من الحكم وحماد حدثنا عبد الرحمن نا الربيع بن سليمان المرادي قال سمعت الشافعي يقول لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز

حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن عبد الأعلى قال قال الشافعي ما في الأرض كتاب من العلم أكثر صوابا من موطأ مالك حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن عبد الأعلى نا خالد بن نزار قال بعث أبو جعفر إلى مالك حين قدم فقال له إن الناس قد اختلفوا بالعراق فضع للناس كتابا تجمعهم عليه فوضع الموطأ حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت الشافعي يقول قال لي محمد بن الحسن أيهما بالقرآن أعلم صاحبنا أو صاحبكم يعني أبا حنيفة ومالك بن أنس قلت على الإنصاف قال نعم قلت فأنشدك الله من أعلم بالقرآن صاحبنا أو صاحبكم قال صاحبكم يعني مالكا قلت فمن أعلم بالسنة صاحبنا أو صاحبكم قال اللهم صاحبكم قال فأنشدك الله من أعلم بأقاويل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمتقدمين صاحبنا أو صاحبكم قال صاحبكم قال الشافعي فقلت لم يبق إلا القياس والقياس لا يكون إلا على هذه الأشياء فمن لم يعرف الأصول فعلى أي شيء يقيس.

باب ما ذكر من صحة حديث مالك وعلمه بالآثار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا أبو الطاهر يعني أحمد بن عمر بن السرح نا أيوب بن سويد الرملي قال ما رأيت أحدا قط أجود حديثا من مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا أبو غسان يوسف بن موسى التستري نا أبو داود الطيالسي قال قال وهيب يعني بن خالد أتينا الحجاز فما سمعنا حديثا ألا تعرف وتنكر إلا مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن محمد بن أبي بكر المقدمي قال سمعت القعنبي قال كنا عند حماد بن زيد وجاءه نعي مالك فقال رحم الله أبا عبد الله ما خلف مثله حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن قال أخبرني وهيب أنه قدم المدينة قال فلم أر أحدا إلا وأنت تعرف وتنكر غير مالك ويحيى بن سعيد حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني عبد السلام بن عاصم قال سمعت إبراهيم بن موسى يقول قال بن المديني كان مالك صحيح الحديث حدثني بن داود القزاز ثنا أبو داود ثنا بن الماجشون عن سالم أبي النضر عن عائشة قالت صلى على بن بيضاء في المسجد فقال له إنسان كان مالك يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى عليه في المسجد قال فمالك والله أعلم بالحديث مني والله ما علمناه إلا بعفاف وصلاح حدثنا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت نعيم بن حماد يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ما أقدم على مالك في صحة الحديث أحدا حدثنا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان مالك إماما في الحديث حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال قال الشافعي إذا جاء الأثر فمالك النجم حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول إذا جاء الحديث عن مالك فشد به يدك حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول كان مالك إذا شك في بعض الحديث طرحه كله حدثنا علي بن الحسن الهسنجاني ثنا أحمد بن صالح ثنا يحيى بن حيان قال كنا عند وهيب فذكر حديثا عن بن جريج ومالك بن أنس عن عبد الرحمن بن القاسم فقلت لصاحب لي اكتب بن جريج ودع مالكا وإنما قلت ذلك لأن مالكا يومئذ حي فسمعها وهيب فقال تقول دع مالكا ما بين شرقها وغربها أحد آمن عندنا على ذلك من مالك والعرض على مالك أحب إلي من السماع من غيره حدثنا صالح بن أحمد بن حنبل ثنا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ما في القوم أصح حديثا من مالك يعني بالقوم الثوري وابن عيينة قال ومالك أحب إلي من معمر حدثنا محمد بن إبراهيم بن شعيب عن عمرو بن علي الصيرفي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي يقول حدثنا مالك عن نافع ثم قال هو أثبت من عبيد الله وموسى بن عقبة وإسماعيل بن أمية حدثنا حرب بن إسماعيل الكرماني فيما كتب إلي قال قلت لأحمد بن حنبل مالك بن أنس أحسن حديثا عن الزهري أو سفيان بن عيينة قال مالك أصح حديثا قلت فمعمر فقدم مالكا عليه إلا أن معمرا أكثر حديثا عن الزهري حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قلت لأبي أيما أثبت أصحاب الزهري قال مالك أثبت في كل شيء حدثنا الحسين بن الحسن قال سألت يحيى بن معين فقلت من أثبت أصحاب الزهري في الزهري فقال مالك بن أنس قلت ثم من قال معمر أخبرنا أبو بكر بن أبي خثيمة فيما كتب إلي قال سمعت يحيى بن معين يقول أثبت أصحاب الزهري مالك ومالك في نافع أثبت عندي من عبيد الله بن عمر وأيوب السختياني ذكر أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال مالك بن أنس ثقة وهو أثبت في نافع من أيوب وعبيد الله بن عمر وليث بن سعد وغيرهم حدثنا محمد بن إبراهيم نا عمرو بن علي قال أثبت من روى عن الزهري ممن لا يختلف فيه مالك بن أنس حدثنا هارون بن معروف قال قال ابن المبارك أصحاب الزهري ثلاثة مالك وسفيان يعني ابن عيينة ومعمر حدثنا علي بن الحسن حدثني أبو بكر بن أخت مروان الفزاري قال سمعت أحمد بن حنبل يقول إذا لم يكن في الحديث إلا الرأي فرأي مالك حدثنا محمد بن يحيى أخبرني عبد السلام بن عاصم قال قلت لأحمد بن حنبل يا أبا عبد الله رجل يحب أن يحفظ حديث فقال يحفظ حديث مالك قلت فرأى مالك قال رأي مالك سمعت أبي يقول مالك بن أنس ثقة إمام الحجاز وهو أثبت أصحاب الزهري وإذا خالفوا مالكا من أهل الحجاز حكم لمالك ومالك نقي الرجال نقي الحديث وهو أنقى حديثا من الثوري والأوزاعي وأقوى في الزهري من ابن عيينة وأقل خطأ منه وأقوى من معمر وابن أبي ذئب سئل على ابن المديني من أثبت أصحاب نافع قال مالك وإتقانه وأيوب وفضله وعبيد الله وحفظه ذكر عبد الله بن أبي عمر البكري قال سمعت عبد الملك بن عبد الحميد الميموني الرقي قال سمعت أحمد بن حنبل غير مرة يقول كان مالك بن أنس من أثبت الناس في الحديث ولا تبالي أن لا تسأل عن رجل روى عنه مالك بن أنس ولا سيما مديني وقال يحيى بن معين أتريد أن تسأل عن رجال مالك كل من حدث عنه ثقة إلا رجلا أو رجلين كتب إلى يعقوب بن إسحاق الهروي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال سألت يحيى بن معين قلت في الزهري يونس أحب إليك أو عقيل أو مالك فقال مالك حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب التصانيف ممن صنف فمن أهل الحجاز مالك بن أنس وابن جريج وسفيان بن عيينة ومحمد بن إسحاق.

باب ما ذكر من توقى مالك بن أنس عن الفتوى إلا ما يحسنه ويعلمه[عدل]

حدثنا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول كنا عند مالك بن أنس فجاء رجل فقال يا أبا عبد الله جئتك من مسيرة ستة أشهر حملني أهل بلادي مسألة أسألك عنها قال فسل قال فسأل الرجل عن أشياء فقال لا أحسن قال فقطع بالرجل كأنه قد جاء إلى من يعلم كل شيء قال وأي شيء أقول لأهل بلادي إذا رجعت إليهم قال تقول لهم قال مالك بن أنس لا أحسن.

باب ما ذكر مما فتح الله على مالك بن أنس نزعه من القرآن[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي رحمه الله نا هارون بن سعيد الأيلي بمصر قال أخبرني خالد يعني بن نزار الأيلي قال ما رأيت أحدا أنزع بكتاب الله عز وجل من مالك بن أنس قال أبو محمد وقد رأى خالد سفيان الثوري وسفيان بن عيينة والليث بن سعد وغيرهم.

باب ما ذكر من تعاهد مالك في منزلة للقرآن[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي قال سمعت بن وهب قال قيل لأخت مالك بن أنس ما كان شغل مالك بن أنس في بيته قالت المصحف والتلاوة.

باب ما ذكر من معرفة مالك برواة الآثار وناقلتهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو زياد حماد بن زاذان نا بن مهدي يعني عبد الرحمن قال قال وهيب لمالك بن أنس لم أر أروى عن نافع من عبيد الله بن عمر إن كان حفظ فقال مالك صدقت قال وهيب وقلت لم أر أثبت عن نافع من أيوب فضحك مالك أي كأنه يريد مالك نفسه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا محمد بن المثنى ثنا بشر بن عمر قال نهاني مالك بن أنس عن إبراهيم بن أبي يحيى قلت من أجل القدر تنهاني عنه قال ليس في دينه بذاك حدثنا عبد الرحمن أنا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت إبراهيم بن عرعرة يقول سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول سألت مالك بن أنس عن إبراهيم بن أبي يحيى أكان ثقة قال لا ولا ثقة في دينه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا على بن زنجة ثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب قال كان مالك يثني على مسلم بن أبي مريم وقال كان لا يكاد يرفع حديثا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج ثنا بن إدريس قال قلت لمالك بن أنس وذكر المغازي فقلت قال بن إسحاق أنا بيطارها فقال قال لك أنا بيطارها نحن نفيناه عن المدينة حدثنا عبد الرحمن نا مسلم بن الحجاج النيسابوري حدثني إسحاق بن راهوية نا يحيى بن آدم نا بن إدريس قال كنت عند مالك بن أنس فقال له رجل يا أبا عبد الله إني كنت بالري عند أبي عبيد الله يعني الوزير وثم محمد بن إسحاق فقال ابن إسحاق اعرضوا علي علم مالك فإني أنا بيطاره فقال مالك دجال من الدجاجلة يقول اعرضوا علي علي حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا يحيى بن عبد الله بن بكير أخبرني بن القاسم قال سمعت مالك يقول بقي بن شهاب وماله في الدنيا نظير حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي قال حدثني خالد بن نزار قال سمعت مالكا يقول أول من أسند الحديث بن شهاب حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال قال الجعفي عن بشر بن عمر قال سمعت مالكا يقول كنت إذا سمعت نافعا يحدث عن بن عمر لا أبالي أن لا أسمعه من غيره حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي نا خالد بن نزار قال قال مالك بن أنس ما فعل القاسم بن مبرور قلت توفي قال كنت أحسب أنه يكون خلفا من الأوزاعي حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول سمعت عبد العزيز الأويسي يقول لما خرج إسماعيل بن أبي أويس إلى حسين بن عبد الله بن ضميرة وبلغ مالكا هجره أربعين يوما قال أبو محمد هجره لأنه لم يرضاه حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن عبد الرحمن الوهبي نا عمي حدثني مالك بن أنس قال حدثني مخرمة بن بكير وكان رجلا صالحا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن عبد الرحمن نا أبو زرعة نا عبد العزيز بن عمران المصري نا عبد الحميد بن الوليد عن عبد الرحمن بن القاسم قال سألت مالكا عن بن سمعان فقال كذاب حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أحمد بن صالح يقول سمعت بن وهب يقول ما ذكر مالك بكير بن الأشج إلا قال كان من العلماء حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين ثنا يحيى بن عمر يعني بن جريج الرازي حدثني أبو ثابت يعني محمد بن عبيد الله المديني قال حدثني بن وهب عن مالك قال لم يكن عندنا أحد بالمدينة عنده من علم القضاء ما كان عند أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وكان قاضيا ولاه عمر بن عبد العزيز وكتب إليه أن يكتب له العلم من عند عمرة بنت عبد الرحمن والقاسم بن محمد فكتبه له ولم يكن على المدينة أنصاري أميرا غير أبي بكر بن حزم وكان قاضيا حدثنا عبد الرحمن نا موسى بن أبي موسى الكوفي الأنصاري نا إبراهيم بن المنذر قال حدثني معن بن عيسى قال كان مالك بن أنس إذا قيل له مغازي من نكتب قال عليكم بمغازي موسى بن عقبة فإنه ثقة حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت إسماعيل بن أبي أويس قلت هذا الذي يقول مالك بن أنس حدثني الثقة من هو قال هو مخرمة بن بكير بن الأشج حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني ابن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان قال رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عن هشام بن عروة فقال أما ما حدث به وهو عندنا فهو أي كأنه يصححه وما حدث به بعدما خرج من عندنا فكأنه يوهنه حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت مصعبا الزبيري يقول كان مالك بن أنس يوثق الدراوردي حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني لم يكن بالمدينة أعلم بمذهب تابعيهم من مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين بلغنا عن مالك أنه قال عجبا من شعبة هذا الذي ينتقي الرجال وهو يحدث عن عاصم بن عبيد الله حدثنا عبد الرحمن ثنا أحمد بن سلمة النيسابوري نا محمد بن أبان البلخي الوكيعي نا عبد الرزاق قال قال مالك أي رجل معمر لو سلم من خصلة قالوا ما هي يا أبا عبد الله قال تفسير القرآن عن قتادة حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي بمصر قال سمعت بن وهب وذكر اختلاف الأحاديث والروايات فقال لولا أني لقيت مالكا والليث لضللت حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي نا يعني بن المديني قال سمعت يحيى يقول سألت مالك بن أنس عن شعبة مولى بن عباس فقال لم يكن من القراء حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول سألت مالك بن أنس عن أبي جابر البياضي فقال لم يكن برضا حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت يحيى قال سمعت مالكا أو حدثني ثقة عنه قال لم يسمع سعيد بن المسيب من زيد بن ثابت حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المدني قال سألت يحيى عن محمد بن عمر بن علقمة قال ليس ممن تريد كان يقول أشياخنا أبو سلمة ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قال يحيى وسألت مالكا عنه فقال فيه نحوا مما قلت لك حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان بن عيينة يقول ما كان أشد انتقاد مالك للرجال وأعلمه بشأنهم حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن بن عنبسة نا بشر بن عمر الزهراني قال قلت لمالك بن أنس لقي ثور بن زيد بن عباس فقال لا لم يلقه حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال قلت لمالك سمعت من بكير بن عبد الله بن الأشج فقال لا أعلمه حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن بشر قال سألت مالكا عن محمد بن عبد الرحمن الذي يروي عن سعيد بن المسيب فقال ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال قلت لمالك شعبة الذي روى عنه بن أبي ذئب فقال ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال وسألت مالكا عن صالح مولى التوءمة فقال ليس بثقة وبإسناده قال سألت مالكا عن أبي الحويرث فقال ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال وسألته يعني مالكا عن رجل أخرت اسمه فقال هل رأيته في كتبي قلت لا قال لو كان ثقة رأيته في كتبي حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال وسألته يعني مالكا عن حرام بن عثمان فقال ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن نا بشر بن عمر قال وسألت مالكا عن هؤلاء الخمسة فقال ليسوا بثقة في حديثهم حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت أحمد بن صالح يقول قال مالك بن أنس كان أصحاب ربيعة أربعة عبد الرحمن بن عطاء أضاع نفسه وكثير بن فرقد تقدم موته والثالث أخذ في الأغاليط قال أحمد يعني عبد العزيز بن أبي سلمة كان صاحب حجاج وكلام وسكت مالك عن الرابع وهو نفسه قال أحمد ولم يكن بينهم مثل مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن نا أبي أحمد بن خالد الخلال قال سمعت الشافعي يقول سئل مالك بن أنس عن بن شبرمة فقال كان مقاربا وسئل عن عثمان البتي فقال كان مقاربا.

باب ما ذكر من صلاح مالك بن أنس وعفافه وورعه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا سليمان بن داود القزاز نا أبو داود يعني الطيالسي قال نا الماجشون أنه ذكر مالكا فقال والله ما علمناه إلا بصلاح وعفاف حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا أبو الطاهر قال سمعت عبد الله بن وهب يقول كان علم الناس يزيد وكان علم مالك ينقص في كل سنة من حديثه حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن عبد الأعلى نا بن وهب عن مالك قال دخلت على أبي جعفر مرارا وكان لا يدخل عليه أحد من الهاشميين وغيرهم إلا قبلوا يده فلم أقبل يده قط.

باب ما ذكر من استحقاق محبي مالك بن أنس السنة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي ومحمد بن مسلم قالا سمعنا أبا زياد حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول إذا رأيت حجازيا يحب مالك بن أنس فهو صاحب سنة وفي حديث محمد بن مسلم إذا رأيت المديني يحب مالكا.

باب ما ذكر من جلالة مالك بمدينة الرسول وقدمه في العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت يزيد بن هارون يقول قال شعبة دخلت المدينة ونافع حي ولمالك حلقه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين قال سمعت أبا مصعب يقول كانوا يزدحمون على باب مالك فيقتتلون على الباب من الزحام وكنا نكون عند مالك فلا يكلم ذا ذا ولا يلتفت ذا إلى ذا والناس قائلون برؤوسهم هكذا وكانت السلاطين تهابه وهم قائلون مستمعون وكان يقول في مسألة لا أو نعم ولا يقال له من أين قلت ذا حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين قال سمعت أبا مصعب يقول رأيت معنا يعني بن عيسى القزاز جالسا على العتبة وما ينطق مالك بشيء إلا كتبه حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال نا علي قال قلت لسفيان رأيت مالكا وهو يفتي قال نعم رأيته جاء إلى الزهري سنة ثلاث وعشرين وأحسب ما بلغ ثلاثين قال علي فحسبنا سن مالك تلك الساعة فقلت لسفيان كان ابن ثمان وعشرين قال نعم ولكنه قد كان جالس نافعا قبل ذلك.

باب ما ذكر من عقل مالك من أنس وأدبه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا أبو الطاهر يعني أحمد بن عمرو بن السرح نا أيوب بن سويد قال حدثنا من نصدق عن ربيعة أنه إذا رأى مالكا قال قد جاء العاقل حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين نا عبد الله بن أحمد بن شبوية نا عمرو بن العباس الرزي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ما رأيت محدثا أحسن عقلا من مالك بن أنس حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال نا أبو مصعب قال ما سمعت مالكا يقيم الناس قط إنما كان يقول إذا شئتم فارجعوا.

باب ما ذكر من مقاساة مالك في طلب العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال حدثني مروان يعني بن محمد الطاطري عن مالك قال جالست بن هرمز ثلاث عشرة كنا نجلس في صحن مسجد النبي صلى الله عليه وسلم حتى اتخذت سراويل محشوا

باب ما ذكر من استقامة مالك بن أنس وحسن طريقته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين قال سمعت محمد بن رمح يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام منذ أربعين سنة فقلت يا رسول الله مالك والليث يختلفان في المسألة فقال النبي صلى الله عليه وسلم مالك مالك مالك ورث جدي يعني إبراهيم صلى الله عليه وسلم حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على يونس بن عبد الأعلى ثنا بشر بن بكر قال رأيت في النوم أني دخلت الجنة فرأيت الأوزاعي وسفيان الثوري ولم أر مالك بن أنس فقلت فأين مالك قالوا وأين مالك وأين مالك رفع مالك قال فما زال يقول وأين مالك رفع مالك حتى تسقط قلنسوته.

باب ما ذكر من كلام مالك بن أنس عند السلطان بالحق[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبى نا أبو يوسف محمد بن أحمد بن الحجاج الصيدناني الرقي نا أبو خليد يعني عتبة بن حماد القارئ الدمشقي عن مالك بن أنس قال قال لي أبو جعفر يعني عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس يوما على ظهرها أحد أعلم منك قلت بلى قال فسمهم لي قلت لا أحفظ أسماءهم قال قد طلبت هذا الشأن في زمن بني أمية فقد عرفته أما أهل العراق فأهل كذب وباطل وزور وأما أهل الشام فأهل جهاد وليس عندهم كبير علم وأما أهل الحجاز ففيهم بقية علم وأنت عالم الحجاز فلا تردن على أمير المؤمنين قوله قال مالك ثم قال لي قد أردت أن أجعل هذا العلم علما واحدا فأكتب به إلى أمراء الأجناد وإلى القضاة فيعلمون به فمن خالف ضربت عنقه فقلت له يا أمير المؤمنين أو غير ذلك قلت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في هذه الأمة وكان يبعث السرايا وكان يخرج فلم يفتح من البلاد كثيرا حتى قبضه الله عز وجل ثم قام أبو بكر رضي الله تعالى عنه بعده فلم يفتح من البلاد كثيرا ثم قام عمر رضي الله تعالى عنه بعدهما ففتحت البلاد على يديه فلم يجد بدا من أن يبعث أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم معلمين فلم يزل يؤخذ عنهم كابر عن كابر إلى يومهم هذا فإن ذهبت تحولهم مما يعرفون إلى ما لا يعرفون رأوا ذلك كفرا ولكن أقر أهل كل بلدة على ما فيها من العلم وخذ هذا العلم لنفسك فقال لي ما أبعدت القول أكتب هذا العلم لمحمد حدثنا عبد الرحمن نا أبي حدثني عبد المتعال بن صالح من أصحاب مالك قال قيل لمالك بن أنس إنك تدخل على السلطان وهم يظلمون ويجورون قال يرحمك الله فأين التكلم بالحق حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان سمعت موسى بن داود قاضي طرسوس يقول سمعت مالك بن أنس يقول قدم علينا أبو جعفر أمير المؤمنين سنة خمسين ومائة فدخلت عليه فقال لي يا مالك كثر شيبك قلت يا أمير المؤمنين من أتت عليه السنون كثر شيبه قال يا مالك مالي أراك تعتمد على قول بن عمر من بين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قلت يا أمير المؤمنين كان آخر من بقي عندنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحتاج الناس فسألوه فتمسكوا بقوله فقال يا مالك عليك بما علمت أنه الحق عندك ولا تقولن عليا وابن عباس حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا نصر بن على نا الحسين بن عروة قال لما حج هارون وقدم إلى المدينة بعث إلى مالك بكيس فيه خمسمائة دينار فلما قضى نسكه وانصرف وقدم المدينة بعث إليه أن أمير المؤمنين يحب أن يزامل مالكا إلى مدينة السلام فقال للرسول قل له أن الكيس بخاتمه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون قال فتركه.

باب ما ذكر من إمامة مالك بن أنس في العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني ابن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان مالك إماما في الحديث حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أئمة الناس في زمانهم أربعة فذكر مالكا بالحجاز

باب ما ذكر من جلالة مالك عند نظرائه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا سهل بن بحر العسكري ثنا إسحاق المروزي قال كنت عند حماد بن زيد فنعى له مالك بن أنس فقال أتحقق عندكم ذاك قالوا جاءت به كتب التجار فقال اللهم أحسن علينا الخلافة بعده.

باب ما ذكر من اتباع مالك لآثار رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزوعه عن فتواه عندما حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن عبد الرحمن بن أخي بن وهب قال سمعت عمي يقول سمعت مالكا سئل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء فقال ليس ذلك على الناس قال فتركته حتى خف الناس فقلت له عندنا في ذلك سنة فقال وما هي قلت حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلى عن المستورد بن شداد القرشي قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه فقال إن هذا الحديث حسن وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يسأل فيأمر بتخليل الأصابع.

سفيان بن عيينة[عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد بمكة سفيان بن عيينة. وهو بن عيينة بن أبي عمران الهلالي مولى لهم أبو محمد كوفي سكن مكة

باب ما ذكر من علم سفيان بن عيينة وفقهه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال أنا داود بن عمرو قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول كان سفيان بن عيينة من أعلم الناس بحديث الحجاز حدثنا عبد الرحمن نا الربيع بن سليمان المرادي قال سمعت الشافعي يقول لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن خالد الخلال قال سمعت الشافعي يقول سمعت الزنجي مسلم بن خالد يقول أنا سمعت هذه الأحاديث من الزهري بعقل بن عيينة لا بعقلي قال وذاك إني كنت أجلس إلى الزهري فيقول ما اسم هذا الجبل ما اسم هذا الشعب قال وجاء سفيان فسأله عن هذه الأحاديث فسمعتها بعقله لا بعقلي حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا حرملة بن يحيى أبو حفص التجيبي قال سمعت الشافعي يقول ما رأيت أحدا من الناس فيه من آلة العلم ما في سفيان بن عيينة وما رأيت أحدا أكف عن الفتيا منه ما رأيت أحدا أحسن لتفسير الحديث منه حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري قال قال الشافعي مالك وسفيان قرينان حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبي ما رأيت أحدا كان أعلم بالسنن من سفيان بن عيينة حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي نا موسى بن داود قال سمعت عثمان بن زائدة الرازي وكان رجلا صالحا قال قدمت الكوفة فقلت لسفيان الثوري من ترى أن أسمع منه قال عليك بزائدة بن قدامة وسفيان بن عيينة حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة نا علي بن الحسن بن شقيق نا عبد الله بن المبارك قال سئل سفيان الثوري عن سفيان بن عيينة فقال ذاك أحد الأحدين يقول ليس له نظير حدثنا عبد الرحمن نا الحسن بن علي بن مهران المتوثي قال سمعت علي بن بحر بن بري قال سمعت عبد الله بن وهب يقول لا أعلم أحدا أعلم بتفسير القرآن من سفيان بن عيينة حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول بن عيينة أكبرهم في عمرو بن دينار وأرواهم عنه حدثنا عبد الرحمن نا على بن الحسن الهسنجاني قال سمعت نعيم بن حماد يقول كان ابن عيينة من أعلم الناس بالقرآن وما رأيت أحدا أجمع لمتفرق من ابن عيينة حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة الزهري وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وأبي إسحاق الهمداني والأعمش ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب الأصناف ممن صنف فمن أهل الحجاز مالك وابن جريج وسفيان بن عيينة ومحمد بن إسحاق.

باب ما ذكر من قدم سماع بن عيينة للعلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا يزيد بن سنان البصري نزيل مصر نا نصر بن علي قال أخبرني أبي نا شعبة وذكر سفيان بن عيينة عنده فقال رأيت بن عيينة غلاما معه ألواح طويلة عند عمرو بن دينار وفي أذنه قرط أو قال شنف حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا إبراهيم بن مهدي قال سمعت حماد بن زيد يقول رأيت سفيان بن عيينة عند عمرو بن دينار غلاما له ذؤابة معه ألواح حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان يقول جالست بن شهاب وأنا بن ستة عشرة وثلاثة أشهر حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول جالست عبد الكريم الجزري سنين وكان يقول لأهل بلده انظروا إلى هذا الغلام يسألني وأنتم لا تسألوني حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن أبي طالب نا إسحاق بن إسماعيل ثنا سفيان بن عيينة قال قال لي ابن جريج ما نلقى منك عمرو بن دينار غلبت على وسادته حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول حفظت الحديث عن ابن عجلان سنة أربع وعشرين يعني ومائة وكان همام يجالسنا عنده فكنا نحفظ له الحديث.

باب ما ذكر من معرفة بن عيينة بالعلم وكلامه في رواة العلم وناقليه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي ذؤيب بن عمرو السهمي المديني قال سألت سفيان بن عيينة هل سمعت من صالح مولى التوءمة شيئا قال نعم هكذا وهكذا وهكذا وأشار بيده يعني يكثره سمعت منه ولعابه يسيل يعني من الكبر وما علمت أحدا من أصحابنا يحدث عنه لا مالك بن أنس ولا غيره قال عبد الرحمن فقد بان أن ابن عيينة منتقد لرواة الآثار فإني لا أعلمه روى عن صالح مولى التوءمة شيئا حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا العباس بن الوليد الخلال نا مروان بن محمد قال ربما سمعت سفيان بن عيينة على جمرة العقبة يقول حدثنا سعيد بن بشير وكان حافظا حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن نصر قال سمعت بن داود يعني عبد الله بن داود الخريبي يقول قال سفيان الثوري لم يكن في آل بن عمر أفضل من عمر بن محمد بن زيد العسقلاني قال علي بن نصر كانوا ستة عمر ومحمد وواقد وأبو بكر وزيد وعاصم حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري قال سألت يحيى بن معين عن حديث شعبة عن عمرو بن دينار والثوري عن عمرو بن دينار وسفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال سفيان بن عيينة أعلمهم بحديث عمرو بن دينار وهو أعلم بعمرو بن دينار من حماد بن زيد حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا محمد بن ميمون الخياط المكي نا سفيان قال حدثنا من لم تر عيناك مثله بن أبجر يعني عبد الملك بن سعيد بن أبجر ثم حدثنا مرة أخرى فقال حدثنا الأبران بن أبجر ومطرف حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان يعني ابن عيينة وقيل له روى زرارة بن أعين عن أبي جعفر كتابا فقال سفيان ما رأى هو أبا جعفر ولكنه كان يتتبع حديثه قال سفيان كانوا ثلاثة أخوة عبد الملك بن أعين وحمران بن أعين وزرارة بن أعين وكانوا شيعة حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان يقول كان الوليد بن كثير صدوقا حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول طلب بن أبي خالد يعني إسماعيل الحديث قبل الأعمش بسنين قيل لسفيان فمنصور طلب الحديث قبل أو الأعمش قال متقاربين حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي بن المديني قال سمعت سفيان يقول ذهبت إلى زياد بن علاقة فسألته عن الأحاديث فقال ويحك ما تريد مني ثم قال سفيان لم نلق أحدا لقي مثل ما لقي زياد لقي المغيرة بن شعبة ولقي جرير بن عبد الله ولقي أسامة بن شريك ولقي قطبة بن مالك حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لسفيان كان شرحبيل بن سعد يفتي قال نعم ولم يكن بالمدينة أحد أعلم بالمغازي منه فاحتاج فكأنهم اتهموه حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت سفيان وسئل عن محمد بن إسحاق قيل له لم يرو أهل المدينة عنه فقال سفيان جالست بن إسحاق منذ بضع وسبعين سنة وما يتهمه أحد من أهل المدينة ولا يقول فيه شيئا قلت لسفيان كان بن إسحاق جالس فاطمة بنت المنذر فقال أخبرني بن إسحاق أنها حدثته وأنه دخل عليها حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال قلت لسفيان بن عيينة بن محمد بن حنين الذي روى عنه عمرو بن دينار صوموا لرؤيته فقال إبراهيم بن عبد الله بن حنين وعبيد بن حنين ومحمد بن حنين من أهل المدينة موالي آل العباس قلت عتاب بن حنين قال لا هذا مكي حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان سئل عن إسماعيل بن أمية وأيوب بن موسى قال كان أيوب أفقههما في الفتيا في البيوع والأمور وكنت لإسماعيل بن أمية أطول مجالسة فذكرت ذلك لأبي فقال هما ابنا عم إسماعيل وأيوب بن موسى حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لسفيان أن ليثا روى عن طلحة بن مصرف عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ فأنكر ذاك سفيان وعجب منه أن يكون جد طلحة لقي النبي صلى الله عليه وسلم حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سألت سفيان عن جعفر بن محمد بن عباد بن جعفر وكان قدم اليمن فحملوا عنه شيئا قلت لسفيان روى معمر عنه أحاديث يحيى بن سعيد فقال سفيان إنما وجد ذاك كتابا ولم يكن صاحب حديث أنا أعرف بهم إنما جمع كتبا فذهب بها حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان وسئل عن عبد الأعلى التيمي الذي روى عنه مسعر فقال سفيان كان قاصا حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان قال كان الزهري ههنا فقلت لزياد بن سعد أرني كتابك فقال لا أنت حافظ تذهب تسأل عنها وأنا لا أدري حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان عمرو بن دينار أكبر من الزهري سمع من جابر والزهري لم يسمع منه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لسفيان زكريا بن إسحاق لم يجالس عطاء قال لا قيل لسفيان أنهم حكوا عنك إن زكريا بن إسحاق قال أخرج إلينا عطاء صحيفة فقال سفيان لا إنما أراني صحيفة عنه ما هي بالكبيرة فقال هذه أعطانيها يعقوب بن عطاء وقال هذه التي سمع أبي من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فوجدت فيها أشياء سمعت من عمرو وغيره وأشياء قد سمعناها لم تكن في الصحيفة حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان وقلت له كان لوهب بن عقبة البكائي بن يقال له عقبة بن وهب روى عن يزيد بن الأصم فقال سفيان ما كان ذاك يدري ما هذا الأمر ولا كان من شأنه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان وقيل له إن منكدر بن محمد بن المنكدر روى عن أبيه عن جابر قال رأيت أبا بكر واقفا على قزح فقال سفيان قد سمعت منكدرا يقوله فكرهت أن أقول له شيئا واستحييت منه ثم قال سفيان نحن أحفظ له منه إنما قال بن المنكدر أخبرني سعيد بن عبد الرحمن بن يربوع عن جبير بن الحويرث حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت نعيم بن حماد قال سمعت ابن عيينة يقول كان زياد بن سعد من أهل خراسان وكان يسكن المدينة وكان عالما بحديث الزهري حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا عثمان بن عيسى المروزي قال سمعت حبان بن موسى يقول قال أبو عمران شيخ من أصحاب بن المبارك ذكرت عبد الله عند بن عيينة فقال لا ترى عيناك مثله حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت علي بن المديني يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول كنا نتقي حديث داود بن الحصين حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا معمر القطيعي يقول كان ابن عيينة لا يحمد حفظ بن عقيل يعني عبد الله بن محمد بن عقيل حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة حدثنا الحميدي قال قال سفيان كان ابن عقيل في حفظه شيء فكرهت أن ألقاه حدثنا أبو زرعة قال سمعت أبا الوليد الطيالسي قال سمعت عبيد بن أبي قرة قال سمعت ابن عيينة يقول ما جاءنا من العراق أحد أفضل من عثمان بن زائدة حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث نا علي يعني بن المديني عن سفيان يعني ابن عيينة قال كان قيس بن مسلم الجدلي من أهل الخشوع قال سفيان لقد بلغني أنه لم يرفع رأسه إلى السماء منذ كذا وكذا من الخشوع حدثنا عبد الرحمن نا أبي وعلي بن الحسن الهسنجاني قالا سمعنا يحيى بن المغيرة قال سمعت بن عيينة يقول لا تسمعوا من بقية ما كان في سنة واسمعوا منه ما كان في ثواب وغيره حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي قال أخبرني خالد بن نزار قال قال سفيان يعني ابن عيينة ومن كان أطلب لحديث نافع وأعلم به من أيوب السختياني حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن السندي الرازي الباغي قال سمعت إبراهيم بن موسى قال أخبرني عبد الرحمن بن الحكم بن بشير عن سفيان بن عيينة أنه قال ذات يوم ما بقي أحد أروى عن محمد بن المنكدر مني فقيل له إبراهيم بن أبي يحيى قال إنما نريد أهل الصدق حدثنا عبد الرحمن أنا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا حامد بن يحيى البلخي نا سفيان بن عيينة نا إبراهيم بن ميسرة وكان أصدق الناس وأوثقهم حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا سريج بن يونس نا سفيان عن الأحوص بن حكيم وكان ثقة حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول كان ابن عيينة يقدم الأحوص بن حكيم على ثور في الحديث قال وغلط بن عيينة الأحوص منكر الحديث وثور صدوق حدثنا عبد الرحمن نا عمر بن شبة النميري نا هارون يعني بن معروف نا سفيان يعني ابن عيينة قال كان محمد بن المنكدر من معادن الصدق يجتمع إليه الصالحون حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان يقول لم أر من هؤلاء أفقه من الزهري وحماد وقتادة حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي قال أخبرني خالد يعني بن نزار عن سفيان يعني بن عيينة قال كان الزهري أعلم أهل المدينة حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا بن الطباع قال سمعت سفيان يقول لم يكن في الناس أحد أعلم بالسنة منه يعني الزهري حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا نعيم يعني بن حماد قال سمعت بن عيينة يقول حدثنا أبو الزبير وهو أبو الزبير أي كأنه يضعفه حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا علي بن عبد الله يعني ابن المديني نا سفيان نا مطرف وكان ثقة حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا محمد بن عمرو بن العباس الباهلي نا سفيان يعني ابن عيينة قال قال مطرف بن طريف ما يسرني أني كذبت وأن لي الدنيا وما فيها حدثنا عبد الرحمن قال حدثت عن أحمد بن حنبل عن عبد الرزاق عن ابن عيينة قال محدثو الحجاز بن شهاب ويحيى بن سعيد وابن جريج يجيئون بالحديث على وجهه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم بن حماد قال قال سفيان ابن عيينة كان هشام أعلم الناس بحديث الحسن حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم بن حماد قال سمعت ابن عيينة يقول لقد أتى هشام بن حسان عظيما بروايته عن الحسن قيل لنعيم لم قال لأنه كان صغيرا حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبد الجبار بن العلاء قال قال سفيان يعني بن عيينة كان مسعر عندنا من معادن الصدق حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبد الله بن الزبير الحميدي نا سفيان نا موسى بن أبي عائشة وكان من الثقات حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحميدي نا سفيان أنا شيخ من أهل الكوفة يقال له شعبة وكان ثقة قال كنت مع أبي بردة بن أبي موسى في داره حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول هو شعبة بن دينار روى عنه سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحميدي نا سفيان نا يزيد بن أبي زياد بمكة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء بن عازب قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه قال سفيان فلما قدمت الكوفة سمعته يحدث به فزاد فيه ثم لا يعود فظننت أنهم لقنوه وكان بمكة يومئذ أحفظ منه يوم رأيته بالكوفة وقالوا لي أنه قد تغير حفظه حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحميدي نا سفيان نا قعنب التميمي وكان ثقة خيارا عن علقمة بن مرثد حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم يعني بن حماد قال سمعت بن عيينة يقول أن العالم الذي يعطى كل حديث حقه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم يعني بن حماد قال قال ابن عيينة ما رأيت أحدا يحمل عنه من الأحاديث المرسلة ما تحمل عن بن المنكدر حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان يعني ابن عيينة يقول كان إسماعيل بن محمد بن سعد من أرفع هؤلاء حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا بن أبي رزمة قال أخبرني أبي نا ابن عيينة قال كنت إذا سمعت الحسن بن عمارة يروى عن الزهري وعمرو بن دينار جعلت أصبعي في أذني حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلى نا إبراهيم بن المنذر قال سمعت بن عيينة يقول نا الحسن بن دينار وكان يقال فيه حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد القطان نا إبراهيم بن عمر بن أبي الوزير قال سمعت سفيان بن عيينة يقول كان أبو إسحاق الفزاري إماما. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي حدثني هارون بن سعيد أخبرني خالد بن نزار عن سفيان يعني بن عيينة قال كان أعلم الناس بحديث عائشة ثلاثة القاسم بن محمد وعروة بن الزبير وعمرة بنت عبد الرحمن حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إليّ قال حدثني أبي قال سمعت بن عيينة يقول نا محمد بن عجلان وكان ثقة حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا معمر يعني القطيعي يقول كان بن عيينة لا يحمد حفظ ليث بن أبى سليم حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبى خيثمة فيما كتب إليّ نا إبراهيم بن المنذر عن بن عيينة أنه قال ما يقول أصحابك في محمد بن إسحاق قال يقولون أنه كذاب قال لا تقل ذاك حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الجبار بن العلاء نا سفيان يعني بن عيينة قال كان يوسف يعني بن إسحاق بن أبي إسحاق احفظ ولد أبي إسحاق حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني قال سفيان بن عيينة لم يكن من ولد أبي إسحاق أحد أحفظ عندي من يوسف بن إسحاق بن أبي إسحاق حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد بن حنبل نا سفيان يعني بن عيينة نا سليمان بن أبي المغيرة ثقة خيار حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا أبو الفتح نصر بن المغيرة قال قال سفيان لم أر أحدا طلب الحديث وهو مسن أحفظ من روح بن القاسم. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن ميمون العطار الرقي قال سمعت سفيان يعني بن عيينة وسئل عما رواه عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده فقال غيره أجود منه. حدثنا عبد الرحمن نا أبو هارون الخراز محمد بن خالد الرازي نا علي بن سليمان البلخي قال قال بن عيينة قلت لمسعر من أثبت من أدركت قال ما رأيت أثبت من عمرو بن دينار والقاسم بن عبد الرحمن يعني بن عبد الله بن مسعود قال أبو محمد هذا لعناية بن عيينة بناقلة الآثار سأل مسعرا عن أثبت من أدركه. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول جئت إلى صالح مولى التوءمة فسألته كيف سمعت أبا هريرة كيف سمعت بن عباس فقالوا أنه قد اختلط فتركته حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبى خيثمة فيما كتب إلي نا أبي نا سفيان بن عيينة قال حديث أبي سفيان عن جابر إنما هي صحيفة حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول سمعت بشر بن عمر يقول سمعت بن عيينة يقول عليك بزهير بن معاوية فما بالكوفة مثله حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي المديني قال سمعت سفيان يقول لم يكن بالمدينة رجل أرضى من عبد الرحمن بن القاسم حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول ما كان أشد انتقاد مالك بن أنس للرجال وأعلمه بشأنهم.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان وذكر عمرو بن عبيد قال كتبت عنه كتابا لله فوهبت كتابه بن أخي عمرو بن عبيد قال سفيان ووهبت له كتاب بن جدعان فقيل لسفيان لم وهبته قال كنت قد حفظته ولم أر أني أنساه ثم قال سفيان وكنت أريد أهر منه وقال بيده كأنه يريد أثبت منه وجمع يده. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان إسماعيل بن سميع بيهسيا فلم أذهب إليه ولم أقربه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان بالمدينة أيضا شيخ عابد فما وضعه عند أهل المدينة إلا القدر قال علي فقلت لسفيان من هو قال بن أبي لبيد ثم قال سفيان جالست بن أبي لبيد ههنا يعني بمكة وقدم الكوفة وقلت لعمر بن سعيد فذهب إليه فلقيه وجالسه سفيان بالكوفة. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان وسئل عن عبد الرحمن بن إسحاق فقال عبد الرحمن فقال عبد الرحمن بن إسحاق كان قدريا فنفاه أهل المدينة فجاءنا ههنا مقتل الوليد فلم نجالسه وقالوا إنه قد سمع الحديث.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول لم يكن عندنا قرشيين مثل أيوب بن موسى وإسماعيل بن أمية وقال كان لأيوب بن موسى أخ يقال له عمران بن موسى أسن منه ولم يكن عنده شيء. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان بن طاوس أحفظ عندنا من غيره قلت لسفيان أين كان حفظ إبراهيم بن ميسرة عن طاوس من حفظ بن طاوس قال لو شئت قلت لك إني أقدم إبراهيم عليه في الحفظ فعلت. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لسفيان كان صدقة بن يسار كوفيا قال كان أصله كوفيا.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول أول ما قدم علينا يزيد بن يزيد بن جابر مع مسلمة بن هشام وكان رجلا حسن الهيئة حسن النحو قال سفيان وكانوا يقولون لم يكن في أصحاب مكحول مثله. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا عمرو بن محمد الناقد نا سفيان يعني بن عيينة قال ما كان بالكوفة بعد عربيين إبراهيم والشعبي مثل موليين الحكم وحماد.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت أبا أحمد يعني الزبيري قال حدثت سفيان بن عيينة عن معلى الطحان يعني بن هلال ببعض بن أبي نجيح فقال ما أحوج صاحب هذا إلى أن يقتل. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان بن عيينة قال أتيت عدن فلم أر مثل الحكم بن أبان. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان إبراهيم الهجري يسوق الحديث بسياقة جيدة على ما فيه. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لسفيان إن بن جريج روى عن عمرو يعني بن دينار عن الحسن بن محمد أن عليا قال لقد ظلم من منع بني الأم نصيبهم من الدية وقال سفيان بن سعيد عن عمرو عمن سمع عليا رضي الله تعالى عنه فقال سفيان أخطأوا لزمت عمرا ولا يتكلم بكلمة إلا ثم قال قال سفيان قال عمرو سمعت من عبد الله بن محمد يقول قال علي لقد ظلم من منع بني الأم نصيبهم من الدية.

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الأيلي قال أخبرني خالد بن نزار عن سفيان بن عيينة قال كان عمرو بن دينار أعلم أهل مكة. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ سمعت عبد الرحمن بن الحكم بن بشير يذكر عن بن عيينة قال نا عمرو بن دينار وكان ثقة ثقة ثقة وحديثا اسمعه من عمرو أحب إلي من عشرين من غيره. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت سفيان يقول كان عمارة بن القعقاع بن أخي بن شبرمة وكان أسن منه وأقرأ للقرآن منه وكان عبد الله بن عيسى بن أخي بن أبي ليلى وكان أسن منه.

باب ما ذكر من جلالة سفيان بن عيينة عند العلماء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا الحسن بن أحمد بن الليث الرازي نا سهل بن زنجلة قال سمعت وكيعا يقول ما كتبنا عن بن عيينة إلا والأعمش حي سنة ست وأربعين ومائة. حدثنا عبد الرحمن أخبرني محمود بن آدم المروزي فيما كتب إلي قال ما رأيت وكيعا عند بن عيينة قط إلا جاثيا بين يديه على ركبتيه ساكتا لا يتكلم. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال سمعت يحيى بن سعيد الأموي يقول رأيت مسعرا يشفع لإنسان إلى سفيان بن عيينة يحدثه. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال سمعت أبا معاوية يقول كنا نخرج من مجلس الأعمش فنأتي بن عيينة حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل ثنا علي يعني بن المديني قال قال سفيان كنت ألزم أيوب بالليل عند عمرو بن دينار وكنت أفيده عن عمرو بن دينار رؤوس الأحاديث وأذهب معه فأسأل له عن تلك الأطراف وكان يسألني كم روى عمرو عن فلان وكم روى عن فلان فأقصها عليه ثم أكتب له من كل شيخ شيئا وأسال له عمرا عنها وكتبت له أطرافا عن يحيى بن سعيد الأنصاري حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت سفيان قال ربما عادني بن أبي نجيح وأنا غليم وكنت طويل الملازمة بالليل والنهار. حدثنا عبد الرحمن ثنا الحسن بن أحمد بن الليث نا سهل بن زنجلة نا أبو أسامة قال دخل بن عيينة علي زائدة وهو مريض فسأل زائدة بن عيينة عن حديث فحدثه فدعا زائدة بشيء وكتبه حدثنا عبد الرحمن نا الحسن بن الليث ثنا سهل زنجلة يقول حدثنا عن شعبة عن بن عيينة عن الزهري عن محمد بن جبير عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يدخل الجنة قاطع.

باب في تواضع بن عيينة وذمه نفسه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت أبا قدامه السرخسي يقول سمعت بن عيينة كثيرا ما يرثى نفسه يقول ذهب الزمان فسرت غير مسود ومن الشقاء تفردي بالسؤدد.

باب ما ذكر من حفظ بن عيينة وإتقانه وثقته في نفسه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول بن عيينة أحب إلي في الزهري من معمر حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري سمعت يحيى بن معين يقول سفيان بن عيينة أثبت من محمد بن مسلم الطائفي وأوثق منه وهو أثبت من داود العطار في عمرو بن دينار وأحب إلي منه.

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين قال سفيان بن عيينة ثقة. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى سمعت علي بن المديني يقول ما في أصحاب الزهري أتقن من بن عيينة. حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول أثبت أصحاب الزهري مالك وابن عيينة وكان بن عيينة أعلم بحديث عمرو بن دينار من شعبة وكان بن عيينة إماما ثقة. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال قلت لسفيان في حديث عمرو عن عطاء عن بن عباس قال إذا اشتريت بنقد وبعت بنقد فقلت إن بن جريج خالف هشيما فقال سفيان أنا أحفظ لهذا منهما. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا عبد الرزاق قال حدثت معمرا بحديث عن سفيان بن عيينة فقال إن صاحبك لثقة.

باب ما ذكر من حسن منطق بن عيينة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور قال سمعت عبد الرزاق قال ما رأيت بعد بن جريج مثل بن عيينة في حسن المنطق.

باب ما ذكر من مناصحة بن عيينة للسلطان في أمر المسلمين[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل سمعت أبي يقول دخل سفيان بن عيينة على معن بن زائدة وهو باليمن ولم يكن سفيان تلطخ بشيء من أمر السلطان بعد فجعل سفيان يعظه ويذكر له أمر المسلمين فجعل معن يقول له أبوهم أنت أخوهم أنت.

باب ما ذكر من معرفة بن عيينة بعمات النبي صلى الله عليه وسلم وجداته وتسميته لهن[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا غسان مالك بن إسماعيل قال سمعت سفيان بن عيينة يقول عمات النبي صلى الله عليه وسلم بنات عبد المطلب عاتكة وأم حكيم وهي البيضاء وهي توءم عبد الله وصفية وهي أم الزبير وبرة وأميمة حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا غسان مالك بن إسماعيل قال سمعت بن عيينة يقول ابنا الفواطم إحداها جدة النبي صلى الله عليه وسلم أم أبيه اسمها فاطمة بنت عبد الله بن عمرو بن عمران بن مخزوم وأم علي فاطمة بنت أسد بن هاشم وأم حسن وحسين فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلذلك سميا ابنا الفواطم.

باب ما ذكر من جودة أخذ بن عيينة للحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي بن المديني قال سمعت سفيان يقول كان أيوب إذا حدثني بالحديث رددته مرتين.

باب ما ذكر من مرثية سفيان بن عيينة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رضي الله تعالى عنه عن حامد بن يحيى البلخي قال سمعت بن مناذر يقول لما مات سفيان بن عيينة:

من كان يبكي ورعا عالما

فليبك للإسلام سفيانا

راحوا بسفيان إلى قبره

والعلم مكسوين أكفانا

لا يبعدنك الله من هالك

أورثنا غما وأحزانا

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن عثمان بن مخلد قال سمعت بعض مشايخ البصريين قال حضرت جنازة سفيان بن عيينة بمكة قال وابن المناذر يقول فيها مرثية فكان فيما قال:

نجلو من الحكمة أنوارها

ما تشتهي الأنفس ألوانا

يا واحد الأمة في علمها

لقيت من ذي العرش رضوانا

راحوا بسفيان على نعشه

والعلم مكسوين أكفانا

سفيان الثوري[عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد بالكوفة سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري أبو عبد الله وهو ثور بن عبد مناة بن أد بن طابخة.

باب ما ذكر من علم سفيان الثوري وفقهه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن بن عنبسة نا إسحاق بن الصباح الأسدي قال سمعت أبا الحارث يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول ما رأيت رجلا أعلم بالحلال والحرام من سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أحمد بن عبد الله بن يونس قال ذكر سفيان الثوري عند زائدة فقال ذلك أعلم الناس في أنفسنا. حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة عليه قال أخبرني أبي عن الأوزاعي أنه كتب إلى عبد الله بن يزيد بلغني كتابك تذكر دروسا من العلم وذهاب العلماء وإن كنت لم تعرف ذهاب العلماء إلا في عامك هذا فقد أغفلت النظر فإنه قد أسرع بهم منذ حين وذهب بقاياهم منذ أعوام من كل جند وأفق فلم يبق منهم رجل واحد يجتمع عليه العامة بالرضا والصحة إلا ما كان من رجل واحد بالكوفة قال عباس يعني الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن علي بن سعيد النسائي نا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق قال سمعت أبي قال عبد الله يعنى بن المبارك لا أعلم على وجه الأرض أعلم من سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت وكيعا وحدث عن شعبة عن الحكم وحماد في باب ثم قال أيما أفقه عندكم الحكم وحماد أو سفيان فسكت الناس فلم يجبه أحد فقال كان سفيان بحرا. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن خالد أبو هارون الخراز نا مقاتل بن محمد يحكي عن الوليد بن مسلم قال رأيت الثوري بمكة يستفتي ولما يخط وجهه بعد. حدثنا عبد الرحمن ثنا أبي ثنا الحسن بن الربيع قال سمعت بن المبارك قال ما رأيت أحدا خيرا من سفيان حدثنا عبد الرحمن نا عبد الملك بن أبي عبد الرحمن المقرئ قال سمعت عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير قال كان نوفل يعني بن مطهر يحكى عن بن المبارك قال ما رأيت مثل سفيان. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير يذكر عن نوفل قال قال بن المبارك ما رأيت مثل سفيان كأنه خلق لهذا الشأن. حدثنا عبد الرحمن نا عبد الملك قال وسمعت عبد الرحمن يعني بن الحكم يقول ما سمعت بعد التابعين بمثل سفيان. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت نعيم بن حماد يقول سمعت بن وهب يقول ما رأيت مثل سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمد قال سمعت بن المبارك قال كنت إذا أعياني الشيء أتيت سفيان أساله فكأنما أغتمسه من بحر. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سألت يحيى يعني بن سعيد قلت أيما أحب إليك رأي مالك أو رأي سفيان قال سفيان لا نشك في هذا ثم قال يحيى وسفيان فوق مالك في كل شيء. حدثنا عبد الرحمن نا سهل بن بحر العسكري نا محمد بن عبد الحميد نا مطرف بن مازن قال قال لنا معمر لما بلغه أن سفيان قادم عليهم اليمن قال لنا معمر أنه قد قدم عليكم محدث العرب. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا الحسن بن الربيع عن بن المبارك قال ما نعت لي أحد فرأيته إلا وجدته دون نعته إلا سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن أخبرنا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني محمد بن كثير الصنعاني عن أبي إسحاق الفزاري قال قال الأوزاعي إنما بقي هذان الرجلان يعني بن عون وسفيان. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا إسماعيل بن مسلمة القعنبي حدثني محمد بن المعتمر بن سليمان قال قلت لأبي من فقيه العرب قال سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا أحمد بن حميد سمعت بن إدريس يقول ما رأيت بالكوفة أحدا أود أني في مسلاخه إلا سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج قال سمعت أبا داود الحفري وسأله رجل عن سفيان والحسن بن صالح ففضل سفيان علي الحسن حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت الفريابي يقول سألت بن عيينة عن مسألة فأجابني فيها فقلت خالفك فيها الثوري فقال لا ترى بعينك مثل سفيان أبدا. حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا بن أبي رزمة انا أبو أسامة قال من أخبرك أنه نظر بعينه إلى مثل سفيان الثوري فلا تصدقه. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبي قال سفيان بن عيينة لن ترى بعينك مثل سفيان حتى تموت قال أبي هو كما قال. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني أصحاب عبد الله يعني بن مسعود ستة الذين يقرءون ويفتون ومن بعدهم أربعة ومن بعد هؤلاء سفيان الثوري كان يذهب مذهبهم ويفتي بفتواهم وكان أعلم الناس بأبي إسحاق والأعمش بحديثهم وطريقتهم. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا شهاب بن عباد قال سمعت هشام الصيدناني قال سمعت الحسن بن صالح قال كنا في حلقة بن أبي ليلى فتذاكروا مسألة وطلع سفيان الثوري فقال ألقوها عليه قال حسن فجاء فجلس قريبا مني فأجاب فيها فأصاب فيها فسمعته يحمد الله عز وجل فيما بينه وبين نفسه قال حسن فكنت أراه يطلبه بنية يعني العلم. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حموية بن الحسن قال سمعت أبا طالب أحمد بن حميد قال قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل قال دخل علي مالك الأوزاعي وسفيان فلما خرجا من عنده قال أحدهما أكثر علما من صاحبه ولا يصلح للإمامة والآخر يصلح للإمامة قلت لأبي عبد الله فالذي عنى مالك أنه أعلم الرجلين هو سفيان قال نعم قال أبو عبد الله أجل سفيان أوسعهما علما. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمد بن المنهال قال سمعت يزيد يعني بن زريع قال وكان سفيان راويا مفتيا. حدثنا عبد الرحمن نا أبي أخبرني قطبة بن العلاء قال سمعت سفيان الثوري يقول انا في هذا الحديث منذ ستين سنة.

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي ثنا الأخنسي يعني أحمد بن عمران قال سمعت يحيى بن يمان يقول ما رأينا مثل سفيان ولا رأى سفيان مثله كان سفيان في الحديث أمير المؤمنين. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا عثمان بن أبي شيبة قال سمعت بن إدريس قال قال لي بن أبي ذئب ما رأيت رجلا من أهل العراق يشبه ثوريكم هذا. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور نا مسدد قال سمعت بن داود يعني الخريبي قال سمعت بن أبي ذئب وذكر سفيان فقال لم يأتنا من هذه الناحية أحد يشبهه. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال علي بن المديني نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة الزهري وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وأبو إسحاق والأعمش ثم صار علم هؤلاء الستة من أهل الكوفة إلى سفيان الثوري.

باب ما ذكر من براعة فهم سفيان الثوري وفطنته وفراسته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد بن يحيى القطان حدثني عبيد الله بن عمر القوايري قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كنا على باب إسماعيل بن أبي خالد فقال يعني سفيان يا يحيى تعال حتى أحدثك عنه بعشرة أحاديث لم تسمعها فسرد ثمانية كأنه قد علم أني لم أسمعها. حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو سليم الجبيلي قال سمعت الفريابي يقول رأينا سفيان الثوري بالكوفة وكنا جماعة من أهل الحديث ننزل في دار فلما حضرت صلاة الظهر دلونا له دلوا من بئر في الدار فإذا الماء متغير فقال ما بال مائكم هذا قلنا هو كذا منذ نزلنا هذه الدار فقال أدلوا دلوا من بئر الدار التي قبليكم فإذا ماء أبيض ثم قال أدلوا من بئر الدار التي شرقيكم فإذا ماء أبيض ثم قال أدلوا دلوا من بئر الدار التي شأمكم فإذا ماء أبيض فقال أدلوا دلوا من بئر الدار التي غربكم فإذا ماء أبيض فقال إن لبئركم هذه لشأنا فحفرنا فأصبنا عرق كنيف ينز فيه فقال لنا منذ كم نزلتم هذه الدار فقلنا أربع سنين فأمرنا بإعادة صلاة أربع سنين فيها ركعتا الفجر وركعتان بعد المغرب والوتر. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال قال أبو معاوية لقيني سفيان الثوري بعد موت الأعمش فقال لي كيف أنت يا محمد كيف حالك ثم قال لي سمعت من الأعمش كذا قلت لا قال فسمعت منه كذا قلت لا فجعل يحدثني بأحاديث كأنه علم أني لم أسمعها حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت حسن بن الربيع قال سمعت محمد بن السماك قال نظر إلي سفيان الثوري فتفرس في فقال ما أراك تموت حتى تصير قاصا حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا محمد بن عيسى بن الطباع قال قال عبد الرحمن بن مهدي كنت أذاكر سفيان الثوري بحديث حماد بن زيد ولا أسميه فإذا جاءه حماد بن زيد سأله عن تلك الأحاديث فجعل يتعجب من فطنته.

باب ما ذكر من تخوف الثوري على نفسه من العلم أن لا يسلم منه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن يقول سمعت سفيان يقول ما من عملي شيء أنا أخوف منه من هذا يعني الحديث.

حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن عمرو الغزي قال سمعت الفريابي وقبيصة يقولان سمعنا سفيان يقول وددت أني نجوت من هذا العلم كفافا لا لي ولا عليّ. حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن عمرو قال سمعت قبيصة قال سمعت سفيان بعد ذلك يقول وما على الرجل أن يكون هذا العلم من كلامه حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو عمر عيسى بن محمد النحاس الرملي قال قال ضمرة سمعت سفيان الثوري يقول وددت أني أنفلت من هذا الأمر لا لي ولا عليّ. أنا اليوم أطلب العلم فهذا لأي شيء هو. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا علي بن ميسرة نا الحسن بن الحكيم الناجي قال سمعت بن عيينة يقول قال سفيان الثوري قد ألقي إلينا من هذا الأمر شيء فوددت أني أصبت من ألقى إليه قال أبو محمد يعني العلم. حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة نا عبد الرحمن بن مصعب المعني قال سمعت سفيان يقول لو لم أعلم كان أقل لحزني. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا شهاب بن عباد قال سمعت أبا غسان قال قيل للحسن بن صالح إن سفيان يقول ليتني لم أسمع من هذا العلم بشيء قال الحسن ولم قال أبو محمد كانوا يتخوفون من أفضل أعمالهم.

باب ما ذكر من حفظ الثوري وإتقانه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو بكر بن أبي شيبة قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ما رأيت أحدا أحفظ من سفيان الثوري قلت له أو قيل له ثم من قال ثم شعبة قال ثم من قيل ثم هشيم حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي يقول قدمت على سفيان بن عيينة فجعل يسألني عن المحدثين فقال ما بالعراق أحد يحفظ الحديث إلا سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال كان وهيب يقدم سفيان في الحفظ يعني على مالك. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا يوسف بن موسى التستري قال سمعت أبا داود يقول سمعت شعبة يقول إذا خالفني سفيان في حديث فالحديث حديثه. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ليس أحد أحب إلي من شعبة ولا يعدله أحد عندي وإذا خالفه سفيان أخذت بقول سفيان. حدثنا عبد الرحمن نا أبو عبد الله الطهراني انا عبد الرزاق قال كان سفيان يقول ما استودعت قلبي شيئا قط فخانه. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ما رأيت سفيان لشيء من حديثه أحفظ منه لحديث الأعمش. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي حدثني أبو بكر بن أبي عتاب الأعين قال سمعت أحمد بن حنبل وقلت من أحب الناس إليك في حديث الأعمش قال سفيان قلت شعبة قال سفيان. حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت يحيى بن معين يقول لم يكن أحدا أعلم بحديث الأعمش من الثوري حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت يحيى بن معين يقول لم يكن أحدا أعلم بحديث أبي إسحاق من الثوري ولم يكن أحد أعلم بحديث منصور من سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم نا عمرو بن علي قال سمعت أبا معاوية يقول كان سفيان يأتيني ههنا فيذاكرني حديث الأعمش فما رأيت أحدا أعلم بحديث الأعمش منه.

حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول أحفظ أصحاب الأعمش الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول لما حدث سفيان عن حماد عن عمرو بن عطية التيمي عن سلمان قال إذا حككت جسدك فلا تمسحه ببزاق فإنه ليس بطهور قلت له هذا حماد يروى عن ربعي بن حراش عن سلمان قال من يقول ذا قلت حدثنا حماد بن سلمة قال أمضه قلت حدثنا شعبة قال أمضه قلت حدثنا هشام الدستوائي قال هشام قلت نعم فأطرق هنيهة ثم قال أمضه سمعت حمادا يحدثه عن عمرو بن عطية عن سلمان قال عبد الرحمن فمكثت زمانا أحمل الخطأ على سفيان حتى نظرت في كتاب غندر عن شعبة فإذا هو عن حماد عن ربعي بن حراش عن سلمان قال شعبة وقد قال حماد مرة عن عمرو بن عطية التيمي عن سلمان فعلمت أن سفيان إذا حفظ الشيء لم يبالي من خالفه. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي يقول ربما كنا عند سفيان فكأنه قد أوقف للحساب فلا نجترئ نسأله عن شيء فنعرض له بذكر الحديث فإذا جاء به الحديث ذهب ذلك الخشوع فإنما هو حدثنا حدثنا. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني ثنا يحيى بن أيوب الزاهد نا معاذ بن معاذ قال قال يحيى بن سعيد القطان كان سفيان الثوري ما شئت من صلاة وقراءة فإذا جاء الحديث فكأنه ليس الذي كان. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري نا محمد بن أبان يعني البلخي الوكيعي قال سمعت وكيعا يقول ذكر شعبة حديثا عن أبي إسحاق فقال رجل إن سفيان خالفك فيه فقال دعوه سفيان أحفظ مني. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت معاذا يعني بن معاذ وقيل له أي أصحاب أبي إسحاق أثبت قال شعبة وسفيان ثم سكت. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حموية بن الحسن قال سمعت أبا طالب قال قال أبو عبد الله يعني أحمد بن حنبل سفيان أحفظ للإسناد وأسماء الرجال من شعبة. حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال سفيان الثوري ثقة. حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول سفيان فقيه حافظ زاهد إمام أهل العراق وأتقن أصحاب أبي إسحاق وهو أحفظ من شعبة وإذا اختلف الثوري وشعبه فالثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا أحمد بن عمران الأخنسي نا الوليد بن عقبة الشيباني قال قيل لسفيان بن سعيد لو جلست لنا مجلسا وذاك قبل خروجه إلى البصرة فاستقبل القبلة ثم ابتدأ فكتبت بيدي ثلثمائة حديث. حدثنا عبد الرحمن سمعت أبا زرعة يقول أثبت أصحاب أبي إسحاق الثوري وشعبة وإسرائيل ومن بينهم الثوري أحب إليّ كان الثوري أحفظ من شعبة في إسناد الحديث وفي متنه. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال قال يحيى قال لي سفيان بعد ثماني عشرة سنة أو تسع عشرة سنة في حديث عمرو بن مرة هذا أليس قد حدثتك به مرة. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي بن المديني قال سمعت يحيى يقول سألت سفيان عن حديث عاصم يقول بن عباس في المرتدة فأنكره وقال ليس من حديثي. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي بن المديني قال سمعت يحيى يقول كان سفيان إذا حدثني بالحديث فلم يتقنه قال لا تكتبه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال سألت سفيان قلت حدثنا شعبة عن الأعمش عن مسروق في المحرم يتزوج قال لعلك وهمت على شعبة قلت إن جرير بن حازم يروى عن الأعمش عن إبراهيم عن عبد الله قال دع جريرا إنما حدثني الأعمش ومنصور عن مسلم عن مسروق يحتجم المحرم ولا يحتجم الصائم. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال سألت سفيان عن حديث الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال لا يزال الرجل في فسحة من دينه ما لم يسفك دما حراما فأنكر أن يكون عن أبي وائل وقال إنما سمعه من عبد الملك بن عمير أنا ذهبت به إليه. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان نا أبو داود الطيالسي عن شعبة قال ما حدثني أحد عن شيخ إلا وإذا سألته يعني ذلك الشيخ يأتي بخلاف ما حدث عنه ما خلا سفيان الثوري فإنه لم يحدثني عن شيخ إلا وإذا سألته وجدته على ما قال سفيان. حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث نا أحمد يعني بن حنبل عن يحيى بن بكير قال سمعت شعبة يقول ما حدثني سفيان عن إنسان بحديث فسألته عنه إلا كان كما حدثني. حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة نا محمد بن أبان يعني البلخي قال سمعت وكيعا يقول قال شعبة ما أطرف لي يعني ما أعطاني طرف حديث عن شيخ فسألت الشيخ إلا وجدته كما قال سفيان. حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج سمعت عقبة يعني بن خالد قال كنت عنه عبيد الله فلما تفرق أصحاب الحديث انقحم سفيان الثوري وانقحمت معه فسأله عن سبعين حديثا ما كتب منها شيئا وأخرجت ألواحا معي نحو من ذراع فلم يفتني منها شيء فما صبر أن قال إنما قلب أحدهم ألواحه. حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا بن أبي رزمة نا الفضل بن موسى قال سمعت عبد الله بن المبارك يقول تبا لمن خالف سفيان الثوري في الحديث وإن كان محقا.

باب ما ذكر من جودة أخذ سفيان للحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال كنت مع سفيان عند عكرمة فجعل يوقفه على كل حديث على السماع حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت عبد الرحمن قال شهدت سفيان عند العمري فجعل يوقفه في كل حديث توقيفا شديدا.

باب ما ذكر من تزكيه الثوري لمن أجمل القول في السلف[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عثمان بن مطيع حدثني عبد العزيز بن أبي عثمان قال أصيب سفيان بن سعيد بأخ له يسمى عمر وكان مقدما فلما سووا عليه قبره قال رحمك الله يا أخي إن كنت لسليم الصدر للسلف وإن كنت لتحب أن تخفي علمك أي لا تحب الرياسة.

باب ما ذكر من معرفة سفيان الثوري برواة الأخبار وناقلة الآثار وكلامه فيهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل ثنا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول سألت سفيان عن حديث حماد عن إبراهيم في الرجل يتزوج المجوسية فجعل لا يحدثني به مطلني به أياما ثم قال إنما حدثني به جابر يعني الجعفي عن حماد ما ترجو به منه قال أبو محمد كأنه لم يرض جابرا الجعفي. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سألت يحيى بن سعيد عن حديث سفيان عن حماد عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة إن أطيب ما أكلتم كسبكم قال لي سفيان هذا وهم قال يحيى وقد حملته عنه وهو عندي هكذا كما قال سفيان وهم حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول كان سفيان يعجب من حفظ عبد الملك قال صالح قلت لأبي هو عبد الملك بن عمير قال نعم قال أبو محمد فذكرته لأبي فقال هذا وهم إنما هو عبد الملك بن أبي سليمان وعبد الملك بن عمير لم يوصف بالحفظ. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال قال سفيان بن سعيد لم أر هاهنا شيخا مثل هذا يعني سلام بن مسكين.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال سمعت سفيان وذكر منصورا يوما فقال ربما حدث عن رجلين عن إبراهيم كأنه يقول لا يرسل شيئا. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال أخبرني سفيان بحديث زهير عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن عمر أنه قال للفارس سهمان فأنكره.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يقول أخبرني الحسين بن عياش قال كنا نأتي سفيان إذا سمعنا من الأعمش فنعرضها عليه بالعشي فيقول هذا من حديثه وليس هذا من حديثه. حدثنا عبد الرحمن نا حماد بن الحسن بن عنبسة ثنا أبو داود عن زائدة قال كنا نأتي الأعمش فيحدثنا فيكثر ونأتي سفيان الثوري فنذكر تلك الأحاديث له فيقول ليس هذا من حديث الأعمش فنقول هو حدثنا به الساعة فيقول اذهبوا فقولوا له إن شئتم فنأتي الأعمش فنخبره بذلك فيقول صدق سفيان ليس هذا من حديثنا. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي يقول حدثت سفيان أحاديث إسرائيل عن عبد الأعلى عن بن الحنفية قال كانت من كتاب قلت يعني إنها ليست بسماع حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال روى شعبة عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله وعن الأعمش عن إبراهيم عن مسروق عن عبد الله في رجل طلق امرأته مائة قال عبد الرحمن فذكرت لسفيان فأنكره وقال إنما هو منصور والأعمش جميعا عن إبراهيم عن علقمة يعني عن عبد الله. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن قال سألت سفيان عن حديث عاصم عن علي وعبد الله في المتلاعنين فأنكره وقال لو كان هذا عن عاصم قال أبو محمد ذكرته لأبي فقال هذا حديث رواه قيس بن الربيع عن عاصم عن زر عن علي وعن عاصم عن أبي وائل عن عبد الله في المتلاعنين فأنكر الثوري ذلك وهو كما قال الثوري منكر. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول قال لي سفيان إن الأعمش لم يسمع حديث إبراهيم عن النبي صلى الله عليه وسلم في الضحك في الصلاة. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت بن داود قال سمعت سفيان يقول فقهاؤنا بن شبرمة وابن أبي ليلى حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني حدثني أخي عبد الله انا أبو بكر بن أبي الأسود انا عبد الرحمن بن مهدي قال كان سفيان يقدم سعيد بن جبير على إبراهيم يعني النخعي. حدثنا محمد بن مسلم وعبد الله بن أبي عبد الرحمن قالا ثنا عبد الرحمن بن الحكم ثنا نوفل يعني بن مطهر عن بن المبارك عن سفيان قال حفاظ الناس ثلاثة إسماعيل بن أبي خالد وعبد الملك بن أبي سليمان العرزمي ويحيى بن سعيد الأنصاري وحفاظ البصرين ثلاثة سليمان التيمي وعاصم الأحول وداود بن أبي هند وكان عاصم أحفظهم حدثنا سلمة بن كهيل وكان ركنا من الأركان وشد قبضته وحدثنا حبيب بن أبي ثابت وكان دعامة أو كلمة شبهها. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أخي عبد الله بن الحسن انا عبد الرزاق عن بن عيينة قال قال لي سفيان الثوري رأيت منصورا وعبد الكريم الجزري وأيوب السختياني وعمرو بن دينار هؤلاء الأعين الذين لا يشك فيهم. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال سألت وكيعا عن حديث من حديث ليث بن أبي سليم فقال كان سفيان لا يسمى ليثا. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن ميسرة نا صالح بن أبي خالد قال قلت لعثمان بن زائدة إلى من أجلس بعدك قال ما أعرف أحدا قال فأعدت عليه فقلت الله الله فقال تأدب بأبي حفص الفارسي وليس هو بصاحب حديث قال عثمان بن زائدة وقلت لسفيان إلى من أجلس بعدك فأطرق ساعة ثم قال ما أعرف أحدا فقلت الله الله أو كما قلت قال لا عليك أن تكتب الحديث من ثلاثة من زائدة بن قدامة وأبي بكر بن عياش وابن عيينة. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا يحيى بن مغيرة قال قال جرير كان سفيان إذا أصاب في الباب حديث منصور بدأ به قبل الناس حدثنا عبد الرحمن انا أحمد بن سليمان الرهاوي فيما كتب إلى قال سمعت زيد بن الحباب يقول سمعت سفيان الثوري يقول عجبا لمن يروى عن الكلبي فذكرته لأبي وقلت له إن الثوري يروي عن الكلبي قال لا يقصد الرواية عنه ويحكي حكاية تعجبا فيعلقه من حضره ويجعلونه رواية عنه. حدثنا عبد الرحمن نا عمر بن شبة نا أبو عاصم النبيل قال زعم لي سفيان الثوري قال قال لنا الكلبي ما حدثت عني عن أبي صالح عن بن عباس فهو كذب فلا تروه. حدثنا عبد الرحمن انا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني فيما كتب إلي قال سمعت علي بن الحسن بن شقيق يقول قال عبد الله يعني بن المبارك سئل سفيان بن سعيد عن ثور بن يزيد الشامي فقال خذوا عنه واتقوا قرنيه يعني أنه كان قدريا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن عثمان بن حكيم قال سمعت أبا نعيم قال سمعت سفيان يقول إذا قال جابر حدثنا وأخبرنا فذلك. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو غسان التستري قال سمعت أبا داود قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول كان جابر ورعا في الحديث ما رأيت أورع في الحديث من جابر حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال قال عبد الرحمن يعني بن مهدي قال سفيان كان إبراهيم بن مهاجر لا بأس به حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي ثنا المثنى بن معاذ بن معاذ نا بشر بن المفضل قال لقيت سفيان الثوري بمكة فقال ما خلفت بعدي بالكوفة آمن على الحديث من منصور بن المعتمر حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد العزيز بن الخطاب الكوفي بالبصرة قال سألت عبد الله بن داود ما كان أبو الجحاف عند سفيان فقال كان يوثقه ويعظمه حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني القطان قال قال سفيان شعبة يروى عن داود بن يزيد الأودي تعجبا منه حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي حدثني سليمان بن عبد الجبار قال سمعت عبد الله بن داود الخريبي قال قال سفيان الثوري كنا إذا اختلفنا في شيء سألنا مسعرا عنه. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت محمد بن كثير العبدي يقول كنت عند سفيان الثوري فذكر حديثا فقال رجل حدثني فلان بغير هذا فقال من هو قال أبو حنيفة قال أحلتني على غير ملئ. حدثنا عبد الرحمن نا أبي حدثني عبد الله بن عمران نا أبو داود قال ذكر سفيان لشعبة حديثا لقتادة فقال سفيان وكان في الدنيا مثل قتادة. حدثنا عبد الرحمن نا أبو هارون محمد بن خالد الخراز قال سمعت عبد الصمد المقرئ يقول دخل الرازيون على الثوري فسألوه الحديث فقال أليس عندكم الأزرق يعني عمرو بن أبي قيس قال عبد الصمد وكان أزرق حدثنا عبد الرحمن نا النضر بن هشام الأصبهاني سمعت الحسين بن حفص قال قال سفيان اخرج إليكم كتاب خير رجل بالكوفة قلنا يخرج كتاب منصور فأخرج كتاب محمد بن سوقة. حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أحمد بن يونس قال سمعت الثوري وذكر المعافي بن عمران فقال ياقوتة العلماء حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال ذكرت ليحيى بن سعيد حديث أبي إسحاق عن علي بن ربيعة قال لا أراه سمعه من علي بن ربيعة ثم قال يحيى كان سفيان يوهنه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت ليحيى كان سفيان يوثقه يعني جبلة بن سحيم فقال برأسه أي نعم حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي ثنا عبد الرزاق قال قيل للثوري مالك لم ترتحل إلى الزهري قال لم تكن عندي دراهم ولكن قد كفانا معمر الزهري وكفانا بن جريح عطاء. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي ثنا إبراهيم بن موسى أخبرني مهران يعني بن أبي عمر العطار قال كنت مع سفيان الثوري في المسجد الحرام فمر عبد الوهاب بن مجاهد فقال سفيان هذا كذاب.

حدثنا عبد الرحمن نا عيى بن الحسن الهسنجاني نا أحمد بن حنبل نا مؤمل بن إسماعيل نا سفيان نا عبد الملك بن أبي بشير قال سفيان وكان شيخ صدق. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى ذكر واقدا مولى زيد بن خليدة فقال أثنى سفيان عليه خيرا. حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول حدثني سعيد بن عبيد بن مسلم جار ليحيى عن عمرو بن الوليد الأغضف قال كنت جالسا مع سفيان فقال حدثني البري عن منصور عن أبي وائل عن عبد الله في المسح على الخفين فقال كذب ثم قال كذب حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سألت يحيى حديث مهدي بن ميمون عن واصل عن أبي وائل قال أتينا عبد الله قبل طلوع الشمس فقال يحيى قال سفيان ليس هذا عن أبي وائل حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ الرازي ثنا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير يقول سمعت شيخا يحدث أبي قال قلت لسفيان الثوري مالك لا تحدث عن أبان بن أبي عياش أو مالك قليل الحديث عن أبان قال كان أبان نسيا للحديث. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ سمعت عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير بن سلمان يذكر عن مهران قال مر عبد الوهاب يعني بن مجاهد فسألت سفيان عنه فأعرض عني بوجهه. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا إبراهيم بن موسى قال قال لي بن مسهر قال لي الثوري من أحفظ من رأيت قلت الأعمش فذكر الثوري أربعة منهم إسماعيل بن أبي خالد حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني يوسف بن موسى التستري قال سمعت أبا داود يعني الطيالسي يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول ما رأيت أورع من جابر الجعفي في الحديث. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان نا أبو داود عن وكيع قال قال سفيان ما رأيت رجلا أورع في الحديث من جابر الجعفي ولا منصور.

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني زنيج يعني محمد بن عمرو الطيالسي قال سمعت يحيى بن الضريس يقول كان سفيان الثوري يدل على زائدة بن قدامة في كتاب الحديث حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا يحيى بن المغيرة قال قال جرير لم يكن أحد يجترئ أن يرد على منصور الحديث إلا سفيان وزائدة وأنا حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني عقبة بن قبيصة بن عقبة عن أبيه قال رأيت سفيان في النوم فقال غلط علي أبو الحسين يعني زيد بن الحباب في حديث حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لبى حتى رمى جمرة العقبة فقلت يا أبا عبد الله أنت حدثتنا عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لبى حتى رمى الجمرة وعن هلال بن خباب عن عكرمة عن ابن عباس أن عمر لبى حتى رمى الجمرة فقال عرفت فالزم عرفت فالزم حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني عبيد بن يعيش نا خلاد بن يزيد الجعفي قال جاءني سفيان بن سعيد إلى ههنا قال عمرو بن شيمر هذا أكثر عن جابر وما رأيته عنده قط حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت سفيان بن زياد يقول ليحيى في حديث أشعث بن أبي الشعثاء عن زيد بن معاوية العبسي عن علقمة عن عبد الله ختامه مسك فقال يا أبا سعيد خالف أربعة قال من قال زائدة وأبو الأحوص وإسرائيل وشريك فقال يحيى لو كانوا أربعة آلاف مثل هؤلاء كان سفيان أثبت منهم وسمعت سفيان بن زياد يسأل عبد الرحمن عن هذا فقال عبد الرحمن هؤلاء أربعة قد اجتمعوا وسفيان أثبت منهم والإنصاف لا بأس به حدثنا عبد الرحمن نا عبد الملك بن أبي عبد الرحمن نا عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير نا وكيع قال كان سفيان لا يعجبه هؤلاء الذين يفسرون السورة من أولها إلى آخرها مثل الكلبي حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن بن الحكم يذكر عن وكيع قال كان سفيان يصحح تفسير بن أبي نجيح ويعجبه من التفسير ما كان حرفا حرفا ثم ذكر باقي الحديث نحو ذلك حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا علي بن إسحاق السمرقندي ونعيم بن حماد قالا نا عبد الله يعنيان بن المبارك أنا سفيان قال أخبرني نهشل بن مجمع الضبي وكان مرضيا حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي يقول قال سفيان يحدثون عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي أنه صلى وهو على غير وضوء قال يعيد ولا يعيدون ما سمعت حبيبا يحدث عن عاصم بن ضمرة حديثا قط حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان قال قال لي سفيان هات كتبك اعرضها علي حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن المهدي يقول عرض زائدة كتبه على سفيان فقلت كأن في هذا ضعفا قال لا لم يختلفا إلا في قدر عشرة أحاديث حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا مسدد قال سمعت يحيى بن سعيد قال قال لي سفيان بن سعيد اثنتي بكتبك انظر فيها فقلت له تريد أن تصنع بي كما صنعت بزائدة قال وما ضر زائدة قال يحيى لوددت أني كنت فعلت حدثنا عبد الرحمن نا عبد الملك بن أبي عبد الرحمن المقرئ نا عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير ثنا نوفل يعني بن مطهر عن بن المبارك عن سفيان الثوري نا سلمة بن كهيل وكان ركنا من الأركان وشد قبضتة وحدثنا حبيب بن أبي ثابت وكان دعامة أو كلمة تشبهها حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان قال قال سفيان كنا نعرف فضل حديث عاصم بن ضمرة على حديث الحارث يعني الأعور حدثنا عبد الرحمن نا أبو هارون محمد بن خالد الخراز قال سمعت أبا نعيم يقول سمعت سفيان الثوري يقول قدمت الري وعليها الزبير بن عدي قاضيا فكتبت عنه خمسين حديثا ثم مررت بجرجان وبها جواب التيمي فلم أكتب عنه ثم كتبت عن رجل عنه قلت لأبي نعيم ولم لم يكتب عنه قال لأنه كان مرجئا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي نا موسى بن داود قال سمعت عثمان بن زائدة الرازي قال قدمت الكوفة قدمة فقلت لسفيان الثوري من ترى أن أسمع منه قال عليك بزائدة وسفيان بن عيينة قال قلت فأين أبو بكر بن عياش قال إن أردت التفسير فعنده حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أنا مسدد قال قال لي يحيى بن سعيد قال لي سفيان بن سعيد كان بن أبي ليلى مؤديا قال أبو محمد يعني أنه لم يكن بحافظ حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد قال أنكر سفيان في حديث عبد الله بن السائب عن زاذان والأمانة في كل شيء في الوضوء وفي الركوع قال سفيان أنا ذهبت بالأعمش إلى عبد الله بن السائب حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول قلت لسفيان في أحاديث عبد الأعلى عن محمد بن الحنفية فوهنها حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول كان جبلة بن سحيم ثقة قلت ليحيى كان سفيان يوثقه فقال برأسه أي نعم حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان قال كان سفيان بن سعيد يحمل على عبد الحميد بن جعفر حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على سمعت يحيى يقول شهدت سفيان يقول لأبي الأشهب قل سمعت قل سمعت حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي سمعت يحيى يقول قال سفيان حديث الأعمش عن أبي صالح الإمام ضامن لا أراه سمعه من أبي صالح حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي سمعت يحيى بن سعيد قال كان سفيان الثوري يحسن الثناء على موسى بن أبي عائشة حدثنا صالح نا علي سمعت يحيى بن سعيد يقول ذكرت لسفيان حديث الأعمش قال قال شقيق قال عبد الله إن هذا الصراط محتضر فأنكره وقال هذا حديث منصور حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة نا علي بن الحسن بن شقيق نا عبد الله بن المبارك قال وسئل سفيان الثوري عن سفيان بن عيينة فقال ذاك أحد الأحدين وسئل عن عبد الملك بن أبي سليمان فقال ذاك ميزان حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي سمعت عبد الرحمن قال سألت سفيان عن حديث الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله لا يزال الرجل في فسحة من دينه فأنكر أن يكون عن أبي وائل قال لما سمع من عبد الملك بن عمير أنا ذهبت به إليه حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن يعني بن الحكم بن بشير نا وكيع قال سمعت سفيان يقول كان عمر بن عبد العزيز من أئمة الهدى.

باب ما ذكر من تعظيم العلماء لسفيان الثوري ونزولهم عند قوله وفتواه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو هارون الخراز محمد بن خالد نا علي بن سهل العطار قال سمعت أبا زنبور الشيخ الذي ينسب إليه سكة أبي زنبور قال رأيت سفيان الثوري بالري في سكة الزبير بن عدي والزبير على القضاء والزبير يستفتي الثوري في قضايا ترد عليه ويفته الثوري ويقضي به حدثنا عبد الرحمن نا علي بن شهاب الرازي نا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير عن عبد العزيز ختن عثمان بن زائدة عن أبي بدل قال عبد الرحمن وكان فاضلا وكان اسمه عمر بن أبي زنبور قال رأيت الزبير بن عدي يسأل سفيان عما يحتاج إليه في أمر الحكم حدثنا عبد الرحمن نا علي بن شهاب نا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير عن يحيى بن الضريس عن سفيان قال أتاني عاصم بن بهدلة في حاجة فقلت له ألا تبعث إلي فآتيك قال في بيته يؤتى الحكم حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد يقول قال سفيان كنت آتي حمادا يعني بن أبي سليمان فقال حماد إن في هذا الفتى مصطنعا حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد يقول ما سمعت من سفيان عن الأعمش أحب إلي مما سمعت أنا من الأعمش لأن الأعمش كان يمكن سفيان مالا يمكنني حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أبو توبة قال قال سلمة بن كلثوم جاء سفيان الثوري فدخل على الأوزاعي فجلسا من الأولى إلى العصر قد أطرق كل واحد منهما توقيرا لصاحبه حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا علي بن المعافى الموصلي نا يحيى بن اليمان عن سفيان قال كان عاصم بن بهدلة يأتيني في منزلي فيحدثني ثم يقول في بيته يؤتى الحكم حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسناجي نا الوليد بن شجاع أبو همام نا المبارك بن سعيد قال رأيت عاصم بن أبي النجود يجئ إلى سفيان يستفتيه ويقول يا سفيان أتيتنا صغيرا وأتيناك كبيرا حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق نا يوسف بن أسباط عن سفيان الثوري قال كان إسماعيل بن أمية إذا حدث بحديث قال لسفيان عندك شيء يشده حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن نا يحيى بن أيوب حدثني أسود بن سالم قال كنا عند أبي بكر بن عياش فسمعته يقول لأرى الرجل قد صحب سفيان فيعظم في عيني

باب ما ذكر من زهد سفيان الثوري وورعه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج قال سمعت أبا نعيم قال سمعت سفيان يقول إني لأفرح بالليل إذا جاء حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان نا عبد الرحمن يعني بن مهدي عن زائدة قال قال سفيان إذا جاء الليل فرحت وإذا جاء النهار حزنت حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا أبو نعيم قال كان سفيان إذا ذكر الموت مكث أياما لا ينتفع به فإذا سئل عن شيء قال ما أدري ما أدري حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد نا أبو خالد الأحمر قال كان سفيان يتمنى الموت فلما نزل به قال ما أشده حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو سعيد الأشج نا أبو أسامة قال كثيرا ما كنت أسمع سفيان يقول اللهم سلم سلم رب بارك لي في الموت وفيما بعد الموت حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا يحيى بن يوسف الزمي نا أبو الأحوص قال سمعت سفيان الثوري يقول عليك بعمل الأبطال الاكتساب من الحلال والإنفاق على العيال حدثنا عبد الرحمن نا أبو عبد الله الطهراني أنا عبد الرزاق عن رجل قال كان سفيان الثوري تغدى وأتى برطب فأكل ثم قام إلى الصلاة فصلى ما بين الظهر والعصر ثم قال يقال إذا زدت في قضيم الحمار فزد في عمله حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج قال نا أبو خالد الأحمر قال أكل سفيان ليلة فشبع فقال إن الحمار إذا زيد في علفه زيد في عمله فقام حتى أصبح قال أبو سعيد فحدثت به أبا زكريا المراوحي فحدثني أبو زكريا عن أبي خالد قال صحبت سفيان في طريق مكة فكان يقرأ في المصحف كل يوم فإذا لم يقرأ فيه فتحه فنظر فيه وأطبقه حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق الإنطاكي قال سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول أفضل الأعمال الزهد في الدنيا قال وحدثنا يوسف قال كان سفيان إذا كتب إلى رجل كتب بسم الله الرحمن الرحيم من سفيان بن سعيد إلى فلان بن فلان سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وهو للحمد أهل تبارك وتعالى له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير أما بعد فإني أوصيك ونفسي بتقوى الله العظيم فإنه من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب جعلنا الله وإياك من المتقين قال وقال سفيان إن دعاك هؤلاء الملوك تقرأ عليهم قل هو الله أحد فلا تجئهم فإن قربهم مفسده للقلب.

رسالة الثوري إلى عباد بن عباد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن إسرائيل السلال نا الفريابي قال كتب سفيان بن سعيد إلى عباد بن عباد فقال من سفيان بن سعيد إلى عباد بن عباد سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد فإني أوصيك بتقوى الله فإن اتقيت الله عز وجل كفاك الناس وإن اتقيت الناس لم يغنوا عنك من الله شيئا سألت أن أكتب إليك كتابا أصف لك فيه خلالا تصحب بها أهل زمانك وتؤدي إليهم ما يحق لهم عليك وتسأل الله عز وجل الذي لك وقد سألت عن أمر جسيم الناظرون فيه اليوم المقيمون به قليل بل لا أعلم مكان أحد وكيف يستطاع ذلك وقد كدر هذا الزمان أنه ليشتبه الحق والباطل ولا ينجو من شره إلا من دعا بدعاء الغريق فهل تعلم مكان أحد هكذا وكان يقال يوشك أن يأتي على الناس زمان لا تقر فيه عين حكيم فعليك بتقوى الله عز وجل والزم العزلة واشتغل بنفسك واستأنس بكتاب الله عز وجل أحذر الأمراء وعليك بالفقراء والمساكين والدنو منهم فإن استطعت أن تأمر بخير في رفق فإن قبل منك حمدت الله عز وجل وإن رد عليك أقبلت على نفسك فإن لك فيها شغلا وأحذر المنزلة وحبها فإن الزهد فيها أشد من الزهد في الدنيا وبلغني أن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يتعوذون أن يدركوا هذا الزمان وكان لهم من العلم ما ليس لنا فكيف بنا حين أدركنا على قلة علم وبصر وقلة صبر وقلة أعوان على الخير مع كدر من الزمان وفساد من الناس وعليك بالأمر الأول والتمسك به وعليك بالخمول فإن هذا زمان خمول وعليك بالعزلة وقلة مخالطة الناس فإن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال إياكم والطمع فإن الطمع فقر واليأس غنى وفي العزلة راحة من خلاط السوء وكان سعيد بن المسيب يقول العزلة عبادة وكان الناس إذا التقوا انتفع بعضهم ببعض فأما اليوم فقد ذهب ذلك والنجاة في تركهم فيما نرى وإياك والأمراء والدنو منهم وأن تخالطهم في شيء من الأشياء وإياك أن تخدع فيقال لك تشفع فترد عن مظلوم أو مظلمة فإن تلك خدعة إبليس وإنما اتخذها فجار القراء سلما وكان يقال اتقوا فتنة العابد الجاهل وفتنة العالم الفاجر فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون وما كفيت المسألة والفتيا فاغتنم ذلك ولا تنافسهم وإياك أن تكون ممن يحب أن يعمل بقوله وينشر قوله أو يسمع منه وإياك وحب الرياسة فإن من الناس من تكون الرياسة أحب إليه من الذهب والفضة وهو باب غامض لا يبصره إلا البصير من العلماء السماسمرة وأحذر الرئاء فإن الرئاء أخفى من دبيب النمل وقال حذيفة سيأتي على الناس زمان يعرض على الرجل الخير والشر فلا يدرى أيما يركب وقد ذكر عن رسول صلى الله عليه وسلم قال لا تزال يد الله عز وجل على هذه الأمة وفي كنفه وفي جواره وجناحه ما لم يمل قراؤهم إلى أمرائهم وما لم يبر خيارهم أشرارهم وما لم يعظم أبرارهم فجارهم فإذا فعلوا ذلك رفعها عنهم وقذف في قلوبهم الرعب وأنزل بهم الفاقة وسلط عليهم جبابرتهم فساموهم سوء العذاب وقال إذا كان ذلك لا يأتيهم أمر يضجون منه إلا أردفه بآخر يشغلهم عن ذلك فليكن الموت من شأنك ومن بالك وأقل الأمل وأكثر ذكر الموت فإنك إن أكثرت ذكر الموت هان عليك أمر دنياك وقال عمر أكثروا ذكر الموت فإنكم إن ذكرتموه في كثير قلله وان ذكرتموه في قليل كثره وأعلموا أنه قد حان للرجل يشتهي الموت أعاذنا الله وإياك من المهالك وسلك بنا وبك سبيل الطاعة حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رحمه الله قال كتب إلي عبد الله بن خبيق الإنطاكي قال وسمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول أفضل الأعمال الزهد في الدنيا قال ونا يوسف بن أسباط قال كان يوسف الثوري إذا كتب إلي كتب بسم الله الرحمن الرحيم من سفيان بن سعيد إلى فلان بن فلان سلام عليكم فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وهو للحمد أهل تبارك وتعالى له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير أما بعد فإني أوصيك ونفسي بتقوى الله العظيم فإنه من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب جعلنا الله وإياك من المتقين قال قال سفيان إن دعاك هؤلاء الملوك تقرأ عليهم قل هو الله أحد فلا تجبهم فإن قربهم مفسدة للقلب قال وسمعت يوسف بن أسباط يقول كان سفيان إذا أخذ في الفكرة يبول الدم قال وسمعت يوسف بن أسباط يقول أراد سليمان الخواص أن يركب البحر فقالوا له لابد لنا من أمير فقال أنا أميركم فبلغ ذلك سفيان الثوري فكتب إليه الزهد في الرياسة أشد من الزهد في الدنيا فلما قرأ الكتاب قال لست لكم بأمير قال يوسف بن أسباط قال لي سفيان الثوري لأن أخلف عشرة آلاف درهم يحاسبني الله عز وجل عليها أحب إلى من أن أحتاج إلى الناس حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق قال حدثني بن أبي الدرداء قال قال سفيان الثوري أكرموا الناس على قدر تقواهم وتذللوا عند أهل الطاعة وتعززوا عند أهل المعصية وأعلموا أن القراءة لا تحلوا إلا بالزهد في الدنيا حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق وقال يوسف قال لي سفيان الثوري ناولني المطهرة أتوضأ ونحن في المسجد فناولته فوضع يمينه على خده الأيمن ووضع يساره على خده الآخر ثم نمت أنا فاستيقظت وقد طلع الفجر وهو على حاله فقلت يا أبا عبد الله قد طلع الفجر فقال لي ما زلت أفكر في أمر الآخرة منذ ناولتني المطهرة إلى الساعة قال وسمعت يوسف بن أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول إذا أحب الرجل أخاه في الله عز وجل ثم أحدث حدثا في الإسلام فلم يبغضه عليه فلم يحبه في الله عز وجل حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير أخبرني منصور بن سابق قال ألح على سفيان رجل من إخوانه من أهل البصرة في التزويج فقال له فزوجني قال فخرج سفيان إلى مكة وأتى الرجل البصرة فخطب عليه امرأة من كبار أهل البصرة ممن لها المال والشرف فأجابوه وهيأت قطارا من الحشم والمال حتى قدمت مكة على سفيان فأتى الرجل سفيان فقال له أخطب عليك فقال من قال أبنة فلان فقال مالي فيها حاجة إنما سألتك أن تزوجني امرأة مثلي قال فإنهم قد أجابوا فقال له مالي فيها حاجة قال تفضحني عند القوم قال مالي فيها حاجة قال فكيف أصنع قال ارجع إليهم فقل لهم لا حاجة لي فيها قال فرجع فأخبرهم فقالت المرأة فبأي شيء يكرهني قال قلت المال قالت فإني أخرج من كل مال لي وأصبر معه قال فجاء الرجل فرحا نشيطا فأخبره فقال لا حاجة لي فيها امرأة نشأت في الخير ملكة لا تصبر على هذا قال فأبى أن يقبلها فرجعت قال وقيل لسفيان أي شيء تكرهه من التزويج قال أخاف أن يكون لي ولد حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد نا عبد الرحمن عن عبد العزيز بن أبي عثمان قال خرجت إلى مكة فبعث معي المبارك بن سعيد إلى سفيان الثوري بجراب من دقيق وهو مختف بمكة قال فلما قدمت مكة جعلت أسال عنه فلم يدلوني حتى قلت لبعض أصحابه أنه ليسره لو قد رآني قال فدلني عليه فدخلت عليه فقلت له إن المبارك بعث إليك بجراب من دقيق فقال عجل به علي فإن بنا إليه حاجة شديدة حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمد بن عصام سمعت أبي يقول ربما كان سفيان يأخذ في التفكر فينظر إليه الناظر فيقول مجنون حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الفضل بن يعقوب الرخامي نا الفريابي قال قال سفيان العلماء ثلاثة عالم بالله عز وجل عالم بأمره فذلك العالم الكامل وعالم بالله ليس بعالم بأمر الله عز وجل وعالم بأمر الله ليس بعالم بالله عز وجل فذلك العالم الفاجر قال سفيان كان يقال اتقوا فتنة العابد الجاهل والعالم الفاجر فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا عبد الله بن عمر بن أبان قال سمعت أبا أسامة يقول اشتكى سفيان فذهبت بمائة في قارورة فأريته الديراني يعني المتطبب فنظر إليه فقال لي بول من هذا ينبغي أن يكون هذا بول راهب هذا بول رجل قد فرث الحزن كبده ما أرى لهذا دواء حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال قال لي أحمد بن جواس هذا ما حدثتك عن بكر العابد عن سفيان قال سمعته قال لا يطوي لي ثوب أبدا ولا يبني لي بيت أبدا ولا أتخذ مملوكا أبدا حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا محمد بن يزيد الرفاعي نا النضر بن أبي زرعة قال قال لي المبارك يعني ابن سعيد بالموصل ائت سفيان فأخبره أن نفقتي قد نفدت وثيابي قد تخرقت فقل له يكتب إلي والي الموصل لعله يصلني بمال أكتسي به وأتجمل قال فقدمت الكوفة فأتيت سفيان فأخبرته بما قال مبارك فدخل الدار فأخرج دورقا فيه كسر يابسة فنثرها على الأرض ثم قال لو رضي مبارك بمثل هذا لم يكن له بالموصل عمل ما له عندنا كتاب حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أحمد بن جواس قال سمعت أصحابنا يخبرون عن أبي شهاب الحناط قال أرسل المبارك بن سعيد إلى سفيان وهو بمكة بجراب من خبز مدقوق قال فلقيته في المسجد وهو متكئ فسلم علي وهو متكئ سلم كأنه ضعيف قلت إن معي جرابا أرسل به مبارك قال فقعد قال فقلت سلمت عليك وأنت مضطجع ثم قلت معي شيء فقعدت قال فكأنه استحيا وقال ويحك إنه آتاني على حاجة أي شيء هو قلت جراب خبز قال أتاني على حاجة قال وأرى أنه قال ما نلت شيئا منذ يومين حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أحمد بن جواس قال سمعت أصحابنا يقولون تناول مبارك بن سعيد مملوكا لهم كان لسفيان فيه نصيب فقال أتضرب المملوك نصيبي منه لك لا تعودن فيه حدثنا عبد الرحمن نا الأشج نا حسن بن مالك الضبي عن بكر بن محمد العابد قال قال لي سفيان الثوري يؤمر بالرحل يوم القيامة إلى النار فيقال هذا عياله أكلوا حسناته حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا حسن بن مالك عن بكر العابد قال قال سفيان إن القراءة لا تصلح إلا بالزهد بالدنيا فازهد ونم وصل الخمس حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج قال حدثني رجل لا أحفظ اسمه أن سفيان الثوري مر في زقاق عمرو بن حريث ومعه رجل فجعل الرجل ينظر يمنة ويسرة إلى تلك الفواكه فلما وصل إلى باب موسى بن طلحة لقي أحمرة عليها عذرة فقال له سفيان الثوري إن ذاك الذي كنت تنظر إلى هذا يصير حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع قال سمعت سفيان يقول لو أن اليقين استقر في القلوب لطارت شوقا أو حزنا إما شوقا إلى الله عز وجل وإما فرقا من النار حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق الإنطاكي نا يوسف يعني بن أسباط عن سفيان الثوري قال بلغني أن الله عز وجل يقول إن أهون ما أصنع بالعالم إذا آثر الدنيا أن أنزع حلاوة مناجاتي من قلبه حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق نا يوسف بن أسباط قال قال سفيان كثرة الأخوان من سخافة الدين حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق نا يوسف يعني بن أسباط قال وسمعت الثوري يقول لم يفقه عندنا من لم يعد البلاء نعمة والرخاء مصيبة حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا أحمد بن عمران قال سمعت يحيى بن يمان يقول سمعت سفيان يقول بالفقر تخوفوني إنما يخاف سفيان أن تصب عليه الدنيا صبا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا أحمد بن عمران قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ربما كنا مع سفيان فيقول النهار يذهب ونحن في غير عمل ثم يقوم فزعا فما نراه يومنا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا مسدد عن عبد الله بن داود قال شهدت مالك بن أنس فذكر سفيان فقال أرجو أن يكون كان رجلا صالحا حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة الخشابي أبو يزيد يعني عبد الرحمن بن مصعب قال كان سفيان الثوري يكره الطيلسان الطرازي والثوب المروي وقال إنهما من ثياب المترفين قال وسمعت سفيان يقول ما ملحت العبادة لحريص قط قال وسمعت سفيان يقول لا يكاد يفلح صاحب عيال حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة نا أبو يزيد يعني عبد الرحمن بن مصعب قال برز سفيان الثوري على الناس لأنه كان صحيح الأديم بعيدا من الأهواء عابدا يقول الحق ويريده إن شاء الله حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال نا أبو بكر بن أبي عتاب الأعين قال حدثني يوسف بن موسى القطان قال سمعت أبا يزيد المعني يقول كان سفيان الثوري إذا أصبح مد رجليه إلى الحائط ورأسه إلى الأرض كي يرجع الدم إلى مكانه من قيام الليل حدثني أبي نا أبو بكر بن أبي عتاب الأعين قال سمعت خالد بن تميم قال سمعت سفيان الثوري يقول وجدت قلبي يصلح بمكة والمدينة مع قوم ولي أصحاب بيوت وغنا حدثني أبي نا أبو بكر بن أبي عتاب الأعين قال سمعت أبا عاصم النبيل يقول سمعت سفيان يقول كان الرجل إذا أراد أن يطلب العلم تعبد قبل ذلك عشرين سنة حدثني أبي نا أبو بكر بن أبي عتاب الأعين نا إسماعيل بن عمرو أبو المنذر قال رأيت سفيان الثوري ورأى رجلا يتوضأ بعد ما أقام المؤذن الصلاة فقال هذه الساعة تتوضأ لا كلمتك أبدا نا أبي نا يزيد بن عبد الرحمن المعني قال سمعت أبي يقول كان ساق سفيان كأنها كيمخت يعني من التورك في الصلاة عليها ورأيت سفيان ساجدا ما على اليتيه من ردائه شيء يعني من قصر الرداء حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا علي بن الحسن بن شقيق قال قال عبد الله يعني بن المبارك أنا سفيان قال كان يقال ذكر الموت غنى وما أطاق أحد العبادة إلا بالخوف حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا العباس بن عبد الله نا محمد بن يوسف قال كان سفيان الثوري يقيمنا بالليل يقول قوموا يا شباب صلوا ما دمتم شبابا حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن القاسم بن عطية نا عبد الله بن أحمد بن شبوية قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول لولا الثوري لمات الورع حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا نوح بن حبيب نا سليمان بن قريش نا عبد الرزاق قال أضاف سفيان برجل من أهل مكة فقرب إليه الطعام فأكل أكلا جيدا ثم قرب إليه التمر فأكل أكلا جيدا ثم قرب إليه الموز فأكل أكلا جيدا ثم قام فشد وسطه فقال يقال أشبع الحمار ثم كده فلم يزل منتصبا حتى أصبح حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي بن المديني قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال ما سمعت سفيان يسب أحدا من السلطان قط في شدته عليهم حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال سمعت سفيان يقول إني لأدعو للسلطان يعني بالصلاح ولكن لا أستطيع أن أذكر إلا ما فيهم حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثنا محمد بن عمران بن أبي ليلى عن حميد بن عبد الرحمن قال كان سفيان إذا بلغه شيء هرب إلى مسجد فخلا فيه فكنا نجتمع إليه وكان ذكر له أنه أنفذ إليه مال فقام فخرج على وجهه حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني محمد بن يزيد الرفاعي نا يحيى بن يمان قال كان الفقراء هم الأمراء في مجلس سفيان وما رأيت الغني أذل منه في مجلس سفيان حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال نا أحمد بن عثمان بن حكيم قال سمعت أبا نعيم يقول سمعت سفيان غير مرة كتب من سفيان بن سعيد إلى محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد أوصيك بتقوى الله عز وجل فإنك إن اتقيت الله كفاك الناس وإن اتقيت الناس لم يغنوا عنك من الله شيئا وعليك بتقوى الله عز وجل حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت مروان بن معاوية يقول شهدت سفيان الثوري وسألوه عن مسألة في الطلاق فسكت وقال إنما هي الفروج حدثنا عبد الرحمن نا طاهر بن خالد بن نزار قال قال أبي كثيرا ما كنت أسمع سفيان الثوري يتمثل بهذين البيتين:

نروح ونغدو لحاجاتنا

وحاجة من عاش لا تنقضي

تموت مع المرء حاجاته

وتبقى له حاجة ما بقى

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا نعيم عبد الرحمن بن هانئ النخعي قال كان سفيان الثوري يتمثل بهذه الأبيات:

سيكفيك مما أغلق الباب دونه

وضن به الأقوام ملح وجردق

ونشرب من ماء الفرات وتغتدى

نعارض أصحاب الثريد الملبق

بجشأ إذا ما هم تجشوا كأنما

ظللت بألوان الخبيص تفتق

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أبو الوليد قال كتب الثوري إلى عثمان بن زائدة أما بعد السلام عليك قد كنت تذكر الري وفى الأرض مسكة وقد هاج الفتن فانج بنفسك ثم أنج وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم إن السعيد لمن جنب الفتن حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت قبيصة يقول كنا نأتي سفيان بعد العصر لا يتكلم بشيء حتى يمسي ولقد أتيته ذات يوم فرأيت باب المسجد مردودا وظننت أنه ليس في المسجد أحد فلما دخلت المسجد فإذا المسجد غاص بأهله وهم سكوت وسفيان ساكت لا يتكلم حدثنا عبد الرحمن نا أبي رضي الله تعالى عنه نا الحسن بن الربيع قال سمعت أبا الأحوص قال كنا عند سفيان ومعنا شميط فقال سفيان ذهب الناس وبقينا على حمر دبرة فقال شميط يا أبا عبد الله إن كانت على الطريق ما أسرع ما نلحق حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي ثنا بعض أصحابنا عن خالي محمد بن عبيد قال كان سفيان الثوري إذا أبطأت عليه بضاعته نقض جذوع بيته فباعها فإذا رجعت بضاعته أعادها حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد نا أبو داود الحفري قال رأيت سفيان الثوري يوما وقد اضطجع على شقه الأيمن ويقول هكذا نكون في القبر حدثنا عبد الرحمن نا أبي علي بن محمد قال سمعت أخي الحسن يحكي قال قدم على سفيان رجل بمكة فقال قد بعث إليك معي دقيق فقال سفيان عجل به علينا فإن بنا إليه حاجة حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا عبد الرحمن بن مصعب قال كان رجل أعمى يجالس سفيان فكان إذا كان شهر رمضان خرج إلى السواد فيصلي بالناس فيكسي ويوهب له فقال سفيان إذا كان يوم القيامة أثيب أهل القرآن من قرءاتهم ويقال لمثل هذا قد تعجلت ثوابك فقال له الرجل يا أبا عبد الله تقول هذا لي وأنا جليس لك قال إني أتخوف أن يقال لي يوم القيامة إنه كان جليس لك أفلا نصحته حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا أحمد بن جواس الحنفي سمعت محمد بن عبد الوهاب السكري قال ما رأيت الفقير في مجلس قط كان أعز منه في مجلس سفيان الثوري ولا رأيت الغني في مجلس كان أذل منه في مجلس سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا الحارث بن مسلم الرازي قال رأيت سفيان وعليه رداء من بين يديه إلى ثدييه ومن خلفه لا يبلغ أليته حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا قبيصة قال رأيت على الثوري كساء ما يساوي درهما ورأيت عليه نعلين مخصوفتين قومتهما دينارا حدثنا عبد الرحمن نا أبي علي بن محمد الطنافسي قال سمعت أخي الحسن يذكر قال كتب مبارك بن سعيد أخو سفيان إلى سفيان يشكو إليه ذهاب بصره قال فكتب إليه سفيان أتاني كتابك تكثر شكاتك لربك فاذكر الموت يهون عليك ذهاب بصرك حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن ميسرة قال ذكره عبد العزيز بن أبي عثمان قال قال سفيان الثوري لا تتعرف إلى من لا تعرف وأنكر معرفة من تعرف حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا علي ميسرة قال سمعت عبد الله بن عيسى يعني الوسواس قال قال لي عثمان بن زائدة كتب إلى سفيان أحذر الناس قال فبعث عثمان بن زائدة إلى أبي وكان أدرك طاوسا إن سفيان كتب إلى أن أحذر الناس فما معنى أحذر الناس قال ما وراء جيبك حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا القاسم بن عثمان الجوعي قال سمعت حسين بن روح قال آتى سفيان الثوري رجل فقال أبي مررت بفلان فأعطاني صرة فيها ألف دينار أعطيك إياها قال يقول له سفيان فمررت بأختي فأعطتك شيئا من دقيقة قال نعم قال فأتني بصرة الدقيق ورد صرة الدنانير قال فكان يختبز منها أقراصا ويأكل حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو عمير بن النحاس الرملي نا وكيع عن سفيان قال الزهد في الدنيا قصر الأمل ليس بأكل الغليظ ولبس العباء حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا أحمد بن جواس حدثني بن عم لسفيان الثوري يقال له عمرو بن حمزة بن سعيد بن عمه لحا قال كنا إذا قلنا لسفيان قد وكف البيت قال اطرحوا فوقه رمادا ولا يأمر بتطيينه حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول قال بن أبي ذئب ما رأيت مشرقيا خيرا من سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا سعد بن محمد البيروتي نا محمد بن أبي داود الأزدي نا عبد الرزاق قال اجتمع سفيان الثوري ووهيب بن الورد فقال سفيان لوهيب يا أبا محمد تحب أن تموت قال وهيب أحب أن أعيش لعلي أتوب ثم قال وهيب لسفيان يا أبا عبد الله فأنت تحب أن تموت قال سفيان وهو مقابل البيت ورب هذه البنية وددت أني مت الساعة أظلتك أمور عظائم أظلتك أمور عظائم أظلتك أمور عظائم حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج حدثني عبد الملك بن سعيد الأشجعي قال كان سفيان الثوري يقول إذا كان لك بر فتعبد وإذا لم يكن لك فالتمسه يعني من حله حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا ابن فضيل قال سمعت سفيان يقول السرائر السرائر حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا أبو خالد قال سمعت سفيان الثوري يقول إنه ليمر بين يدي المسكين وأنا أصلي فأدعه فإذا مر أحدهم وعليه الثياب يتمشى لم أدعه حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا يحيى بن اليمان قال سمعت سفيان يقول كنت أشتهي أمرض فأموت فأما اليوم فليتني مت فجاءة حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا يحيى بن اليمان قال كثيرا ما كنت أرى سفيان الثوري مقنع الرأس يشتد في أثر جنازة العبد والأمة حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي يقول ليزيد بن هارون يا أبا خالد رأيت سفيان الثوري يوم الجمعة وعليه كساء كذا وممطرا يعني كساء صوف وهو راكب حمار فقلت لرجل يمشي إلى جنبه ما لسفيان اليوم ركب حمارا قال حم اليوم فكرة أن يترك الجمعة فبعث إلى جار له فاستعار حمارا فركب حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو هارون الخراز سمعت إبراهيم بن موسى وعبد الرحمن بن الحكم يتذاكران قدوم الثوري الري فقال عبد الرحمن بن الحكم كان استأجره أبو إسحاق السبيعي لميراث له كان بخوارزم قلت بكراء قال نعم بكراء حدثنا عبد الرحمن نا على شهاب نا إبراهيم بن محمد الشافعي أبا عبد الله بن رجاء يعني المكي قال ما رأيت أحدا أكثر ذكرا للموت من سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أحمد بن عبد الصمد الأنصاري حدثني عاصم بن فروة قال سمعت الضحاك أبا ياسين قال سمعت سفيان الثوري يقول لا تنظروا إلى قصورهم فإنما بنوها من أجلكم قال وسمعت سفيان الثوري يقول لولا مجانين الدنيا لخربت الدنيا حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا أبو خالد قال سمعت سفيان يقول لا تنظروا إلى دورهم ولا إليهم إذا مروا على المراكب نا أبو سعيد الأشج الكندي نا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول إنما مثل الدنيا مثل رغيف عليه عسل مر به ذباب فقطع جناحه مثل رغيف يابس مر به فلم يصبه شيء حدثنا عبد الرحمن نا أبي أبو صالح الأحول يعني أحمد بن إسماعيل الضراري قال سمعت أبا أحمد الزبيري يقول كتب بعض أخوان سفيان إلى سفيان أن عظني وأوجز فكتب إليه بسم الله الرحمن الرحيم عافانا الله وإياك من السوء اعلم يا أخي أن الدنيا غمها لا يفنى وفكرها لا ينقضي وفرحها لا يدوم فلا توان فتعطب والسلام عليك حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا سهل أبو الحسن قال سمعت يوسف بن أسباط يقول ما رأيت رجلا قط أترك للدنيا من سفيان الثوري ومحمد بن النضر الحارثي حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي أنا أبو أسامة قال سمعت سفيان الثوري يقول إني لأبغض الجص لأنه من زينة الدنيا حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا عبد الرحمن بن مصعب قال سمعت سفيان يقول أنا مهون علي لا أبالي ما أكلت ولا أبالي ما لبست قال ورأيت سفيان جالسا ملتحفا بردائه فلم يمس الأرض منه شيء حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال سمعت وكيعا يقول كان سفيان الثوري يلبس الفرو ويلبس العباء ومات وله بضاعة مائة وخمسون دينار حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا عمرو بن محمد العنقزي قال رأيت سفيان الثوري بمكة وعليه إزار ورداء قد لونهما بمدر وخفان قد خيطهما بخيوط شعر وقلنسوة قد بلغ نصفها أو قال بعضها الوسخ فقومت جميع ما عليه درهما ونصف.

باب ما ذكر من دخول الثوري على السلطان ومناصحته إياه في أمر الأمة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو نشيط محمد بن هارون قال سمعت الفريابي يقول سمعت سفيان الثوري يقول أدخلت على أبي جعفر بمنى فقلت له اتق الله فإنما أنزلت هذه المنزلة صرت في هذا الموضع بسيوف المهاجرين والأنصار وأبناؤهم يموتون جوعا حج عمر بن الخطاب فما أنفق إلا خمسة عشر دينارا وكان ينزل تحت الشجر فقال لي فإنما تريد أن أكون مثلك قال قلت لا تكن مثلي ولكن كن دون ما أنت فيه وفوق ما أنا فيه فقال لي أخرج حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا نشيط يقول فحدثت به بشر بن الحارث فكتبه عني وقال لقد أبلغ حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول سمعت سفيان يقول لما أخذت بمكة وأدخلت على المهدي قال قلت في نفسي قد وقعت يا نفس فاستمسكي قال عبد الرحمن قد كنت أحب أن يقول غير هذا يعني من التوكل وأشباهه قال وإلى جنبه أبو عبيد الله فقال إلي عبيد الله ألست سفيان قلت بلى قال إن كتبك لتأتينا أحيانا قال قلت ما كتبت إليك كتابا قط قال فأي شيء دخله حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي نا حسين بن عبد الرحمن الوراق قال قال أبو عبيد الله ما أعلقنا مخالينا هذه في عنق أحد إلا قضم منها إلا سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا أبي رضي الله تعالى عنه حدثني الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول دخل سفيان الثوري على أمير المؤمنين فجعل يتجان عليهم ويمسح البساط ويقول ما أحسنه ما أحسنه بكم أخذتم هذا ثم قال البول البول حتى أخرج قال أبو محمد قلت يعني أنه احتال بما فعل ليزهدوا فيه فيتباعد منهم ويسلم من شرهم حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني مقاتل بن محمد عن بن جبر يعني محمد بن عصام بن يزيد عن أبيه قال قال لي سفيان احمل كتابي هذا إلى المهدي قال فقلت يا أبا عبد الله إن رأيت أن تعفيني وجعلت أمتنع فقال لي خذ كتابي هذا واحمله فإن حولي جماعة لو قلت لهم لبادروا حمله إلى أبي عبيد الله قال فحملت الكتاب وصرت إلى أبي عبيد الله فقلت رسول سفيان قال فأمر بي فأنزلت وسأل عني في سر وقال لي بكر بالغداة بالدخول على أمير المؤمنين قال فاستعفيت فقال لا بد ثم بكرت فدخلت عليه فإذا مجلس بيت قد لبد فناولته الكتاب قال فجعل ينظر فيه فإذا في الكتاب أني أظهر على أن لي الأمان ولكل من طولب بسببي وعلى أن أحل من بلاد الله حيث أشاء فإني أرجو أن يخير الله لي قبل ذلك قال فأعطاني مالا أحمله إليه فأبيت ولم أقبله وقال له الأمان ولمن طولب بسببه ويحل من بلاد الله حيث شاء ولكن يوافيني بالموسم وما على أبي عبد الله يضع يده في يدي فيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر قال فرجعت إلى سفيان فقلت قد جاء الله بما تحب قال أمير المؤمنين كيت وكيت فقال اسكت قل له يستعمل ما يعلم حتى إذا استعمل ما علم أتيناه فعلمناه ما لا يعلم قال فخار الله له فتوفي قبل ذلك حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن بن الحكم يذكر عن مهران عن سفيان أنه أخذ في المسجد الحرام فأدخل على أبي هارون وهو في إزار ورداء والنعلان في يده قال فلما دخلت سلمت وقعدت فقال أبو عبيد الله إني أظن أن له رأي سوء يعني رأي الخوارج فقلت لأبي هارون من هذا قال هذا معاوية بن عبيد الله فقلت له أحذر هذا وأصحابه ثم قلت له كم أنفقت في حجتك هذه قال يا أبا عبد الله ونحصى كم أنفقنا قلت لكن عمر بن الخطاب حج فلم ينفق في مجيئه وذهابه إلا سبعة عشر دينارا ثم قمت فقال لي إلى أين أنا نريد أن نسألك عن أشياء قال قلت البول البول قال فأين نجدك قلت المسجد وتوارى عنهم وطلب فخرج مع حاج البصرة إلى البصرة فنودي من جاء به فله ديته ومن وجد في منزله فقد برئت منه الذمة حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحسن بن الربيع نا يحيى بن أبي غنية قال ما رأيت رجلا قط أصفق وجها في الله عز وجل من سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد نا عبد الرحمن بن الحكم قال فأخبرنا عبد العزيز بن أبي عثمان عن عصام الأصبهاني أنه بعثه إلى أبي هارون وكتب إليه يسأله الأمان وكتب إلى يعقوب بن داود في ذلك قال فلما صرت إلى يعقوب وثب فدخل قال فأدخلت بيتا كنا نسمع كلام النساء والصبيان بيتا ليس فيه شيء قال فجاء بكرسي فوضع فخرج أبو هارون فجلس عليه قال وكان في كتابه اجعل لي الأمان أو يخير الله لي قبل ذلك قال فلما قرأ الكتاب قال نعم بل لك الأمان انزل حيث شئت واذهب حيث شئت قال وقل له يوافينا بالموسم قال فلما خرجنا قال لي يعقوب قل لأبي عبد الله سبحان الله يذهب هذا مظلمة يردها خير من كذا وكذا قال فقلت لا نعرف سفيان وهو يتكلم في شيء ويسكت عن شيء قال أبو عبد الله فمات في نحو من رجب حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال نا محمد بن عصام قال سمعت أبي يقول أرسلني سفيان إلى المهدي بكتابه بأن نأخذ له الأمان منه فدخلت على المهدي فقال لي فيما يقول لو جاءنا أبو عبد الله لكنا نتزر بإزار ونرتدي بآخر ونضع أيدينا في يده ونخرج إلى السوق فنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر فحكيت ذلك لسفيان فقال لي لو عمل بما يعلم لكان لا يسعنا إلا أن نذهب فنعلمه مالا يعلم حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني مقاتل بن محمد حدثني محمد بن جبر الأصبهاني وكان أبوه عصام صاحب سفيان عن أبيه قال كتب معي سفيان بكتاب أمانة إلى المهدي فقلت يا أبا عبد الله إن رأيت أن تعفيني فقال ترى هؤلاء الذين عندي ما أحد منهم أدفع إليه هذا الكتاب إلا هو يرى أني قد أسديت إليه خيرا فانطلق فقل ما تعلم واسكت عما لا تعلم قال وكتب معي إلى المهدي فحملت الكتاب وصرت إلى أبي عبيد الله وقلت رسول سفيان فأمر بي فأنزلت وسأل عني في سر وقال بكر بالغداة للدخول على أمير المؤمنين فاستعفيت قال لابد ثم بكرت فدخلت عليه فإذا مجلس بيت قد لبد فناولته الكتاب فجعل ينظر فيه فإذا في الكتاب أني أظهر على أن لي الأمان ولكل من طولب بسببي وعلى أن أحل من بلاد الله عز وجل حيث أشاء فإني أرجو أن يخير الله لي قبل ذلك قال فأعطاني مالا أحمله إليه فأبيت ولم أقبله فقال له الأمان ولمن طولب بسببه ويحل من بلاد الله حيث يشاء ولكن يوافيني بالموسم وما على أبي عبد الله أن يضع يده في يدي فيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فرجعت إلى سفيان فقلت قد جاء الله بما تحب قال أمير المؤمنين كيت وكيت قال اسكت قل له يستعمل ما يعلم حتى إذا استعمل ما علم أتيناه فعلمناه ما لا يعلم قال فخار الله عز وجل له فتوفي قبل ذلك حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أبو الوليد قال قال يحيى بن سعيد أملي على سفيان إلى المهدي من سفيان بن سعيد إلى المهدي فقلت له لو بدأت به قال فأبى وقال اكتب كما أقول قال أبو الوليد فاحتججت عليه بكتابه إلى عثمان بن زائدة وأنه بدأ بعثمان فقال كان عثمان رجلا صالحا حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو جميل أحمد بن عبد الله بن عياض المكي قال سمعت عبد الرزاق يقول قدمنا مكة وقدمها الذي يقال له المهدي فحضرت الثوري وقد خرج من عنده وهو مغضب فقال أدخلت آنفا على بن أبي جعفر فقال لي يا أبا عبد الله طلبناك فأعجزتنا فأمكننا الله منك في أحب المواضع إليه فارفع إلينا حوائجك قال فقلت وأي حاجة تكون لي إليك وأولاد المهاجرين وأولاد الأنصار يموتون خلف بابك جوعا فقال لي أبو عبيد الله يا أبا عبد الله لا تكثر الفضول واطلب حوائجك من أمير المؤمنين فقلت مالي إليه من حاجة لقد أخبرني إسماعيل بن أبي خالد أن عمر بن الخطاب حج فقال لصاحب نفقته كم أنفقنا في حجنا هذا قال اثنا عشر دينارا قال أكثرنا أكثرنا أو قال أسرفنا أسرفنا وعلى أبوابكم أمور لا تقوم لها الجبال الراسيات قال فقال لي بن أبي جعفر يا أبا عبد الله أفرأيت إن لم أقدر أن أوصل إلى كل ذي حق حقه فما أصنع قال تفر بدينك وتلزم بيتك وتترك الأمر ومن يقدر أن يوصل إلى كل ذي حق حقه قال فسكت وقال لي أبو عبيد الله أراك تكثر الفضول إن كانت لك حاجة فاطلبها وإلا فانصرف قال فانصرفت حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب إلي عبد الله بن خبيق قال حدثني الهيثم بن جميل قال حدثني حماد بن زيد قال دخلت على سفيان الثوري وهو مختف بالبصرة فقال قد ملني أصحابي وما أراني إلا صائرا إليه يعني الخليفة وواضع يدي في يده قلت ماذا أنت قائل له قال أقول أعتزل هذا الأمر فلست من شأنه حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج قال نا إبراهيم بن أعين البجلي قال كنت مع سفيان الثوري والأوزاعي وإسحاق بن القاسم الأشعثي بمكة فدخل علينا عبد الصمد بن علي وهو أمير مكة عند المغرب وسفيان يتوضأ وأنا أصب عليه وهو يتوضأ كأنه بطة وهو يقول لا تنظروا إلي فإني مبتلي فيدخل البيت الذي فيه الأوزاعي فسلم ثم أتى عبد الصمد بن علي فسمعت الأوزاعي يقول مرحبا مرحبا ثم جاء فسلم على سفيان فقال له سفيان من أنت فقال أنا عبد الصمد فقال له كيف أنت اتق الله اتق الله إذا كبرت فاسمع حدثنا عبد الرحمن قال ذكر محمد بن مسلم قال نا حبان بن موسى قال ذكر عبد الله يعني بن المبارك أن سفيان دخل على أبي جعفر فقال حاجتك فقال حاجتي أن لا تدعوني حتى آتيك حدثنا عبد الرحمن قال ذكر محمد بن مسلم قال وأخبرني عبد الله بن أحمد بن شنبوية قال وقال أبو رجاء طلب سفيان حتى أدخل على أبي جعفر والمهدي قائم على رأسه فدخل سفيان وسلم ثم دنا من البساط فنحاه برجله وجلس قال فقال المهدي يا أبا عبد الله حدث أمير المؤمنين بشيء ينفعه الله عز وجل به قال إن سألتمونا عن شيء علم ذلك عندنا أخبرناكم فأعاد عليه فقال إني لست بقاص ثم قال حدثنا أيمن بن نابل عن قدامة بن عبد الله قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي الجمار على ناقة صهباء من بطن الوادي بلا ضرب ولا طرد ولا إليك إليك قال ثم قال المهدي حدث أمير المؤمنين بشيء ينفعه الله عز وجل به فقال أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم "ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد" قرأ إلى قوله "إن ربك لبالمرصاد" ثم قال بيده على خصره بي بول بي بول ثم قطع حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني عبيد الله بن سعيد أبو قدامة نا عبد الصمد يعني بن حسان قال قال سفيان الثوري إني أدخلت على المهدي فقلت له انظر عمر بن الخطاب فقال عمر كان له أصحاب فقلت فعمر بن عبد العزيز فقد كان في فتنة وفي ما كان فما تكلم بشيء الاصار سنة فقال إن لم أطق فقلت اجلس في بيتك حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال قلت لأبي نعيم إن الفريابي ذكر أن سفيان دخل على أبي جعفر بمني فقال اتق الله فإنك إنما أنزلت هذه المنزلة بأسياف المهاجرين والأنصار وأبناؤهم يموتون جوعا وهزلا حج عمر بن الخطاب فبلغت نفقته ستة عشر دينار وأنت فيما أنت قال فتأمر أن أكون مثلك قال تكون دون ما أنت فيه وفوق ما أنا فيه قال فأخرجت ولم أحفظه عن الفريابي حدثنيه محمد بن هارون عنه فقال لي أبو نعيم إنما دخل على المهدي في ولاية عهده بمنى لا على أبي جعفر حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا أبو الدرداء عبد العزيز بن منيب قال سمعت الفضل يعني بن مقاتل البلخي قال سمعت النضر بن زرارة يقول طلب أبو جعفر الثوري حتى قدم عليه فأدخل عليه قال فأقبل على سفيان بالملامة فقال تبغضنا وتبغض دعوتنا وتبغض عترة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال والثوري يقول سلام سلام قال ثم رفع الثوري رأسه فقال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم" إلى قوله "إن ربك لبالمرصاد" قال فنكس أبو جعفر رأسه وجعل ينكت بقضيب في يده الأرض فقال سفيان الوضوء الوضوء ثم قام فخرج عنه حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي ثنا أبو الدرداء عبد العزيز بن منيب قال قال عبد الرزاق كان رجل صحب الثوري يقال له يوسف إلى صنعاء فلم يشعر إذ جاءته الولاية من أبي جعفر فقال له الثوري ويحك يا يوسف شحطوك بغير سكين كيف إذا قيل يوم القيامة أين أبو جعفر وأتباعه قمت فيهم.

باب ما ذكر في ترك الثوري قبول بر الأمراء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي ثنا القعنبي قال سمعت يحيى بن سليم الطائفي يحدث سفيان بن عيينة أن محمد بن إبراهيم يعني الهاشمي واليا كان على مكة بعث إلى سفيان الثوري بمائتي دينار فأبى أن يقبلها قلت له يا أبا عبد الله كأنك لا تراها حلالا قال بلى ولكن أكره أن أذل حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني محمد بن عمران بن أبي ليلى عن حميد بن عبد الرحمن قال كان سفيان ذكر له أنه أنفذ إليه مال فقام فخرج على وجهه.

باب ما ذكر من كثره حديث الثوري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو سعيد الأشج نا أبو عبد الرحمن الحارثي قال خاف سفيان شيئا فطرح كتبه فلما آمن أرسل إلى والي يزيد بن ثوير المرهبي فقال أخرجوا الكتب فدخلنا البئر فجعلنا نخرجها فأقول يا أبا عبد الله وفي الركاز الخمس وهو يضحك فأخرجنا تسع قمطران كل واحد إلى هنا وأشار إلى أسفل ثندوته قال فقلت اعزل كتابا تحدثني به قال فعزل لي كتابا فحدثني به قال أبو محمد كذا حدثنا أبو سعيد الأشج وحدثنا أبي عن أبي سعيد بهذا الحديث وزاد فيه فألقي في البئر ماء اشكنك وتراب وألقي فيها كتبه ثم آمن فأرسل إلى والي يزيد بن توبة وفي سماعنا يزيد بن ثوير حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي قال سمعت عبد الرزاق يقول قال بن المبارك كنت أقعد إلى سفيان الثوري فيحدث فأقول ما بقي من عليه شيء إلا وقد سمعته ثم أقعد عنده مجلسا آخر فيحدث فأقول ما سمعت من علمه شيئا حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير قال حدثني نوفل يعني بن مطهر قال أوصى سفيان إلى عمار بن سيف في كتبه فقال ما كان بحبر فأغسله وزاد فيه وما كان بأنقاس فأمحه قال فسخنا الماء واستعان بنا قال فأخرج كتبا كثيرة قال فجعلنا نمحوها ونغسلها.

باب ما ذكر من قرآن الثوري بين تلاوة القرآن وحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال نا أبو الدرداء عبد العزيز بن منيب قال قال عبد الرزاق كان الثوري جعل على نفسه لكل ليلة جزءا من القرآن وجزءا من الحديث قال فيقرأ جزأه من القرآن ثم يجلس على الفراش فيقرأ جزأه من الحديث ثم ينام.

باب ما ذكر من علم الثوري بتفسير القرآن[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي رحمه الله حدثني شهاب بن عباد أبو عمر قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول كان سفيان يأخذ المصحف فلا يكاد يمر بآية إلا فسرها فربما مر بالآية فيقول أي شيء عندك في هذه فأقول ما عندي فيها شيء فيقول تضيع مثل هذه لا يكون عندك فيها شيء. حدثنا عبد الرحمن نا أبو عبد الله الطهراني نا عبد الرزاق قال كان الثوري يقول سلوني عن المناسك والقرآن فإني بهما عالم.

باب ما ذكر من آداب سفيان الثوري وتواضعه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت يحيى بن أيوب قال سمعت علي بن ثابت الجزري يقول ما رأيت سفيان يقعد في صدر مجلس قط إنما كان يقعد إلى جانب حائط ويجمع بين ركبتيه.

باب ما ذكر من حرص الثوري على كتابه العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا المقدام بن داود بن أخي سعيد بن عيسى بن تليد المصري نا خالد بن نزار قال سمعت سليمان بن المغيرة البصري يقول قدم علينا الثوري فأرسل إلي أنه بلغني عنك أحاديث وأنا على ما ترى من الحال فأتني إن خف عليك فأتيته فسمع مني وفعل ذلك بغير واحد من أصحابي. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو قدامة عبيد الله بن سعيد السرخسي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال قال لي سفيان الثوري بمنى مر بنا إلى عكرمة بن عمار اليمامي قال فجعل يملي على سفيان ويوقفه عند كل حديث قل حدثني سمعت.

باب ما ذكر من إمامة الثوري في السنة والحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر محمد بن خلف الحداد نا يعقوب بن إسحاق الحضرمي نا شعبة بن الحجاج حدثني سفيان بن سعيد الثوري قال يعقوب سمعت شعبة يقول سفيان أمير المؤمنين في الحديث ثم قال يعقوب كبير عن كبير. حدثني الضخم عن الضخام شعبة الخير أبو بسطام.

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال حدثني مقاتل بن محمد قال سمعت أبا أسامة قال كان زائدة يرى الثوري سيد المسلمين حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت أبا زياد يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول الناس على وجوه فمنهم من هو إمام في السنة إمام في الحديث ومنهم من هو إمام في السنة وليس بإمام في الحديث ومنهم من هو إمام في الحديث ليس بإمام في السنة فأما من هو إمام في السنة وإمام في الحديث فسفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أئمة الناس في زمانهم أربعة سفيان الثوري بالكوفة ومالك بالحجاز والأوزاعي بالشام وحماد بن زيد بالبصرة. حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت يحيى بن معين يقول سفيان أمير المؤمنين في الحديث حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن عبد الله بن يونس قال كان يقال الناس ثلاثة بن عباس في زمانه والشعبي في زمانه والثوري في زمانه.

باب ما ذكر من علم سفيان بتفسير القرآن[عدل]

نا أبو عبد الله الطهراني انا عبد الرزاق قال كان الثوري يقول سلوني عن المناسك والقرآن فإني بهما عالم.

باب ما ذكر من الرؤيا للثوري بعد وفاته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا أبو الدرداء عبد العزيز بن منيب حدثني الفضل بن مقاتل البلخي قال سمعت يزيد بن أبي حكيم يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله إن رجلا من أمتك يقال له سفيان الثوري لا بأس به قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم نعم لا بأس به قلت حدثنا عن أبي هارون عن أبي سعيد عنك أنك لقيت ليلة الإسراء يوسف في السماء قال صدق حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني محمد بن يزيد الرفاعي حدثني داود بن يحيى بن اليمان قال رأيت موسى بن سعيد الرفاعي في النوم فقلت له ما صنع الله بك فذكر خيرا فقلت أي شيء وجدت أفضل قال قول سفيان حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا أبو أسامة عن بن عيينة قال رأيت الثوري في النوم فقلت له أوصني فقال أقل من معرفة الناس. حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر أحمد بن عمير الطبري نا أبو جعفر الجمال محمد بن مهران قال سمعت الوليد بن مسلم يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله بمن تأمر قال عليك بسفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني إبراهيم بن موسى قال رأيت فيما يرى النائم كأن قائلا يقول الأمر ما كان عليه الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج حدثني إبراهيم بن أعين البجلي وكان من خيار الناس قال رأيت سفيان الثوري في المنام ولحيته صفراء حمراء فقلت يا أبا عبد الله ما صنعت فديتك قال أنا مع السفرة قلت وما السفرة قال الكرام البررة. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا مؤمل يعني بن إسماعيل ثنا بعض أصحابنا أنه رأى سفيان الثوري فيما يرى النائم كأن في وجنتيه نكتة سوداء فقلت يا أبا عبد الله ما هذه النكتة السوداء التي أراها في وجهك قال هذا الكتاب الذي وضعته للناس قال أحمد يعني جامع الصغير قال مؤمل فأنا رأيت سفيان بعد ذلك في النوم ليس في وجهه شيء من ذلك حسن الوجه فقلت يا أبا عبد الله إن فلانا حدثني أنهم رأوا في وجهك نكته سوداء ولا أراها قال فإنها عادت أشد بياضا من القطن أو قال من الفضة. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا رباح بن الجراح أبو الوليد قال رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت ما صنع الله بك قال عفا عني حتى طلب الحديث. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن شهاب الرازي نا محمد بن مهران يعني أبا جعفر الجمال نا عبد الرحمن الدشتكي عن عثمان بن زائدة قال رأيت فيما يرى النائم كأني دخلت مسجد الحرام فإذا أنا بزق من عسل فحركته برجلي فإذا هو سفيان الثوري. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا مؤمل بن إسماعيل قال رأيت سفيان الثوري لما أتانا نعيه وذلك في رمضان فلما فرغنا من القيام وضعت رأسي في المسجد فدخل من بعض أبواب المسجد فلما رأيته قمت إليه فقلت يا أبا عبد الله ما صنع بك ربك قال غفر لي أو قال ادخل الجنة قلت يا أبا عبد الله لقيت محمدا صلى الله عليه وسلم وحزبه قال نعم حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا أبو أسامة قال كنت بالبصرة حين مات سفيان الثوري فلقيت يزيد بن إبراهيم التستري فقال لي قيل لي في منامي الليلة مات أمير المؤمنين فقلت للذي يقول في المنام أمات سفيان الثوري فقلت له قد مات الليلة وقد كان مات تلك الليلة ولم يكن علمه.

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا عمران بن غياث الفزاري حدثني عبد الله بن شيرازاذ الواسطي قال كنت بعبادان فرأيت رجلا جيء به في ثياب بياض قد مات فوضع في سفينة فقلت من هذا الذي قد مات على السنة ونجا وصار في الآخرة فلما ارتفع النهار جاءنا الخبر أن سفيان الثوري مات في تلك الليلة حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم نا عبيد الله بن سعيد أبو قدامة نا يحيى بن أيوب نا أبو كريمة المعبر الكوفي قال قال رجل ذكر أنه رأى فيما يرى النائم أنه أدخل الجنة فإذا هو بيونس بن عبيد وابن عون وأيوب وسليمان التيمي وذكر قوما من أهل البصرة من أهل الحديث لم أحفظ إلا هؤلاء الأربعة يتحدثون في روضة من رياض الجنة قال فخطر بقلبي ذكر سفيان الثوري فقلت لهم لقد كان سفيان عندنا من خيار الناس فما لي لا أراه فيكم فقالوا بأبصارهم إلى السماء فقالوا ما نرى سفيان إلا كما نرى النجم.

باب ما ذكر من المراثي في سفيان الثوري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول جاءني حماد بن زيد وجرير بن حازم من الغد يوم دفنا سفيان وقالا لي اخرج بنا إلى قبر سفيان قال فخرجت معهما قال فبينا نحن نمشي إذ قال جرير:

من كان باك على حي بمنزلة

يبك الغداة على الثوري سفيان

قال ثم سكت فظننت أنه كان هيأ أبياتا ليقولها ثم سكت قال أحمد بن سنان وكان معنا عبد الله بن الصباح البغدادي وكان رفيقا لنا فلما ذكر هذا البيت الذي قال جرير بن حازم فقال هو:

أبكى عليه وقد ولى وسؤدده

وفضله ناضر كالغصن ريان

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا عبد الله بن وهب الحضرمي إن شاء الله قال قال أبو زياد الفقيمي رحمه الله:

لقد مات سفيان حميدا مبرزا

على كل قار هجنته المطامع

يلوذ بأبواب الملوك بنية

مبهرجة والزي فيه التواضع

يشمر عن ساقيه والرأس فوقه

مبركة فيها اللصيص المخادع

جعلتم فداء للذي صان دينه

وفر به حتى حوته المضاجع

على غير ذنب كان إلا تنزها

عن الناس حتى أدركته المصارع

بعيد من أبواب الملوك مجانبا

وإن طلبوه لم تنله الأصابع

فعيني على سفيان تبكي حزينة

شجاها طريد نازح الدار شاسع

يقلب طرفا لا يرى عند رأسه

قريبا حميما أوجعته الفواجع

على مثله تبكي العيون لفقده

على واصل الأرحام والخلق واسع

فجعنا به حبرا فقيها مؤدبا

بفقه جميع الناس قصد الشرائع

باب ما ذكر من أمر سفيان بالمعروف ونهيه عن المنكر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت أبا توبة يقول قال يوسف بن أسباط قال رجل لسفيان الثوري إني جعلت في جدة بناء يبنونه يعني السلطان قال ألست تمني بقاءهم إلى أن يعطوك أجرك قال أبو محمد يعني كم ظلما يجري الله على أيديهم إلى أن تقبض أجرك. حدثنا عبد الرحمن نا سهل بن بحر العسكري نا أبو هشام يعني محمد بن يزيد الرفاعي قال سمعت يحيى بن يمان يقول لقيت سفيان عند بني فزارة فقال تدري من أين جئت قلت لا قال مررت بدار الصيدنانيين فنهيتهم عن بيع الدادي وإني لأرى الشيء يجب على أن آمر فيه وأنهى فأبول دما. حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن ميسرة قال سمعت أبا النضر قيصر قال قال سفيان الثوري أؤمر بالمعروف في رفق فإن قبل منك حمدت الله عز وجل وإلا أقبلت على نفسك فإن لك في نفسك شغلا وكان الناس إذا التقوا انتفعوا بعضهم ببعض فأما اليوم فالنجاة في تركهم.

باب ما ذكر من بر سفيان لأبيه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا سهل بن بحر العسكري نا أبو هشام يعني الرفاعي قال سمعت بن يمان يقول تجهزت إلى مكة وسفيان بها فقال لي سعيد أبوه قل لابني يقدم فلقيني سفيان فسألني عنه قلت هو صالح ويقول لك أقدم فتجهز للقدوم ثم قال إنما سموا الأبرار لأنهم بروا الآباء والأبناء.

باب ما ذكر من معرفة سفيان الثوري بالحساب[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت محمد بن مهران الجمال يقول كان بالري رجل يقال له حجاج وكان ينزل الأزدان وكان حاسبا فقدم حجاج هذا على الثوري فسأله عن مسألة من الحساب فنظر إليه الثوري فقال من أين أخذت هذه المسألة فإن هذه المسألة لا يحسنها إلا رجل بالري يقال له حجاج قال فأنا حجاج قال فرحب به ثم ألقى عليه عشر مسائل من الحساب وجعل الثوري يعد ويجيب فيها حجاج فلما فرغ قال له الثوري أخطأت فيها كلها.

شعبة بن الحجاج[عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد بالبصرة شعبة بن الحجاج أبو بسطام العتكي. وهو بن الحجاج بن الورد مولى العتيك بصري أصله واسطي.

باب ما ذكر من علم شعبة بن الحجاج رحمه الله وما فتح الله عز وجل عليه من المعرفة بصحيح الآثار وسقيمها وبناقلتها[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت أبا زياد حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول شعبة إمام في الحديث حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو بكر بن أبي الأسود نا عبد الرحمن بن مهدي قال كان سفيان يقول شعبة أمير المؤمنين في الحديث قال أبو محمد يعني فوق العلماء في زمانه حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمد بن يحيى الذهلي النيسابوري نا أبو قتيبة سلم بن قتيبة قال قدمت الكوفة فأتيت سفيان الثوري فقال لي من أين أنت قلت من أهل البصرة قال ما فعل أستاذنا شعبة. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي بن المديني قال سمعت بهز بن أسد قال حدثني عبد الله بن المبارك قال حدثني معمر أن قتادة كان يسأل شعبة عن حديثه يعني حديث نفسه قال أبو محمد وكان قتادة بارع العلم نسيج وحده في الحفظ في زمانه لا يتقدمه كبير أحد فحل شعبة من نفسه محلا يرجع إليه في حديث نفسه.

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان شعبة أعلم الناس بالرجال وكان سفيان صاحب أبواب حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان قال قال شعبة لم يسمع قتادة من أبي العالية إلا ثلاثة أشياء قلت ليحيى عدها قال قول علي رضي الله تعالى عنه القضاة ثلاثة وحديث لا صلاة بعد العصر وحديث يونس بن متى قال أبو محمد بلغ من علم شعبة بقتادة أن عرف ما سمع من أبي العالية وما لم يسمع حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا حرملة بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول لولا شعبة ما عرف الحديث بالعراق كان يجئ إلى الرجل فيقول لا تحدث وإلا استعديت عليك السلطان. حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر محمد بن خلف الحداد البغدادي نا يعقوب بن إسحاق الحضرمي قال سمعت شعبة يقول سفيان أمير المؤمنين في الحديث ثم قال يعقوب: حدثني الضخم عن الضخام شعبة الخير أبو بسطام حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي قال سمعت يحيى يقول ليس أحد أحب إلي من شعبة ولا يعدله أحد عندي حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول قال أبو الوليد الطيالسي كنت أختلف إلى حماد بن سلمة وأديم الاختلاف إليه فقال لي يوما إن أردت الحديث فعليك بشعبة حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن ثنا أحمد يعني بن حنبل ثنا أبو داود قال قال شعبة كنت أعرف إذا جاء يعني إذا حدث قتادة ما سمع مما لم يسمع. حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب يعني أحمد بن حميد قال قال أحمد بن حنبل شعبة أعلم بحديث الحكم ولولا شعبة ذهب حديث الحكم ولم يكن في زمن شعبة مثله في الحديث ولا أحسن حديثا منه كان قسم له من هذا حظ وروى عن ثلاثين رجلا من أهل الكوفة لم يرو عنهم سفيان حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول إذا رأيت شعبة يحدث عن رجل فأعلم أنه ثقة إلا نفرا بأعيانهم قيل لأبي ألم يكن للثوري بصر بالحديث كبصر شعبة قال كان الثوري قد غلب عليه شهوة الحديث وحفظه وكان شعبة أبصر بالحديث وبالرجال وكان الثوري أحفظ وكان شعبة بصيرا بالحديث جدا فهما له كأنه خلق لهذا الشان حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي يعني بن المديني نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة الزهري وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وأبي إسحاق والأعمش ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب الأصناف ممن صنف فمن أهل البصرة شعبة بن الحجاج وابن أبي عروبة وحماد بن سلمة ومعمر وأبو عوانة.

باب ما ذكر من معرفة شعبة بمراسيل الآثار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث البغدادي نا أحمد يعني بن حنبل عن حجاج يعني بن محمد عن شعبة قال لم يدرك عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزي عليا حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث وعلي بن الحسن الهسنجاني قالا نا أحمد يعني بن حنبل عن حجاج يعني بن محمد عن شعبة قال أبو المهلب لم يسمع من أبي يعني بن كعب وفي حديث علي بن الحسن زيادة لم يسمع من أبي حديثه أنه كان يقرأ القرآن في ثمان حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت الوليد بن خالد يعني أبا العباس الأعرابي صاحب الهروي قال قال لي شعبة ما أرى محمد بن سيرين سمع من عقبة بن عبد الغافر حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان يقول قال شعبة أحاديث الحكم عن مجاهد كتاب إلا ما قال سمعت حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول كان شعبة يضعف إبراهيم عن علي نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يقول قال شعبة عامر الشعبي عن علي وعطاء يعني بن أبي رباح عن على إنما هي من كتاب فاسترجعت أنا حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول سمعت شعبة ينكر أبو ظبيان سمع سلمان حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد قال كان شعبة ينكر مجاهد سمع عائشة حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي بن المديني سمعت يحيى بن سعيد يقول كان شعبة ينكر أبو رزين سمع بن مسعود نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد قال كان شعبة يقول أحاديث الحكم عن مقسم كتاب إلا خمسة أحاديث قلت ليحيى عدها شعبة قال نعم حديث الوتر وحديث القنوت وحديث عزمة الطلاق وحديث جزاء مثل ما قتل من النعم والرجل يأتي امرأته وهى حائض حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان شعبة ينكر أن يكون الضحاك بن مزاحم لقي ابن عباس قط حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان قال كان شعبة يوهن مرسلات معاوية بن قرة يرى أنها عن شهر حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني ثنا أحمد يعني بن حنبل نا حجاج يعني بن محمد الأعور قال قال شعبة لم يسمع أبو عبد الرحمن يعني السلمي من عثمان ولكن سمع من علي حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله الأشعري قال حدثني يحيى بن معين نا حجاج بن محمد عن شعبة قال لم يسمع أبو عبد الرحمن السلمي من عثمان ولا من عبد الله بن مسعود ولكنه قد سمع من علي حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد يعني بن حنبل ثنا حجاج يعني بن محمد عن شعبة قال كان أبو إسحاق أكبر من أبي البختري ولم يدرك أبو البختري عليا ولم يره حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى يعني بن معين يقول قال شعبة قد أدرك أبو العالية رفيع علي بن أبي طالب ولم يسمع منه شيئا حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي قال سمعت أبا داود قال سمعت شعبة يقول لم يحدثنا أحد أنه سمع من علقمة إلا أبو قيس. انا حرب بن إسماعيل الكرماني فيما كتب إلى انا إسحاق بن إبراهيم نا عيسى بن يونس قال قال لي شعبة لم يسمع أبو إسحاق جدك من الحارث الأعور إلا أربعة أحاديث حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حموية بن الحسن قال سمعت أبا طالب قال قال أحمد بن حنبل قال يحيى بن سعيد كان شعبة يضعف حديث أبي بشر عن مجاهد قال ما سمع منه شيئا حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي حدثني أبي نا يحيى بن سعيد القطان قال قال شعبة لم يسمع أبو بشر من حبيب بن سالم.

ما ذكر من علم شعبة بناقلة الآثار وكلامه فيهم على حروف الهجاء[عدل]
باب الألف[عدل]
إبراهيم السكسكي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سألت يحيى بن سعيد عن إبراهيم السكسكي فقال كان شعبة يضعفه وقال كان لا يحسن يتكلم إبراهيم بن عثمان أبو شيبة قاضي واسط حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا عبيد الله بن معاذ نا أبي قال كتبت إلى شعبة أساله عن أبي شيبة قاضي واسط قال فكتب إلي لا تكتبن عنه شيئا ومزق كتابي إبراهيم بن عبد الأعلى حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال قال إسرائيل كتب إلى شعبة اكتب إلي بحديث إبراهيم بن عبد الأعلى بخطك قال فبعثت إليه بها أيوب بن أبي تميمة السختياني حدثنا عبد الرحمن نا أبي أبو الوليد قال سمعت شعبة يقول حدثنا أيوب سيد الفقهاء حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا أبو داود الطيالسي قال سمعت شعبة قال ما رأيت مثل أيوب السختياني ويونس بن عبيد وابن عون إسماعيل بن مسلم العبدي قاضي قيس حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت مسلم بن إبراهيم يقول كان شعبة يقول اذهبوا إلى إسماعيل بن مسلم العبدي إسماعيل بن رجاء حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمود بن غيلان نا شبابة قال ذكر حديث قال ذكر حديث إسماعيل بن رجاء عن أوس بن ضمعج عند شعبة فقال ما أراه إلا كذا لجوده حديثه أبان بن أبي عياش حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا القاسم بن محمد بن الحارث المروزي أخبرنا عبدان يعني عبد الله بن عثمان بن جبلة بن أبي رواد قال سمعت أبي يقول سمعت شعبة يقول لولا الحياء ما صليت على أبان يعني بن أبي عياش عندما مات حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن بن الحكم بن بشير قال سمعت بهز بن أسد وسأله جرير أبان أبي عياش فذكر عن شعبة قال كتبت حديث الحسن وحديث الحسن عن أنس فدفعتها إليه فقرأها علي حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني الحسن بن شعيب قال سمعت يزيد بن هارون يقول قال شعبة لأن ارتكب سبعين كبيرة أحب إلي من أن أحدث عن أبان بن أبي عياش حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري نا محمد بن أبان يعني البلخي قال سمعت وكيعا يقول ذكر شعبة أبان بن أبي عياش فأي شيء لقي منه أشعث بن عبد الملك حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي ثنا معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله الأشعري قال سمعت يحيى يعني بن معين يقول قال الأنصاري يعني محمد بن عبد الله قال شعبة عامة تلك الدقائق يعني مسائل الدقائق التي حدث بها يونس يعني بن عبيد عن الحسن إنما كانت عن أشعث يعني بن عبد الملك قال أبو محمد يعني إن يونس أخذها من أشعث عن الحسن ودلسها عن الحسن ولم يذكر فيه الخبر.

باب الباء[عدل]
أبو صالح باذام[عدل]

ويقال باذان مولى أم هانئ حدثنا عبد الرحمن ثنا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول لم أر أحدا من أصحابنا ترك أبا صالح مولى أم هانئ لا شعبة ولا زائدة.

بحير بن سعد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا موسى بن أيوب نا بقية قال استهداني شعبة حديث بحير بن سعد.

بقية بن الوليد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا الحسين بن الحسن الرازي قال سمعت يحيى بن معين يقول كان شعبة مبجلا لبقية بن الوليد حيث قدم عليه حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا محمد بن المصفى قال قال بقية قال لي شعبة اشفني من حديث حبيب بن صالح حديث ثوبان لا يحل للرجل ان ينظر في قعر بيت.

باب الثاء[عدل]
ثابت بن عمارة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة نا النضر بن شميل قال سمعت شعبة يقول تأتوني وتدعون ثابت بن عمارة.

باب الجيم[عدل]
جبلة بن سحيم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان قال كان جبلة بن سحيم ثقة قلت ليحيى كان شعبة يوثقه فقال برأسه أي نعم.

جابر الجعفي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا إبراهيم بن مهدي قال سمعت إسماعيل بن علية قال سمعت شعبة يقول جابر الجعفي صدوق في الحديث حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال لا تنظروا إلى هؤلاء المجانين الذين يقعون في جابر يعني الجعفي هل جاءكم عن أحد بشيء لم يلقه.

أبو الأشهب جعفر بن حيان العطاردي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني قال سمعت أبا داود يقول سمعت شعبة يقول أبو الأشهب عندنا أفضل من عوف الأعرابي.

جرير بن حازم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا أبو داود قال سمعت شعبة يقول إذا قدم جرير بن حازم فوحشوا بي حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن الحسين بن أشكاب نا قراد قال سمعت شعبة يقول عليك بجرير بن حازم فاسمع منه حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمود بن غيلان نا وهب بن جرير قال كان شعبة يأتي أبي وهو على حمار فيسأله عن أحاديث الأعمش فإذا حدثه قال هكذا والله سمعته من الأعمش ثم يضرب حماره ويذهب.

باب الحاء[عدل]
حماد بن أبي سليمان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مسلم بن عبد الحميد الحمصي نا حيوة يعني بن شريح الحمصي نا بقية قال قلت لشعبة حماد بن أبي سليمان قال كان صدوق اللسان حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلى نا يحيى بن معين نا حجاج الأعور عن شعبة قال كان حماد أحفظ من الحكم حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي بن نا نعيم بن حماد نا بن المبارك عن شعبة قال كان حماد بن أبي سليمان لا يحفظ قال أبو محمد كان الغالب عليه الفقه وإنه لم يرزق حفظ الآثار حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مسلم بن عبد الحميد التنوخي الحمصي نا حيوة يعني بن شريح الحمصي نا بقية قال قلت لشعبة لم تروى عن حماد بن أبي سليمان وكان مرجئا قال كان صدوق اللسان.

الحسن بن عمارة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي قال سمعت أبا داود صاحب الطيالسة قال قال شعبة سألت الحكم عن الصدقة أتدفع في صنف فقال سألت إبراهيم يعني أنه لم يكن عنده إلا ما حكى عن إبراهيم والحسن بن عمارة يروي عن الحكم عن يحيى بن الجزار والحكم عن مجاهد عن بن عباس وذكر باقي الحديث نحو حديث محمد بن يحيى.

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان نا أبو داود قال قال لي شعبة ائت جرير بن حازم فقل له لا ترو عن الحسن بن عمارة فإنه يكذب فقلت له وأي شيء ذاك قال سألت الحكم قلت صلى النبي صلى الله عليه وسلم على قتلى أحد فقال لم يصل عليهم فقال الحسن بن عمارة عن الحكم يعني بن عتيبة عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال صلى الله عليه وسلم عليهم وسألت الحكم فقلت ما تقول في أولاد الزناء قال يعتقون قلت من ذكره قال علي قلت من ذكره عن علي قال يذكر من أحاديث الحسن البصري فروى الحسن بن عمارة عن الحكم عن يحيى بن الجزار عن علي. حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إليّ قال نا بن أبي رزمة يعني محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة نا عبدان عن أبيه عن شعبة قال روى الحسن بن عمارة عن الحكم عن يحيى بن الجزار عن علي سبعة أحاديث فلقيت الحكم فسألته عنها فقال ما حدثت بشيء منها. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا يحيى بن المغيرة نا جرير قال ترك شعبة حديث الحسن بن عمارة وتكلم فيه ثم تكلم الناس فيه بعد. حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا إسماعيل بن حفص الأيلي قال قال غندر قال لي شعبة لا تقرب الحسن بن عمارة فإني إن رأيتك تقربه لم أحدثك.

الحكم بن عتيبة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا يحيى بن المغيرة نا جرير قال لما ورد شعبة البصرة قالوا له حدثنا عن ثقات أصحابك قال إن حدثتكم عن ثقات أصحابي فإنما أحدثكم عن نفير يسير من هذه الشيعة الحكم بن عتيبة وسلمة بن كهيل وحبيب بن أبي ثابت ومنصور حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن يعني بن مهدي قال قال لي شعبة لم أر مثل عمرو بن دينار ولا الحكم ولا قتادة في الثبت.

حدثنا عبد الرحمن نا أبي أخبرني سحيم بن القاسم الحراني نا عيسى بن يونس عن شعبة قال لم يسمع الحكم من مقسم إلا ستة أحاديث.

حبيب بن أبي ثابت[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى بن المغيرة انا جرير قال لما ورد شعبة البصرة قالوا له حدثنا عن ثقات أصحابك فقال إن حدثتكم عن ثقات أصحابي فإنما أحدثكم عن نفير يسير من هذه الشيعة الحكم بن عتبة وحبيب بن أبي ثابت وسلمة بن كهيل ومنصور.

حكيم بن جبير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سألت يحيى بن سعيد القطان عن حكيم بن جبير فقال كم روى إنما روى شيئا يسيرا وقد روى عنه زائدة قلت من تركه قال شعبة من أجل حديث الصدقة قال أبو محمد يعني حديثه عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من سأل وله ما يغنيه جاءت مسألته في وجهه خدوشا أو كدوحا يوم القيامة قيل يا رسول الله وما غناه قال خمسون درهما أو حسابها من الذهب حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال قلت لعبد الرحمن بن مهدي لم تركت حديث حكيم بن جبير فقال حدثني يحيى القطان قال سألت شعبة عن حديث حكيم بن جبير فقال أخاف النار حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا مسدد قال قال يحيى بن سعيد سألت شعبة عن الحديث يعني حديث حكيم بن جبير عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قيل له ما غناه قال خمسون درهما أو حسابها من الذهب فقال شعبة أخاف الله أن أحدث به.

الحسن بن دينار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت أبا داود يقول كنا عند شعبة فجاء الحسن بن دينار فقال شعبة يا أبا سعيد ههنا فجلس فقال حدثنا حميد بن هلال عن مجاهد قال سمعت عمر بن الخطاب يقول قال فجعل شعبة يقول مجاهد سمع عمر فقام الحسن فذهب.

حفص بن سليمان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال قال أحمد يعني بن حنبل قال يحيى أخبرني شعبة قال أخذ مني حفص بن سليمان كتابا فلم يرده قال وكان يأخذ كتب الناس فينسخها.

حجاج بن أرطاة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا مجاهد بن موسى نا يحيى بن آدم ثنا أبو شهاب قال قال لي شعبة عليك بالحجاج بن أرطاة ومحمد بن إسحاق وأكتم علي عند البصريين حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن محمد بن رجاء بن السندي نا إسحاق بن إبراهيم يعني بن راهويه نا يحيى بن آدم نا أبو شهاب الحناط قال قال لي شعبة عليك بالحجاج بن أرطاة وأكتم علي في البصريين في هشام بن حسان وخالد الحذاء.

باب الخاء[عدل]
الخصيب بن جحدر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى ذكر الخصيب بن جحدر فقال قال شعبة في نفسي من حديث هذا شيء فلما أكثرت قال شعبة ألم أقل لك.

خليد بن جعفر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني ثنا أحمد بن حنبل نا محمد بن جعفر نا شعبة قال أخبرني خليد بن جعفر وكان من أصدق الناس وأشدهم اتقاء.

خالد بن الحارث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال كان شعبة يحلف أن لا يحدث فيستثني خالدا يعني بن الحارث ومعاذ بن معاذ.

باب الدال[عدل]
داود بن الفراهيج[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان وذكر داود بن فراهيج فقال كان شعبة يضعفه.

باب الراء[عدل]
الربيع بن صبيح[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي نا أحمد بن إبراهيم نا حجاج بن محمد قال سألت شعبة عن الربيع بن صبيح والمبارك بن فضالة فقال مبارك أحب إلي منه.

باب الزاي[عدل]
زبيد اليامي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد بن حنبل نا أبو نوح يعني قرادا قال سمعت شعبة يقول ما رأيت بالكوفة شيخا خيرا من زبيد.

زبان أبو عمرو بن العلاء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا نصر بن علي قال أخبرني أبي قال سمعت شعبة يقول أكتب قراءة أبي عمرو بن العلاء فسيصير أستاذا.

باب السين[عدل]
سليمان التيمي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم الرازي حدثني الربيع يعني بن يحيى قال سمعت شعبة يقول ما رأيت محدثا أفضل من سليمان التيمي كان إذا حدث بحديث يرفعه ترى الكراهية في وجهه حدثنا عبد الرحمن نا أبي وعلي بن الحسن الهسنجاني قالا نا الربيع بن يحيى نا شعبة قال لم أر أحدا أصدق من سليمان التيمي وكان إذا حدثنا بأحاديث يرفعها إلى النبي صلى الله عليه وسلم تغير وجهه. حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا بكر بن خلف نا شيخ بالبصرة قال سمعت شعبة يقول شك سليمان التيمي عندنا يقين.

سعيد بن بشير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي حدثني الوليد بن عتبه نا بقية قال سألت شعبة عن سعيد بن بشير قال ذاك صدوق اللسان.

سلمى بن عبد الله أبو بكر الهذلي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي عن أبي مسهر نا مزاحم بن زفر الكوفي قال سألت شعبة عن أبي بكر الهذلي قال دعني لا أقيء.

السري بن يحيى[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت سليمان بن حرب قال وصف شعبة السري بن يحيى بالصدق وقال حدثنا سلمة بن عباية قال قال لي شعبة سمعت من السري بن يحيى قلت لا قال اسمع منه فإن ذاك صدوق اللسان أو قال من أصدق الناس أو نحوه.

سليمان بن المغيرة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال أخبرني أحمد بن أبي سريج قال سمعت شبابة يقول قال شعبة سليمان بن المغيرة سيد أهل البصرة نا محمد بن الحسن بن أشكاب نا قراد أبو نوح قال سمعت شعبة يقول سليمان بن المغيرة سيد أهل البصرة.

سلمة بن كهيل[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا يحيى بن المغيرة نا جرير قال لما ورد شعبة البصرة قالوا له حدثنا عن ثقات أصحابك قال إن حدثتكم عن ثقات أصحابي فإنما أحدثكم عن نفير من هذه الشيعة سلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة وحبيب بن أبي ثابت ومنصور.

سلمان الأغر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث نا أحمد يعني بن حنبل عن حجاج يعني بن محمد الأعور عن شعبة قال كان الأغر قاصا من أهل المدينة وكان قد لقي أبا هريرة وأبا سعيد وكان رضا.

سلم العلوي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا بن إدريس قال قلت لشعبة أي شيء تقول في مهدي بن ميمون قال ثقة قلت فإن مهدي بن ميمون أخبرني عن سلم العلوي أنه رأى أبانا يكتب عند أنس في سبورجة قال كان سلم يرى الهلال قبل الناس بيوم قال بن إدريس السبورجة الألواح.

باب الشين[عدل]
شهر بن حوشب[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت معاذ بن معاذ يقول ما تصنع بشهر بن حوشب إن شعبة قد ترك حديث شهر يعني بن حوشب.

باب الطاء[عدل]
طلحة بن نافع أبو سفيان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني بن المديني قال سمعت عبد الرحمن قال كان شعبة يرى أن أحاديث أبي سفيان عن جابر إنما هو كتاب سليمان اليشكري أبو طالب الحجام حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا بن أبي مريم نا مخلد بن يزيد حدثني شعبة عن قتادة عن أبي طالب الحجام قال وكان رجل صدق.

باب العين[عدل]
عبد الله بن عون[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني محمود بن غيلان نا النضر بن شميل قال قال شعبة شك بن عون أحب إلي من يقين غيره حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا أبو داود الطيالسي قال سمعت شعبة قال ما رأيت مثل أيوب السختياني وابن عون ويونس بن عبيد.

عاصم بن سليمان الأحول[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا عباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول قال حجاج يعني بن محمد قال شعبة عاصم أحب إلي من قتادة يعني في أبي عثمان يعني النهدي لأنه أحفظهما.

عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا مقاتل بن محمد نا أبو داود قال قال رجل لشعبة تروى عن المسعودي قال ما شأنه قال هو مع هؤلاء قال هو صدوق اذهب فاسمع منه فلما قدم شعبة بغداد أتي بكتب المسعودي فسمع منه حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت معاذ بن معاذ قال قلت لشعبة تنهى الناس عن الحسن بن عمارة وتأمرنا بالمسعودى وقد قدم في البيعة قال أنت ههنا بعد حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان نا أبو داود قال ذكر المسعودي عند شعبة فقال إنه صدوق.

عبد الملك بن أبي سليمان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمد بن أبي صفوان حدثني أمية قال قلت لشعبة مالك لا تحدث عن عبد الملك بن أبي سليمان قال تركت حديثه قال قلت تحدث عن فلان وتدع عبد الملك بن أبي سليمان قال تركته قلت أنه كان حسن الحديث قال من حسنها فررت.

عبد الوارث بن سعيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني ثنا عبد الرحمن بن المبارك قال قال معاذ بن معاذ سألت أنا ويحيى بن سعيد شعبة عن شيء من حديث أبي التياح فقال ما يمنعكم من ذلك الشاب يعني عبد الوارث فما رأيت أحدا أحفظ لحديث أبي التياح منه فقمنا فجلسنا إليه فسألناه فجعل يمرها كأنها مكتوبة في قلبه حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول قال أبو جعفر المسندي حلف لي عبد الصمد يعني بن عبد الوارث أنه كان شعبة فلما قام يعني أباه قال شعبة تعرف الإتقان في قفاه.

عمر بن أبي سلمة

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل ثنا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد قال كان شعبة يضعف عمر بن أبي سلمة.

عبد القدوس بن مسلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا مسلم بن إبراهيم نا عبد القدوس بن مسلم قال مسلم وكان شعبة يروى عنه ويثبته ودلنا عليه.

عثمان بن مقسم البري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت سلم بن قتيبة قال قلت لشعبة إن البري حدثنا عن أبي إسحاق أنه سمع أبا عبيدة يحدث أنه سمع بن مسعود فقال أوه كان أبو عبيدة بن سبع سنين وجعل يضرب جبهته.

عوف بن أبي جميلة الأعرابي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى قال قال لي شعبة في أحاديث عوف عن خلاس عن أبي هريرة ومحمد يعني بن سيرين عن أبي هريرة إذا جمعهم قال لي شعبة ترى لفظهم واحدا قال أبو محمد كالمنكر على عوف.

علي بن زيد بن جدعان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا الوليد قال شعبة ثنا علي بن زيد بن جدعان وكان رفاعا.

أبو المهلب عمرو بن معاوية[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إسماعيل بن أبي الحارث نا أحمد بن حنبل عن حجاج عن شعبة قال أبو المهلب لم يسمع من أبي بن كعب.

عمرو بن دينار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي بن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال قال لي شعبة لم أر مثل عمرو بن دينار ولا الحكم ولا قتادة يعني في الثبت.

عمرو بن عبد الله أبو إسحاق الهمداني[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا مقاتل بن محمد قال سمعت أبا داود الطيالسي يقول قال رجل لشعبة سمع أبو إسحاق من مجاهد قال ما كان يصنع هو بمجاهد كان هو أحسن حديثا من مجاهد ومن الحسن وابن سيرين حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبد الله بن جعفر الرقي قال سمعت عيسى بن يونس قال قال شعبة بن الحجاج أشعرت أن جدك لم يسمع من الحارث الأعور إلا أربعة أحاديث أنا سألته عن ذلك فقال لي حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال أخبرني سحيم بن القاسم الحراني نا عيسى بن يونس عن شعبة قال لم يسمع أبو إسحاق الهمداني من الحارث الأعور إلا أربعة أحاديث.

عمرو بن مرة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد بن حنبل نا أبو نوح يعني قرادا قال سمعت شعبة يقول ما رأيت عمرو بن مرة في صلاة إلا ظننت أنه لا ينصرف حتى يستجاب له حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مسلم بن عبد الحميد الحمصي نا حيوة نا بقية قال قلت لشعبة عمرو بن مرة قال كان أكثرهم علما حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مسلم بن عبد الحميد الحمصي نا حيوة يعني بن شريح نا بقية قال قلت لشعبة لم تروى عن عمرو بن مرة وكان مرجئا قال كان أصغر القوم وأكثرهم علما.

عطاء الخراساني[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو علي بن ديسم العسكري بسامرا نا يحيى بن أيوب نا حجاج بن محمد عن شعبة نا عطاء الخراساني وكان نسيا.

عمارة بن جوين أبو هارون العبدي[عدل]

نا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد يعني بن حنبل نا يحيى بن آدم حدثني معلى بن خالد قال قال لي شعبة لو شئت لحدثني أبو هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري بكل شيء لفعل حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي قال سمعت يحيى بن سعيد قال قال لي شعبة كنت أتلقى الركبان أيام الجرام أسأل عن أبي هارون العبدي فلما قدم أتيته فرأيت عنده كتابا فيه أشياء منكرة في علي فقلت ما هذا الكتاب قال هذا الكتاب حق حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري نا محمد بن أبان يعني البلخي قال سمعت وكيعا يقول ذكر شعبة أبا هارون العبدي فلقي منه جزا قال أبو محمد يعني أنه ذكر بغير الجميل.

عمران بن حدير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الله بن دينار البصري قال ذكر شعبة عمران بن حدير فقال كان شيئا عجبا كأنه يثبته.

باب الفاء[عدل]
الفرج بن فضالة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي حدثني سليمان بن أحمد الجرشي الدمشقي قال سمعت يزيد بن هارون قال رأيت شعبة بن الحجاج عند الفرج بن فضالة يسأله عن حديث من حديث إسماعيل بن عياش.

باب القاف[عدل]
قيس بن مسلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن بن الحكم يعني بن بشير بن سلمان يذكر عن أبي داود عن شعبة أنه ذكر قيس بن مسلم فجعل يثبته.

القاسم بن عوف الشيباني[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي يعني ابن المديني قال ذكرنا ليحيى يعني بن سعيد القطان القاسم بن عوف الشيباني فقال يحيى قال شعبة دخلت عليه وحرك يحيى رأسه قلت ليحيى ما شانه فجعل يحيد قلت ليحيى ضعفه في الحديث قال لو لم يضعفه لروى عنه.

قيس بن الربيع[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال عليك بهذا الأسدي يعني قيس بن الربيع نا محمد بن يحيى نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال ذاكرني قيس بن الربيع الحديث فجعل يقع على الضحك وإنما أضحك كأنما اسمعها من أصحابي حدثنا عبد الرحمن نا أبي ثنا محمد بن عبد الله بن أبي الثلج نا عبد الرحمن بن غزوان قراد قال سمعت شعبة يقول قدمت الكوفة فما أتيت شيخا إلا وجدت قيسا قد سبقني إليه وإن كنا لنسميه قيس الجوال حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال نا أبو غسان التستري قال سمعت أبو داود قال قال لنا شعبة ادخلوا على قيس قبل أن يموت نا أبو غسان التستري قال سمعت أبا داود قال قال شعبة سمعت أبا حصين يثني على قيس.

باب اللام[عدل]
ليث بن أبي سليم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا نعيم الفضل بن دكين قال قال شعبة لليث بن أبي سليم كيف سألت عطاء وطاوسا ومجاهدا كلهم في مجلس قال سل عن هذا خف أبيك قال أبو محمد فقد دل سؤال شعبة لليث بن أبي سليم عن اجتماع هؤلاء الثلاثة له في مسألة كالمنكر عليه.

باب الميم[عدل]
أبو الزبير محمد بن مسلم بن تدرس[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا هشام بن عمار نا سويد بن عبد العزيز قال قال لي شعبة تأخذ عن أبي الزبير وهو لا يحسن يصلي حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم بن حماد قال سمعت هشيما يقول سمعت من أبي الزبير فأخذ شعبة كتابي فمزقه حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال ما كان أحد أحب إلي أن ألقاه حتى لقيته بمكة من أبي الزبير قال أبو داود ثم سكت فلم يقل شيئا.

محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة ثنا أحمد بن سعيد الرباطي نا روح يعني بن عبادة عن شعبة قال أفادني بن أبي ليلى أحاديث فإذا هي مقلوبة حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت أبا داود يقول سمعت شعبة يقول ما رأيت أحدا أسوأ حفظا من بن أبي ليلى.

محمد بن زياد الألهاني[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا موسى بن أيوب النصيبي نا بقية قال استهداني شعبة حديث محمد بن زياد.

محمد بن إسحاق[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي إبراهيم بن المنذر الحزامي وإبراهيم بن مهدي قالا سمعنا إسماعيل بن علية قال سمعت شعبة يقول محمد بن إسحاق صدوق في الحديث حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبيد بن يعيش قال سمعت يونس بن بكير يذكر عن شعبة قال محمد بن إسحاق أمير المحدثين حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا مجاهد بن موسى نا يحيى بن آدم نا أبو شهاب قال قال لي شعبة عليك بمحمد بن إسحاق وأكتم علي عند البصريين حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن محمد بن رجاء بن السندي ثنا إسحاق بن إبراهيم يعني بن راهويه نا يحيى بن آدم قال نا أبو شهاب الحناط قال قال لي شعبة عليك بمحمد بن إسحاق والحجاج بن أرطاة وأكتم علي في البصريين في هشام بن حسان وخالد الحذاء حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت النفيلي يقول عن عبد الله قال قال شعبة إن كان أحد يستأهل أن يسود في الحديث فمحمد بن إسحاق.

محمد بن ذكوان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة قال أخبرني محمد بن ذكوان قال شعبة وكان كأخير الرجال.

مغيرة بن مقسم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا يحيى بن معين نا حجاج الأعور عن شعبة قال كان المغيرة أحفظ من الحكم.

مزاحم بن زفر الضبي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة أخبرني مزاحم بن زفر الضبي وكان كأخير الرجال.

منصور بن المعتمر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا يحيى بن المغيرة انا جرير قال قال شعبة منصور من الثقات.

ميمون أبو عبد الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي قال سألت يحيى عن ميمون أبي عبد الله الذي روى عنه عوف عن زيد بن أرقم فحمض وجهه وقال زعم شعبة أنه كان فسلا.

المنهال بن عمرو[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول أتى شعبة المنهال بن عمرو فسمع صوتا فتركه قال أبو عبد الرحمن سمعت أبي يقول يعني أنه سمع صوت قراءة بألحان فكره السماع منه من أجل ذلك.

مهدي بن ميمون[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا بن إدريس قال قلت لشعبة أي شيء تقول في مهدي بن ميمون قال ثقة.

مهاجر أبو الحسن[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة نا عبد الله بن أبي بكر العتكي ثنا شعبة عن أبي الحسن يعني مهاجرا الصائغ فأحسن شعبة عليه الثناء قال سألت بن عباس.

مجاعة بن الزبير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني فيما كتب إلي قال قلت لعبد الصمد يعني بن عبد الوارث من مجاعة هذا قال كان جارا لشعبة نحو الحسن بن دينار وكان شعبة يسأل عنه وكان لا يجترئ عليه لأنه كان من العرب وكان يقول هو خير الصوم والصلاة قال أبو محمد كان يحيد عن الجواب فيه ودل حيدانه عن الجواب على توهينه.

مسعر بن كدام[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي حدثني سليمان بن عبد الجبار سمعت عبد الله بن داود الخريبي قال قال شعبة كنا نسمى مسعرا المصحف.

باب الواو[عدل]
ورقاء بن عمر اليشكري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا مسلم بن حجاج النيسابوري نا الحسن بن علي الحلواني نا شبابة بن سوار قال قال لي شعبة أكتب أحاديث ورقاء عن أبي الزناد حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت أبا داود يقول قال شعبة لرجل لا تكتب عن مثل ورقاء حتى ترجع يعني من سفرك حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود قال قال لي شعبة عليك بورقاء فإنك لن تلقى مثله حتى ترجع.

واصل بن عبد الرحمن أبو حرة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو معمر القطيعي نا أبو قطن قال سألت شعبة عن أبي حرة قال هو أصدق الناس.

باب الهاء[عدل]
هشام الدستوائي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن عمار بن الحارث الرازي قال سمعت علي بن الجعد يقول سمعت شعبة يقول كان هشام يعني الدستوائي أحفظ مني عن قتادة حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي قال سمعت يحيى بن معين قال قال شعبة هشام الدستوائي أعلم بحديث قتادة مني وأكثر مجالسة له مني حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا مقاتل بن محمد قال سمعت أبا داود قال قال شعبة إذا حدثكم هشام الدستوائي بشيء فاختموا عليه نا أبي قال أخبرني هدية بن خالد نا أمية بن خالد قال سمعت شعبة بن حجاج يقول ما من الناس أحد أقول أنه طلب الحديث يريد الله عز وجل به إلا هشام صاحب الدستوائي قال وكان هشام يقول ليتنا ننجو من هذا الحديث كفافا لا لنا ولا علينا قال شعبة إذا كان هشام يقول هذا فكيف نحن.

هشام بن حسان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا عمر بن شبة حدثني مخلد بن يحيى بن حاضر الباهلي عن وهب بن جرير قال رأيت أبي يكلم شعبة في رجل قلت لأبي فيمن كلمته قال في هشام بن حسان فالتفت شعبة فقال فيه.

هيثم الصيرفي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا أبو داود الطيالسي عن أبي عوانة قال قلت لشعبة حين أردت أن أخرج إلى الكوفة من ألزم قال هيثم الصيرفي.

هارون الأعور[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني أحمد بن أبي سريج قال سمعت شبابة بن سوار يقول قال شعبة هارون الأعور من خيار المسلمين مرارا.

هشيم بن بشير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلي نا يحيى بن أيوب يعني المعروف بالزاهد قال سمعت أبا عبيدة الحداد قال قدم علينا هشيم البصرة فذكرنا لشعبة قلنا قدم صديقك هشيم فقال إن حدثكم عن بن عباس وابن عمر فصدقوه.

باب الياء[عدل]
يزيد بن خمير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا سليمان بن حرب نا شعبة عن يزيد بن خمير قال شعبة وكان ثقة.

يزيد بن أبي زياد[عدل]

نا محمد بن يحيى نا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال سمعت النضر بن شميل يقول سمعت شعبة يقول كان يزيد بن أبي زياد رفاعا.

يزيد بن سفيان أبو المهزم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي عن مسلم بن إبراهيم نا شعبة قال رأيت أبا المهزم لو أعطوه فلسين لحدثهم سبعين حديثا.

يحيى بن أبي كثير[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان قال قال شعبة حديث يحيى بن أبي كثير أحسن من حديث الزهري حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير قال كان شعبة يقدم يحيى بن أبي كثير على الزهري

يحيى بن هانئ[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا يحيى بن أبي بكير نا شعبة قال أخبرني يحيى بن هانئ وكان سيد أهل الكوفة.

باب ما ذكر من معرفة شعبة بعلل الحديث صحيحه وسقيمه وما فسر من ذلك[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى يعني بن سعيد القطان يقول كان شعبة يضعف أحاديث أبي بشر جعفر بن أبي وحشية عن حبيب بن سالم. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد بن حنبل قال يحيى قال شعبة لم يسمع أبو بشر من حبيب بن سالم. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان شعبة ينكر حديث سماك بن حرب عن مصعب بن سعد قال كنت مسندا أبي إلى صدري. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول كان شعبة يقول في حديث قتادة عن أنس حديث أم سليم في المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل ليس بصحيح وينكره. حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني بن المديني قال سمعت أبا داود يعني الطيالسي قال سمعت خالد بن طليق يسأل شعبة فقال يا أبا بسطام حدثني حديث سماك بن حرب في اقتضاء الورق من الذهب حديث بن عمر فقال أصلحك الله هذا حديث ليس يرفعه أحد إلا سماك قال فترهب أن أروى عنك قال لا ولكن حدثنيه قتادة عن سعيد بن المسيب عن بن عمر ولم يرفعه وأخبرنيه أيوب عن نافع عن بن عمر ولم يرفعه وحدثني داود بن أبي هند عن سعيد بن جبير ولم يرفعه ورفعه سماك فأنا أفرقه. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد يعني بن حنبل نا أبو قطن قال ذكر رجل لشعبة الحكم عن بن أبي ليلى عن بلال فأمرني أن أثوب في الفجر ونهاني عن العشاء قال شعبة لا والله ما ذكر بن أبي ليلى ولا ذكر إلا إسنادا ضعيفا قال أظن شعبة قال كنت أراه رواه عن عمران بن مسلم. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد يعني بن حنبل نا يحيى قال كان شعبة يضعف حديث أبي بشر عن مجاهد قال وحديث الطير هو حديث المنهال قال أبو محمد يعني حديث المنهال عن زاذان عن البراء خرجنا مع الرسول صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فجلس وجلسنا كأنما على رؤوسنا الطير. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أحمد يعني بن حنبل قال قال يحيى بن سعيد قال شعبة لم يسمع الحكم حديث مقسم في الحجامة للصائم من مقسم قال أبو محمد يعني حديث مقسم عن بن عباس احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم. حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن ثنا أحمد يعني بن حنبل نا يحيى قال ترك شعبة حديث الحكم في الجنب إذا أراد أن يأكل توضأ قال أبو محمد يعني حديث الحكم عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يأكل وهو جنب توضأ.

باب ما ذكر من كلام شعبة بكنى ناقلة الآثار وأسمائهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال كنية محمد بن زياد أبو الحارث حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال اسم أبي المهزم يزيد بن سفيان حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال كنية واثلة بن الأسقع أبو قرصافة قال أبو محمد قال أبي هذا وهم أبو قرصافة اسمه جندرة بن خيشنة حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو النضر قال قال شعبة كنية يزيد بن خمير أبو عمر.

باب ما ذكر من تبجيل سفيان لشعبة بن الحجاج[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال قال لي سفيان أما أنا فلا أكتمك شيئا.

باب ما ذكر من تبجيل سفيان لشعبة بن الحجاج[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان نا أبو داود عن شعبة قال قال لي سفيان : اما انا فلا اكتمك شيئا .

باب ما ذكر من تقدمة شعبة وسفيان في الاتقان على أهل زمانهما[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : ثنا أبو خلدة ، فقال له رجل : كان ثقة ؟ قال : كان صدوقا ، كان مأمونا ، كان خيارا ، الثقة شعبة وسفيان .

باب ما ذكر من حفظ شعبة للحديث واتقانه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا مسدد قال قال يحيى - [ يعني - ] ابن سعيد - قال سفيان : كانوا يخالفونني بالكوفة فاقول ما قال شعبة ؟ ما قال مسعر ؟ ولا ألتفت إلى خلافهم . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - [ يعني - ] ابن المديني قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ليس احد احب الي من شعبة ولا يعدله احد عندي . وسألت يحيى بن سعيد ايهما كان احفظ للأحاديث الطوال سفيان أو شعبة ؟ قال كان شعبة امر فيها . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي ابن المديني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول وذكر شعبة قال سمعته يقول : كنت اتفقد [ فم ] قنادة فإذا قال : سمعت أو حدثنا ، حفظت وإذا قال : حدث فلان ، تركته . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا الوليد الطيالسي قال سمعت حماد بن زيد يقول : إذا خالفني شعبة في شئ تركته لأنه كان يكرر ، ما ابالي من خالفني إذا وافقني شعبة لان شعبة كان لا يرضى ان يسمع الحديث مرة . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي رضي الله عنه نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع نا شعبة وكان معنيا بالحديث قال : اتيت يعلي بن عطاء فقال [ لي - ] يا هذا خذ حديثي واذهب ، فقلت : لا حتى احفظه من فيك ، فاختلفت إليه حتى قرع رأسي . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو الوليد الطيالسي نا حماد بن سلمة قال إذا اردت الحديث فالزم شعبة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن [ يحيى نا محمد بن المنهال ] قال سمعت يزيد بن زريع قال : لم ار في الحديث أصدق من شعبة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت [ أبا طالب ] قال قال أحمد بن حنبل : شعبة اثبت في الحكم من الاعمش : واعلم بحديث الحكم . حدثا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت معاذا - يعني ابن معاذ - وقيل له اي أصحاب أبي إسحاق اثبت ؟ قال : شعبة وسفيان - ثم سكت . حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب إلى قال سمع يحيى بن معين يقول : اثبت أصحاب أبي إسحاق الهمداني الثوري وشعبة ، وهما اثبت من زهير واسراءيل ، وهما قرينان . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت يحيى - [ يعني - ] ابن سعيد - قال سفيان : كانوا إذا خالفوا بالكوفة لا ألتفت إليهم ، اقول : ما قال مسعر ؟ وما قال شعبة ؟ . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت يحيى يقول : كل شئ يحدث [ به - ] شعبة عن رجل فلاتحتاج ان تقول عن ذاك الرجل انه سمع فلانا ، قد كفاك امره . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال أخبرني يوسف بن موسى يعني التستري - قال سمعت أبا داود يقول سمعت شعبة يقول : ليس شئ احد ثكموه الا شيئا حفظته انا لم يعني عليه احد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا نصر بن علي قال أخبرني أبي قال كنت مع شعبة ببغداد فربما جاء أبو معاوية وشعبة يحدث عن الاعمش فيقول لآبي معاوية يا محمد بن خازم : قد سمعت سليمان يحدث بهذا الحديث ؟ فيقول كما حدثت يا أبا بسطام . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبا زرعة يقول : اثبت أصحاب أبي إسحاق الثوري وشعبة [ واسراءيل ، وشعبة ] احب الي من اسراءيل . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : شعبة بن الحجاج ثقة . [ نا يعقوب بن إسحاق الهروي فيما كتب الي قال نا عثمان بن سعيد الدارمي قال سمعت يعقوب بن إبراهيم الدورقي يقول قال عبد الرحمن يعني ابن مهدي : ليس احد اصح حديثا عن أبي إسحاق من شعبة ] .

باب ما ذكر من مراجعة شعبة لناقلة الحديث وايقافهم على ما يتخالج في نفسه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة قال أخبرني جعدة - يعني من ولدام هانئ - وكان سماك بن حرب يحدثه يقول خبرني ابنا ام هانئ ، قال شعبة فلقيت انا افضلهما [ جعدة - ] فحدثني عن ام هانئ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها فناولته شرابا فشرب ثم ناولها فشربت قالت يا رسول الله كنت صائمة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الصائم المتطوع امين نفسه - أو أمير نفسه - ان شاء صام وان شاء افطر . قال شعبة فقلت لجعدة سمعته أنت من ام هانئ ؟ قال أخبرني أهلنا وابو صالح مولى ام هانئ عن ام هانئ . حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة عن عبد الله ابن دينار عن ابن عمر قال : نهى رسول الله صلى عليه وسلم عن بيع الولاء وعن هبته ، قال شعبة قلت لعبدالله بن دينار : أنت سمعته منه ؟ قال : نعم ، سأله ابنه عنه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحميدي قال قيل لسفيان : ان شعبة استحلف عبد الله بن دينار - يعني في حديث ابن عمر : نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الولاء وعن هبته ، قال [ سفيان ] لكنا لم نستحلفه سمعناه مرارا . حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة قال سألت طلحة بن مصرف عن هذا الحديث اكثر من عشرين مرة ، ولو كان غيري قال ثلاثين مرة ، قال سمعت عبد الرحمن بن عوسجة يحدث عن البراء ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من منح منيحة ورق ، الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة عن عبد الرحمن بن القاسم عن ابيه عن عائشة انها ارادت ان تشتري بريرة فتعتقهاو اراد مواليها ان يشرطوا الولاء فذكرت عائشة ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اشتريها واعتقيها فانما الولاء لمن اعتق . قال واتي بلحم فقال ما هذا قالوا هذا هدية اهدته الينا بريرة تصدق به عليها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هو عليها صدقة ولنا هدية . قالت وخيرت وكان زوجها حرا . قال شعبة ثم سألته بعد فقال : ما ادري هو حر أم عبد ؟ قال شعبة فقلت لسماك بن حرب اني أتقى أن أسأله عن الاسناد فسله أنت ، قال وكان في خلقه فقال له سماك بعد ما حدث : أحدثك هذا ابوك عن عائشة ؟ قال عبد الرحمن : [ نعم ] فلما خرج قال [ لي ] سماك يا شعبة استوثقت لك منه . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن قال نا إبراهيم بن عبد الله بن حاتم الهروي نا إسماعيل [ يعني ] ابن علية عن شعبة قال كنت أسال حمادا فيجيبني فاقول : عن إبراهيم ؟ فيقول : لا توقفني فاني لا ادري لعلي اكون قد نسيت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت ربعي بن إبراهيم نا إسماعيل بن إبراهيم - يعني ابن علية - عن شعبة قال قال لي حماد بن أبي سليمان : يا شعبة لا توقفني على إبراهيم فان العهد قد طال واخاف ان انسى - أو اكون قد نسيت .

وكان شعبة يكثر السؤال فخشى ان يسأل فيغضب عليه عبد الرحمن لكثرة سؤاله فأمر سماكا ان يسأل لان سماكا لم يكن يكثر السؤال ، فإذا سأل نادرا لم يكن ذلك مظنة للغضب

حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن أحمد] نا علي [ ابن المديني] قال سمعت بهز بن اسد قال سمعت هماما قال : كان شعبة يوقف قتادة ، قال فحدث شعبة ذات يوم بحديث فقال قتادة من حدثك ؟ أو من ذكر ذلك ؟ فقال نسألك فتغضب وتسألنا ؟ حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود عن شعبة عن مغيرة سمع إبراهيم يقول في رجل ترك ابنه واباه فمات مولى له - قال : للاب السدس وما بقي فلابنه . قال شعبة وحدثني أبو معشر عن إبراهيم قال : للاب السدس وما بقي فلابنه . قال شعبة فقلت له : أسمعته من إبراهيم ؟ قال : هو قوله . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا حفص بن عمر - يعني المهرقاني قال سمعت أبا داود يقول رأيت رجلا يقول لشعبة : قل : حدثني أو أخبرني ، فقال له شعبة ك فقدتك وعدمتك وهل جاء بهذا احد قبلي ؟ . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أحمد بن حنبل قال [ سمعت ] يحيى بن سعيد القطان : قال شعبة : كنت اجالس قتادة فيذكر الشئ فاقول كيف اسناده ؟ فيقول المشيخة الذين حوله ان قتادة سند فاسكت فكنت اكثر مجالسته فربما ذكر الشئ فأذكره فعرف مكاني ثم كان بعد يسند لي .

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عمرو بن مرزوق انا شعبة عن قتادة عن انس - قال قلت : أنت سمعته ؟ قال : نحن سألناه عنه قال صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلف أبي بكر وعمر وعثمان فكانوا يستفتحون القراءة بالحمد لله رب العالمين . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا مقاتل بن محمد نا أبو داود نا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي انه كان يصلي بعد الجمعة ستا . قال فقيل لآبي إسحاق سمعته من أبي عبد الرحمن ؟ فقال ما ادري سمعته [ منه ] ام لا ولكن حدثنيه عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد قال قال علي ابن المديني نا بشر بن المفضل قال قدم علينا اسراءيل فحدثنا عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر بحديثين ، فذهبت إلى شعبة فقلت ما تصنع شيئا ، حدثنا اسراءيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بكذا ، فقال يا محنون هذا حدثنا به أبو إسحاق فقلت لآبي إسحاق من عبد الله بن عطاء ؟ قال شاب من أهل البصرة قدم علينا ، فقدمت البصرة فسألت عنه فإذا هو جليس فلان وإذا هو غائب في موضع فقدم فسألته فحدثني به ، فقلت من حدثك ؟ قال حدثني زياد بن مخراق فأحالني على صاحب حديث ، فلقيت زياد بن مخراق فسألته فحدثني به قال حدثني بعض أصحابنا عن شهر ابن حوشب . حدثنا عبد الرحمن نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا شعبة عن الاعمش عن إبراهيم ان عليا كان يجعل للاخوة من الام - يعني في المشتركة فقلت للاعمش سمعت من إبراهيم ؟ فقال برأسه [ اي ] نعم . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو زياد حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول قال شعبة قلت لآبي إسحاق : من حدثك عن علي بن ربيعة قال كنت ردف علي فلما ركب قال سبحان الذي سخر لنا هذا ؟ قال سمعت من يونس بن خباب فأتيت يونس ابن خباب فقلت من حدثك ؟ قال حدثني رجل عن علي بن ربيعة . حدثنا عبد الرحمن قال وكتب إلى عبد الرحمن بن بشر النيسابوري عن عبد الرحمن بن مهدي بنحو ذلك . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبيد الله بن معاذ العنبري نا أبي نا شعبة قال : ذكرت للمغيرة كثرة ماروي عن إبراهيم فقال : سمعته منه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا الوليد [ يعني ] الطيالسي قال قال حماد بن زيد : ما ابالي من خالفني إذا وافقني شعبة لان شعبة كان لا يرضى ان يسمع الحديث مرة ، يعاود صاحبه مرارا ونحن كنا إذا سمعناه مرة اجتزينا به . حدثنا عبد الرحمن نا أبي عن أبي الوليد قال سألت شعبة عن حديث فقال : لا احدثك ، لاني سمعته من أبي عون مرة واحدة حديث أبي عون عن أبي صالح عن علي في الامة تكون تحت الحر فطلقها طلقتين أيأتيها ؟ فأبى فحدثني به يحيى بن سعيد عن شعبة . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن وذكر شعبة فقال سمعته يقول : كنت اتفقد فم قتادة فإذا قال ( سمعت ) و ( حدثنا ) تحفظته فإذا قال ( حدث فلان ) تركته . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا محمد بن يزيد الاسفاطي نا يحيى ابن كثير العنبري نا شعبة عن قتادة عن سعيد بن جبير عن ابن عمر ان النبي صلى الله عليه ولم نهى عن نبيذ الجر ، قال شعبة فقلت لقتادة ممن سمعته ؟ قال حدثنيه ايوب السختياني ، قال شعبة فأتيت ايوب فسألته فقال حدثنيه أبو بشر ، قال شعبة فأتيت أبا بشر فسألته فقال انا سمعت سعيد بن جبير عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى عن نبيذ الجر . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن - يعني ابن الحكم بن بشير بن سلمان - نا يحيى بن أبي بكير وابو داود عن شعبة عن معاوية بن قرة قال قال ابن عباس ( انظر إلى العظام كيف ننشزها ) فقال فيه قولا ، قلت : من حدثك ؟ قال : شهر بن حوشب ، استرحنا من خناقك يا شعبة . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الرحمن ابن مهدي يقول سمعت شعبة يقول : كنت أنظر إلى فم قتادة فإذا قال للحديث ( حدثنا ) عنيت به فوقفته عليه ، وإذا لم يقل ( حدثنا ) لم أعن به ، وانه حدثنا عن انس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سووا صفوفكم فان تسوية الصف من تمام الصلاة فكرهت ان اوقفه عليه فيفسده علي فلم اوقفه عليه . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي وذكر حديث عبد الله بن دينار عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته ، قال شعبة : استحلفت عبد الله بن دينار هل سمعتها من ابن عمر ؟ فحلف لي . قال أبي كان شعبة بصيرا بالحديث جدا فهما فيه كان انما حلفه لأنه كان ينكر هذا الحديث ، حكم من الاحكام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يشاركه احد ، لم يرو عن ابن عمر احد سواه علمنا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي حدثني مقاتل بن محمد الناقد الرازي نا ابن ادريس قال قال [ لي ] شعبة : نصصت على قتادة سبعين حديثا كلها يقول سمعت من انس الا اربعة حدثنا عبد الرحمن نا الربيع بن سليمان نا عبد الرحمن بن زياد شعبة قال سألت الحكم عن دية اليهودي والنصراني فقال قال سعيد ابن المسيب ان عمر جعل دية اليهودي والنصراني اربعة آلاف اربعة آلاف ودية المجوسي ثماني مائة ، فقلت للحكم : أنت سمعته من سعيد بن المسيب ؟ فقال : لو شئت سمعت من ثابت الحداد ، قال شعبة فاتيت ثابتا الحداد فحدثني عن سعيد بن المسيب عن عمر مثله .

ما ذكر في كلام شعبة في ناقلة الآثار ان ذلك كان حسبة منه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي نا حماد بن زيد قال كلمنا شعبة [ انا ] وعباد بن عباد وجرير بن حازم في رجل - قلنا : لو كففت عنه ، قال فكأنه لان واجابنا قال فذهبت يوما اريد الجعة فإذا شعبة ينادي من خلفي فقال : ذاك الذي قلتم لي فيه لا اراه يسعني . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد نا علي قال سمعت عبد الرحمن يقول : كان شعبة يتكلم في هذا حسبة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال حدثني بعض أصحاب حماد ابن زيد عن حماد بن زيد قال اتيت انا وعباد بن عباد إلى شعبة بن الحجاج فسألناه ان يكف عن ابان بن أبي عياش ويسكت عنه فلما كان من الغد خرجنا إلى مسجد الجامع فبصر بنا فنادانا فقال يا أبا معاوية نظرت فيما كلمتموني فوجدت لا يسعنى السكوت . قال حماد : وكان شعبة يتكلم في هذا حسبة . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت يزيد بن هارون يقول : لولا ان شعبة اراد الله عزوجل ما ارتفع هكذا . قال أبو محمد يعني بكلامه في رواة العلم . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال قلت لعبد الرحمن ابن مهدي لم تركت حديث حكم جبير ؟ فقال حدثني يحيى القطان قال سألت شعبة عن حديث من حديث حكيم بن جبير فقال : اخاف النار . قال أبو محمد فقد دل أن كلام شعبة في الرجال حسبة يتدين به وان صورة حكيم بن جبير عنده صورة من لا يسع قبول خبره ولا حمل العلم عنه فيلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقله . [ ما ذكر من عبادة شعبة وزهده وورعه ] حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو المظفر عبد السلام بن مطهر قال ما رأيت في الفقهاء مثل شعبة ايبس ولا امعن في العبادة منه . حدثنا عبد الرحمن حدثني محمد بن يحيى نا حفص بن عمر المهرقاني قال سمعت عفان يقول : كان شعبة من العباد . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا على بن مسيرة نا يحيى بن أبي الخصيب عن سفيان بن عيينة قال كتب إلى شعبة بن الحجاج : اما بعد فقد ذهب الاسنان والاشكال . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي [ يعني ] ابن المديني قال سمعت يحيى [ يعني ] ابن سعيد القطان - يقول : أتى شعبة المنهال بن عمرو فسمع صوتا فتركه . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول [ يعني ] سمع صوت قراءة بألحان فترك الكتابة عنه لاجل ذلك . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا مسدد قال سمعت يحيى - يعني ابن سعيد - يقول : ما رأيت اشكر من شعبة.


باب ما ذكر من طهارة خلق شعبة وسخائه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا أبو النضر قال كان شعبة إذا ركب مع قوم في زورق دفع كري الزورق عن كلهم .

[ باب ] ما ذكر من شدة قول شعبة في التدليس وكراهيته له[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - قال قال شعبة يوما حدثني رجل عن سفيان عن منصور عن إبراهيم بكذا ، ثم قال : ما يسرني اني قلت قال منصور وأن لي الدنيا [ كلها ] . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد [ نا علي - يعني ابن المديني ] قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - قال سمعت شعبة - أو حدثني رجل عن شعبة انه قال كل شئ حدثتكم به فذلك الرجل حدثني بن انه سمعه من فلان الا شيئا ابينه لكم قال أبو محمد فذكرته لآبي قال يعني انه كان لا يدلس . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا نعيم يقول سمعت شعبة يقول : لان ازني احب الي من ان ادلس . حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد الاشج قال سمعت أبا نعيم يقول سمعت شعبة يقول : لان ازني احب الي من ان ادلس . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى أخبرني هشام بن عبد الملك قال سمعت شعبة يقول : لان اخر من السماء احب الي من اقول زعم فلان ولم اسمع منه . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمد بن بشار سمعت محمد ابن جعفر [ غندر ] يقول سمعت شعبة يقول : لان اقع من فوق هذا القصر - لدار - حياله على راسي احب الي من ان اقول لكم قال فلان لرجل ترون انه قد سمعت ذاك منه ولم اسمعه .

باب ما ذكر من حرص شعبة على طلب العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت يزيد بن هارون يقول لما حدثنا شعبة بحديث المقدام أبي كريمة في حق الضيف قال شعبة : فيكم احد سمعه من حريز بن عثمان ؟ قلت : انا ، قال حدثني به ، قلت : لا احفظه ، قال : صحفيون - فضحك يزيد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا محمود بن غيلان عن عبد الصمد بن عبد الوارث أو غيره قال سمعت شعبة يقول : اتيت طلحة بن مصرف مائة مرة أو خمسين مرة ) فان بلغكم اني حدثت عنه غير هذا الحديث ، اني كذاب ، والحديث هو حديث طلحة عن عبد الرحمن بن عوسجة عن البراء عن النبي صلى الله عليه وسلم في الذكر . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا حيوة نا بقية قال سمعت شعبة يقول اني اسمع منك أحاديث لو لم احفظها لطرت . حدثنا عبد الرحمن ذكره أبي رحمه الله نا القاسم بن محمد المروزي نا عبدان - يعني عبد الله بن عثمان بن جبلة بن أبي رواد - قال أخبرني أبي قال سمعت شعبة يقول : واي شئ الذ من ان تخلو بشيخ قد لقى الناس فأنت تستثيره وتستخرج منه علما .

باب ما ذكر من تبجيل العلماء لشعبة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا [ أبي نا ] أحمد [ بن إبراهيم ] الدورقي ثنا أبو داود عن شعبة قال : كان ايوب - يعني ابن أبي تميمة السختياني - يمشي معي إلى مسجد بني ضبيعة يألني عن الحديث . حدثنا عبد الرحمن [ حدثني أبي ] نا أبو زياد حماد بن زاذان نا بهز بن اسد [ عن ابن المبارك عن معمر قال : رأيت قتادة يسأل شعبة عن حديثه حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي ] قال سمعت يحيى قال رأيت عبد الوارث عند شعبة بين يدين جالسا ذليلا . حدثنا عبد الرحمن نا بشر بن مسلم بن عبد الحميد التنوخي الحمصي قال سمعت حيوة بن شريح يقول سمعت [ بقية يقول سمعت ] شعبة يقول : ما شفاني من الحديث الا الاعمش .

باب ما ذكر مما رزق الله عزوجل شعبة من حسن الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره عبد الله بن بشر البكري الطالقاني سمعت عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال سمعت أبا عبد الله أحمد ابن حنبل يقول سمعت عفان يقول سمعت يحيى بن سعيد - يعني القطان يقول : ما لقيت احدا أحسن حديثا من شعبة : وقال أحمد بن حنبل : روي شعبة [ عن ] نحو من ثلاثين شيخا لا يروي عنهم سفيان الثوري لو لم يكن الا الحكم بن عتيبة ، ولولا شعبة من كان يروي عن الحكم ؟ وشعبة حسن الحديث عن أبي إسحاق وعن كل من يحدث عنه

باب ما ذكر من رغبة الناس في اقتباس العلم من شعبة وتفضيلهم [ إياه ] على غيره[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الله بن بشر الطالقاني البكزي قال سمعت عبد الملك الميموني قال سمعت خلفا المخرمي قال سمعت ابن علية يقولك كنا نرى عند حميد - يعني الطويل - وسليمان - يعني التيمي - وابن عون الرجل والرجلين فنأتي شعبة فنرى الناس عليه . ثم قال [ لي ] خلف : كان أصحاب الحديث يريدون حسن المعرفة بالرجال وبمعرفة الحديث وهكذا كان هذا المعنى بينا في شعبة ان شاء الله . ومن العلماء الجهابذة النقاد بالبصرة حماد بن زيد بن درهم مولى [ آل] جرير بن حازم

باب ما ذكر من امامة حماد بن زيد في السنة والحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا عبد الرحمن بن عمر الاصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : أئمة الناس في زمانهم اربعة ، منهم حماد بن زيد بالبصرة . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال سمعت أبي يقول : حماد بن زيد احب الينا من عبد الوارث ، [ وحماد ] ابن زيد من أئمة المسلمين من أهل الدين والإسلام ، وهو احب الي من حماد بن سلمة . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - يقول : لم ار احدا قط اعلم بالسنة ولا بالحديث الذي يدخل في السنة من حماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا يحيى بن المغيرة قال قرأت كتاب حماد ابن زيد إلى جرير : بلغني انك تقول في الايمان بالزيادة ، واهل الكوفة يقولون بغير ذلك ، اثبت على ذلك ثبتك الله . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور الرمادي نا مسدد قال بلغني عن عمر الرقاشي ويقال له عمر الاخرم قال حضرت سفيان - يعني الثوري - وقيل له : مات شعبة ، فاسترجع وترحم عليه ثم قال : من رجل أهل البصرة بعد شعبة ؟ فجعلوا يقولون : حماد بن سلمة ، وفلان وفلان ، فقال [ يعنى ] سفيان : رجل أهل البصرة ذاك الازرق ، يعني حماد بن زيد .

باب ما ذكر من حفظ حماد بن زيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي رحمه الله قال سمعت مقاتل بن محمد قال سمعت وكيعا - وقيل له حماد بن زيد كان احفظ أو حماد بن سلمة ؟ فقال : حماد بن زيد ، ما كنا نشبه حماد بن زيد الا بمسعر . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت علي بن الحسين بن الجنيد يقول نا سليمان بن ايوب أبو ايوب صاحب البصري قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : ما رأيت احدا لم يكتب الحديث احفظ من حماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن نا [ محمد بن أحمد بن يوسف السلمي النيسابوري قال سمعت ] أبي قال سمعت سليمان بن حرب قال سمعت حماد بن زيد يحدث بالحديث فيقول سمعته منذ خمسين سنة ولم احدث به قبل اليوم . ولم يكن له كتب الا كتاب ليحيى بن سعيد - [ يعني ] الانصاري .

باب ما ذكر من علم حماد بن زيد برواة الآثار وناقلة الاخبار وكلامه [ فيهم ][عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا محمد بن إسماعيل بن البختري الحساني حدثني خالد بن خداش عن حماد بن زيد قال : كان أبو هارون العبدي كذابا يروي بالغداة شيئا وبالعشي شيئا . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي عن مجاهد [ بن موسى ] نا يحيى بن آدم قال سمعت حماد بن زيد يقول : كان حجاج - يعني ابن ارطاة - اسرد للحديث من سفيان الثوري . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب - يعني أحمد بن حميد - قال قال أحمد بن حنبل : كان حماد بن زيد لا ينهى عن جعفر بن سليمان . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد ثنا على قال قال عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - نا حماد بن زيد عن حفص بن سليمان عن حفصة بنت سيرين عن أبي العالية ان النبي صلى الله عليه وسلم امر من ضحك في الصلاة ان يعيد الوضوء والصلاة ، قال حماد قد ذكرت لحفص ان هشاما يحدثه عن الحسن فأنكر ذاك قال انا حدثت به الحسن - يعني عن حفصة بنت سيرين عن أبي العالية عن النبي صلى الله عليه وسلم . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو قدامة السرخسي حدثني بهز ابن اسد قال كان حماد بن زيد عند جرير بن حازم قال فجعل جرير يقول : ثني محمد قال سمعت شريحا ، وحدثني محمد قال سمعت شريحا ، فجعل حماد [ بن زيد ] يقول يا أبا النضر لا تقل كذا ان محمدا لم يكن يقول كذا أو ان أصحابك لم يقولوا كذا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا العباس بن دحان الضبي قال سمعت عبيدالله ابن الحسن يقول : انما هما الحمادان فإذا طلبتم العلم فاطلبوه من الحمادين . حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة نا عارم أبو النعمان قال سمعت ابن المبارك يقول : ايها الطالب علما * إيت حماد بن زيد تقتبس حكما وعلما * ثم قيده بقيد حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا محمد بن المصفى [ الحمصي ] قال سمعت بقية قال ما رأيت في العراق مثل حماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي : قال ابن الطباع قال ابن المبارك : ايها الطالب علما * إيت حماد بن زيد فاطلب العلم برفق * ثم قيده بقيد حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا سليمان بن حرب قال سمعت حماد ابن زيد يقول : كان علي بن زيد يحدثنا اليوم بالحديث ثم يحدثنا غدا فكأنه ليس ذاك . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال أخبرني يوسف بن موسى - يعني التستري - قال سمعت أبا داود - [ يعني ] الطيالسي - يقول سمعت حماد بن زيد قال : رأيت ابن عون ويونس بن عبيد إذا حزبهما امر أتيا ايوب فظرا ما يقول . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا إبراهيم بن مهدي قال سمعت حماد ابن زيد يقول : أنبأنا ايوب وهشام ، وحسبك بهشام) . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني أخبرني أحمد بن سعيد الدارمي قال سمعت النضر بن [ شميل يقول سمعت حماد بن زيد يقول : ما كان جلد بن ايوب يسوى طلية أو طليتين في الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني ] قال سمعت أبا محمد - يعني اخاه عبد الله بن الحسن - قال لا أعلم الا اني سمعت عليا أو أبا بكر بن أبي الاسود يذكر عن عبد الرحمن بن مهدي قال قال حماد ابن زيد - وذكروا حديث الجلد عن انس في ذكر الحيض فقال : عمدوا إلى شيخ لا يميز بين قرء وحيض وغير ذلك فحملوه على امر عظيم ، قد كان في اول امره يقول عن غير انس فحملوه على ان قال : عن انس ، فقال لهم هكذا أو نحوه .

باب ما ذكر من فقه حماد بن زيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سئل أبي عن حماد بن زيد فقال قال عبد الرحمن بن مهدي : ما رأيت بالبصرة افقه من حماد بن زيد .

باب ما ذكر من اتقان حماد بن زيد وثبته في الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي وعلي بن الحسن الهسنجاني قالا نا محمد ابن المنهال الضرير قال سمعت يزيد بن زريع وسئل ما تقول في حماد بن زيد وحماد بن سلمة ايهما اثبت في الحديث ؟ قال : حماد بن زيد ، وكان الآخر رجلا صالحا . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين انه قال : حماد بن زيد اثبت من عبد الوارث وابن علية وعبد الوهاب [ الثقفي ] وابن عيينة . حدثنا عبد الرحمن انا [ أبو بكر ] بن أبي خيثمة فيما كتب إلى قال سمعت يحيى بن معين يقول : ليس احد في ايوب اثبت من حماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت أبا الوليد يقول : ترون ان حماد بن زيد دون شعبة في الحديث ؟ حدثنا عبد الرحمن قال سئل أبو زرعة عن حماد بن زيد وحماد ابن سلمة فقال : حماد بن زيد اثبت من حماد بن سلمة بكثير ، اصح حديثا واتقن .

باب ما ذكر من عقل حماد بن زيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن [ نا صالح بن أحمد بن حنبل قال حدثني جعفر ابن محمد بن عيسى بن الطباع قال قال أبي : قلما رأيت رجلا اعقل من حماد بن زيد .

باب ما ذكر من جلالة حماد بن زيد وتوقير العلماء له[عدل]

نا علي بن الحسين بن الجنيد نا يعقوب ابن الدروقي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : رأيت سفيان الثوري جاء إلى حماد ابن زيد وسأله عن حديث أبي الصهباء عن سعيد بن جبير عن أبي سعيد الخدري ان الاعضاء تكفر بعضها بعضا - قال فرأيت سفيان الثوري جاثيا بين يدي حماد بن زيد وهو يملي عليه هذا الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا أبو الربيع الزهراني قال ذكرت لإسماعيل ابن عليه حديثا فقال من حدثك ؟ قال حماد بن زيد ، قال : شيخ الشباب . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت عبد الرحمن بن مبارك يقول سمعت حماد ابن زيد يقول : كنا نخرج من عند ايوب وهشام الدستوائي فيقول لنا هشام : هاتوها قبل ان تبرد ، فنقعد فنتذاكرها بيننا .

باب استحقاق السنة محبي حماد بن زيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي ومحمد بن مسلم قالا سمعنا حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : إذا رأيت بصريا يحب حماد بن زيد فهو صاحب سنة .

باب رواية الأئمة عن حماد بن زيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا قبيصة نا سفيان عن رجل عن عبيد الله ابن أبي يزيد عن عبيد بن عمير قال : يحتجم المحرم ولكن لا ينزع شعرا فسمعت أبي يقول : يقال هذا الرجل حماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : روي عن حماد بن زيد سفيان بن عيينة وابن المبارك ووكيع وعبد الرحمن بن مهدي ويحيى ابن سعيد القطان وعفان وابو نعيم وعارم وسليمان بن حرب . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبو زرعة قال نا قبيصة نا سفيان عن رجل عن انس بن سيرين قال كان عمر رضي الله عنه لا يحجب بمن لا يرث . قال أبو زرعة : هذا الرجل الذي روي عنه الثوري عن انس ابن سيرين هو حماد بن زيد .

[الأوزاعي][عدل]

ومن العلماء الجهابدة النقاد [ من أهل الشام] . عبد الرحمن بن عمرو والأوزاعي

ما ذكر من علم الأوزاعي وفقهه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي حدثني محمد ابن عبد الوهاب قال كنت عند أبي إسحاق الفزاري فذكر الأوزاعي فقال : ان ذاك الرجل كان شأنه عجب كان يسأل عن الشئ الذي عندنا فيه الاثر فيقول للسائل : ما عندي فيه شئ ، فيبتلي بلجاجته حتى يرد عليه الجواب فلا يعدو الاثر الذي عندنا . فقال آخر يا أبا إسحاق هذا شبيه بالوحي ، فغضب ، ثم قال : من هذا تعجب ؟ كان والله يرد على الجواب كما هو عندنا في الاثر لا يقدم منه مؤخرا ولا يؤخر منه مقدما . حدثنا عبد الرحمن [ نا أبي ] نا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني القاسم بن سلام قال أخبرني عبد الرحمن بن مهدي قال : ما كان بالشام احد أعلم بالسنة من الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو عبد الله الطهراني قال سمعت عبد الرزاق يقول : اول من صنف الكتب ابن جريج ، وصنف الأوزاعي حين قدم على يحيى بن أبي كثير كتبه . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني دحيم قال سمعت أبا مسهر يقول أخبرني هقل بن زياد أن الأوزاعي اجاب في سبعين الف مسألة . حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد نا العباس بن نجيح نا عون بن حكيم قال خرجت مع الأوزاعي حاجا فلما اتينا المدينة اتى الأوزاعي المسجد وبلغ مالكا مقدمه فاتاه مسلما عليه فجلسا من بعد [ صلاة ] الظهر يتذاكران العلم فلم يذكرا بابا من أبوابه الا غلب الأوزاعي عليه فيه ثم حضرت صلاة العصر فصليا ثم جلسا وعاودا المذاكرة كل ذلك يغلب عليه الأوزاعي فيما يتذاكران فلما اصفرت الشمس ناظره في باب المكاتب والمدبر فخانقه مالك بن انس فيه . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبي يقول : ما سمعت كلام متكلم الا وإذا كررته خلق غير كلام الأوزاعي فانك كلما كررت النظر فيه زاد حلاوة . حدثنا عبد الرحمن نا العباس [ بن الوليد بن مزيد البيروتي ] نا محمد بن هلال حدثني عبد الحميد بن حبيب - يعني ابن أبي العشرين - قال قلت لمحمد بن شعيب بن شابور انشدك الله ومقامك بين يديه لقيت افقه في دين الله من الأوزاعي ؟ قال : اللهم لا ، قال قلت فاورع منه ؟ قال : لا ، قلت فاحلم منه ؟ قال ولا . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني عبيد بن حيان قال اتيت مجلس مالك بن انس وهو عنه غائب فقلت لأصحاب مالك ما يقول أبو عبد الله في مسالة كذا وكذا ؟ فأجابوا فيه ، فقلت : ما هكذا قال أبو عمرو ، قالوا وما قال [ أبو عمرو ] قلت : كذا وكذا - بخلاف ما قالوه ، قال فتضاحكوا بي فاني لكذلك إذ أقبل مالك فلما جلس قالوا يا أبا عبد الله الا تسمع ما يحدث الشامي عن الأوزاعي ؟ قال فقلت : ما تقول أنت في مسألة كذا وكذا ؟ فأجاب بمثل جوابهم ، فقلت : ما هكذا قال أبو عمرو . فقال : كلف الشيخ فتكلف ، فتضاحكوا فمربي ساعة الله أعلم وعلت مالكا سكتة فأخلد برأسه الارض مليا ثم رفع رأسه وقال : القول ما قال أبو عمرو فرأيتهم وقد عاد ما كان بي بهم . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول وسئل عن الأوزاعي فقال : الأوزاعي فقيه متبع لما سمع . حدثنا عبد الرحمن نا العباس [ بن الوليد بن مزيد ] [ نا أبي ] حدثني يزيد بن عبد الله بن صالح البيروتي قال كان سبب طلب الأوزاعي العلم انه ضرب عليه بعث - يعني إلى اليمامة فلما دخلوا مسجدها ويحيى بن أبي كثير جالس في المسجد فنظر إليهم فقال اما انه ان كان عند احد من هؤلاء القوم خير فهو عند هذا الفتى - يعني الأوزاعي - ، ثم مر به وهو قائم يصلي فقال لجلسائه : ما رأيت مصليا قط اشبه بعمر بن عبد العزيز بصلاته من هذا الفتى . قال فلقيه شيخ كان جليسا ليحيى فقال يا فتى ان شيخنا لا يزال يحسن ذكرك قال فأتاه الأوزاعي كأنه اراد أن يقضي ذمامة فلما سمع العلم ونشفه قلبه [ رفض الديوان و ] اقبل علي يحيى [ يعني ] ابن أبي كثير . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني عبد الحميد ابن بكار قال كنت عند سعيد بن عبد العزيز فجاءه رجل فقال يا أبا محمد متى ابان الرواح إلى الجمعة ؟ فقال له اتيت بيروت ؟ قال نعم ، قال فرأيت ابن عمرو ؟ قال نعم ، قال ، فقد كفاك من كان قبله . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد قال سمعت أبي يقول : كفا نا الأوزاعي من كان قبله . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا دحيم قال قال أبو مسهر لما توفي مكحول جلسوا إلى يزيد بن يزيد بن جابر وكان طويل السكوت فلما رأوا سكوته جلسوا إلى سليمان بن موسى فلما توفي سليمان بن موسى جلسوا إلى العلاء ابن الحارث فلما ولى ابن سراقة قال من فقيه الجند قالوا قيس الاعمى قال لقد ضاع جند فقيهها قيس الاعمى قال فبعث إلى الأوزاعي فأقدمه من بيروت فكان يفتي بها يعني بدمشق . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي ابن المديني : نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة ، الزهري وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وابو إسحاق الهمداني والاعمش ، ثم صار علم هؤلاء الستة من أهل الشام إلى عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي . كتب الأوزاعي في صلاح امور المسلمين إلى ولاة الامر

باب رسالة الأوزاعي إلى أبي عبيد الله وزير الخليفة في موعظة وسوال حاجة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى أبي عبيد الله : اما بعد فاني اسأل الله عزوجل ان لا يسلب منك عقلا ولا دينا وان يجعل الغالب عليك قبل ان تبتلي ولا يجهلك عنه فتنة طمع ولا كثرة شغل وان يمن عليك بذكر قلة المتاع وتقريب حضور فراقه ثم يجعلك لحظك فيه مؤثرا وعلى سلبه منك مشفقا فانك المرء احب ان اتعاهده بذكر ما عسى الله ان يحدث به خيرا فاني ارجو أن يكون الغيب مني على النصح لك وحب العصمة في دينك وصرف السوء عنك فيه ان شاء الله ، وقد سألني ادريس الكتاب اليك فان قدرت له رحمك الله على لحق في سكان جبلة طلبت له واعنته بما عسى الله ان يجعل قضاء حاجته بما يتسبب منه واعنت عليه ثم يجزيك به خيرا ويجعله من النوافل المذخورة في الآخرة ان شاء الله فعلت والسلام عليك .

باب رسالة الأوزاعي إلى وزير الخليفة أبي عبيد الله في تنجز كتاب من الخليفة بتخلية محبوس[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد قراءة قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى أبي عبيد الله : اما بعد قسم الله لك ولما أنت فيه عاصما من سخطه ونية تعمل عليها وتؤدي بها حق من يلزمك فيما وجدت السبيل إليه طلب الفرج عنه إذا استغاث بك وكنت رجاءه في نفسه باذن الله وانه لا يزال من اولئك متوسل بي اليك فلا آلوك فيه نصحا وعند العقاب ومعاينة الحساب لا تستكثر عملا ولا تستقل ذنبا فألهمك الله ذكره وطلب الوسيلة عنده . ثم ان يزيد ابن يحيى الخشني في حبس امير المؤمنين اصلحه الله وكان من اعوان ابن الازرق ولم يبلغني عنه سوء قرف به وقد طالت اقامته فيه فان رأيت رحمك الله ان يكون من المهدي كتاب إلى امير المؤمنين اصلحه الله فيه يذكر من امره ما نرجو تخلصه به مما هو فيه من ضرر الحبس فعلت . اعانك الله على الخير وجعله اغلب الامور عليك وآثرها عندك والسلام عليك ورحمة الله . حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب : اما بعد جعل الله الامير ممن الهمه الخير واستأنف به عمره وجعل فيه قوته والي ثوابه منقلبه فان الامير اصلحه الله من المسلمين ومن خليفتهم بالمكان الذي ليس به احد غيره وانه غاية عامة من ابتلي فوجد على الشخوص إليه قوة ، للنظر في اموره والبلاغ منه حتى يفرج الله عنه بليته أو يتخذ منه عند السؤال عذرا جعل الله الامير ممن يعضد ضعيف امته ويهتم بامر عوامهم ويرق على صاحب البلية منهم بما عسى الله ان يخلصه به منها ويوفيه عند الحاجة إليه اجره ، وقد كان اصلح الله الامير إسماعيل بن الارزق في ولايته على بعلبك فلم يبلغنا عنه الا عفافا وقصدا وقد كان من عقوبة امير المؤمنين اصلحه الله اياه في بشره وشعره ووضعه في الحبس قبله ما قد علم الامير فلم يبلغنا ان ذلك كان عن خيانة ظهرت منه ولا وصف بها الا ان يكون تعلق عليه لضعف وقد كان الرجل إذا ولي ئم عزل فبلى منه امانة حمد وخلى سبيله أو حبس فاستعين به فان رأى الامير ان يهتم بأمره ويعرف حاله في العذر ومبلغه من السن فيكلم امير المؤمنين في سراحه وتخلية سبيله فعل فان الامير من يعرف امير المؤمنين نصحه وفضله إذا تدبر رأيه وهو من لا يخاف جبيهته ولا غلظته وما أدى الامير إليه من حق رعيته فسيجده عند الثواب موفرا وجزائه به مضعفا ان شاء الله . أسال الله ان يجزي الامير بأحسن سعيه ويبلغه في قوله وفعاله رضوانه والخلود في رحمته والسلام عليك ورحمة الله .

رسالته إلى المهدي في شفاعة لقوم[عدل]

أخبرنا العباس بن الوليد [ بن مزيد ] [ قراءة ] قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى المهدي : اما بعد هدي الله الامير فيما ابتلاه للتي هي اقوم ووقاه تبعته ولقاه حجته فان من نعمة الله عليه وحسن بلائه عنده ان جعله يعرف بالعفو وخفض الجناح وطلب التجاوز عن أصحاب الجرائم عند خليفتهم وحضور امور رعيته بما تطلع عليه انفسها وتنبسط في رجائها فيه قلوبها فبلغ الله الامير فوائد الزيادة في الخير وحسن المعونة على الشكر ، ثم انه كان من رأى امير المؤمنين في تلك العصابة الذين تسللوا من بعثهم ما قد بلغه من البعثة بهم إليه مشاة على اقدامهم من الشام مقرنين في السلاسل حتى قدموا منذ اعوام ثم وضعوا في ضيق من الحبس وجهد من الضرر ، وقد كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم في النفر الثلاثة الذين تخلفوا عنه غزوة تبوك ان اوقف امرهم ونهى الناس عن كلامهم حتى نزل فيهم حكم الله بالتوبة عليهم والمعاتبة لهم وان عمر بن الخطاب اغفل اعقاب بعثه [ عن ] الا بان الذي كان يعقبهم فيه فقفلوا بغير اذن فأرسل إليهم ان يجتمعوا له في دار فعرفهم ما صنعوا فاشرف عليهم وتواعدهم وعيدا شديدا ثم عفا عنهم والمؤمنين اصلح الله الا امير بعضهم من بعض وولاتهم يقتدي موفق آخرهم بصالح ما مضى عليه اولهم فان رأى الامير اذاقه الله عفوه في الآخرة بحبه التبريد عن رعيته وقصد العقوبة فيهم رجاء ان يطلب لهم من امير المؤمنين اصلحه الله عفوه والتجاوز عنهم فعل فانه منه بحيث يعرف قوله وعند تدبر الامور فضله جمع الله للامير الف رعيته ورزقهم رحمته والرأفة بهم وجعل ثواب منهم مغفرته والخلود في رحمته والسلام عليك ورحمة الله . رسالة الأوزاعي إلى المهدي ابن امير المؤمنين في شفاعة لأهل مكة في تقويتهم حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة [ عليه ] قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى المهدي : اما بعد فان الله عزوجل جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن بعده من ولاة المؤمنين اماما وقدوة واسوة حسنة في رحمته بامته والرأفة عليهم وخفض جناحه لهم في عفوه عنهم قال الله عزوجل في صفة رسوله ( بالمؤمنين رؤف رحيم ) فأسأل الله ان يعزم لامير المؤمنين والامير على الصبر بالتشبه بنيه صلى الله عليه وسلم والاعتصام بسنته ومنافسة الاخبار اعمال البر ويجعل ثوابهما في يوم البعث الامن والافضاء إلى رضوان الله عزوجل . وقد اصبح الامير حفظه الله من خليفة المسلمين بحال الامين المصدق ان شكا لمن مسه الضر من امته لم يتهم نصحه ولم يجبه قوله وان دافع عنهم رهقا أو طلب لهم عفوا اخذ بقلب الخليفة توفيقه واحدث له بما القى إليه من الفضل سرورا ان شاء الله فجعل الله الامير لامتة امنة ومألفا ورضاهم به واخذ بافئدتهم إليه . ثم انه اتاني من رجل من مقانع أهل مكة كتاب يذكر الذي هم فيه من غلاء اسعارهم وقلة ما بأيديهم منذ حبس عنهم بحرهم واجدب برهم وهلكت مواشيهم هزلا فالحنطة فيهم مدان بدرهم والذرة مدان ونصف بدرهم والزيت مد بدرهم ثم هو يزداد كل يوم غلاء وانه ان لم يأتهم الله بفرج عاجلا لم يصل كتابي حتى يهلك عامتهم أو بعضهم جوعا وهم رعية امير المؤمنين اصلحه الله والمسئول عنهم . وقد حدثني من سمع الزهري يقول ان عمر بن الخطاب في عام الرمادة وكانت سنة شديدة ملحة من بعد ما اجتهد في امداد الاعراب بالابل والقمح والزيت من الارياف كلها حتى بلحت مما اجهدها قام يدعو الله عزوجل فقال اللهم اجعل ارزاقهم على رءوس الظراب فاستجاب الله عزوجل له وللمسلمين فأغاث عباده فقال عمر والله لو أن الله عزوجل لم يفرجها ما تركت أهل بيت لهم سعة الا ادخلت عليهم اعدادهم من الفقراء فانه لم يكن اثنان يهلكان من الطعام على ما يقيم الواحد . فبلغنا انه حمل إلى عمر من مصر وحدها الف الف اردب . وبلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : هل عسى احدكم ان تبيت فصاله رواء وجاره طاو إلى جنبه ؟ فان رأى الامير اصلحه الله ان يلح على امير المؤمنين في اغاثة أهل مكة ومن حولهم من المسلمين في بره وبحره بحمل الطعام والزيت إليهم قبل ان يبتلى بهلاك احد منهم جوعا فعل . وقد حدثني داود بن علي ان عمر بن الخطاب قال : لو هلكت شاة على شاطئ الفرات ضياعا ظننت ان الله عزوجل سيسألني عنها . وانما الامر واحد وكل من العدل في الحكم عليه يوم القيامة مشفق الا ان يعفو الله عزوجل ويرحم ، وهي امتكم واحق من خلفتم فيها بالعفو والرأفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الحقكم الله به مصلحين واوردكم عليه باحسان والسلام . كتب في خمس من شهر ربيع الآخر سنة ثنتين وخمسين ومائة . رسالة الأوزاعي إلى امير المؤمنين شفاعة في زيادة ارزاق أهل الساحل حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد [ قراءة ] قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب : اما بعد ولي الله لامير المؤمنين اموره بما ولى به امور من هدي واجتبى وجعله بهم مقتديا فان امير المؤمنين اصلحه الله كتب الي ألا ادع اعلامه كلما فيه صلاح عامة وخاصة فان الله عزوجل يأجر على من عمل به ويحسن عليه الثواب وانا اسأل الله عزوجل ان يلهم امير المؤمنين من اعمال البر ما يبلغه به عفوه ورضوانه في دار الخلود . وقد كان امير المؤمنين حفظه الله قصر بأهل الساحل على عشرة دنانير في كل عام سلفا من عطياتهم وامير المؤمنين اصلحه الله ان نظر في ذلك عرف انه ليس في عشرة دنانير لا مرئ ذي عيال عشرة أو أدنى من ذلك أو اكثر كفاف وان قوت عشرة وقتر على عياله ، فرما جمع الرجل عشرته في غلاء السعر في شراء طعام لعياله ما يجد منه بدا ثم يدان بعد ذلك في ادامهم وكسوتهم وما سوى ذلك من النفقة عليهم في عشرة لقابل ، ولوا جرى عليهم امير المؤمنين اصلحه الله في اعطياتهم سلفا في كل عام خمة عشر دينارا ما كان فيها عن مصلح ذى عيال فضل ولا قدر كفاف ، واهل الساحل بمنزل عظيم غناؤه عن المسلمين فانه لا يستمر لبعوث امير المؤمنين فصول إلى ثغوره ولا سياحة في بلاد عدوهم حتى يكون من وراء بيضتهم واهل ذمتهم بسواحل الشام من يدفع عنهم عدوا ان هجم عليهم وانهم إذا كان القيظ تناوبوا الحرس على ساحل البحر رجالا وركبانا وإذا كان الشتاء قاسوا طول الليل وقره ووحشته حرسا في البروج والناس خلفهم في اجنادهم في البيوت والادفاء فان رأى امير المؤمنين حفظه الله ان يأمر لهم في اعطياتهم قدر الكفاف ويجريه عليهم في كل عام فعل وقد تصرمت ] السنة التي كانت تأتيهم فيها عشراتهم ودخلوا في غيرها حتى اشتدت حاجتهم وظهر عليهم ضرها وهم رعية امير المؤمنين والمسئول عنهم فانه راع وكل راع مسئول عن رعيته . وقد بلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انه لحبيب إلى ان افارق الدنيا وليس منكم احد يطلبني بمظلمة في نفسه ولا ماله . اتم الله على الامير نعمته وأحسن بلاءه في رعيته . وقد قدم علينا رسول امير المؤمنين اصلحه الله بالعطية من النفقة والكسوة التي امر امير المؤمنين عافاه الله بقسمها في أهل الساحل فقسمناها فيهم من دينار لكل رجل ودينارين وقل المال عن اليتامى والارامل فلم يقسم فيهم منه شئ ولليتامى والارامل و [ هم من ] المساكين في الوجوه الثلاثة في كتاب الله عزوجل من الصدقات ومن خمس المغانم وما افاء الله علي رسوله والمؤمنين من أهل القرى فان رأى امير المؤمنين اصلحه الله ان يبعث بما يقسم فيهم فعل ، جعل الله امير لمؤمنين برسوله صلى الله عليه وسلم متشبها في رأفته ورحمته بالمؤمنين واتم عليه نعمته ومعافاته والسلام عليك ورحمة الله . رسالة الأوزاعي إلى عبد الله بن محمد امير المؤمنين يعظه ويحثه على ما حل باهل قاليقلا وطلب الفداء حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى عبد الله بن محمد امير المؤمنين : أما بعد فان الله عزوجل انما استرعاه امر هذه الامة ليكون فيها بالقسط قائما وبنبيه صلى الله عليه وسلم في حفض الجناح لهم متشبها وباعماله التي مع قرابته فانه من القدوة في اعمال رسول الله صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة وبلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في اليوم الذي قبضه الله عزوجل فيه : يا فاطمة بنت رسول الله ويا صفية عمة رسول الله اعملا لما عند الله عزوجل فاني لا املك لكما من الله شيئا . وبلغنا انه امر قريشا ان تجتمع فلما اجتمعت قال لهم : الا ان اوليائي المتقون فمن اتقى فهو اولى بي منكم وان كنتم اقرب منه رحما . نسأل الله ان يسكن دهماء هذه الامة على امير المؤمنين ويصلح به امورها ويرزقه رحمها والرافة بها فان سياحة المشركين كانت عام اول في دار الإسلام وموطا حريمهم واستنزالهم نساء المسلمين وذراريهم من معاقلهم بقاليقلا لا يلقاهم من المسلمين لهم ناصر ولا عنهم مدافع كان بما قدمت ايدي الناس وما يعفو الله عنه اكثر [ فان ] بخطاياهم سبين وبذنوبهم استخرجت العواتق من خدورهن يكشف المشركون عوراتهن ولائد تحت ايدي الكوافر يمتهنونهن حواسر عن سوقهم واقدامهن ويردون ولدانهن إلى صبغة الكفر بعد الايمان مقيمات في خشوع الحزن وضرر البكاء فهن بمرأى من الله عزوجل ومسمع وبحيث ينظر الله من الناس إلى اعراضهم عنهن ورفضهم اياهن في ايدي عدوهم والله عزوجل يقول من بعد اخذه الميثاق من بني اسراءيل ان اخراجهم فريقا منهم من ديارهم كفر ومفاداتهم اساراهم ايمان ثم أتبع اختلافهم وعيد منه شديد - لا يهتم بأمرهن جماعة ولا يقوم فيهن خاصة فيذكروا بهن جماعتهم فليستعن بالله امير المؤمنين وليتحنن على ضفعاء امته وليتخذ إلى الله فيهن سبيلا وليحرج من حجة الله عليه فيهن بان يكون اعظم همه وآثر امور امته عنده مفاداتهن فان الله عزوجل حض رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين على من اسلم من الضعفاء في دار الشرك فقال ( مالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان ) إلى قوله ( نصيرا ) هذا ولم يكن على المسلمين لوم فيهن فكيف بالتخلية بين المشركين وبين المؤمنات يظهر منهن لهم ما كان يحرم علينا الا بنكاح . وقد حدثني الزهري انه كان في كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كتب به بين المهاجرين والانصار ان لا يتركوا مفرحا ان يعينوه في فداء أو عقل ، ولا نعلم انه كان لهم يومئذ فئ موقوف ولا أهل ذمة يؤدون إليهم خراجا الا خاصة اموالهم ، ووصية رسول الله صلى الله عليه وسلم [ المسلمين بالنساء في حجة الوداع وقوله انما اوصيكم بالضعيفين المرأة والصبي ، ومن رأفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ] كانت بهن قوله: اني لاقوم في الصلاة اريد أن اطول فيها فاسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهة ان اشق على امه . فبكاؤها عليه من صبغة الكفر اعظم من بكائه بعض ساعة وهي في الصلاة ، وليعلم امير المؤمنين انه راع وان الله مستوف منه وموفيه حين يوقف به على موازين القسط يوم القيامة . أسأل الله ان يلقي أمير المؤمنين حجته وبحسن به الخلافة لرسوله في امته ويؤتيه من لدنه اجرا عظيما والسلام عليك .

رسالة الأوزاعي إلى سليمان بن مجالد في التعطف بالمكتوب [ عند الخليفة ] في التماس الفداء لأهل قاليقلا[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة قال أخبرني أبي عن الأوزاعي انه كتب إلى سليمان بن مجالد : أما بعد فانا وان لم يكن جمعنا واياك تلاق ولا بدء كتاب كنا على تواصل منه لم يبطئ منا عنك ما يجد المسلم من البشر لاخوانه وان كانت الآفاق بهم مفترقة فان الالفة بحمد الله جامعة وروح الله يجري بين عباده فنسأل الله ان يجعلك وايانا من نعمته في ذات بيننا على توفيق يدخلنا به برحمته في عباده الصالحين . [ ثم ] انه ينبغي لمن نعشه الله من الجهل وافضل عليه بمعرفة ما نفع من الامور وما ضر منها ان يتوقى اهمال نفسه ورفض السعي بالنصيحة لله عزوجل في عباده . وانك من الحق بسبب معرفة به وبنعمة من حجة الله عندك وبمكان ممن إليه جماع امر امة محمد صلى الله عليه وسلم فلا تدافع ما أنت مسئول عنه ان رأيت ان دونه قرابة أو لطف بطانة إذا كان بموقع من الحجاب عنه موضوع وممن ان قال لم يتهم وان خولف لم يستغش فان عذر عليه امر في موطن ادرك غيره في سواه . وقد رأيت ان اكتب اليك في امر رأيتك له موضعا وارجو أن تكون بما عليك فيه من الحق عالما ان شاء الله ، ان ترك لن يؤمن سوء تبعته وتعجيل الغير الا ان يعفو الله ويلهم المخرج والتوبة إليه وذلك فيما اصاب المشركون من عذاري المسلمين ونسائهم بقاليقلا وترك مفاداتهم فان بكاءهم إلى الله عزوجل بمرأى واصواتهم [ منه ] بمسمع حين يكشف المشركون عوارتهن وحين ينظرن من اولادهن إلى صبغة الكفر بعد الايمان ، فالله الله فيهن فانك من امرهن بسقب وبحيث ان قلت فيهن بخير سمع منك أو كان معذرة إلى الله عزوجل فأد رحمك الله حصتك فيهن إلى الله وحصص من لا يستطيع ان يقع موقعك من ولي امورهم واشتر نفسك بذلك من الله وبمالك فانك تقرض كريما شاكرا عسى الله ان مس عباده بعقاب نجاك منه أو برحمة يخصك بها وقد كتبت إلى امير المؤمنين فيهن بكتاب بعثت به اليك لتدفعه إليه ولكن بما احببت من تقديم القول فيهن سببا اسأل الله ان يجعلك فيما يحب ان يقيم به في عباده معاونا وبالحق فيه قائما وان يؤتيك عليه من لدنه اجرا عظيما والسلام عليك ورحمة الله .

رساله الأوزاعي إلى عيسى بن علي في جواب من دفع عن نفسه تنبيه الخليفة في امر قاليقلا[عدل]

واستدعاء تذكير الأوزاعي للخليفة . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد قال أخبرني أبي قال كتب الأوزاعي إلى عيسى بن علي : اما بعد فان سياحتكم في سبيل الله كان امر هدى وقربة فنسأل الله ان يجعلها غزوة يقطع بها ما كانت فيه هذه الامة من جهد حدثها ثم لا يعيدها فيه وان يستقبل به التوبة عليهم والعفو عنهم وحسن الخلافة لنبيه صلى الله عليه وسلم فيهم انه رءوف رحيم ونسأله ان يتم لك اجرها وتفضيل النفقة فيها . وقد بلغني كتابك جواب ما كنت كتبت به اليك في أهل قاليقلا تذكر أنه اضر بهم انك لم تر احدا به طرق يقوم بذلك ولا يذكر به وتأمرني بمحادثتك فيهم ان قضا الله لك من غزاتك ايابا ، وصدقت رحمك الله فيما ذكرت فكم من موسوم يرى ان عنده خيرا من أهل الآفاق يقدم على خليفة وآخر مقيم عنده وفي صحابته ليس عنده فضل عن مسألته لنفسه فيذكر بحق ضعيف بعيد الشقة أو مستحوذ عليه في دار الشرك . فانه قد كان حين تغيرت حال الناس وفيهم بقية يذكرون فيبلغ عنهم ويقولون فيسمع منهم ثم صرت في دولة زمان امر العامة فيه على جفاء لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا وحال الخاصة على امور متفرفة وعصمة رأي كل فرقة في الفتها معرفة محبتها الا قليلا فكن رحمك الله للضعفاء بحقوقهم قائما وبأمر سبايا المؤمنات [ وولدانهن ] مهتما ومن الوجد عليهن من ذل الكفر وتكشف عوراتهن ورد ولدانهن إلى صبغة الكفر بعد الايمان معنيا وبالسعي بالنصيحة لمن لا ولي له ولا مذكر به الا الله عاملا عسى الله ان يجعلك له في الارض شاهدا وله فيما يحب ان يعمل به مواليا جعلك الله ممن اختصه برحمته فسارع إلى مغفرته وآب إلى رضوانه والسلام عليك

رسالة الأوزاعي إلى أبي بلج في موعظة الوالي في حسن السيرة في الرعية والمعدلة بأهل الذمة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا العباس بن الوليد بن مزيد [ قراءة ] قال أخبرني أبي قال كتب الأوزاعي إلى أبي بلج : اما بعد صرف الله عنا وعنك الميل عن الحق [ من بعد المعرفة ] ، والجهل عما نفع ، واتباع الهوى بغير هدى منه فان أبا الدرداء كان يقول لن تزالوا بخير ما احببتم خياركم وما قيل فيكم بالحق فعرفتموه فان عارف الحق كعامله وقد تقدمك امران اما احدهما فالكتاب له مصدق والسنة عليه شاهدة والنصر به مؤيد وامر الناس عليه جامع واما الآخر فالتجوز على الالفة إلى غل لا مودة فيه والى طمع لا امانة فيه والى بيع حكم لا عمل فيه حتى وهنت القوة وظهر في الإسلام فساده . وقد رأيت كتبا ظهرت فيما عندكم ومقالة سوء بعقوبة فرط وصحبة غليظة للمسلمين وقد اوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بخفض الجناح لهم وبالرأفة بهم والمعدلة بينهم يعفي عن مسيئهم فيما يجمل العفو فيه ويعاقب المذنب على قدر ذنبه لا يتقحم بالعقوبة وجهه فانه بلغنا ان صكة الوجه يوم القيامة لا تغفر فكيف من الموت اجمل من عقوبته لا يثنى إلى حدود الله عطفه ولا يقف في سيرته على امره يريه جهله انه في الامور مخير وان غيه رشد فهو لحرم الله عند غضبه ملغي وبالعداة في دين الله وعلى عباده يسفه فانكم جعلتم امانتكم من أهل ذمتكم مأكلا وبين اهوائكم حتى هلكت الاموال وعلقت الرجال مع المثلة في اللحى وتقطيع الابشار ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما بلغنا : من ظلم معاهدا أو كلفه فوق طاقته فانا حجيجه . فأعظم بندامة من رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قليل حجيجه . لقد احدثت تلك الاعمال فيما بلغني من المسلمين ضغائن ولبعض ذوي النهي في جهاده معكم ريا بما تأتينا بذلك كتبهم يسألون عنه أسأل الله ان يثني بنا وبكم إلى امره ويتغمد ما سلف منا ومنكم بعفوه وذكرت ان اكتب إلى صاحبك فانه يتجمل بالكتاب إليه ويستمع مني ولعل الله عزوجل ان ينفع وقد كتبت إليه بما لم آله نصحا . وقد بلغني ان عمر بن عبد العزيز اتاه اخ له من الانصار قال له ان شئت كلمتك وأنت عمر بن عبد العزيز فيما تكره اليوم وتحب غدا وان شئت كلمتك اليوم وأنت امير المؤمنين فيما تحب اليوم وتكره غدا ، فقال عمر بل كلمني اليوم وانا عمر بن عبد العزيز فيما اكره اليوم واحب غدا . جعل الله في طاعته الفتنا وفيما يحب تقلبنا ومثوانا آمين والسلام .

باب ما ذكر من آداب الأوزاعي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا العباس بن الوليد [ بن مزيد ] قال سمعت أبي يقول : عجزت الملوك عما ادب الأوزاعي به نفسه .

باب ما ذكر من وفاة الأوزاعي واجتماع الناس لجنازته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت عقبة - يعني ابن علقمة - قال كان سبب موت الأوزاعي انه اختضب بعد انصرافه من صلاة الصبح ودخل في حمام له في منزله وادخلت معه امرأته كانونا فيه فحم لئلا يصيبه البرد وغلقت الباب من برا فلما هاج الفحم صفرت نفسه وعالج الباب ليفتحه فامتنع عليه فالقى نفسه فوجدناه متوسدا ذراعه إلى القبلة . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد [ بن مزيد ] قال حدثني سالم بن المنذر قال لما سمعت الصيحة بوفاة الأوزاعي خرجت واول من رأيت نصراني قد ذر على رأسه الرماد فلم يزل المسلمون أهل بيروت يعرفون ذلك له وخرجت في جنازته اربع امم ليس منها واحدة مع صاحبتها وخرجنا يحمله المسلمون وخرجت اليهود في ناحية والنصارى في ناحية والقبط في ناحية .

باب ما ذكر في إمامة الأوزاعي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري نا أبو قدامة عبيد الله بن سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : كان الأوزاعي اماما في السنة . حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد القطان نا إبراهيم ابن عمر بن أبي الوزير قال سمعت سفيان بن عيينة يقول : كان الأوزاعي امام - قال أبو محمد يعني امام زمانه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : الأئمة في الحديث اربعة ، الأوزاعي ومالك وسفيان وحماد بن زيد . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب أحمد بن حميد قال قال أحمد بن حنبل دخل سفيان والأوزاعي على مالك فلما خرجا قال مالك : احدهما اكثر علما من صاحبه ولا يصلح للامامة ، والآخر يصلح للامامة . قال أبو محمد يعني الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا مسدد نا عبد الله ابن داود عن الهيثم - يعني العجلي - عن أبي إسحاق الفزاري قال قال الأوزاعي : إذا مات سفيان وابن عون استوى الناس - قلت في نفسي : وأنت الثالث - يعني الأوزاعي قال أبو محمد يعني ان الأوزاعي قرين الثوري وابن عون .

باب ما ذكر من سرعة رجوع الأوزاعي إلى الحق إذا سمعه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبي و [ عقبة بن ] علقمة يذكران قالا : ما رأينا احدا اسرع رجوعا إلى الحق إذا سمعه من الأوزاعي .

باب ما ذكر من اتقان الأوزاعي وحفظه وتثبته في الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب قال قال عمرو بن [ علي ] : الأوزاعي ثبت لما سمع . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال قلت لآبي : كان الأوزاعي يحفظ القرآن ؟ قال : ثكلتك امك ، واي شئ كان لا يحفظ الأوزاعي ؟

باب ما ذكر من علم الأوزاعي بناقلة الآثار ورواة الاخبار وكلامه فيهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يعقوب الدمشقي نا هشام بن عمار نا الوليد بن مسلم قال سمعت الأوزاعي يقول : ما اصيب أهل دمشق باعظم من مصيبتهم ( 82 م ) بإبراهيم بن جدار العذري وبابي يزيد الغوثي وبالمطعم بن المقدام الصنعاني . قال أبو محمد فقد بان بأن الأوزاعي [ رضيهم إذ وصف من امرهم ما ذكرنا . نا أبي نا إبراهيم بن الوليد بن سلمة الطبراني نا أبو مسهر نا يزيد ابن السمط قال كان الأوزاعي يقول : ما احد أعلم بالزهري من قرة ابن عبد من بن حيوءيل . قال أبو محمد : لم يكن الأوزاعي ] وقف على كتابة معمر عن الزهري فانه اكثرهم رواية عنه ولا وقف على كتابة عقيل ويونس وانما شاهد من قرة ما كان يورده عليه فتصور صورته عنده انه أعلمهم بالزهري ، ويحتمل انه [ عني انه ] كان عالما باخلاق الزهري ولم يرد أنه كان عالما بحديث الزهري والله أعلم . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل نا ايوب ابن تميم القاري عن الأوزاعي انه كان إذا حدث عن إسماعيل بن عبيد الله قال : وكان مأمونا على ما حدث . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلى نا أبو موسى الانصاري - يعني الخطمي - نا الوليد بن مسلم قال سمعت الأوزاعي يفضل محمد بن الوليد الزبيدي على جميع من سمع من الزهري . حدثنا عبد الرحمن نا أبي رضى الله عنه قال نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت أبا مسهر قال قال الأوزاعي : عليكم بكتب الوليد بن مزيد فانها صحيحة . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد [ قال قال لي يوسف ابن السفر سمعت الأوزاعي يقول : ما عرض علي كتاب اصح من كتب الوليد بن مزيد . نا العباس بن الوليد ] قال سمعت صالح بن زيد شيخ لنا قال قلت للوليد بن مسلم إلى من اختلف ؟ فقال : عليك بالوليد بن مريد فاني سمعت الأوزاعي يقول : كتب الوليد بن مزيد صحيحة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا محمد بن عباد قال سمعت محمد بن يوسف قال سمعت الأوزاعي وسأله رجل ايهما احب اليك سليمان الخواص أو إبراهيم بن ادهم ؟ فقال : إبراهيم احب الي لان إبراهيم يختلط بالناس وينبسط إليهم . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا هارون بن سعيد الايلي نا خالد - يعني ابن نزار - قال سألني الأوزاعي فقال لي أنت من أهل أيلة أين أنت عن أبي يزيد - يعني يونس بن يزيد الايلي - وحضني عليه .

باب ما ذكر من فضل الأوزاعي ونصحه للإسلام واهله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال [ حدثني عقبة ابن علقمة حدثني موسى بن يسار وكان صحب مكحولا اربع عشرة سنة يقول ] ما رأيت احدا ابصر ولا انفي للغل عن الإسلام أو السنة من الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد نا ابن أبي الحواري ومحمود بن خالد قالا نا أبو اسامة حماد بن اسامة قال رأيت الأوزاعي وسفيان الثوري يطوفان بالبيت فلو قيل لي اختر أحد الرجلين للامة لاخترت الأوزاعي لأنه كان احلم الرجلين . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد سمعت أبي يقول كان الأوزاعي إذا اخذ في واحدة من ثلاث لم يجب سائلا ولم يقطعه حتى يبلغ فيه إذا ذكر المعاد وإذا ذكر القدر - قال أبو الفضل ونسيت الثالثة . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني محمد بن هلال نا ابن أبي العشرين - يعني عبد الحميد بن حبيب - قال لما سوينا علي الأوزاعي تراب قبره قام والى الساحل عند رأسه فقال : رحمك الله أبا عمرو فو الله لقد كنت لك اشد تقية [ من الذي ولاني ] فمن ظلم بعدك فليصبر .

=====باب ما ذكر من جلالة الأوزاعي وتعظيم العلماء له حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن عمرو الغزي قال سمعت قبيصة يقول : كان سفيان يعني الثوري إذا جاءه كتاب نظر في عنوانه ثم يدسه تحت البوري فإذا جاء كتاب الأوزاعي فكه وقرأه من ساعته . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت قبيصة يقول : ما رأيت سفيان يقرأ كتاب احد ممن يدفع إليه يضعه ساعة الا كتاب الأوزاعي وورقاء فانه ورد عليه كتاب الأوزاعي فقرا ثم تبسم فقال سألني النقلة ، سألني النقلة . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال حدثني عمر بن عثمان بن عاصم قال حدثني أبي قال رأيت سفيان الثوري بمكة آخذا بزمام ناقة الأوزاعي وهو يقول : كفوا عنا يا معشر الشباب حتى نسلل الشيخ . حدثنا عبد الرحمن نا سعيد بن سعد البخاري نا عثمان بن عاصم اخو علي بن عاصم قال رأيت شيخا بين الصفا والمروة على ناقة وشيخا يوقده واجتمع أصحاب الحديث عليه فجعل الشيخ الذي يقود الشيخ يقول : يا معشر الشباب كفوا حتى نسل الشيخ . فقلت من هذا الراكب ؟ قالوا : هذا الأوزاعي ، قلت : فمن هذا الذي يقوده ؟ قالوا : سفيان الثوري . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي قال ذكر لي رجل من ولد الاحنف بن قيس قال بلغني ان سفيان الثوري بلغه مقدم الأوزاعي فخرج حتى لقيه بذي طوي قال فحل سفيان رأس البعير من القطار ووضعه على رقبته فكان إذا مر بجماعة قال : الطريق للشيخ . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت أبا توبة يعني - الربيع بن نافع - يقول قال سلمة بن كلثوم : جاء سفيان الثوري فدخل على الأوزاعي فجلسا من الاولى إلى العصر قد اطرق كل واحد منهما توقيرا لصاحبه . ما ذكر من مناقب الأوزاعي حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد [ املاء ] حدثني محمد بن عبد الرحمن السلمي حدثني محمد بن عبد الرحمن الأوزاعي - قال أبو الفضل وقد ادركت محمد بن الأوزاعي هذا وما يشك أهل زمانه انه كان من الابدال - قال قال لي أبي : اني اريد أن احدثك حديثا اسرك به ، ولا افعل حتى تعطيني موثقا انك لا تحدث به ما كنت حيا ، قال قلت افعل يا ابة ، قال اني رأيت كأني وقف بي على باب من أبواب الجنة وإذا احد مصراعي الباب قد زال عن موضعه وإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر رضي الله عنهما يعالجون رده فردوه ثم تركوه فزال ثم اعادوا ثم ثبت في موضعه [ فزال ] فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عبد الرحمن الا تمسك معنا ؟ قال فأمسكت معهم فثبت . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن عبد الرحيم ابن البرقي المصري نا عمرو بن أبي سلمة قال سمعت الوليد بن مسلم يحدث قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فسلمت عليه وإذا شيخ جالس إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم وإذا الشيخ قد اقبل على النبي صلى الله عليه وسلم يحدثه والنبي صلى الله عليه وسلم مقبل على الشيخ يسمع حديثه فسلمت على النبي صلى الله عليه وسلم فرد علي السلام ثم جلست إلى بعض جلسائه فقلت من الشيخ الذي قد اقبل عليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يسمع حديثه ؟ قال وما تعرف هذا ؟ قلت لا ، قال هذا عبد الرحمن بن عمرو ، قلت انه لذو منزلة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال اجل ، ثم حانت مني التفاتة فإذا انا بالأوزاعي قائم في مصلى النبي صلى الله عليه وسلم . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد نا عقبة قال : آخر ما سمعت من الأوزاعي انا جلسنا إليه ليلة هلك فيها من الغداذ اذن المؤذن وكان مؤذنا حسن الصوت فقال ما أحسن صوته لقد بلغني ان داود عليه السلام كان إذا اخذ في بعض مزاميره عكفت الوحوش والطير حوله حتى تموت عطشا وان كانت الأنهار لتقف ، ثم وجم ساعة ثم قال : كل امر لا يذكر فيه المعاد لا خير فيه . واقيمت الصلاة فكان آخر العهد به . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي قال سمعت إبراهيم بن ايوب يقول أقبل الأوزاعي من دمشق يريد الساحل أو أقبل من الساحل يريد دمشق فنزل بأخ له في القرية التي نشأ فيها وهي الكرك فقدم الرجل عشاءه فلما وضع المائدة بين يديه ومد الأوزاعي يده ليتناول منه قال الرجل كل يا أبا عمرو واعذرنا فانك اتيتنا في وقت ضيق ، فرد يده في كمه واقبل عليه الرجل يسأله ان يأكل من طعامه فأبى فلما طال على الرجل رفع المائدة وبات فلما اصبح غدا وتبعه الرجل فقال يا أبا عمرو ما حملك على ما صنعت ؟ والله ما افدت بعدك مالا وما هو الا المال الذي تعرف ، فلما اكثر عليه قال : ما كنت لاصيب طعاما قل شكر الله عليه أو كفرت نعمة الله عنده . وكان تلك الليلة صائما [ قال أبو محمد ] يعني فلم يفطر . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال قال قبيصة قال رجل لسفيان يا أبا عبد الله رأيت كأن ريحانة قلعت من الشام - اراه قال - فذهب بها في السماء ، قال سفيان : ان صدقت رؤياك فقد مات الأوزاعي ، قال فجاءه نعي الأوزاعي في ذلك اليوم سواء .

باب ما ذكر من كرم الأوزاعي وطهارة خلقه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد حدثني عبد الغفار بن عفان قال نزل الأوزاعي بالقاع باهل بيت من أهل الذمة فرفقوا به فخدموه فقال لرجل منهم ألك حاجة ؟ قال فشكا إليه ما الزم من الخراج فكتب له إلى عامل الخراج وهو ابن الازرق وكان غلاما لآبي جعفر على الخراج قال فلما دفعت إليه وضعه على عينيه فقال : حاجتك ؟ فذكرها فقضاها له فلما انصرف ذكر لامرأته فقالت ويحك أهد له هدية ، وكان صاحب نحل فملا قمقما له [ من ] نحاس شهدا واقبل به إلى الأوزاعي فلما رآه الأوزاعي قال ألك حاجة ؟ قال فأمر بقبضة وسأله عن خراجه فأخبره انه قد بقى عليه ثمانية دنانير [ قال ] فتجدها ؟ قال قد عسرت علي في ايامي هذه ، قال فدخل الأوزاعي منزله واخرج إليه الدنانير فقال اذهب حتى تؤديها عنك ، فأبى ، قال : فخذ مك قال : فخذ قمقمك ، قال يا أبا عمرو وأي شئ ذاك ؟ انما ذاك من نحلي ، قال : أنت أعلم ، ان شئت قبلنا منك وقبلت منا والا رددنا عليك كما رددت علينا ، قال فأخذ النصراني الدنانير وأخذ الأوزاعي القمقم . ما ذكر من قول الأوزاعي بالحق عند السلطان وتركه تهيبهم في حين كلامه بالحق حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي قال سمعت امي تقول لما قدم عبد الله بن علي بن العباس الشام كتب إلى الأوزاعي أن القني فلقيه بالناعورة قال فلما دخلت عليه قال يا عبد الرحمن أما ترى مخرجنا هذا هجرة ؟ قال بلغني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها أو إلى الله ورسوله فهجرته إلى ما هاجر إليه ، قال فما تقول في اموال بني امية ؟ قال قلت ان كانوا اخذوها حرام فهي عليهم حرام ابدا وعلى من اخذها منهم وان كانوا اخذوها حلالا فهي حرام على من اخذها منهم ، قال فما تقول في دمائهم ؟ قال قلت حارث ، خاب الذي ليس له صاحب ، قال قلت حدثني اخوك داود بن علي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل دم امرئ مسلم الا بواحدة من ثلاث ، الدم بالدم والثيب الزاني والمرتد عن الإسلام . قال انك لتقول هذا ؟ قال قلت : رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ، قال أبو الفضل فأخبرني اخ لنا عن بعض أصحاب الأوزاعي عن الأوزاعي : قال فما تعلم ان الخلافة وصية من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قلت : فلما حكم علي الحكمين ؟ قالت امي قال الأوزاعي ثم دخل علي عبد الله بعض تخليطه ذاك فانسللت منه فما حبسني دون جبل الجليل فنزلت برجل من بني سلمان فما سررت بضيافة احد كما سررت بضيافة هذا الرجل واراني في هري له [ فيه ] عدس فكانت خادمه تجئ في كل يوم فتأخذ من ذلك العدس فتطبخ لنا منه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن هارون أبو جعفر المعروف بأبي نشيط البغدادي قال سمعت الفريابي يقول سمعت الأوزاعي يقول : ادخلت على عبد الله بن علي وأصحاب الخشب وقوف فأجلست على كرسي فقال لي ما تقول في دماء بني امية ؟ قال اخذت في حديث غيره فقال لي ارجع ويلك ، ما تقول في دمائهم ؟ قال قلت ، ما تحل لك ، قال لم ؟ ويك ، قال قلت لان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث محمد ابن مسلمة وأمره ان يقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فإذا قالوها عصموا دماءهم واموالهم الا بحقها وحسابهم على الله ، فقال ويلك أليست لنا الخلافة وراثة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتل عليها علي بن أبي طالب بصفين ؟ قال فلت : لو كانت الخلافة من رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ما رضى علي بالحكمين ، فقال لي اخرج ويلك - فما ظننت اني احمل الا ميتا . حدثنا عبد الرحمن [ نا أبي ] نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت مروان بن محمد عن الأوزاعي قال سألني عبد الله بن علي - قال ودخلت اتخطى القتلى - : ما تقول في مخرجنا هذا ؟ قال قلت حدثنا اصلحك الله يحيى بن سعيد نا محمد بن إبراهيم التيمي نا علقمة بن وقاص الليثي قال سمعت عمر بن الخطاب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انما الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله و [ إلى ] رسوله فهجرته إلى الله و [ إلى ] رسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري نا الفريابي عن الأوزاعي قال قال [ لي ] عبد الله بن علي : أليس الخلافة وصية لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قاتل علي كرم الله وجهه عليها بصفين ؟ قال قلت لو كانت وصية من رسول الله ما حكم علي الحكمين ، قال سألني والمسودة قيام على رؤوسنا بالكافر كوبات . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال قال الفريابي عن سفيان قال دخلت على أبي جعفر - فذكرته لآبي نعيم فقال هذا وهم انما دخل سفيان على المهدي وظننت ان الفريابي غلط ما بين هذه الحكاية وحكاية الأوزاعي في دخوله على أبي جعفر وكان الأوزاعي دخل على أبي جعفر فقال الأوزاعي دخلت عليه فرأيت الرجال وقوفا بين يديه بالسوف فلما رأيت ذلك لم اشك الا وانا مقتول قال لي ما تقول في دماء بني امية ؟ قلت هي حرام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم واموالهم وحسابهم على الله ، قال ويلك اليس الخلافة وراثة لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قلت لو كانت وراثة لكم ما حكم علي الحكمين ، قال ثم قال لي قم - فخرجت . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا العباس بن الوليد بن مزيد قال حدثني ابن اخي امرأة الأوزاعي قال لما قدم أبو جعفر امير المؤمنين الشام يريد بيت المقدس كتب إلى الأوزاعي يقاه بدمشق فلما نزل أبو جعفر دمشق استبطأه وقدم الأوزاعي إلى دمشق فترك اتيان أبي جعفر واتى ابنه المهدي فسم عليه وهنأه بما اسند إليه ودعا له وحدثه بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : انكم ستجندون اجنادا وتفتح لكم مدائن وحصون فمن ادرك ذلك فاستطاع ان يحبس نفسه في حصن من تلك الحصون فليفعل - وقد حبست نفسي في بعضها ورجوت ان يدركني اجلي فيها وقد كتب إلى امير المؤمنين القاه [ ولست ادري كيف يكون التخلص منه ان لقيته ولكني رأيت في لقائك خلفا من لقائه ] وفي اذنك خلفا من اذنه ، قال وترى ذلك ؟ قال نعم . قال فامر له بجائزة . قال فبينا هو عنده ذات يوم إذ خرجت عليهم جارية فقالت يا سيدي من هذا الشيخ ؟ قال هذا الأوزاعي ، قالت فان سيدتي تريد أن تسأله عن مسالة قال فقال لها فلتسأل عما بدا لها قال فقالت انها كانت في ارضها إذ هجمت عليهم خيل العرب فالتجاؤا إلى غار ومعها بني لها وضعت يدها على فمه بخافة ان يصيح فيدل عليهم فما رفعت يدها عن فيه الا وهو ميت فهل عليها فيه شئ ؟ وهل لها كفارة لما صنعت ؟ فقال الأوزاعي أكان هذا منها قبل الإسلام أو بعده ؟ قالت قبل الإسلام ، قال فان الإسلام قد هدم ما كان قبله وأحب ان تعتق رقبة . قال فسألت عن ولده فأخبرت بان للأوزاعي ثلاث بنات قال فأخرجت إليه ثلاث درات هدية لهن فلما قدم عليهن قال لهن ان هؤلاء الدرات اهدين لكن ولا يصلحن الا مع شبههن من الحلي ولكن رأيت رأيا إن احببتن فعلته ، قال قلن وما هو ؟ قال نبيعهن ونتجر باثمانهن حتى لعل الله ان ينفعكن وايانا به ، قلن : نعم ، فبعث بهن الى دمشق فبعن بثمانين ومائتي دينار وكان مدخل الشتاء قال فامر الذي باعهن ان يشتري له قطيفا وانجبانيات ] وبعث بهن إليه . قال أبو الفضل فأخبرني هذا الرجل انه حدثه بعض اشياخ المدينة يعني بيروت انه صار إليه انبجانيتان منها ، وفقده أبو جعفر فقال لعبد الوهاب بن إبراهيم الهاشمي عامله على دمشق والمهدي عنده : ألم اوجه اليك كتابي إلى عبد الرحمن ؟ قال بلى يا امير المؤمنين وانفذته ، قال يقول المهدي قد والله يا امير المؤمنين جاءني فسلم علي وهنأني بما اسند إلى امير المؤمنين من الخلافة ودعا لي دعاء وقع برده على قلبي ، وأخبره بما حدثه به انه استأذنني في الرجوع إلى مكتبة واعلمني ان في اذني له خلفا من اذنك فقال أبو جعفر للمهدي فعلتها يا أبا عبد الله ؟ قال قد كان ذا ، قال : ارحلوا . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجانى نا أحمد - يعني ابن صالح - قال سمعت ابن أبي ذئب يحدث سفيان الثوري بدخوله على أبي جعفر وكلامه له فذكر قصة لا احفظها كما احب قال ابن أبي ذئب فقلت له أخبرني انصح لك من المهدي ، فقال باي شئ حل لك ان تقول : المهدي ؟ قال ابن أبي ذئب : كلنا قد هداه الله .

باب ما ذكر من فصاحة الأوزاعي وحسن عبارته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبي يقول قال أبو جعفر - يعني امير المؤمنين - لسليمان بن مجالد وكان كاتبه : ويحك رد على الأوزاعي جواب كتبه [ على مالا نعرفه ] ، قال لا والله يا امير المؤمنين ما أحسن ارد عليه ولكنا نرد عليه ما نحسن ونستعين بكتبه على مالا نعرفها . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد نا دحيم قال سمعت أبا مسهر قال قال الأوزاعي : لا تغير من كلامي شيئا غير اللحن .

=====باب ما ذكر من تواضع الأوزاعي=====حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا أبو عمير بن النحاس قال قال ضمرة صليت إلى جانب الأوزاعي بمكة فلما قام حركني فذهبت معه إلى منزله فأتانا بثريد عليه فول مسلوق قال فلما خرجنا قال لي غاب الشفق ؟ قال قلت يا أبا عمرو اي شئ الشفق ؟ قال بقية بياض النهار .

باب ما يرجى من الخير لمحبي الأوزاعي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - يقول : إذا رأيت الشامي يحب الأوزاعي [ وابا إسحاق الفزاري فارج خيره . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أبو زياد حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : إذا رأيت الشامي يحب الأوزاعي ] وابا إسحاق الفزاري فهو صاحب سنة .

باب ما ذكر من خشوع الأوزاعي وطول سكوته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبي يقول ما رأيت الأوزاعي ضاحكا حتى يقهقه قط ولا ملتفتا إلى شئ ولا باكيا ولقد كان إذا اخذ في ذكر المعاد وما اشبهه اقول في نفسي يرى احد في المجلس لم يبك قلبه ؟ ولا يعرف ذاك منه . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت ابن شعيب يقول : من نظر في كتب الأوزاعي يظن انه كان صاحب كلام وما رأيت رجلا قط اطول سكوتا منه .

باب ما ذكر من عبادة الأوزاعي وزهده[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني إسحاق ابن حماد النمري عن امه وكانت تداخل الأوزاعي قالت فبينا انا في صلاح بعض ما في البيت إذ نظرت إلى مسجده وكان مرففا فنظرت إلى بلل في المسجد في موضع سجوده فقلت جويرية ثكلتك امك اراك قد غفلت عن بعض الصبيان حتى بال في مسجد الشيخ ، قال فغفلت عني قالت فلما ابرمتها قالت لي ويحك هكذا يصبح كل ليلة قال أبو الفضل قال أبي وكان يأمرنا الأوزاعي ان نرفف المساجد في بيوتنا . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت عبيدة ابن عثمان يقول من نظر إلى الأوزاعي اكتفى به مما يرى عليه من اثر العبادة ، كنت إذا رأيته قائما يصلي كأنما تنظر إلى جسد ليس فيه روح . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت عقبة - يعني ابن علقمة - يقول لقيته - يعني الأوزاعي - يوم الجمعة رائحا إلى الجمعة على باب المسجد فسلمت عليه ثم دخل فاتبعته فاحصيت عليه قبل خروج الامام صلاته اربعا وثلاثين ركعة كان قيامه وركوعه وسجوده حسنا كله . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبي وعقبة - يعني ابن علقمة - يقولان سمعنا الأوزاعي يقول : ما اكثر عبد ذكر الموت الا كفاه اليسير من العمل ولا عرف عبد أن منطقه من عمله الا قل لغطه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي حدثنا أبو عمرو عبد الله بن إسماعيل ابن بنت الأوزاعي قال حدثني أبي قال وجدت في كتب الأوزاعي بخط يده : ابن آدم اعلم لنفسك وبادر فقد اتيت من كل جانب واعول كعويل الاسير المكبل ولا تجعل بقية عمرك للدينا وطلبها في اطراف الارض حسبك ما بلغك منها ستسلم طائعا وتعز بيوم فقرك وفاقتك واسع في طلب الامام فانك في سفر إلى الموت يطر بك نائما ويقظان واذكر سهر أهل النار في خلد ابدا وتخوف ان ينصرف بك من عند الله عزوجل إلى النار فيكون ذلك آخر العهد بالله عزوجل وينقطع الرجاء واذكر انك قد راهقت الغاية وانما بقي الرمق فسدد تصبرا وتكرما وارغب ببقية عمرك ان تفيته للدنيا وخذ منها ما يفرغك لآخرتك ودع منها ما يشغلك عنها . قال عبد الرحمن قد كنا شرطنا ان نشرح بعض اوصاف هؤلاء الأئمة الجهابذة [ النقاد ] ونخرج ما وقع الينا من جرحهم وتعديلهم نرو انتقادهم للحديث في اول كتابنا فقد اتينا على ما انتهى الينا من ذلك ونحن ذاكرون من بعدهم بما نرجو أن يكون فيه غني وكفاية ان شاء الله .

[وكيع بن الجراح][عدل]

فمنهم بالكوفة وكيع بن الجراح بن عدي بن فرس أبو سفيان الرؤاسي من قيس عيلان كوفي وهو من الطبقة الثانية . ما ذكر من علم وكيع بن الجراح وفقهه حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن ادريس بن المنذر الحنظلي نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قلت لآبي : وكيع بن الجراح ؟ فقال : ما رأيت احدا اوعى للعلم من وكيع [ بن الجراح ] ولا اشبه باهل النسك منه . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال قلت للفضل بن عنبسة : مات وكيع بن الجراح ، فقال مات ؟ وتغير وجهه ، وقال : رحمه الله ، ما رأيت مثل وكيع منذ ثلاثين سنة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال حدثني بعض أصحابنا قال قال سفيان الثوري لوكيع : لئن بقيت ليكثرن اختلاف اقدام الرجال إلى بني رؤاس . قال أبو محمد : يعني إلى محلته . حدثنا عبد الرحمن ثنا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت ابن نمير يقول : وكيع أعلم بالحديث من ابن ادريس . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال قلت لآبي بكر بن عياش : حدثنا ، قال : قد كبرنا ونسينا ، اذهب إلى وكيع في بني رؤاس . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان نا وكيع قال اختلفت إلى الاعمش سنتين . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن البراء قال قال علي ابن المديني : نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة ، ثم صار علم هؤلاء الستة إلى اثني عشر ثم انتهى علم هؤلاء الاثني عشر إلى ستة - إلى يحيى بن سعيد وعبد الرحمن ابن مهدي ووكيع بن الجراح ويحيى بن زكرياء بن أبي زائدة وعبد الله بن المبارك ويحيى بن آدم .

ما ذكر من حفظ وكيع[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت إسحاق ابن إبراهيم - يعني ابن راهويه - يقول : حفظي وحفظ ابن المبارك تكلف وحفظ وكيع اصلي ، قام وكيع يوما قائما ووضع يده على الحائط وحدث سبعمائة حديث حفظا . حدثنا عبد الرحمن انا محمود بن آدم المروزي فيما كتب إلى قال رأيت وكيعا وبشر بن السري يتذاكران ليلة من العشاء إلى ان نودي بالفجر فلما اصبحنا قلنا لبشر كيف رأيت وكيعا ؟ قال : ما رأيت احفظ منه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا سهل بن عثمان قال : ما رأيت احفظ من وكيع . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال سمعت أبي يقول : كان وكيع مطبوع الحفظ ، كان حافظا حافظا وكان احفظ من عبد الرحمن بن مهدي كثيرا كثيرا . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد . قال سمعت ابن نمير يقول : كانوا إذا رأوا وكيعا سكتوا - يعني في الحفظ والاجلال . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سئل أحمد بن حنبل عن يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي ووكيع فقال : كان وكيع اسردهم . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبي عن وكيع عن الاعمش احب اليك أو عبد الله بن داود الخريبي ؟ فقال : وكيع احفظ من ابن داود الخريبي واحفظ من ابن المبارك . ما ذكر من فضل وكيع وزهده وورعه حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت أبا جعفر الجمال يقول : اتينا يوما وكيع بن الجراح فلم يخرج الينا فظننا انه يغسل ثيابه فلما كان بعد [ غد ] خرج ونحن قعود وعليه ثيابه التي غسلت فلما بصرنا به فزعنا من النور الذي يتلالا من وجهه ، وقال لي رجل كان بجنبي : من هذا ؟ ملك هذا ؟ فتعجبنا من ذلك النور . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال قال يحيى بن يمان : ان لهذا الحديث رجالا خلقهم الله عزوجل منذ يوم خلق السموات والارض ، وان وكيعا منهم . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين الهرثمي قال سمعت أبا داود البستي وسأله أبو بكر الخراز [ وغيره ] : من افضل من ادركت عندك ؟ فقال : ما ادركت رجلا كان اخشع لله عزوجل من وكيع . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن محمد بن أبي بكر المقدمي البصري بمكة قال سمعت القعنبي - يعني عبد الله بن مسلمة - قال كنا عند حماد ابن زيد وجاء وكيع بن الجراح وسأله عن اشياء ثم ذهب فقيل [ له ] يا أبا إسماعيل هذا صاحب الثوري ، فقال : ليس الثوري عندنا بأفضل منه . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال رأيت وكيعا إذا قام في الصلاة ليس يتحرك منه شئ ، لا يزول ولا يميل على رجل دون الاخرى ، لا يتحرك ، كأنه صخرة قائمة . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال قال لي عمر ابن عثمان انحدر جانب رداء وكيع وهو في الصلاة فلم يرده إلى عاتقه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت وكيع ابن الجراح يقول : ما نعيش الا في ستره ولو كشف الغطاء لكشف عن امر عظيم . قال وسمعت وكيعا يقول : الصدق النية . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن جنبل قال قلت لآبي ايهما اصلح عندك وكيع أو يزيد ؟ - يعني ابن هارون - قال : ما فيهما بحمد الله الاكل الا ان وكيعا لم يختلط بالسلطان . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال سمعت وكيعا يقول - وذاكره رجل شيئا من امر المعاش أو الورع - فقال له وكيع : من أين تأكل ؟ قال ميراث ورثته عن أبي ، قال من أين هو لابيك قال : ورثه عن ابيه ، قال من أين هو لجدك ؟ قال : لا ادري ، فقال وكيع : لو أن رجلا يظن لا يأكل الا الحلال ولا يلبس الا الحلال ولا يدخل الا في حلال ، قلنا له : انزع ثيابك وارم بنفسك في الفرات . ثم قال وكيع : ما نجد الا السعة ، ما نجد الا السعة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال : ما سمعت وكيعا ذاكرا احدا بسوء قط . حدثنا عبد الرحمن نا أبو هارون الخراز قال سمعت يحيى بن زياد - يعني ابن أبي الخصيب - قال كنا عند وكيع ومعنا جماعة فقدم الينا طبقا من رطب فجعل يرفع التمرة إلى فيه يوهمنا انه يأكل ولا يأكلها إذا هو صائم .

ما ذكر من معرفة وكيع بن الجراح بناقلة الاخبار ورواة الآثار وكلامه فيهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت مقاتل بن محمد [ قال سمعت وكيعا ] يقول : لقيت يونس بن يزيد الايلي فذاكرته بأحاديث الزهري المعروفة فجهدت ان يقيم لي حديثا فما اقامه . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا يقول : أبو نجيح المكي ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت محمد ابن بشار يقول سمعت وكيعا يقول : لم يسمع الاعمش من مجاهد الا أربعة أحاديث . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا عبد الله ابن عمران - يعني الاصبهاني - قال سمعت وكيعا يقول : يحيى بن الضريس من حفاظ الناس ، لولا انه خلط في حديثين - فذكر حديثا لمنصور . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا وسئل عن أبي سعد البقال قال فقال : نعم ، كان يروي عن أبي وائل وكان أبو وائل ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا وسئل عن عبد الرحمن بن خضير قال كان يروي عن أبي نجيح المكي وابو نجيح ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى اخربنا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا وسئل عن عمر بن هارون فقال : بات عندنا الليلة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال انا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا يقول وسئل عن مقاتل بن سليمان فقال : سمعنا منه والله المستعان . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا محمود قال سمعت وكيعا وذكر عنده يزيد بن إبراهيم فقال : نعم ثقة [ ثقة ] . حدثنا عبد الرحمن نا الحسن بن عرفة قال سمعت وكيعا وسألني عن عباد بن العوام فقال يحدث ؟ قلت نعم ، قال : ليس عندكم احد يشبهه . حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي قال سمعت محمد بن يزيد - يعني الرفاعي - قال سمعت وكيعا يقول : عبد العزيز بن أبي عثمان اثبت من بقي اليوم في جامع سفيان ، اذهبوا فاسمعوا منه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا [ علي بن محمد ] الطنافسي قال سمعت وكيعا يقول : مهما شككتم في شئ فلا تشكوا ان جابر بن يزيد أبو محمد الجعفي ثقة ، حدثنا عنه مسعر وسفيان وشعبة وحسن بن صالح . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا الحسن بن الزبرقان قال سمعت وكيعا يقول : لا نروي عن إبراهيم بن أبي يحيى حرفا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي علي بن محمد الطنافسي قال سمعت وكيع بن الجراح يقول : اتينا المعلي بن هلال وان كتبه لمن اصح كتب ، ثم ظهرت اشياء ما نقدر أن نحدث عنه بشئ . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت عمرو بن محمد الناقد يقول رأيت وكيعا يعرض عليه . أحاديث المعلي بن هلال فجعل يقول قال أبو بكر الصديق : الكذب مجانب للايمان . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا مقاتل بن محمد نا وكيع عن عيسى بن عمر الهمداني : وكان ثقة عن عمرو بن مرة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا محمد بن سلمة الطوريني قال سألت وكيعا عن أبي زهير - يعني عبد الرحمن بن مغراء - فقال : طلب الحديث قبلنا وبعدنا . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا سهل بن عثمان قال سمعت وكيعا ونظر في حديث عبد الرحيم بن سليمان الرازي فقال : ما اصح حديثه ، كان عبد الرحيم وحفص بن غياث يطلبان الحديث معا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا الحميدي نا وكيع نا أبو حنيفة انه سمع عطاء إن كان سمعه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا علي بن محمد الطنافسي ثنا وكيع : نا حميد الاصم وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا علي بن محمد الطنافسي : ثنا وكيع قال : حدثني حوشب بن عقيل وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع : نا سكين بن عبد العزيز وكان ثقة عن ابيه عن ابن عباس . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع عن الصلت بن أبي عثمان القطان - قال وكيع : وكان ثقة - قال قلت للحسن . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني يزيد بن خالد اخو محمود بن خالد قال سمعت وكيع بن الجراح يقول : [ رأيت ] ثور بن يزيد فلم ار رجلا اعبد منه وكان إذا اقيمت الصلاة انتعل . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت وكيعا يقول : كنا نتتبع ما سمع الاعمش من مجاهد فإذا هي سبعة أو ثمانية - ثم حدثنا بها . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت وكيعا يقول : قدم علينا إسماعيل بن عياش فأخذ مني اطرافا لإسماعيل ابن أبي خالد فرأيته يخلط في اخذه . فقال لي وكيع يروون : عندكم عنه ؟ قلت : أما الوليد ومروان فيرويان عنه ، واما الهيثم بن خارجة ومحمد بن اياس فكأنهم ، قال واي شئ الهيثم وابن اياس ؟ انما أصحاب البلد الوليد ومروان . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال حدثني أبي نا وكيع عن مسكين أبي هريرة التيمي - قال وكيع : وكان ثبتا . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد [ بن حنبل ] فيما كتب الي قال قلت لآبي رحمه الله : مسلم الاعور ؟ قال كان وكيع لا يسميه ، قلت : لم ؟ قال [ كان ] يضعفه . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول قال وكيع : مغيرة بن زياد الموصلي ثقة . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال سألت وكيعا عن حديث ليث بن الي سليم فقال : لت ليث ، كان سفيان لا يسمي ليثا . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبي عن يزيد بن مردانبه فقال قال وكيع : ثنا يزيد بن مردانبه وكان ثقة . [ أخبرنا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي حدثنا محمد بن يزيد الرفاعي ثنا وكيع بن الجراح : نا هشام الدستوائي وكان ثبتا ] . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال قال أبو عقيل محمد بن حاجب المعروف بشاه سمعت عبد الرزاق قال قلت لوكيع : ما تقول في يحيى بن العلاء الرازي ؟ قال : ما ترى ما كان اجمله ، وما كان افصحه ، قلت ما تقول فيه ؟ قال : ما اقول في رجل حدث بعشرة أحاديث في خلع النعل إذا وضع الطعام . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت عبد الله بن عمران الاصبهاني يقول سمعت وكيعا يقول : ما بقي احد احفظ لحديث طويل من أبي داود الطيالسي . قال عبد الله بن عمران فذكرت ذلك لآبي داود فقال قل له : ولا لقصير . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد فيما كتب الي قال سمعت أبي يقول : كان وكيع إذا اتى على حديث حنظلة يقول . حدثنا حنظلة بن أبي سفيان وكان ثقة ثقة . [ حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع عن عكرمة بن عمار : وكان ثقة ] . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي نا وكيع عن عيينة ابن عبد الرحمن بن جوشن الغطفاني : وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سعت وكيعا يقول : حدثنا سعيد بن عبد الرحمن اخو أبي حرة وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن غيلان قال سمعت وكيعا وسئل عن عمر بن هارون فقال : بات عندنا الليلة - حاد عن الجواب . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب أحمد بن حميد قال كان وكيع يفخر بسلمة بن نبيط يقول : حدثنا سلمة ابن نبيط وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل الاحمسي قال قلنا لوكيع يوما حدثنا بحديث الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة : الرهن مركوب وحلوب ، فحدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن إبراهيم عن أبي هريرة قال : الرهن مركوب ومحلوب ، ايهما اصح اسنادا ؟ الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة ، أو سفيان عن منصور عن إبراهيم عن أبي هريرة ؟ قالوا : منصور عن إبراهيم ، [ قال ] : والله ما ارى سمعه إبراهيم من أبي هريرة . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت نعيم بن حماد قال سمعت وكيعا يقول : إذا [ ذهب حفص ] من الكوفة ذهب غريب حديثها ، وإذا ذهب ابن فضيل ذهب اسنادها . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال قال أبي قال وكيع : كانوا يقولون ان عبد الوهاب بن مجاهد لم يسمع من ابيه . ما ذكر من جودة اخذ وكيع [ للعلم ] حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت وكيعا يقول : ما اخذت حديثا قط عرضا ، قلت عندنا من اخذ عرضا ، قال : من عرف ما عرض مما سمع فخذ منه - يعني السماع . ما ذكر من اتقان وكيع وتثبته حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت علي ابن المديني قلت : من اوثق أصحاب الثوري ؟ قال : وكيع من الثقات . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال ذكرت ليحيى بن معين وكيعا فقال : وكيع عند نا ثبت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قلت لآبي ايما اثبت عندك وكيع أو يزيد ؟ - [ يعني ] ابن هارون ، قال : ما منهما بحمد الله الا ثبت . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن الحكم بن بشير - يقول : وكيع عن سفيان غاية الاسناد ليس بعده شئ . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ قال سئل عبد الرحمن من اثبت في الاعمش بعد الثوري ؟ فقال : ما اعدل بوكيع احدا ، فقال رجل : يقولون أبو معاوية ، فنفر من ذلك أبو معاوية عنده كذا وكذا وهما . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال : أشهد على أحمد بن حنبل انه قال : الثبت عندنا بالعراق وكيع بن الجراح ، ويحيى ابن سعيد ، وعبد الرحمن بن مهدي . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول وقيل له قال يحيى بن معين وكيع احب الي في سفيان من عبد الرحمن بن مهدي فايهما احب اليك ؟ قال : عبد الرحمن ثبت ، ووكيع ثقة . ما ذكر من جلالة وكيع حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نا أبو جعفر الجمال قال سمعت ازهر البجلي يقول قال ابن عيينة سفيان لوكيع : اني لآنس بك وأنت بالكوفة. حدثنا عبد الرحمن ثنا أبو زرعة قال سمعت من يذكر عن أبي نعيم انه كان يقول : لا نفلح ما بقي وكيع ، فلما مات وكيع قال عبيد الله ابن موسى : قد مات الرواسي فليفلح أبو نعيم . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن عبد الملك الدقيقي نا نوح بن حبيب نا وكيع نا عبد الرحمن بن مهدي قال حضرت موت سفيان فكان عامة كلامه : ما اشد الموت . قال نوح بن حبيب فاتيت ابن مهدي فقلت ادركت موت سفيان وقد حدثنا وكيع عنك - وحكيت له الكلام وكان متكئا فقعد فقال : انا حدثت أبا سفيان جزى الله أبا سفيان خيرا ، ومن مثل أبي سفيان ؟ وما يقال لمثل أبي سفيان .

باب ما ذكر من تبجيل وكيع للعلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال كان [ وكيع ] لا يتحدث في مجلسه ولا يبري قلم ولا يتبسم ولا يقوم احد قائما ، كانوا في مجلسه كأنهم في صلاة فان انكر منهم شيئا انتعل ودخل .

[ يحيى بن سعيد القطان ][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من أهل البصرة من الطبقة الثانية يحيى ابن سعيد القطان ما ذكر من علم يحيى بن سعيد بناقلة - الاخبار ومعرفته بأحوالهم وبصحة الآثار وسقيمها حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الرحمن ابن عمر رستة الاصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : اختلفوا يوما عند شعبة فقالوا اجعل بيننا وبينك حكما ، فقال قد رضيت بالاحول - يعني يحيى بن سعيد القطان - فما برحنا حتى جاء يحيى فتحاكموا [ إليه ] فقضى على شعبة ، فقال [ له ] شعبة ، ومن يطيق نقدك - أو من له مثل نقدك يا احول . قال أبو محمد هذه غاية المنزلة إذ شعبة من بين أهل العلم ثم بلغ من دالته بنفسه وصلابته في دينه ان قضى على شعبة . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال قال أبي - يعني أحمد بن حنبل - : ما رأينا مثل يحيى بن سعيد في هذا الشأن - يعني في معرفة الحديث ورواته - هو كان صاحب هذا الشأن ، فقلت له ولا هشيم ؟ فقال : هشيم شيخ ، وما رأينا مثل يحيى - وجعل يرفع امره جدا . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب - يعني أحمد بن حميد - قال قال أحمد بن حنبل : لم يكن [ في زمان يحيى القطان مثله ، كان تعلم من شعبة . نا محمد بن سعيد المقرئ قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن الحكم بن بشير - يقول : لم يكن ] بالبصرة بعد شعبة مثل يحيى بن سعيد - وجعل يثني عليه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد [ بن حنبل ] نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن قال قال سفيان : يحيى بن سعيد يريد شقيقا عن عبد الله . قال أبو محمد - يعني انه لا يرضى الا برواية الحفاظ المتقنين . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سئل أحمد بن حنبل عن يحيى ابن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي ووكيع فقال : كان يحيى ابصرهم بالرجال وأنقاهم حديثا - وأظنه قال - واثبتهم . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا أبو الدرداء عبد العزيز بن مثيب قال سمعت محمد بن الازهر الجوزجاني قال قلت لأحمد ابن حنبل : لم لا تقول ليحيى بن سعيد قل حدثنا ؟ فقال : مثل يحيى يقال له : قل حدثنا ؟ . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي ابن المديني ، كان من بعد سفيان الثوري يحيى بن سعيد القطان ، كان يذهب مذهب سفيان الثوري وأصحاب عبد الله بن مسعود . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : إذا اختلف ابن المبارك ويحيى بن سعيد وسفيان بن عيينة في حديث اخذ يقول يحيى بن سعيد . حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد القطان قال سمعت يزيد بن هارون [ يقول وهو ] يحدثنا بحديث شريك عن جابر الجعفي فقال : يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي لم اسقطا جابر [ الجعفي ] ؟ أما يخافان ان يأخذهما في القيامة فيقول لهما لم اسقطتما عدلي ؟ ثم فكر ساعة ثم رفع رأسه فقال : والله ما [ ارى ] حملهما على ذلك الا الورع . قال أبو سعيد رأيت جدي في المنام فقصصت عليه ما سمعت من يزيد بن هارون فلما بلغت ذكر جابر الجعفي قال : سبحان الله لم يكن بعدل . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي [ بن عبد الله ] ابن المديني : نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة ، الزهري وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وابي إسحاق - يعني الهمداني - وسليمان الاعمش ، ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب الاصناف فممن صنف من أهل الحجاز مالك بن انس وابن جريح ومحمد بن إسحاق وسفيان بن عيينة ، ومن أهل البصرة شعبة وسعيد بن أبي عروبة وحماد بن سلمة ومعمر وابو عوانة ، ومن أهل الكوفة سفيان الثوري ، ومن أهل الشام الأوزاعي ، ومن أهل واسط هشيم : ثم صار علم [ هؤلاء ] الاثني عشر إلى ستة ، إلى يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي ووكيع بن الجراح ويحيى بن أبي زائدة ويحيى ابن آدم وعبد الله بن المبارك .

باب ما ذكر من كلام يحيى بن سعيد في علل الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال ذكرت ليحيى بن سعيد حديث أبي إسحاق عن علي بن ربيعة قال : لا اراه سمعه من علي بن ربيعة حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن أحمد بن حنبل ] نا علي قال قلت ليحيى : حديث حماد بن زيد عن أبي عبد الله الشقري عن إبراهيم في العبد يتسرى فقال : بينه [ ارى ] وبين إبراهيم ثلاثة - اي لم يسمعه من إبراهيم . حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ نا علي ] قال عرضت على يحيى ابن سعيد حديث [ ابن ] أبي عروبة عن محمد بن عبد الرحمن عن سعيد بن المسيب : القضاء ما قضت . فقال هذا رواه عن البري يعني عثمان عن أبي جابر البياضي . قال أبو محمد : وكانا متروكي الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : لم يسمع قتادة من أبي سنان حديث البدن ، قال علي قلت ليحيى : وكيف علمت ذاك ؟ قال سمعنا يعني سنان بن سلمة الهذلي حديث ذؤيب الخزاعي . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سألت يحيى عن أحاديث عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير فضعفها وقال : ليست بصحاح . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت ليحيى ان يزيد بن هارون روي عن حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده ان رجلا تزوج امرأة على عمتها ؟ فقال يحيى : كنا نعرف حسين المعلم بهذا الحديث مرسلا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال ذكرت ليحيى حديث ابن أبي عروبة عن قتادة عن أبي مجلز قال : كتب عمر إلى عثمان بن حنيف - الحديث الطويل في الجزية . فقال يحيى : هذا ملزق ، عن أبي مجلز قلت لحيى : ليس هو من صحيح حديث قتادة ؟ قال : لا . حدثنا عبد الرحمن [ نا صالح ] نا علي اقل ذاكرت يحيى نقض الوتر عن أبي بكر ، فقال : ضعيف ، انما هو الحسن عن أبي بكر . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : كان عند عثمان بن غياث كتاب عن عكرمة فلم يصححه لنا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : كان معي اطراف عوف عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم وخلاس ومحمد عن أبي هريرة ان موسى عليه السلام كان رجلا حييا فقال بنو اسراءيل هو آدر ، قال : فسألت عوفا فترك محمدا وقال : خلاس مرسل حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى قال سمعت الاعمش يحدث بحديث أبي إسحاق شكونا عن حارثة بن مضرب قال علي انما ذكره يحيى على ان الاعمش كان مضطربا في حديث أبي إسحاق . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على قال سمعت يحيى وذكر عنده شئ يروي عن عيل عن عامل أن المغيرة بن شعبة لما شهد عليه الثلاثة ، قال [ يحيى ] ليس بصحيح . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى قال كان شعبة يحدث بحديث ابن أبي ليلى عن ابيه عن أبي ايوب في العطاس ، قال يحيى حدثنا ابن أبي ليلى قال حدثني اخي عن ابن أبي ليلى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا عطس احدكم - قال يحيى فرددته على ابن أبي ليلى غير مرة فقال : عن علي بن أبي طالب . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال وسألت يحيى عن حديث التيمي عن انس في القبلة للصائم ؟ فقال : لا شئ ، لم يسمعه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سالت يحيى عن حديث ابن أبي عروبة عن أبي رجاء عن أبي موسى في القنوت ، فقال : لم يسمعه من أبي رجاء [ انما ] هذا حديث البراء الغنوي وكأنه لم يرض البراء . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : حديث التيمي عن الحسن ان ابن عباس كان يعرف ، لم يسمعه من الحسن ، كان يقول : رجل عن الحسن ، قال يحيى فبلغني انه رواه عن أبي بكر الهذلي . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال وسمعت يحيى يقول : حديث إسماعيل بن أبي خالد : إذا فجئتك جنازة - ليس هو من صحيح حديثه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على قال سألت يحيى عن حديث عيسى بن أبي عزة عن الشعبي عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم : تقطع اليد في كذا - فضعف الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على قال سمعت يحيى يقول في حديث ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس في رجل آجر نفسه في الحج - قال : املي على من حفظه : حدثنا عطاء عن ابن عباس ، وكان في كتابه حدثت عن سعيد بن جبير ، وقال : عطاء عن ابن عباس ، قلت ليحيى تراه حديث مسلم البطين ؟ قال : نعم ، وليس من صحيح حديثه عن عطاء . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سألت يحيى عن حديث هشام عن يحيى بن أبي كثير عن سوار الكوفي عن ابن مسعود في العزل ، قال : شبه لا شئ . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى وذكر عنده حديثا الاعمش عن حبيب عن عروة عن عائشة : تصلي المستحاضة وان قطر الدم على الحصير ، وفي القبلة - يعني حديث النبي صلى الله عليه وسلم انه قبل ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ ، فقال يحيى : احك عني انهما شبه لا شئ . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت ليحيى : ايما أحسن ، حديث سفيان أو شعبة عن يحيى بن وثاب في الغسل يوم الجمعة ؟ قال : حديث سفيان هو اقرب إلى حديث نافع . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول حدثنا المسعودي عن رجل عن زيد بن رفيع عن أبي عبيدة عن عبد الله : النجاة في اثنتين ، قال يحيى : لم يسمعه المسعودي من زيد بن رفيع . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على قال قلت ليحيى : قول عامر في طلاق الصبي سمعه إسماعيل من عامر ؟ قال : لا ، قلت ليحيى : سألته عنه ؟ قال : نعم - فيما أعلم - فضعفه ، قلت ليحيى : فطلاق السكران قول عامر من صحيح حديثه ؟ قال : لا ، قلت : سألته عنه ؟ قال برأسه اي نعم ، قلت فلم يصححه ؟ قال : لا ، قلت : فقول عامر إذا فاته العيد ؟ قال : اراه من حديثه ، قلت سألته عنه ؟ قال : لا ادري الا اني كنت رأيت في كتاب عنة شعبة . قال قلت ليحيى : فينتظر خفق النعال ؟ فضعفه يحيى بن سعيد . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : كل شئ حدثنا شعبة عن قتادة عن انس فهو على السماع من انس ، الا حديث اقامة الصف ، قال قلت ليحيى : شعبة اجمل هذا لك ؟ قال : نعم . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى وذكر له حديث عيسى الحناط عن الشعبي عن ثلاثة عشر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : هو احق بها ما لم تغتسل - فقال يحيى : والله - فحلف - ما يسرني اني حدثت بهذا الحديث وأني تصدقت بمالي كله . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سألت يحيى عن حديث سفيان عن حماد عن إبراهيم في القصار لا يضمن قال : هذا غلط خالف أصحاب إبراهيم منصور وسليمان . قال يحيى : وكان هشام يوقفه على حماد . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : كان حماد بن سلمة يقول : حديث حميد عن انس ان النبي صلى الله عليه وسلم بزق في ثوبه ثم ذلك بعضه ببعض ، انما رواه حميد عن ثابت عن أبي نضرة . قال يحيى : ولم يقل شيئا هذا قد رواه قتادة عن انس . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى وقيل له : تحفظ حديث قتادة : ان هذه الحشوش محتضرة ؟ قال : لا ، فقلت انا له : كان شعبة يحدث عن قتادة عن النضر بن انس عن زيد بن [ ارقم ) وكان ابن أبي عروبة يحدث عن قتادة عن القاسم بن عوف عن زيد بن ارقم ] فقال يحيى : شعبة لو علم انه عن القاسم بن عوف لم يحمله ، [ قال علي ] قلت لم ؟ قال : انه رآه وتركه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول : سعيد بن أبي عروبة لم يسمع التفسير من قتادة . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : اخذت اطراف بحر بن مرار عن عبد الرحمن بن أبي بكرة فسألته عنها فلم يصحح منها شيئا ، قلت ليحيى : اي شئ منها ؟ قال : حديث : شهرا عيد لا ينقصان . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا أبو حفص عمرو ابن علي الصيرفي قال سمعت يحيى بن سعيد [ القطان ] يقول : كتبت عن الاعمش أحاديث عن مجاهد كلها ملزقة لم يسمعها . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم نا عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول : أحاديث ابن جريج عن ابن أبي مليكة كلها صحاح - وجعل يحدثني بها ويقول ثنا ابن جريج قال حدثني ابن أبي مليكة فقال في واحد منها : عن ابن أبي مليكة ، فقلت : قل حدثني ، قال : كلها صحاح . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال سمعت يحيى سئل عن حديث عريف بن درهم الجمال فقال : [ روي ] حديثا منكرا عن جبلة بن سحيم عن ابن عمر قال : الجزور والبقرة عن سبعة - فتمنع به ثم حدثنا به . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت يحيى بن سعيد يقول قال مالك في حديث ابن شهاب عن علي بن حسين عن عمر بن عثمان يعني عن اسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم : لا يرث المسلم الكافر ، قال يحيى بن سعيد : فقلت لمالك : عمرو بن عثمان ، فأبى ان يرجع ، وقال : قد كان لعثمان ابن يقال له عمر ، هذه داره . حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن أحمد ] نا علي [ ابن المديني ] قال قلت ليحيى [ بن سعيد ] : حملت حديث شعبة عن أبي حمزة عن هلال بن حصن عن أبي سعيد : من استعف ؟ فقال يحيى : كان عندي ، اخذته من كتاب إسماعيل أو وهيب - يعني عن شعبة عن قتادة عن نصر بن عمران عن هلال بن حصن عن أبي سعيد ، فلا ادري سألت شعبة عنه ام لا ؟ قال قلت ليحيى لاي شئ تركته ؟ هو عندك باسناد اجود من هذا ؟ قال : نعم ، من هلال بن حصن ؟ محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي سعيد ، وإسماعيل بن مسلم عن أبي المتوكل عن أبي سعيد . قال قلت ليحيى : حديث إسماعيل اجود اسنادا من محمد بن عمرو ؟ قال : ما اقربهما . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا حماد بن زاذان أبو زياد القطان قال سألنا يحيى بن سعيد عن حديث سفيان عن أبي إسحاق عن علي ابن ربيعة قال كنت ردف على . هذا الحديث لا ادري كيف هو ؟ قلت : يرون أن علي بن ربيعة كان ردف على تنكره ؟ قال : علي بن ربيعة كان حدثا وما ادري ؟ قلت تنكره ؟ قال : اي والله .

باب ما ذكر من كلام يحيى بن سعيد في مراسيل ناقلة الاخبار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال نا علي - يعني ابن المديني - قال قلت ليحيى - [ يعنى ] ابن سعيد القطان [ ان ] الفزاري روي عن ابن أبي خالد عن هلال بن يساف قال سمعت أبا مسعود ؟ قال يحيى : انكر أن يكون هلال سمع من أبي مسعود ، وقال يحيى : مات أبو مسعود ايام علي . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علقال سمعت يحيى [ يعني ] ابن سعيد القطان يقول : مرسلات مجاهد احب الي من مرسلات عطاء بكثير ، كان عطاء يأخذ عن كل ضرب . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال قال علي قلت ليحيى بن سعيد : [[ سعيد ] بن المسيب عن أبي بكر ؟ قال : ذاك شبه الريح . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى وقيل له : كان الحسن يقول سمعت عمران بن حصين ؟ فقال : اما عن ثقة فلا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : اول ما طلبت الحديث وقع في يدي كتاب فيه مرسلات عن أبي مجلز فجعلت لا اشتهيها وانا يومئذ غلام . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : مالك عن سعيد بن المسيب احب الي [ من ] سفيان عن إبراهيم ، قال يحيى : وكل ضعيف . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : سفيان عن إبراهيم شبه لا شئ لأنه [ لو ] كان فيه اسناد صاح به . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : مرسلات سعيد بن جبير احب الي من مرسلات عطاء . قلت مرسلات مجاهد احب اليك أو مرسلات طاوس ؟ قال : ما اقربهما . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا على قال سمعت يحيى يقول : مرسلات أبي إسحاق عندي شبه لا شئ والاعمش والتيمي ويحيى بن أبي كثير . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : مرسلات ابن عيينة شبه الريح ، ثم قال : اي والله وسفيان بن سعيد . قلت مرسلات مالك بن انس ؟ قال : هي احب الي ، ثم قال : ليس في القوم اصح حديثا من مالك . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي : قال يحيى : اما مجاهد عن علي فليس به بأس ، قد اسند [ عن ] ابن أبي ليلى عن علي ، واما عطاء - يعني عن علي - فأخاف ان يكون من كتاب . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : مرسلات ابن أبي خالد ليس بشئ ، ومرسلات عمرو بن دينار احب الي . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت ليحيى بن سعيد : بسر ابن سعيد لقي زيد بن ثابت ؟ قال : وما ينكر أن يكون قد لقيه ؟ . قلت روي عن أبي صالح عن زيد بن ثابت ؟ قال قد روي شقيق عن رجل عن عبد الله . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال سمعت يحيى يقول : مرسلات معاوية بن قرة أحب الي من مرسلات زيد بن اسلم . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال ذكرت ليحيى حديث موسى بن عبيدة عن عمر بن الحكم قال سمعت سعدا يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : صلاة في مسجدي هذا فانكر أن يكون عمر بن الحكم سمع من سعد ، ولم يرض موسى بن عبيدة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال قلت ليحيى بن سعيد نا وكيع نا المغيرة بن زياد عن عطاء عن ابن عباس قال : ليس على النائم جالسا وضوء حتى يضع جنبه فأنكره وقال : هذا قول عطاء حدثنا ابن جريج عن عطاء . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم نا عمرو بن علي نا يحيى عن شعبة عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال : لا يجد العبد طعم الايمان حتى يؤمن بالقدر خيره وشره وهذا خطأ من شعبة ، نا يحيى نا سفيان عن أبي إسحاق عن الحارث عن عبد الله ، وهو الصواب . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم نا عمرو بن علي قال سمعت يحيى يقول : كان ابن جريج لا يصحح انه سمع من الزهري [ شيئا ] قال فجهدت به في حديث ان ناسا من اليهود غزوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسهم لهم فلم يصحح أنه سمع من الزهري ، ولم يسمع ابن جريج من مجاهد الا حديثا واحدا : فطلقوهن في قبل عدتهن ، ولم يسمع ابن جريج من ابن طاوس الا حديثا في محرم اصاب ذرات قال : فيها قبضات من طعام ، ولم يسمع الحجاج بن ارطاة من الشعبي الا حديثا : لا تجوز صدقة حتى تقبض . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال كان يحيى بن سعيد القطان لا يرى ارسال الزهري وقتادة شيئا ، ويقول : هو يمنزلة الريح ، ويقول : هؤلاء قوم حفاظ كانوا إذا سمعوا الشئ علقوه . ما ذكر من نفع يحيى بن سعيد [ القطان ] للإسلام واهله حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت محمد بن بندار الجرجاني المعروف بالسباك قال قلت لعلي ابن المدينى : من انفع من رأيت للإسلام واهله ؟ قال : ما رأيت احدا أنفع للإسلام واهله من يحيى بن سعيد القطان . ما ذكر من اتقان يحيى بن سعيد [ القطان ] وتثبته - في الحديث حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن الفضل الاسدي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول : يحيى بن سعيد القطان إليه المنتهى في التثبت بالبصرة . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبي : يحيى بن عيد اثبت من هؤلاء - يعني من وكيع وعبد الرحمن ابن مهدي ويزيد بن هارون وأبي نعيم - وقد روي يحيى عن خمسين شيخا ممن روي عنهم سفيان ، - قلت كان يكثر عن سفيان ؟ قال : انما كان يتتبع ما لم يكن سمعه فيكتبه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب قال قال أحمد بن حنبل : ما رأيت [ احدا ] اثبت في الحديث من يحيى بن سعيد ، ولم يكن في زمان يحيى القطان مثله ، كان تعلم من شعبة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا معاوية بن صالح بن عبيد الله الدمشقي قال قلت ليحيى بن معين : من اثبت شيوخ البصريين ؟ قال : يحيى بن سعيد - مع جماعة سماهم . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت علي ابن المديني قلت : من اوثق أصحاب الثوري ؟ قال : يحيى القطان . حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال قال أبي : ما رأينا مثل يحيى بن سعيد في هذا الشان - يعني في الحديث - ، هو كان صاحب هذا الشان ، فقت له : ولا هشيم ؟ قال : هشيم شيخ ، وما رأينا مثل يحيى - وجعل يرفع امره جدا .

باب ما ذكر من جلالة يحيى بن سعيد عند أهل العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا على - يعني ابن المديني - قال سمعت يحيى بن سعيد قال قال لي شعبة : لولاك ما حدثت - يعني سفيان بن حبيب . حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن أحمد بن حنبل ] نا علي قال سمعت يحيى يقول : كنت اكتب عن سفيان ههنا وحدي بالبصرة ، وعامة ما كتب عنه ههنا ما كان يبتدئني به . حدثنا عبد الرحمن نا على بن الحسن الهسنجاني نا مسدد قال قال يحيى بن سعيد : جاءني أبو اسامة فذهبت معه إلى شعبة فحدثه باربعين أو خمسين حديثا في فضائل علي ، ثم قال : لولا مكانك ما حدثته بحديث .

باب ما ذكر من حفظ يحيى بن سعيد[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول كنت انا وخالد - يعني ابن الحارث - ومعاذ - يعني ابن معاذ - وما تقدماني في شئ قط [ يعني ] من العلم ، وكنت اذهب انا ومعاذ وخالد بن الحارث إلى ابن عون فيخرج فيقعدان ويكتبان وأجئ فاكتبها في البيت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي [ يعني ابن المديني ] قال ذكرت ليحيى أصحاب شعبة فقال : انا لا اسمي لك احدا ، كان عامتهم يميلها عليهم رجل الا خالد ومعاذ ، قال كنا إذا قمنا من عند شعبة جلس خالد ناحية ومعاذ ناحية فكتب كل واحد منهما بحفظه ، واما انا فكنت لا اكتب حتى اجئ البيت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال قلت ليحيى : أخبرني عن ابن أبي ذئب ومن كنت تحفظه عنه كيف كان يصنع فيه ؟ يعنى عبد الله بن سلمة الافطس ، قال كنت اتحفظها واكتبها ثم ينسخها من كتابي . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : يحيى بن سعيد القطان حافظ ثقة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول: يحيى بن سعيد من الثقات الحفاظ .

باب ما ذكر من ملازمة يحيى بن سعيد لشعبة وكثرة اختلافه إليه وتعلمه منه معرفة الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن [ نا أبي ] قال سمعت أبا الوليد الطيالسي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول : اختلفت إلى شعبة عشرين سنة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه ين الحسن قال سمعت أبا طالب أحمد بن حميد قال قال أحمد بن حنبل : لم يكن في زمان يحيى بن سعيد القطان مثله ، كان تعلم من شعبة .

باب ما ذكر من وصف [ طلب ] يحيى بن سعيد للعلم وصبره عليه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد [ القطان ] يقول قال والدي قال أبو سعيد - يعني يحيى بن سعيد [ القطان ] : كنت اخرج من البيت وانا اطلب الحديث فلا ارجع الا بعد العتمة .

باب ما ذكر من معرفة يحيى بن سعيد بتاريخ ناقلة الآثار ورواة الاخبار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم [ بن شعيب ] نا عمرو ابن علي قال سمعت ازهر السمان يقول سمعت ابن عون يقول قدمت الكوفة سنة احدى وتسعين وخرجت سنة اربع وتسعين فرأيت عبد الرحمن بن أبي ليلى ، ورأيت كردوسا وكان قاضي الجماعة ، وكان عمران الخياط ينقل الي حديث زيد بن وهب - فذكرت هذا ليحيى بن سعيد فانكره وقال : غلط بعشر سنين ، كيف يرى عبد الرحمن بن أبي ليلى وهو فقد في الجماجم ؟ قال أبو حفص والجماجم سنة ثمان وثمانين . قال أبو محمد يعني ان ازهر السمان غلط بعشر سنين كان قدومه [ الكوفة ] سنة احدى وثمانين فقال احدى وتسعين . ما ذكر من زهد يحيى [ بن سعيد ] وورعه حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد [ القطان ] قال لم يكن أبو سعيد - يعني جده [ يحيى بن سعيد ] يمزح ولا يضحك الا تبسما وما أعلم [ اني ] رأيته قهقه قط ولا دخل حماما قط ولا اكتحل ولا ادهن وكان يخضب خضابا حسنا كنت اسمعه يقول : ما عسى بقاء رجل لم يبق من اترابه الا ازهر السمان .

[عبد الرحمن بن مهدي][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من أهل البصرة من الطبقة الثانية عبد الرحمن بن مهدي رحمه الله ما ذكر من علم عبد الرحمن بن مهدي بناقلة الآثار وصحيح الاخبار وسقيمها وفقهه ومعرفته حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا الربيع الزهراني قال سمعت جرير الرازي يقول : ما رأيت مثل عبد الرحمن بن مهدي ، ووصف عنه بصرا بالحديث وحفظا . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت علي ابن المديني يقول : كان عبد الرحمن بن مهدي أعلم الناس - ، قالها مرارا . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت أبا هريرة الواسطي قال : كانت الحلقة لعبد الرحمن بن مهدي في مسجد الجامع ، وكان معاذ بن معاذ يقعد إلى سارية في الصدر عن يمينه يحيى بن سعيد وعن يساره خالد بن الحارث وعبد الرحمن له المسألة والمذاكرة ، وهؤلاء مرة بعد المرة الحديث بعد الحديث . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال نا عمرو بن علي قال سألت عبد الرحمن بن مهدي عن حديث لعبد الكريم المعلم فقال : هو عن عبد الكريم ، فلما قام سألته فيما بيني وبينه ، قال : فأين التقوى ؟ . قال أبو محمد يعني ان التقوى تحجزه عن الرواية عمن ليس بثقة عنده في السر والعلانية ، وكان عبد الكريم المعلم عنده غير قوي ، فكره ان يحدث عنه . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت نعيم بن حماد قال قلت لعبد الرحمن بن مهدي كيف تعرف الكذاب ؟ قال : كما يعرف الطبيب المجنون . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمد بن أبي صفوان قال سمعت علي ابن المديني يقول : لو اخذت فاحلفت بين الركن والمقام لحلفت بالله عزوجل إني لم ار احدا [ قط ] أعلم بالحديث من عبد الرحمن بن مهدي . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي ابن المديني [ ثم ] كان بعد مالك بن انس عبد الرحمن بن مهدي يذهب مذهبهم يعني [ مذهب ] تابعي أهل المدينة ويقتدي بطريقتهم ، وقال علي ابن المديني : نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة ثم صار علم [ هؤلاء ] الستة إلى اثني عشر ، ثم انتهى علم الاثني عشر إلى ستة - ، يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ووكيع بن الجراح وعبد الله بن المبارك ويحيى بن آدم .

باب ما ذكر من اتقان عبد الرحمن بن مهدي وحفظه وثبته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد [ بن حنبل ] قال قلت لآبي أيما اثبت عندك عبد الرحمن بن مهدي أو وكيع ؟ فقال : عبد الرحمن أقل سقطا من وكيع في سفيان ، قد خالفه وكيع في ستين حديثا من حديث سفيان ، وكان عبد الرحمن يجئ بها على الفاظها ، وهو اكثر عددا لشيوخ سفيان من وكيع ، وروي وكيع عن نحو من خمسين شيخا لم يرو عنهم عبد الرحمن ، ولقد كان لعبد الرحمن توق حسن . قلت : فابو نعيم ؟ قال : أين يقع أبو نعيم من هؤلاء ؟ . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت علي ابن المديني : من اوثق أصحاب الثوري ؟ قال : يحيى القطان وعبد الرحمن بن مهدي . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت المقدمي محمد بن أبي بكر يقول : ما رأيت احدا اتقن لما سمع ولما لم يسمع [ وحديث الناس ] من عبد الرحمن بن مهدي . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا معاوية بن صالح بن [ أبي ] عبيد الله الدمشقي قال قلت ليحيى بن معين : من اثبت شيوخ البصريين ؟ قال : عبد الرحمن بن مهدي مع جماعة سماهم . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد [ بن حنبل ] فيما كتب إلى قال سمعت أبي - يعني أحمد بن حنبل وذكر ابن مهدي فقال : كان ثقة خيارا من معادن الصدق صالح مسلم . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال حدثوني عن يحيى بن سعيد القطان قال : ما قرأ عبد الرحمن بن مهدي علي مالك اثبت مما سمع الناس . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سألت عبد الرحمن ابن مهدي وهو يحدثنا بأحاديث مالك عن أبي الاسود عن عروة فمن حسنها قلت له : من أبو الاسود هذا يا أبا سعيد قال [ هذا ] محمد ابن عبد الرحمن بن نوفل ربيب عروة اخو هشام بن عروة من الرضاعة وهو الذي يقول هشام في حديث عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم : ان الله عزوجل لا ينتزع العلم انتزاعا ينتزعه من الناس - فقال هشام : وحدثني اخي محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن أبي قال : لم يزل امر بني اسراءيل معتدلا حتى نشأ فيهم ابناء سبايا الامم فقالوا فيهم بالرأي فضلوا واضلوا فقلت قد كتبته يا أبا سعيد وليس هو هكذا فقال بلى أخرج إلى أبو اسامة كتابه وهو هكذا . قال أحمد بن سنان وكنت كتبته عن أبي اسامة بالكوفة قبل ان انحدر إلى البصرة فلما قدمت واسطا لم يكن لي همة الا أن انظر في كتابي ، فنظرت فإذا الحديث قد املي علينا عن هشام عن ابيه تاما فلما أتمه قال هشام أخبرني من سمع أبي يقول : لم يزل امر بني اسراءيل معتدلا حتى ذكر الحديث بتمامه . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : عبد الرحمن بن مهدي اثبت أصحاب حماد بن زيد ، وهو امام ثقة ، اثبت من يحيى بن سعيد ، واتقن من وكيع ، وكان عرض حديثه على سفيان [ الثوري ] . حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة قال سمعت نوح بن حبيب يقول : حضرنا عبد الرحمن بن مهدي فحدثنا عن سفيان عن منصور عن أبي الضحى في قوله عزوجل ( انما أنت منطر ولكل قوم هاد ) فقال له رجل حضر معنا يا أبا سعيد حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان عن ابيه عن أبي الضحى ، قال فسكت عبد الرحمن وقال له آخر يا أبا سعيد حدثنا وكيع عن سفيان عن ابيه عن أبي الضحى ، قال فسكت وقال : حافظان ، ثم قال دعوه ، قال نوح ثم اتوا يحيى بن سعيد فأخبروه ان عبد الرحمن [ ابن مهدي ] حدث بهذا الحديث عن الثوري عن منصور عن أبي الضحى فأخبر انك تخالفه ويخالفه وكيع فأمسك عنه وقال : حافظان ، قال فدخل يحيى بن سعيد ففتش كتبه فخرج وقال : هو كما قال عبد الرحمن عن سفيان عن منصور ، قال نوح فأخبر وكيع بقصة عبد الرحمن والحديث وقوله [ حافظان ] فقال وكيع عافى الله أبا سعيد ، لا ينبغي ان يقبل الكذب علينا ، قال ثم نظر وكيع فقال : هو كما قال عبد الرحمن اجعلوه عن منصور .

باب ما ذكر من جلالة عبد الرحمن [ بن مهدي ] عند العلماء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الرحمن بن عمر الزهري قال سمعت ايوب بن المتوكل قال كان حماد بن زيد إذا نظر إلى عبد الرحمن بن مهدي في مجلسه تهلل وجهه . حدثنا عبد الرحمن أخبرني محمود بن آدم المروزي فيما كتب الي قال سمعت صدقة بن الفضل قال اتيت يحيى بن سعيد [ القطان ] أسأله عن شئ من الحديث فقال لي : الزم عبد الرحمن بن مهدي ، وافادني عنه - أحاديث فسألت سمعت مهدي ابن حسان والد عبد الرحمن بن مهدي قال : كان عبد الرحمن يكون عند سفيان عشرة ايام ، خمسة عشر يوما ، بالليل والنهار ، فإذا جاءنا ساعة جاء رسول سفيان في اثره فيقول : سفيان يدعوك ، فيدعنا ويذهب إليه . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : أفتى سفيان الثوري في مسألة فرآني كأني انكرت فتياه قال : أنت ما تقول ؟ قلت كذا وكذا خلاف ما يقول ، قال فسكت ولم يقل شيئا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - نا عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - قال قال [ لي ] سفيان : لو أن عندي كتبي لافدتك علما . قال أبو محمد فقد بان بذلك جلالة عبد الرحمن عند الثوري إذ بدأه بهذا القول . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول [ قدمت على سفيان بن عيينة فجعل يسألني عن الحديث . ذكره أبي نا محمد بن أبي صفوان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ] كتب عني الحديث في حلقة مالك بن انس . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا بكر بن خلف قال حدثني حسين ابن عروة قال كنا عند حماد بن زيد وعنده عبد الرحمن فقال حماد : ان كان احد يؤتي لهذا الشان فهو هذا الشاب . قال أبو محمد [ يعني ] قال بعد ما قام عبد الرحمن من عنده .

باب ما ذكر من تبجيل عبد الرحمن بن مهدي للعلم واهله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال كان عبد الرحمن [ بن مهدي ] لا يتحدث في مجلسه ولا يبري قلم ولا يتبسم ولا يقوم احد قائما كأن على رؤوسهم الطير أو كأنهم في صلاة فان رأى احدا منهم تبسم [ أو تحدث ] أو يضحك أو يبري قملا لبس نعله وخرج . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي ثنا محمد بن أبي صفوان قال سمعت عبد الرحمن [ بن مهدي ] يقول : اختلفت إلى حماد بن زيد زمانا مالي إليه حاجة .

باب ما ذكر من علم عبد الرحمن [ بن مهدي ] بعلل الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال قال لي عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - : يهم ابن عيينة في حديث منصور أن سعدا استأذن علي رسول الله صلى الله عليه وسلم قبالة الباب فقال : لا تستأذن مستقبل الباب . قال أبو محمد يعني ان ابن عيينة روي عن منصور عن هلال بن يساف ان سعدا استأذن . قال علي ابن المديني فقلت لعبد الرحمن [ بن مهدي ] ومن خالفه ؟ قال حدثنا عمر الابار عن منصور عن طلحة بن مصرف عن هزيل ابن شرحبيل ان سعدا استأذن . قال أبو محمد فقد بان ان عبد الرحمن ابن مهدي حكم لعمر الابار في روايته هذا الحديث بما ذكر من الاسناد واوقع الغلط على ابن عيينة مع ان ابن المقرئ حدثنا عن سفيان عن منصور عن بعض أصحابه ان سعدا استأذن علي [ النبي صلى الله عليه وسلم . وانا يونس بن عبد الاعلى فيما قرئ عليه عن سفيان عن منصور قال اراه عن هلال بن يساف ان سعدا استأذن علي ] رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحدثنا أبو بكر بن أبي عاصم النبيل نا محمد بن فضيل البزاز من ساكني مكة نا وكيع عن سفيان عن منصور عن طلحة عن هزيل عن سعد انه اطلع أو أدخل رأسه فقال النبي صلى الله عليه وسلم : انما جعل الاستئذان من اجل البصر . قال أبو محمد فقد بان صحة قول عبد الرحمن بن مهدي في علة هذا الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن - [ يعني ] ابن مهدي - يقول : خالفني ابن المبارك في حياة سفيان في حديث حبيب عن إبراهيم في عدة ام الولد قال : ليس هو حبيب بن أبي ثابت . قال عبد الرحمن فسألت سفيان عنه فقال : هو حبيب بن أبي ثابت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي - يعني ابن المديني - قال سمعت عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - وذكرت له حديث جرير بن عبد الحميد عن مغيرة عن الشعبي [ عن عمر في الخطأ أخماسا - يعني دية الخطأ - فانكره عبد الرحمن وقال : هذا حديث عبيدة ، قال عبد الرحمن حدثني به هشيم عن عبيدة . نا صالح نا علي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال كان السمان - يعني ازهر - يحدثني عن سفيان عن عيسى بن عيسى الحناط عن الشعبي ] عن مسروق عن عبد الله في القطع ، قال عبد الرحمن فسألت سفيان عنه فقال : عيسى بن أبي عزة عن الشعبي عن عبد الله ، قال أبو محمد يعني ان الصحيح هو عن عيسى بن أبي عزة عن الشعبي عن عبد الله ، مرسل ، وان الذي رواه ازهر السمان غلط . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لعبد الرحمن انهم رووا عن أبي عوانة عن قتادة عن انس ان أبا بكر رضي الله عنه اوصى بالخمس فأنكره عبد الرحمن وقال : باطل ، ثم قال انما حدثنا أبو عوانة عن قتادة مرسلا ، ثم قال عبد الرحمن : قد حدثتم ايضا عن قتادة عن انس : ليس على النساء جمعة ، ليس له اصل . عبد الرحمن يقول : ليس له اصل . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي [ يعني ابن المديني ] قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : في حديث رواه الثوري عن عكرمة ابن عمار عن الحضرمي بن لاحق عن ابن عمر وابن عباس انهما كانا يقردان بعيرهما وهما محرمان ، فقال عبد الرحمن : انا افدت سفيان عن عكرمة بن عمار عن الحضروي بن لاحق ان ابن عمر كان يقرد بعيره فحدثه به فغلط فيه فقال سمعت الحضروي يحدث ان ابن عمر وابن عباس كانا يقردان [ البعير ] . قال أبو محمد يعني وليس في الحديث ابن عباس فغلط فزاد فيه ابن عباس . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا عمرو بن علي قال ذكرت لعبد الرحمن حديثا سمعت يحيى بن سعيد يروي عن محمد بن مهران . عن جده ان [ ابن ] عمر كان يقرأ في الوتر في الثانية قل اعوذ برب الفلق وقل اعوذ برب الناس ، فانكر ولم يرض الشيخ . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي قال قلت لعبد الرحمن - يعني ابن مهدي : ان الزهري روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في الضحك في الصلاة ؟ قال عبد الرحمن حدثني رجل انه رأى هذا الحديث عند ابن اخي ابن شهاب في كتب الزهري عن سليمان بن ارقم عن الحسن ، قلت لعبد الرحمن : ان الزهري كانت له مرسلات رديئة وافسدت على مرسلاته - حين ذكر أنه روي هذا الحديث عن سليمان ابن ارقم عن الحسن . حدثنا عبد الرحمن نا صالح نا علي [ يعني ابن المديني ] قال قال عبد الرحمن نا حماد بن زيد عن حفص بن سليمان عن أبي العالية ان النبي صلى الله عليه وسلم [ امر ] من ضحك في الصلاة ان يعيد الوضوء والصلاة .

باب ما ذكر من كثرة علم عبد الرحمن بن مهدي[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سئل أحمد بن حنبل عن يحيى ابن سعيد وعبد الرحمن ابن مهدي ووكيع فقال : كان عبد الرحمن اكثرهم حديثا . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن ابن مهدي يقول : عندي عن المغيرة بن شعبة عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسح على الخفين ثلاثة عشر حديثا . قال أبو محمد فقد بان كثرة علمه حتى يكون عنده عن المغيرة بن شعبة في المسح ثلاثة عشر حديثا . ما ذكر من عناية عبد الرحمن ابن مهدي بالعلم حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رضي الله عنه قال نا محمد بن بشار بندار قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : لو استقبلت من امري ما استدبرت لكتبت تفسير [ كل ] حديث إلى جنبه ولاتيت المدينة حتى انظر في كتب قوم [ قد ] سمعت منهم .

[عبد الله بن المبارك][عدل]

ومن العلماء الجهابذة [ والثقات ] بخراسان من الطبقة الثانية عبد الله بن المبارك رحمة الله عليه . ما ذكر من علم عبد الله بن المبارك وفقهه حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال حدثني إسحاق بن محمد بن إبراهيم المروزي قال نعى ابن المبارك إلى سفيان بن عيينة فقال : رحمه الله لقد كان فقيها عالما عابدا زاهدا سخيا شجاعا شاعرا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا إسماعيل بن مسلمة القعنبي قال حدثني محمد ابن المعتمر بن سليمان قال قلت لآبي يا ابة من فقيه العرب ؟ قال : سفيان الثوري - فلما مات سفيان قلت يا ابة من فقيه العرب ؟ قال : عبد الله بن المبارك . حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة ثنا علي بن الحسن بن شقيق قال كان عبد الله - يعني ابن المبارك - لا يفتي الا بقوة واثر . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب أحمد ابن حميد قال سمعت أحمد [ بن محمد ] بن حنبل يقول : لم يكن في زمان ابن المبارك احد اطلب للعلم منه ، لحل إلى اليمن والى مصر والشام والبصرة والكوفة وكان من رواة العلم ، وكان أهل ذاك ، كتب عن الصغار والكبار كتب عن عبد الرحمن بن مهدي وكتب عن الفزاري وجمع امرا عظيما . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا عمر وبن محمد الناقد قال سمعت سفيان ابن عيينة يقول : ما قدم علينا احد يشبه عبد الله بن المبارك ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة اراه قال - في الكيس والمعرفة . حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن الاسدي عبد الله بن محمد بن الفضل الصيداوي قال مسعت ابن شنبويه ( ؟ ) قال سئل ابن المبارك مسألة في المسجد الحرام فجعل يقول : مثلي يفتي في المسجد الحرام ؟ أو أنا أهل ان افتي في المسجد الحرام . حدثنا عبد الرحمن نا سهل بن يحيى العسكري نا محمد بن عبد المجيد نا عبد الله بن المبارك قال كتب الي سفيان بن سعيد : إلى عبد الله [ ابن المبارك ] اما بعد فانشر في الناس مما علمك الله واياك والسلطان . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا المسيب بن واضح قال سمعت المعتمر بن سليمان يقول : ما رأيت مثل ابن المبارك نصيب عنده الشئ الذي لا يصاب عند احد . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى قال أخبرني عبد الله بن أحمد ابن شبويه قال سمعت أبا الوليد الطيالسي يقول : ما رأيت اجمع من عبد الله بن المبارك . حدثنا عبد الرحمن [ نا أبي ] نا علي بن محمد الطنافسي نا محمد بن أبي خالد قال لما اتى ابن المبارك ابن جريج فاستنطقه فسمع كلامه فقال له : أين نشأت ؟ قال : بخراسان ، قال : ما ظننت خراسان تخرج مثلك - قال وأمكنه من كتبه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت عبدة بن سليمان قال قال ابن المبارك كان الربيع بن انس مختفيا عند حائك فاتيته فجهدت أن يأذن لي عليه فأبى فاعطيته اربعين درهما فأذن لي فدخلت عليه فسمعت منه اربعين حديثا ، ثم عدت فجهدت أن يأذن لي فأبى فتركته . قال عبدة لو كان بعض أصحاب الحديث لسعى به . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : كان ابن المبارك ربع الدنيا بالرحلة في طلب الحديث لم يدع اليمن ولا مصر ولا الشام ولا الجزيرة ولا البصرة ولا الكوفة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول : عبد الله بن المبارك اجتمع فيه فقه وسخاء وشجاعة وغزو واشياء . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي ابن المديني نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة ثم صار [ علم ] هؤلاء الستة إلى اثني عشر ثم انتهى علم الاثني عشر إلى ستة - إلى يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي ووكيع وعبد الله بن المبارك ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ويحيى بن آدم .

باب ما ذكر في ابن المبارك انه كان امام أهل زمانه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي رحمه الله قال سمعت ابن الطباع يحدث عن عبد الرحمن بن مهدي قال : الأئمة أربعة ، سفيان الثوري ومالك بن انس وحماد بن زيد وابن المبارك . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا المسيب بن واضح قال سمعت أبا إسحاق الفزارى يقول : ابن المبارك امام المسلمين - ورأيت أبا إسحاق بين يدي ابن المبارك قاعدا يسائله . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن إبراهيم بن سميع قال قال مسيب بن واضح سمعت أبا إسحاق - يعني إبراهيم بن محمد الفزاري - يقول : ابن المبارك امام العالمين . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : عبد الله بن المبارك ثقة امام

باب ما ذكر من فضل ابن المبارك في نفسه وصلاحه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي قال نا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال سمعت أبي يقول قال لي شعبة : عرفت ابن المبارك ؟ قلت : نعم ، قال : ما قدم علينا من ناحيته مثله . حدثنا عبد الرحمن نا أبو نشيط محمد بن هارون قال سمعت نعيم بن حماد قال قلت لعبد الرحمن بن مهدي : ايهما افضل عندك ابن المبارك أو سفيان الثوري ؟ فقال : ابن المبارك ، فقلت : ان الناس يخالفونك ، قال ، ان الناس لم يجربوا ، ما رأيت مثل ابن المبارك . حدثنا عبد الرحمن نا الفضل بن محمد النيسابوري نا سنيد بن داود قال سمعت شعيب بن حرب يقول سمعت سفيان الثوري يقول : لو جهدت جهدي ان اكون في السنة ثلاثة ايام على ما عليه ابن المبارك لم اقدر . حدثنا عبد الرحمن نا الحجاج بن حمزة الخشابي نا علي بن الحسن ابن شقيق عن شيخ بنيسابور ان ابن المبارك حضر يوما عند الثوري فلم يتكلم بحرف حتى قام ، فلما قام قال لأصحابه : وددت اني اقدر أن اكون مثله . حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة قال قال علي بن الحسن بن شقيق : لم أر احدا من الناس اقرأ من ابن المبارك ، ولا أحسن قراءة ولا اكثر صلاة منه ، كان يصلي الليل كله في السفر وغيره ، وكان يرتل القراءة ويمدها ، وانما ترك النوم في المحمل لأنه كان يصلي وكان الناس لا يدرون . حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة قال قال علي بن الحسن بن شقيق برني محمد بن اعين وكان صاحب ابن المبارك في الاسفار وكان كريما عليه ، قال كان ذات ليلة ونحن في غزاة الروم ذهب ليضع رأسه ليريني انه ينام فقلت انا برمحي في يدي قبضت عليه ووضعت رأسي على الرمح كأني انام كذلك قال فظن اني قد نمت فقام فأخذ في صلاته فلم يزل كذلك حتى طلع الفجر وانا أرمقه فلما طلع الفجر جاء فايقظني وظن انى نائم وقال يا محمد فقلت اني لم انم قال فلما سمعها مني ما رأيته بعد ذلك يكلمني ولا ينبسط الي في شئ من غزاته كلها كأنه لم يعجبه ذاك مني لما فطنت له من العمل فلم ازل اعرفها فيه حتى مات ولم ار رجلا قط اسر بالخير منه . حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي الدنيا قال حدثني محمد بن حسان السمتي قال حدثني أبو عثمان الكلبي قال قال لي الأوزاعي : رأيت عبد الله ابن المبارك ؟ قلت : لا ، قال : لو رأيته لقرت عينك . حدثنا عبد الرحمن نا أبو نشيط محمد بن هارون قال سمعت نعيم ابن حماد يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : ما رأيت مثل ابن المبارك . [ نا الحسن بن محمد بن سلمة النحوي قال قال حبان بن موسى سمعت عثمان يقول : لم ار مثل عبد الله بن المبارك ] . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال بلغني ان ابن المبارك اتى حماد بن زيد في اول الامر قال فنظر إليه فأعجبه نحوه فقال [ له ] : من أين أنت ؟ قال : من أهل خراسان ، قال : من اي خراسان ؟ قال : من مرو : قال : تعرف رجلا - أو فتى يقال - له عبد الله بن المبارك ؟ قال : نعم قال : ما فعل ؟ قال : هو الذي تخاطب ، قال فسلم عليه ورحب به . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن إبراهيم ابن سميع نا عبيد بن جناد قال قال لي عطاء بن مسلم : يا عبيد هل رأيت ابن المبارك ؟ قلت : نعم ، قال : [ ما ] رأيت بعينيك مثله ولا ترى بعينيك مثله حتى تموت . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا يوسف بن واقد قال : ما رأيت العيون مثل ابن المبارك . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الله ابن سنان الخراساني يقول كان لعبد الله بن المبارك اخوات وكان لابيه المبارك بستان بمرو فنحله عبد الله فلما كبر عبد الله وترعرع وجالس أهل العلم وطلب العلم جاء إلى اخواته فقال لهن ان ابانا كان صنع امرا لم ينبغ له ان يصنعه نحلنى هذا البستان دونكم وليس احد احق ان يخرج اباه مما جعل فيه مني فقد رددت هذا البستان وجعلته ميراثا بيننا [ على كتاب الله عزوجل فحللوا ابانا مما كان دخل فيه ] ، فقلن له أنت في حل وابونا في حل وهو لك كما كان والدنا نحلك ، قال : لا ، ولكنه ميراث بيننا فحللوه : فحللوه ، قال فتزوج عبد الله فولد له ابن فنحلن الاخوات ابن عبد الله حصصهن من البستان قال فمات الغلام فورثه عبد الله فرجع إليه البستان كما كان أبوه نحله . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى انا نوح بن حبيب نا عبد الرحمن ابن مهدي قال : حدثني ابن المبارك وكان نسيج وحده . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال قال أبو سلمة : ما رأيت مثل عبد الله بن المبارك . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الله بن سنان الخراساني قال غدوت انا وصاحب لي إلى عبد الله [ بن المبارك في يوم شديد البرد فاستأذنا ] فخرج الينا وعليه قباء طاق فقال جئتم من موضع كذا هذه الساعة فقعد معنا فظننا انه قعد مقدار ما جئنا من موضعا حتى بلغناه ليصيبه من البرد كما أصابنا . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب الي عبد الله بن خبيق قال سمعت يوسف يعني ابن اسباط - يقول : ابن المبارك سيد القراء وهو احب إلى من أبي . حدثنا عبد الرحمن نا الحجاج بن حمزة نا علي بن الحسن بن شقيق قال : لم ار رجلا قط اسر بالخير من عبد الله - يعني ابن المبارك . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول سمعت عبدة بن سليمان يقول : كان ابن المبارك إذا صلى العصر اتى مسجد المصيصة - يعني مسجد الجامع - فاستقبل القبلة يذكر الله ولم يكلم احدا حتى تغرب الشمس . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت الحسن بن الربيع يقول قال لي ابن المبارك : ما حرفتك ؟ قلت انا بوراني ، قال وما بوراني ؟ قلت لي غلمان يصنعون البواري ، قال : لو لم تكن لك صناعة ما صحبتني . ما ذكر من معرفة ابن المبارك برواة الآثار وناقله الاخبار وكلامه فيهم حدثنا عبد الرحمن قال قرئ علي العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول في حديث قرة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : حذف السلام سنة ، قال يحيى : كان عيسى بن يونس يرفعه فقال له ابن المبارك : لا ترفعه فكان بعد لا يرفعه . حدثنا عبد الرحمن نا أبو الفضل الهروي محمد بن أبي الحسين نا أحمد ابن علي الابار البغدادي نا محمد بن علي الشقيقي قال أخبرني أبو عمرو نوح المروزي عن سفيان بن عبد الملك قال قال عبد الله - يعني ابن المبارك - إبراهيم بن طهمان والسكري - يعني أبا حمزة صحيحا الكتب . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن سعيد المقرئ نا عبد الرحمن بن الحكم ابن بشير عن نوفل - يعني ابن مطهر - قال كان بالكوفة رجل يقال له حبيب المالكي وكان رجلا له فضل وصحبة فذكرناه لابن المبارك فأثنينا عليه - قلت عنده حديث غريب ، قال : ما هو ؟ قلت : الاعمش عن زيد بن وهب قال سألت حذيفة عن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال : ان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر [ لحسن ] ولكن ليس من السنة ان تخرج على المسلمين بالسيف ، فقال : هذا حديث ليس بشئ ، قلت له انه وانه ، فأبى ، فلما اكثرت عليه في ثنائي عليه فقال : عافاه الله في كل شئ الا في هذا الحديث هذا حديث كنا نستحسنه من حديث سفيان عن حبيب عن أبي البختري عن حذيفة . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت نعيم بن حماد يقول : كان ابن المبارك لا يترك حديث الرجل حتى يبلغه عنه الشئ الذي لا يستطيع ان يدفعه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت يوسف بن يعقوب الصفار قال : ذكر لابن المبارك حديث رواه حبيب بن خالد المالكي فقال : : ليس بشئ ، فقيل لابن المبارك : انه شيخ صالح ، فقال ابن المبارك : هو صالح في كل شئ الا في هذا الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت إبراهيم بن موسى يحكي عن بعض المراوزة عن ابن المبارك انه سمع رجلا يذكر ابن لهيعة فقال : قد اراب ابن لهيعة - يعني قد ظهرت عورته . حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة قال سمعت إبراهيم بن موسى قال سمعت رباح بن خالد قال مسعت ابن المبارك يقول : إذا اجتمع إسماعيل ابن عياش وبقية في الحديث فبقية احب الي . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا إبراهيم بن موسى نا بقية قال قال لي ابن المبارك : أخرج إلى حديث ثابت بن عجلان ، قلت انها متفرقة ، قال اجمعها [ لي ] ، فجعلت اتذكرها واملي عليه . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا نعيم بن حماد قال رأيت ابن المبارك يقول : اطرح حديث محمد بن سالم . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن منصور بن راشد المروزي قال سمعت سلمة بن سليمان يقول قال عبد الله - [ يعني ] ابن المبارك : إذا اختلف الناس في حديث شعبة فكتاب غندر حكم فيما بينهم . حدثنا عبد الرحمن انا أبو الحسين الرهاوي [ أحمد بن سليمان ] فيما كتب الي قال سمعت منصور بن موسى قال سمعت يحيى بن آدم يقول لعبد الله بن المبارك ايهما احب اليك نصر بن طريف أو عثمان البري ؟ قال : لاذا ولاذا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت هشام بن عبيد الله الرازي قال سألت ابن المبارك : من اروى الناس - أو أحسن الناس رواية - عن المغيرة ؟ أجرير ؟ قال : أبو عوانة . حدثنا عبد الرحمن نا أبو عبد الله الطهراني انا عبد الرزاق قال قال ابن المبارك : ما رأيت احدا اروى للزهري من معمر الا ان يونس كان آخذ للسند لأنه كان يكتب . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي [ يعني ] ابن المديني - قال سألت عبد الرحمن بن مهدي عن يونس الايلي قال : كان ابن المبارك يقول : كتابه صحيح . قال عبد الرحمن وانا اقول : كتابه صحيح . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا علي بن محمد الطنافسي قال سمعت سعيد بن صالح قال رأيت ابن المبارك مر على رجل بهمذان يحدث عن يزيد بن زريع فقال : عن مثله فحدث . حدثنا عبد الرحمن انا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي نا محمد ابن عبد العزيز بن أبي رزمة قال أخبرني أبي عن عبد الله بن المبارك عن عمار بن يوسف ، واثني عليه خيرا . حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلى نا الحسن بن عيسى بن ما سرجس قال سمعت ابن المبارك يقول : لا يكتب عن جرير بن عبد الحميد حديث السري بن إسماعيل ، وترك ابن المبارك حديثه حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن قال سمعت نعيم بن حماد قال سمعت ابن ارك وذكر [ عنده ] حديث سلم بن سالم فقال : هذا من عقارب سلم . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الرحمن بن عمر الزهري نا إبراهيم بن عيسى الطالقاني قال قلت لابن المبارك : شهاب بن خراش ؟ فقال : ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا على بن الحسن الهسنجاني قال سمعت يحيى ابن معين قال سمعت ابن المبارك يغمز عمر بن هارون في سماعه من جعفر ابن محمد ، وكان عمر يروي عنه ستين حديثا أو نحو ذلك . حدثنا عبد الرحمن انا عمار بن رجاء فيما كتب الي نا يحيى بن إسحاق السالحيني قال قال ابن المبارك : لم ار رجلا افضل من يحيى بن ايوب . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال حدثني الحسن بن عيسى قال : ترك ابن المبارك حديث ايوب ابن خوط ، وترك عمرو بن ثابت . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يذكر عن بعض مشيخته عن ابن المبارك قال : لم يكن بالمدينة احد اشبه باهل العلم من ابن عجلان ، كنت اشبهه بالياقوتة [ بين العلماء ] . حدثنا عبد الرحمن ثنا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم بن حماد قال قلت لابن المبارك : لاي شئ تركوا عمرو بن عبيد ؟ قال ان عمرا كان يدعو - يعني إلى القدر . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا عبد الرحمن بن عمر رستة نا إبراهيم بن عيسى الطالقاني قال قلت لابن المبارك : أيصلي احد عن احد أو يصوم احد عن احد ؟ قال : الصدقة ليس فيه اختلاف ، قلت فالحديث الذي يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم : ان من البر بعد البر أن تصلي لهما مع صلاتك وتصوم لهما مع صيامك - ؟ قال : الحديث عمن ؟ قلت : عن شهاب بن خراش ، قال : ثقة عمن ؟ قلت : عن الحجاج ابن دينار ، قال : ثقة عمن ؟ قلت : عن النبي صلى الله عليه وسلم : فقال : يا أبا إسحاق بين الحجاج وبين النبي صلى الله عليه وسلم مفازة تقطع فيها اعناق المطي . [ حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول سمعت نعيم بن حماد يقول : كان ابن المبارك لا يطرح حديث الرجل حتى يبلغه عنه الشئ الذي لا يستطيع ان يدفعه ] . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول قال ابن المبارك : حديث الزهري عندنا كأخذ باليد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا نعيم بن حماد نا ابن المبارك عن زكريا ابن إسحاق المكي : وكان صدوقا . [ نا أبي عن أبي قدامة قال اراد ابن المبارك ان ياتي أبا المنيب العتكي المروزي فأخبر انه روي عن عكرمة قال : لا يجمع الخراج والعشر فلم ياته ] .

باب ما ذكر من اتقان ابن المبارك وحفظه وصحة حديثه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت إبراهيم بن موسى يقول : لوددت ان جميع ما عندي من حديث الصنعانيين - يعني عبد الرزاق وهشام بن يوسف وابن ثور - عند رجل بقومس ثقة مثل عبد الرحمن بن مهدي عن ابن المبارك عن معمر فكنت اعيده عنه . حدثنا عبد الرحمن : قال سمعت أبي يقول قال علي ابن المديني : عبد الله بن المبارك ثقة .

باب ما انشد في عبد الله بن المبارك رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت أبا بكر ابن اسلم بن سليمان يقول رحل أبي من نيسابور إلى مرو ليكتب عن ابن المبارك فقال ابيات شعر انشدها لابن المبارك .

خلفت عرسي يوم السير باكية * يا ابن المبارك تبكيني برنات

خلفتها سحرا في النوم لم ارها * ففي فؤادي منها شبه كيات

اهلي وعرسي وصبياني رفضتهم * وسرت نحوك في تلك المفازات

اخاف والله قطاع الطريق به * وما امنت بها من لدغ حيات

مستوفزات بها رقش مشوهة * اخاف صولتها في كل ساعاتي

اجلس لنا كل يوم ساعة بكرا * ان خف ذاك والا بالعشيات

يا أهل مرو اعينونا بكفكم * عنا والا رميناكم بأبيات

لا تضجرونا فانا معشر صبر * وليس نرجو سوى رب السموات

[باب ما ذكر في دخول الخلل على الإسلام بموت ابن المبارك][عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى الواسطي حدثني محمد بن الحسين نا زكريا بن عدي قال سمعت أبا خالد الاحمر وذكر ابن المبارك فقال : ما هدت الارض منذ مات سفيان هدتها لموت ابن المبارك .

باب ما ذكر من جلالة ابن المبارك عند العلماء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن إبراهيم بن سميع قال قال المسيب بن واضح : رأيت أبا إسحاق الفزاري بين يدي ابن المبارك وابو إسحاق اكبر منه بعشر سنين أو اكثر . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول نا محمد بن عباد المكي نا سفيان بن عيينة نا ابن المبارك يعني عن ابن طاوس عن ابيه قال : ليس في القلس وضوء . قال أبو محمد وقد روي سفيان بن عيينة عن ابن المبارك .

باب ما ذكر من سخاء ابن المبارك وطهارة خلقه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت عبد الله بن أحمد نا عبد الرحمن الاحول قال سمعت ابن المبارك يقول : لما أردت ان ارتحل من عند معمر بعثت إليه بوصيف وألف درهم فلما شددت متاعي لارتحل جاءني شاب من أصحاب الحديث فذكر لي حديثا عن معمر لم أسمعه فقال لي سله قبل ان ترتحل فقلت لا آتي الشيخ بعد ما وصلته أسأله فيحدثني به على غير ما كان يحدثني به قبل ان اصله - فارتحل وما سأله عنه . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول سمعت الحسن بن الربيع يقول : ما رأينا الزما ورد الا عند ابن المبارك بالكوفة [ كان ] يتخذ طعاما ويدعو أصحاب الحديث ويمد كرباسة بالطول ويلقي عليه الثياب ويؤكل عليه ، وكان يتخذ الفالوذجات المعقدة ويطعم أصحاب الحديث . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا موسى بن المبارك الرازي قال شكا أبو اسامة إلى ابن المبارك دينا عليه وسأله ان يكلم له بعض اخوانه ، قال فعمد ابن المبارك إلى خمسمائة درهم من ماله فوجهها ليلا مع رسول له وتقدم إلى الرسول ان لا يعلمه من وجهه إليه ، قال فأتاه الرسول فدفع إليه الخمسمائة فقبضها منه وظن انها جاءته من مكان آخر ، قال ثم ان أبا اسامة لقي عبد الله بن المبارك بعد ذلك فذكره الحاجة فسكت عنه ابن المبارك فأعاد عليه مرتين أو ثلاثا فقال له ابن المبارك : فلعلها قد أتتك . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول سمعت عبدة بن سليمان قال كنا مع ابن المبارك بالمصيصة قال فأول ما جاء [ الليل ] اهديت إليه جام لبأ علي يد بني لي فقبل منه وصر في كفه دينارا ثم لقيته في السوق فقلت با أبا عبد الرحمن وجهت اليك - فقال اسكت لا تتكلم بشئ ، وكنت قد كتبت [ عنه ] قبل ذلك حديثا كثيرا . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة رحمه الله يقول بلغني ان ابن المبارك قال لآبي نعيم : اخرج إلى صنعاء في نفقتي ، فامتنع .

باب ما ذكر من تواضع ابن المبارك رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة قال أخبرني زنيج صاحب الطيالسة قال أخبرني فلان - رجل صالح - قال رأيت ابن المبارك وعلى عاتقه طن من حطب يدخل خان قريش . حدثنا عبد الرحمن نا حجاج بن حمزة قال أخبرني محمد بن حماد الطلاس قال أخبرني من رأى ابن المبارك حافيا بلا خف ولا نعل في شرى حوائجه في السوق . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره عبد الله بن أبي عمر البكري نا عبد الملك الميموني قال حدثني أبو جعفر الحراني قال سمعت عيسى بن يونس يقول : كنا بأرض الروم انا وابن المبارك فربما استحييت من خدمة ابن المبارك اياي يأخذ بركابي فإذا نزلنا قدم لنا الخبيص فيلقمي ويقعد فيسألني عن الحديث ويكتب فاقول [ يا شيخ - من صنعه وبره ] [ لي ] [ لله ابوك ] أما آن لك ان تشبع ؟ فيقول : ومن يشبع من هذا الشأن .

باب ما ذكر من ورع ابن المبارك وزهده[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت عبد الله بن أحمد انا عبد الرحمن [ الاحول ] قال سمعت ابن المبارك يقول [ بينا ] انا في مرحلة بين الكوفة ومكة إذ جاءني رجل معه حبل قت فجلس بين يدي فقال يا أبا عبد الرحمن انا في هذه القرية ليس فيها حانوت غير حانوتي يمر بي المار فلو ابيت بهذا الحبل الا مائة درهم لم يجد بدا من ان يشتريه مني أفأبيعه ؟ قال فالتفت إلى رفقائي فقلت شدوا متاعكم قال فارتحلت ولم اجبه بشئ قال فلما صرنا في المرحلة الاخرى قلت لرفقائي : تدرون لم سكت عن صاحب الحبل ؟ قالوا : لا ، قال كرهت ان أقول له لا تبعه ، فأحرم عليه شيئا قد احله الله عزوجل [ له ] وكرهت أن اقول له بعه فيقطع ايدي الناس وارجلهم بكلامي ، فارتحلت وسكت . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت محمد بن عبد الله بن حوشب الطائفي قال سمعت أبي يقول : زاملت ابن المبارك - أو قال كنت رفيقا له - شك أبو عبد الله - فذكر يوما قصيدة لسليمان العدوي فقال لي يا أبا محمد هذه احب الي من قصر ابن طاهر ، ثم ذكر يوما كلاما من هذه الرقائق فقال [ لي ] يا أبا محمد ضيعنا أيامنا في الايلاء والظهار وتركنا هذا العلم . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي قال كتب الي عبد الله بن خبيق قال قيل لابن المبارك كم تكتب ؟ قال : لعل الكلمة التي أنتفع بها لم اكتبها بعد . وقيل لابن المبارك ما التواضع ؟ قال : التكبر على الاغنياء وقيل لابن المبارك اوصني ، قال : اعرف قدرك . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا محمد بن عمرو زنيج نا أبو إسحاق الطالقاني قال سمعت ابن المبارك قال لان أتصدق بدرهم من حلال أحب الي من ان اتصدق بستين درهما من شبهة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري نا عمران بن هارون عن عبدة - يعني ابن سليمان - قال قيل لابن المبارك لو اتيت هذا الرجل فوعظته ؟ قال : لا ، ليس الآمر الناهي من دخل عليهم ، انما الآمر الناهي من جانبهم . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت عبدة بن سليمان قال كنا مع ابن المبارك في ارض الروم فبينا نحن نسير ذات ليلة والسماء من فوقنا والبلة من تحتنا فقال ابن المبارك : يا أبا محمد افنينا ايامنا في الايلاء والظهار عن مثل هذه الليالي ، فلما اصبحنا نزلنا على عيني ماء فجعل الناس يتبادرون ويسقون دوابهم فقدم ابن المبارك دابته فضرب رجل من [ أهل ] الثغر وجه دابة ابن المبارك وقدم دابته ، فقال: يا أبا محمد المنافسة في مثل هذا الموضع ليس في الموضع الذي إذا رأونا قالوا وسعوا لآبي عبد الرحمن ، ارتفع يا أبا عبد الرحمن .

[أبو إسحاق الفزاري][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من أهل الشام من الطبقة الثانية أبو إسحاق الفزاري إبراهيم بن محمد . ما ذكر من علم أبي إسحاق الفزاري رحمة الله عليه حدثنا عبد الرحمن نا الحجاج بن حمزة العجلي نا علي بن الحسن ابن شقيق قال ذكر أبو إسحاق الفزاري عند سفيان بن عيينة فقال : ما ينبغي ان يكون رجل ابصر بالسير منه . حدثنا عبد الرحمن قال أخبرني أبي رضي الله عنه قال سمعت الحسن ابن الربيع يقول قال عبد الله بن داود الخريبي : لقول أبي إسحاق الفزاري احب الي من قول إبراهيم النخعي . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن إبراهيم بن سميع الدمشقي قال سمعت أبا صالح الفراء - يعني محبوب بن موسى - قال سمعت ابن المبارك يقول : ما رأيت رجلا افقه من أبي إسحاق الفزاري ، قال أبو محمد وقد رأى ابن المبارك سفيان الثوري والأوزاعي ومالك ابن انس والخلق . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي نا محمود بن إبراهيم بن سميع قال سمعت أبا صالح الفراء - يعني محبوب بن موسى - قال سمعت علي ابن بكار يقول : قد لقيت الرجال الذين لقيهم أبو إسحاق الفزاري ، ابن عون وهشاما وغيره فما رأيت فيهم افقه من أبي إسحاق الفزاري .

باب ما ذكر من امامة أبي إسحاق الفزاري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو سعيد [ أحمد بن محمد ] بن يحيى بن سعيد القطان نا إبراهيم بن عمر بن أبي الوزير قال سمعت بن عيينة بقول : كان أبو إسحاق الفزاري اماما . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري نا أبو قدامة عبيد الله ابن سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : كان الأوزاعي والفزاري امامين في السنة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : أبو إسحاق الفزاري الثقة المأمون إمام .

باب ما ذكر من اتقان أبي إسحاق الفزاري وثبته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا ابن الطباع عن عبد الرحمن بن مهدي قال ، وددت ان كل شئ سمعته من حديث مغيرة كان من حديث أبي إسحاق الفزاري - يعني عن مغيرة .

باب ما ذكر من ورع أبي إسحاق وفضله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن أخبرني أبي قال قال الحسن بن الربيع : ما رأيت اورع من أبي إسحاق الفزاري . حدثنا عبد الرحمن قال أخبرني أبي قال سمعت الحسن بن الربيع يقول : أبو إسحاق الفزاري عندنا خير - أو قال افضل - من معمر .

باب ما ذكر من نصرة أبي إسحاق للإسلام ودفعه عنه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الرازي قال سمعت نعيم بن حماد يقول سمعت ابن عيينة يقول : ما أعلم احدا من أهل الإسلام اجدى وادفع عن أهل الإسلام من أبي إسحاق الفزاري .

باب ما ذكر من معرفة أبي إسحاق الفزاري بناقلة الاخبار وكلامه فيهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن يحيى نامسدد نا ابن داود عن بهيم يعني العجلي الزاهد عن أبي إسحاق الفزاري قال قال الأوزاعي : إذا مات سفيان وابن عون استوى الناس ، قال أبو إسحاق قلت في نفسي : وأنت الثالث قال أبو محمد يعني ان الأوزاعي قرين الثوري وابن عون .

[ باب ما ذكر من صيانة أبي إسحاق الفزاري نفسه[عدل]

نا محمد بن أحمد بن أبي عون النسائي نا أحمد بن حكيم أبو عبد الرحمن المروزي نا أحمد بن سليمان نا الاصمعي عبد الملك بن قريب قال كنت عند هارون امير المؤمنين وابو يوسف بجنبه إذ دخل عليه أبو إسحاق الفزاري فأقيم من بعيد قال فنظر إليه هارون فقال انا لله وانا إليه راجعون وقع الشيخ موقع سوء ، قال وإذا الرجل عزيم صريم قال فقال له هارون : أنت الذي تحرم لبس السواد ؟ قال فقال معاذ الله يا امير المؤمنين انا من أهل بيت سنة وجماعة ولقد خرجت مرة في بعض هذه الثغور وخرج اخي مع إبراهيم إلى البصرة فقال لي استاذ هذا : لمخرج اخيك مع إبراهيم احب الي من مخرجك . وهو يرى السيف فيكم ، فلعل هذا الجالس بجنبك أخبرك بهذا ، على هذا وعلى استاذه لعنة الله وغضبه . قال فما زال هارون يقول له : ادن - حتى اقعده فوق أبي يوسف ، وابو يوسف منكس رأسه ، قال فقال له يا أبا إسحاق قد امرنا لك بثلاثة آلاف دينار وبغل وفرس . قال يا امير المؤمنين نحن أهل بيت وفي سعة ، انا لرجل من ولد اسماء بن خارجة الفزاري . قال يا أبا إسحاق خذهما ، ان كنت محتاجا اليهما والا فادفعهما في أهل الحاجة ] .

باب استحقاق السنة محبي أبي إسحاق الفزاري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت حماد بن زاذان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي قال : إذا رأيت شاميا يحب الأوزاعي وابا إسحاق القزاري فهو صاحب سنة . حدثنا عبد الرحمن ثنا أحمد بن سلمة النيسابوري نا أبو قدامة عبيد الله ابن سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : إذا رأيت الشامي يذكر الأوزاعي والفزاري - [ يعني ] بخير - فاطمئن إليه .

باب ما ذكر من جلالة أبي إسحاق الفزاري عند العلماء[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا خلف ابن تميم قال أخبرني شعيب بن واقد قال بعث إبراهيم بن سميع إلى أبي إسحاق الفزاري من أذنة أن زرنا واحمل معك سفرة . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رضي الله عنه قال حدثني محمود ابن إبراهيم بن سميع قال حدثني عمران بن موسى قال سمعت عبدة [ يعني ] ابن سليمان - يقول رأيت ابن المبارك بين يدي أبي إسحاق الفزاري ومعه الواح فقلت له في ذلك فقال : ما اراني ادعه حتى اموت - يعني طلب الحديث .

باب ما ذكر من الرؤيا لآبي إسحاق الفزاري[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني نا نعيم ابن حماد قال سمعت مخلدا يقول بعد موت إبراهيم بن محمد الفزاري بيومين أو ثلاثة قال رأيت كأن الناس جمعوا في صحراء أو مفازة فجاءت غيرة فوقفت على رءوس النس فجعل الناس يأخذون يمينا وشمالا وههنا وههنا فجعلت اقول مع من آخذ ؟ أو أين آخذ ؟ إذ انا بمناد ينادي من السماء : اتبعوا إبراهيم بن محمد الفزاري ، فلما اصبحت اتيته فأخبرته بذلك فقال أنشدك بالله لما لم تخبر به احدا حتى اموت . فلولا انه ميت ما أخبرتك . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت عبدة بن سليمان قال سمعت مخلد بن حسين قال رأيت كأن الناس برزوا في صعيد واحد فبرز [ من ] الناس مالا يوصف فغشيتهم غبرة فماج الناس بعضهم في بعض فسمعت مناديا نادى من السماء : ألا اقتدوا بإبراهيم بن محمد - يعني أبا إسحاق الفزاري ، ذكر مرتين ، ومد بها مخلد صوته ، قال : كما احكى ، قال فذكرتها لآبي إسحاق الفزاري فأقسم علي على ان لا أخبر به حتى اموت وكنت قد أخبرت بها قبل ذلك فأمسكت فلما مات أخبرت بها . [ أبو مسهر ] ومن العلماء الجهابذة النقاد بالشام من الطبقة الثانية أبو مسهر عبد الاعلى بن مسهر ابن عبد الاعلى الدمشقي

[ باب ما ذكر من علم أبي مسهر رحمه الله ][عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت يحيى بن معين يقول : ما رأيت منذ خرجت من بلادي [ احدا ] اشبه بالمشيخة الذين ادركت من أبي مسهر ، والذي يحدث وفي البلاد من هو اولى بالتحديث منه فهو احمق . حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي قال انا يحيى بن معين قال : نا أبو مسهر الدمشقي وكان ثقة . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبي عن أبي مسهر فقال : ثقة ، وما رأيت ممن كتبنا عنه افصح من أبي مسهر وابي الجماهير . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبا مسهر يقول : لقد حرصت على جمع علم الأوزاعي حتى كتبت عن إسماعيل بن سماعة ثلاثة عشر كتابا حتى لقيت اباك فوجدت عنده علما لم يكن عند القوم . [ حدثني أبي قال سمعت أبا مسهر عبد الاعلى بن مسهر قال سمعت سعيد بن عبد العزيز يقول : اسم أبي ثعلبة الخشني جرثوم ] . حدثنا عبد الرحمن قال ذكر عن أبي مسهر قال قال سعيد بن عبد العزيز : ما رأيت أحسن مسألة منك بعد سليمان بن موسى .

باب ما ذكر من كلام أبي مسهر في ناقلة الاخبار وكناهم واسمائهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال قال أبو مسهر : كان سعيد بن عبد العزيز يداني الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا مسهر يقول : اسم أبي ثعلبة الخشني جرثوم ، سمعت [ سعيد بن ] عبد العزيز يقوله . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا مسهر يقول : اسم أبي مسلم الخولاني عبد الله بن ثوب . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال سمعت أبا مسهر يقول : أبو أمية الشعباني اسمه يحمد . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا دحيم قال سمعت أبا مسهر يقول : ثابت بن ثوبان من اقدم أصحاب مكحول موتا وانما روي عنه الأوزاعي ويحيى بن حمزة وابنه . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي قال قال أبو مسهر : لم يمسع سعيد ابن عبد العزيز من محمد بن كعب القرظي . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبي نا دحيم قال : كان أبو مسهر يقدم يزيد بن السمط ويزيد بن يوسف من أصحاب الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن قال حدثن عن أبي مسهر انه سئل : ايوب ابن ميسرة سمع من بسر بن أبي ارطاة يقول اللهم ؟ فقال نعم - حدثني ابنه محمد بن ايوب بن ميسرة بن جلس عن ابيه قال سمعت بسر بن أبي ارطاة يقول : اللهم أحسن معافاتنا في الامور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة . فقلت اني اسمعك تردد هذا الدعاء ؟ قال : اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو به . حدثنا عبد الرحمن قال حدثت عن أبي مسهر انه سئل عن الاخذ عن عبد العزيز بن الحصين فقلت له : عبد العزيز ممن يؤخذ عنه الحديث ؟ فقال أما أهل الحزم فلا يفعلون . فسمعت أبا مسهر يحتج بما انكر على عبد العزيز بن الحصين فقال : انا سعيد بن عبد العزيز عن الزهري قال وكان من البلاء على هذه الامة ان يسمى ذلك الشهر شهر الزكاة قال قال عبد العزيز بن الحصين سماه لنا الزهري قيل لآبي مسهر فيزيد بن ربيعة ؟ قال كان شيخا كبيرا . حدثنا عبد الرحمن قال حدثت عن أبي مسهر أنه قيل له : ما تقول في ابن علاق ؟ قال : كان ثقة في طلب العلم ، ونسبه لنا ، فقال : عثمان بن حصين بن عبيدة بن علاق . قلت له : فما تقول في إبراهيم بن أبي شيبان ؟ فقال : ثقة . فقلت له : ما تقول في مدرك ابن أبي سعد ؟ فقال : صالح . قيل له : فما تقول في سليمان بن عتبة ؟ فقال : ثقة . قيل لآبي مسهر إنه يسند أحاديث عن أبي الدرداء ؟ قال : هي يسيرة وهو ثقة ولم يكن له عيب الا لصوفة بالسلطان . قيل لآبي مسهر : من انبل أصحاب الأوزاعي ؟ قال الهقل [ بن زياد ] . فلث فابن سماعة ؟ فقال : بعده . فذاكرت يحيى بن معين بالعراق بعض ما يختلف فيه من حديث الأوزاعي فقال لي : هو عندي حديث [ حتى يجئ مثل ] الهقل [ ابن زياد ] فاني رأيت أبا مسهر يقدمه على أصحاب الأوزاعي . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت أبا مسهر يقول : بلال بن سعد بالشام مثل الحسن بالعراق ، وكان أبوه سعد بن تميم أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان قارئ الشام ، وكان جهير الصوت . حدثنا عبد الرحمن قال حدثت عن أبي مسهر أنه قال له يحيى بن معين في ابن سماعة انه عرض على الأوزاعي ؟ فقال : أحسن حالاته انه كان عرض . حدثنا عبد الرحمن قال وسئل أبو مسهر عن الوليد بن مسلم ، فقال : كان من حفاظ أصحابنا . حدثنا عبد الرحمن قال قال أبي سمعت أبا مسهر يقول : ما اعرف أبا النجاشي يعني صاحب الأوزاعي ، قال وسألت أبا مسهر عن اسم أبي عبد رب الزاهد فقال : عبد الرحمن ، واسم ام الدردا ، هجيمة بنت حيى الوصابيه ، واسم أبي النضر [ القارئ ] حيان - عن سعيد بن عبد العزيز ، واسم أبي فحذم الفهري عبد الله بن عبد الرحمن بن عتبة ابن قحذم ، واسم أبي عبد رب الوضوء عبد الرحمن بن نافع ، واسم أبي زياد الغساني يحيى بن عبيد ، واسم أبي الاعيس عبد الرحمن بن سليمان ، واسم أبي عبيد الله صاحب أبي الدرداء مسلم بن مشكم ، واسم أبي هريرة عبد شمس . قال ورأيت أبا مسهر يقدم صدقة بن خالد ، وقال لنا : صدقة بن خالد صحيح الاخذ صحيح الاعطاء ، وصدقة بن زيد شيخ ثقة روي عند الوليد بن مسلم ، وصدقة بن المنتصر فمن شيوخنا روي عنه ضمرة بن ربيعة . قيل لآبي مسهر فسمع أبو سلام الاسود من كعب ؟ قال : نعم . حدثنا عبد الرحمن أخبرني أبو بكر بن أبي خيثمة فيما كتب الي قال أخبرني أبو محمد من بني تميم صاحب لي ثقة قال قال أبو مسهر : كان أبو عبيد الله مسلم بن مشكم ثقة . حدثنا عبد الرحمن قال حدثت عن أبي مسهر انه سئل عن عبد الله ابن يزيد بن راشد ؟ فقال : ثقة عاقل من العابدين ، قلت فسمع من يونس بن ميسرة بن حلبس ؟ قال : قد ادركه وقد ، سمع من عروة بن رويم . قيل لآبي مسهر ، فعبد الرزاق بن عمر يذكر أنه سمع من سعيد ابن عبد العزيز يقول ذهبت انا وعبد الرزاق إلى الزهري فسمعنا منه ؟ فأخبرنا أبو مسهر أن عبد الرزاق أخبره من بعدما أخبرهم سعيد بما أخبرهم من حضوره معه عند الزهري انه ذهب سماعه من الزهري ، قال ثم لقيني عبد الرزاق بعد فقال : قد جمعتها - من بعدما أخبره انها ذهبت ، فقال لنا أبو مسهر فيترك حديثه عن الزهري ويؤخذ عنه ما سواه .

باب ما ذكر من جلالة أبي مسهر عند أهل بلده[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : ما رأيت احدا في كورة من الكور اعظم قدرا ولا أجل عند أهلها من أبي مسهر بدمشق وهشام الرازي بالري ، وكنت ارى أبا مسهر إذا خرج إلى المسجد اصطف الناس له يمنة ويسرة يسلمون عليه ويقبلون يده .

باب ما ذكر من معرة أبي مسهر بتابعي أهل الشام[عدل]

حدثنا عبد الرحمن - نا أبي رحمه الله قال سألت أبا مسهر : هل سمع مكحول من احد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقال سمع من انس بن مالك ، فقلت له : سمع من أبي هند الداري ؟ فقال : من رواه قلت ، حيوة بن شريح عن أبي صخر عن مكحول انه سمع أبا هند الداري يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم فكأنه لم يلتفت إلى ذلك ، فقلت له : واثلة بن الاسقع ؟ فقال من ؟ قلت حدثنا أبو صالح كاتب الليث حدثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن مكحول قال دخلت انا وابو الازهر على واثلة ابن الاسقع ، فقلت كأنه اومى رأسه كأنه قبل ذلك .

[ أحمد بن حنبل ][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من الطبقة الثالثة من أهل بغداد أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن اسد الشيباني رحمه الله .

باب ما ذكر من علم أحمد بن محمد بن حنبل وفقهه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي قال حدثني الحارث بن العباس قال قلت لآبي مسهر تعرف احدا يحفظ علي هذه الامة أمر دينها ؟ قال : لا أعلمه الا شابا في ناحية المشرق - يعني أحمد بن حنبل . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي عن عبد الرحمن بن مهدي انه رأى أحمد بن حنبل اقبل إليه اوقام من عنده فقال : هذا أعلم الناس بحديث سفيان الثوري . حدثنا عبد الرحمن نا أبو بكر أحمد بن القاسم بن عطية الرازي نا عبد الله بن أحمد بن شبويه قال سمعت قتيبة بن سعيد بقول : لو ادرك أحمد بن حنبل عصر الثوري ومالك والأوزاعي والليث [ بن سعد ] لكان هو المقدم . قلت لقتيبة يضم أحمد بن حنبل إلى التابعين ؟ قال : إلى كبار التابعين . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة بن عبد الله اليسابوري قال قال عبد الله بن أبي زياد سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول : انتهى العلم إلى اربعة ، إلى أحمد بن حنبل - وهو افقههم فيه ، والى علي ابن المديني - وأعلمهم به ، والى يحيى بن معين - وهو اكتبهم له ، والى أبي بكر بن أبي شيبة - وهو احفظهم له . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال ذكرت لقتيبة ابن سعيد يحيى بن يحيى وإسحاق بن راهويه وأحمد بن حنبل فقال : أحمد بن حنبل اكثر من سميتهم كلهم . حدثنا عبد الرحمن قال أبو عبد الله الطهراني قال سمعت أبا ثور إبراهيم بن خالد يقول : أحمد بن حنبل أعلم أو أفقه من الثوري . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت إسحاق ابن راهويه يقول : كنت اجالس بالعراق أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأصحابنا فكنا نتذاكر الحديث من طريق وطريقين وثلاثة فيقول يحيى بن معين من بينهم : وطريق كذا ، فأقول أليس قد صح هذا باجماع [ منا ] ؟ فيقولون : نعم ، فاقول ما مراده ؟ ما تفسيره ؟ ما فقهه ؟ فيبقون كلهم الا أحمد بن حنبل . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبي رحمه الله عن أحمد بن حنبل وعلي ابن المديني : ايهما كان احفظ ؟ قال : كانا في الحفظ متقاربين ، وكان أحمد افقه . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول : ما رأيت احدا اجمع من أحمد بن حنبل ، وما رأيت أكمل منه ، اجتمع فيه زهد وفضل وفقه واشياء كثيرة . قيل له : إسحاق بن راهويه ؟ فقال : أحمد ابن حنبل اكثر من إسحاق وأفقه من إسحاق ، ولم ازل اسمع الناس يذكرون أحمد بن حنبل يقدمونه على يحيى بن معين وعلي أبي خيثمة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت محمد بن مسلم بن وارة وسئل عن علي ابن المديني ويحيى بن معين ايهما كان احفظ ؟ قال : علي كان أسرد وأتقن ، ويحيى افهم بصحيح الحديث وسقيمه ، وأجمعهم أبو عبد الله أحمد بن حنبل ، كان صاحب فقه وصاحب حفظ وصاحب معرفة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة وقيل له : اختيار أحمد بن حنبل وإسحاق ابن راهويه احب اليك [ ام قول الشافعي ؟ قال : بل اختيار أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه احب ] الي من قول الشافعي . حدثنا عبد الرحمن قاق وسمعت أبا زرعة يقول : ما أعلم في أصحابنا اسود الرأس افقه من أحمد بن حنبل ، قيل له : إسحاق ابن راهويه فقال : حسبك بأبي يعقوب فقيها .

باب ما ذكر من امامة أحمد بن حنبل لأهل زمانه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال سمعت قتيبة ابن سعيد يقول : أحمد بن حنبل امام الدنيا . حدثنا عبد الرحمن نا يعقوب بن إسحاق قال سمعت [ محمد بن يحيى النيسابوري يقول : امامنا أحمد بن حنبل ] . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت أبا جعفر النفيلي يقول : كان أحمد بن حنبل من اعلام الدين . حدثنا عبد الرحمن نا أبي رضي الله عنه نا أحمد بن أبي الحواري نا أبو عثمان الرقي قال سمعت الهيثم بن جميع يقول : ان عاش هذا الفتى - يعني أحمد بن حنبل - سيكون حجة على أهل زمانه .

باب ما ذكر من حفظ أحمد بن حنبل رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا الحسين بن الحسن الرازي قال سمعت علي ابن المديني يقول : ليس في أصحابنا احفظ من أبي عبد الله أحمد بن حنبل ، وبلغني انه لا يحدث الا من كتاب ، ولنا فيه أسوة حسنة . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول : مات هشيم وانا ابن عشرين سنة وانا احفظ ما سمعت منه ، ولقد جاء انسان ابى باب ابن علية ومعه كتب هشيم فجعل يلقيها علي وانا اقول : اسناد هذا كذا ، فجاء المعيطي وكان يحفظ فقال له اجبه فبقي ، ولقد عرفت من حديثه ما لم اسمعه . حدثنا عبد الرحمن نا الحسين بن الحسن الرازي قال سمعت عمرو بن محمد الناقد يقول : إذا وافقني أحمد بن حنبل على حديث فلا ابالي من خالفني . قال أبو محمد قال سعيد بن عمرو البردعي يوما لآبي زرعة يا أبا زرعة أنت احفظ أم أحمد بن حنبل ؟ قال : بل أحمد بن حنبل ، قال : وكيف علمت ذاك ؟ قال : وجدت كتب أحمد بن حنبل ليس في اوائل الاجزاء ترجمة اسماء المحدثين الذين سمع منهم فكان يحفظ كل جزء ممن سمع وانا فلا اقدر على هذا .

باب ما ذكر من عقل أحمد بن حنبل رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إبراهيم بن خالد الرازي قال سمعت محمد بن مسلم يقول سمعت الحسن بن محمد بن الصباح يقول قال لي الشافعي : ما رأيت رجلين اعقل من أحمد بن حنبل وسليمان بن داود الهاشمي . حدثنا عبد الرحمن نا إبراهيم بن خالد الرازي قال سمعت محمد بن مسلم بن وارة يقول سمعت أبا الوليد الجارودي يقول قدم علينا الشافعي يعني مكة فقال : ما خلفت بالعراق رجلين اعقل منهما أحمد بن حنبل وسليمان بن داود الهاشمي .

باب ما ذكر من تعظيم العلماء [ المتقدمين ] لأحمد ابن حنبل رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني فيما كتب الي قال سمعت أبا اليمان يقول : كنت اشبه أحمد بن حنبل بارطاة ابن المنذر . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان الواسطي قال : ما رأيت يزيد ابن هارون لاحد اشد تعظيما منه لأحمد بن حنبل ، وكان يقعده إلى جنبه إذا حدثنا ومرض أحمد بن حنبل فركب إليه يزيد بن هارون وعاده . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان [ الواسطي ] قال : ما رأيت يزيد بن هارون اكرم احدا اكرامه لأحمد بن حنبل وكان يوقر أحمد بن حنبل ولا يمازحه . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : كان أحمد بن حنبل عندي فقال نظرنا فيما يخالفكم فيه وكيع أو فيما يخالف وكيع الناس فإذا هي نيف وستون حرفا . قال أبو محمد هذه رواية عبد الرحمن بن مهدي عن أحمد بن حنبل كلامه . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سألت أحمد بن حنبل ان يكتب لي إلى الهيثم بن جميل فكتب إليه فأتيته وكتبت عنه . قال أبو محمد انما سأله الكتاب إلى الهيثم بن جميل لما علم من محله وجلالته عنده . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال : انصرفت من عند الهيثم بن جميل اريد محمد بن المبارك الصوري فأتاني نعي أبي المغيرة عبد القدوس ابن الحجاج وقيل لي صلى عليه أحمد بن حنبل . قال أبو محمد : كان علماء أهل حمص متوافرين في ذلك الزمان ، فقدموا أحمد بن حنبل وهو شاب لجلالته عندهم حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول كان أبو عمر عيسى بن محمد بن النحاس الرملي من عباد المسلمين فدخلت يوما عليه فقال لي : كتبت عن أحمد بن حنبل شيئا ؟ قلت - نعم ، قال : فأمل علي - ، فأمليت عليه ما حفظت من حديث أحمد بن حنبل . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال كتب إلى - إسحاق ابن راهويه ان الامير عبد الله بن طاهر وجه الي فدخلت إليه وفي يدي كتاب أبي عبد الله فقال : ما هذا الكتاب ؟ فقلت : كتاب أحمد بن حنبل ، فأخذه وقرأه وقال : اني احبه لأنه لم يختلط بأمر السلطان . قال أبو محمد حمل إسحاق بن راهويه كتاب أحمد إلى عبد الله بن طاهر يتزين به . حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول : اراد الناس ان أكون مثل أحمد بن حنبل لا والله ما أكون مثل احد ابدا . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت الحسن بن الربيع يقول : اتاني أحمد بن حنبل فسألني عن أحاديث ، وذكر حديثين فقال : هذا مما سألني أحمد عنه . قال أبو محمد يتبجح بذلك . حدثنا عبد الرحمن قال : سمعت أبي يقول كان الحسن بن الصباح البزار إذا بلغه ان انسانا ذكر أحمد بن حنبل جمع المشايخ واتاه وقال : أستعدي عليه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل حدثني أبي قال حضرت عند إبراهيم بن أبي الليث وحضر علي ابن المديني وعباس العنبري وجماعة كثيره فنودي بصلاة الظهر فقال علي ابن المديني نخرج إلى المسجد أو نصلي ههنا ؟ فقال أحمد : نحن جماعة نصلي ههنا ، فصلوا . قال أبو محمد رجوع الجماعة الذين حضروا إلى قول أحمد في ترك الخروج إلى المسجد وجمع الصلاة هناك من جلالة أحمد وموقع كلامه عندهم . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول رايت قتيبة بمكة يجئ ويذهب ولا يكتب عنه فقلت لأصحاب الحديث : كيف تغفلون عن قتيبة وقد رايت أحمد بن حنبل في مجلسه ؟ فلما سمعوا مني اخذوا نحوه وكتبوا عنه . حدثنا عبد الرحمن : قال سمعت أبي يقول رأيت في كتب إبراهيم ابن موسى إلى أحمد بن حنبل يسأله في مسألة . حدثنا عبد الرحمن قال ذكر عبد الله بن أبي عمر البكري قال سمعت عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال قال لي أحمد بن يونس بالكوفة : ابلغ أحمد بن حنبل السلام .

باب ما ذكر من صيانة أحمد بن حنبل [ نفسه ] وظلفه عن [ طلب ] الدنيا[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال دخلت يوما على أبي رحمه الله ايام الواثق - والله يعلم على أي حالة نحن وقد خرج لصلاة العصر وكان له لبد يجلس عليه وقد اتى عليه سنين كثيرة حتى قد بلي وإذا تحته كتاب كاغذ وإذا فيه : بلغني يا أبا عبد الله ما أنت فيه من الضيق وما عليك من الدين وقد وجهت اليك باربعة آلاف درهم على يدي فلان لتقضي بها دينك وتوسع على عيالك وما هي من صدقة ولا زكاة وانما هو شئ ورثته من أبي . فقرأت الكتاب ووضعته فلما دخلت قلت يا ابة ما هذا الكتاب ؟ فاحمر وجهه وقال رفعته منك ، ثم قال : تذهب بجوابه فكتب إلى الرجل : وصل كتابك الي ونحن في عافية فأما الدين فانه لرجل لا يرهقنا واما عيالنا فهم في نعمة والحمد لله . فذهب بالكتاب إلى الرجل الذي [ كان ] اوصل كتاب الرجل فلما كان بعد حين ورد [ عليه ] كتاب الرجل بمثل ذكل فرد عليه الجواب بمثل ما ورد فلما مضت سنة اقل أو أكثر ذكرناها فقال : لو كنا قبلناها كانت قد ذهبت . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد قال شهدت ابن الجروي اخا الحسن وقد جاءه بعد المغرب فقال انا رجل مشهور وقد اتيتك في هذا الوقت وعندي شئ قدا عددته لك فأحب ان تقبله [ وهو ميراث ] فلم يزل به فلما اكثر عليه قام ودخل . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد قال فأخبرت عن حسن قال قال [ لي ] اخي لما رأيته كلما الححت عليه ازداد بعدا قلت أخبره كم هي ؟ قلت يا أبا عبد الله هي ثلاثة آلاف دينار ، فقام وتركني . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال فوزان لابي: عندي خف ابعث به اليك ، فسكت ، فلما اعاد عليه قال : يا أبا محمد لا تبعث بالخف فقد شغل علي قلبي . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال وجه رجل من الصين بكاغد صنيي إلى جماعة من المحدثين فيهم يحيى وغيره ووجه بقمطر إلى أبي فردها . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال كان ولد لي مولود فأهدي صديق لي شيئا ثم اتى على ذلك اشهر واراد الخروج إلى البصرة قال لي : تكلم أبا عبد الله يكتب لي إلى المشايخ بالبصرة ، فكلمته فقال : لولا انه اهدى اليك كنت اكتب له . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال بلغني ان أحمد بن حنبل رهن بغلا له عند خباز على طعام اخذه منه عند خروجه من اليمن واكرى نفسه من جمالين عند خروجه وعرض عليه عبد الرزاق دراهم صالحة فلم يقبلها . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان قال : بعث ابن طاهر حين مات أحمد بن حنبل بصينيتين عظيمتين عليهما كفنه وحنوطه فأبى صالح ان يقبلها وقال : ان أبا عبد الله قد اعد كفنه - فرد صالح ما بعث به ابن طاهر ، قال فرد ابن طاهر مرة اخرى وقال : اني اكره ان يجد امير المؤمنين علي ، فقال له صالح : ان امير المؤمنين اعفي أبا عبد الله مما يكره وهذا مما يكره فلست اقبله - فرده صالح . حدثنا عبد الرحمن ثنا صالح قال قال أبي : جاءني ابن يحيى بن يحيى - قال أبي وما اخرجت خراسان بعد ابن المبارك رجلا يشبه يحيى ابن يحيى - فجاءني ابنه فقال ان أبي أوصى بمبطنة له لك وقال [ يذكرني بها ، قال أبي ] فقلت جئ بها ، فجاء برزمة ثياب فقلت له : اذهب رحمك الله - يعني ولم يقبله . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال قلت لآبي ان أحمد الدورقي اعطى الف دينار قال : يا بني ورزق ربك خير وابقى .

باب ما ذكر من معرفة أحمد بن حنبل بعلل الحديث بصحيحه وسقيمه وتعديله ناقلة الاخبار وكلامه فيهم===== حدثنا عبد الرحمن قال سمعت هارون بن إسحاق الهمداني وذكر له خطأ في اسناد حديث - فقال : هذا كلام أحمد بن حنبل وعلي ابن المديني . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول ، كان أحمد بن حنبل بارع الفهم لمعرفة الحديث بصحيحه وسقيمه ، وتعلم الشافعي اشياء من معرفة الحديث منه ، وكان الشافعي يقول لأحمد : حديث كذا وكذا قوي الاسناد محفوظ ؟ فإذا قال أحمد : نعم ، جعله اصلا وبني عليه . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره عبد الله بن أبي عمر البكري الطالقاني قال سمعت عبد الملك بن عبد الحيد الميموني قال سمعت أحمد ابن حنبل يقول : لم نصب لهشيم عن الزهري الا اربعة أحاديث .

باب ما ذكر من حسن نية أحمد بن حنبل في نشر العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول اتيت أحمد بن حنبل في اول ما التقيت معه سنة ثلاث عشرة ومائتين فإذا قد اخرج معه إلى الصلاة كتاب الاشربة وكتاب الايمان فصلى ولم يسأله احد فرده إلى بيته ، واتيته يوما آخر فإذا قد اخرج الكتابين فظننت انه يحتسب في اخراج ذلك لان كتاب الايمان اصل الدين وكتاب الاشربة صرف الناس عن الشر فان اصل كل شر من السكر .

باب ما ذكر من سخاء أحمد بن حنبل مع خفة ذات يده[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال اهدى إلى أبي رجل ولد له مولود خوان فالوذج فكافأه بسكر ودراهم صالحة . حدثنا عبد الرحمن حدثني محمد بن صالح قال دخلت يوما على أحمد ابن حنبل فإذا هو قد اخرج الي قدحا فيه سويق وقال اشرب .

باب ما سهل الله عزوجل لأحمد ابن حنبل من اعمال البر[عدل]

حدثنا عبد الرحمن ثنا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبي : حججت خمس حجج منها ثلاث [ حجج ] راجلا أنفقت في احدى هذه الحجج ثلاثين درهما .

باب ما ذكر من زهد أحمد بن حنبل وورعه[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال ربما رأيت أبي رحمه الله يأخذ الكسر فينفض الغبار عنها ثم يصيرها في قصعة ويصب عليها ماء حتى تبتل ثم يأكلها بالملح . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال : ما رأيت أبي قط اشترى رمانا ولا سفرجلا ولا شيئا من الفاكهة الا ان يكون يشتري بطيخة فيأكلها بخبز ، أو عنبا أو تمرا ، فأما غير ذلك فما رأيته قط اشتراه . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال قال أبي : ان كانت والدتك في الغلا ، تغزل غزلا دقيقا فتبيع الاستار بدرهمين أقل أو اكثر فكان ذلك قوتنا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال : كان ربما خبز له فيجعل في فخارة عدسا وشحما وتمرات شهريز فيجئ إلى الصبيان بقصعة فيصوت ببعضهم فيدفعه إليهم فيضحكون ولا يأكلون وكثيرا ما يأتدم بالخل . حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن أحمد بن حنبل ] قال جئت يوما إلى المنزل فقيل لي قد وجه ابوك امس في طلبك فقلت : وجهت في طلبي ؟ قال ، جاءني امس رجل كنت احب ان تراه ، بينا انا قاعد في نحر الظهيرة إذا انا برجل يسلم بالباب فكأن قلبي ارتاح فقمت ففتحت الباب فإذا انا برجل عليه فرو على أم رأسه خرقة ما تحت فروه قميص ولا معه ركوة ولا جراب ولا عكاز قد لوحته الشمس فقلت : ادخل ، فدخل الدهليز فقلت : من أين اقبلت ؟ فقال من ناحية المشرق اريد بعض هذه السواحل ، ولولا مكانك ما دخلت هذا البلد الا اني نويت السلام عليك ، قال قلت له : على هذه الحال ؟ قال : نعم ، ما الزهد في الدنيا قلت : قصر الامل قال فجعلت أعجب منه فقلت في نفسي : ما عندي ذهب ولا فضة قد خلت البيت فأخذت اربعة ارغفة فخرجت إليه فقلت : ما عندي ذهب ولا فضة وانما هذا [ من ] قوتي ، فقال أو يسرك ان اقبل ذلك يا أبا عبد الله ؟ قلت : نعم ، قال فأخذها فوضعها تحت حضنه وقال : أرجو أن تكفيني هذه زادي إلى الرقة ، أستودعك الله ، قال فلم أزل قائما انظر إليه إلى أن خرج - وكان يذكره كثيرا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح قال ذكر يوما عنده - يعني ابيه - رجل فقال : يا بني ، الفائز من فاز غدا ، ولم يكن لاحد عنده تبعة - وذكرت له ابن [ أبي ] شيبة وعبد الاعلى البرسي ومن قدم به إلى العسكر من المحدثين فقال انما كانت اياما قلائل ثم تلاحقوا وما نحلوا منها بكبير شئ . حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب الي قال سمعت أبي يقول - وذكر الدنيا فقال : قليلها يجزي وكثيرها لا يجزي قال وسمعت أبي وذكر عنده الفقر فقال : الفقر مع الخير . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد قال امسك أبي رحمه الله عن مكاتبة إسحاق بن راهويه لما ادخل كتابه إلى عبد الله بن طاهر وقرأه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري نا عبيد القاري قال دخل عم أحمد بن حنبل على أحمد بن حنبل ويده تحت خده فقال ابن اخي اي شئ هذا الغم ؟ اي شئ هذا الحزن ؟ فرفع أحمد رأسه إليه فقال : يا عم طوبى لمن اخمل الله ذكره . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : كان أحمد بن حنبل إذا رأيته تعلم انه لا يظهر النسك ، رأيت [ عليه ] نعلا لا يشبه نعل القراء له رأس كبير معقف وشراك مسبل كأنه اشترى له من السوق ورأيت عليه ازارا وجبة برد خطط آسما نجوني . قال أبو محمد اراد بهذا والله أعلم ترك التزين بزي القراء وازالته عن نفسه ما يشتهر به . حدثنا عبد الرحمن [ نا صالح ] قال قال أبي : انا إذا لم يكن عندي قطع افرح . حدثنا عبد الرحمن نا صالح [ بن حنبل ] قال اشتريت جارية فشكت إليه أهلي فقال لها : قد كنت اكره لكم الدنيا ، وكان ربما بلغني عنك الشئ ، فقالت يا عم ومن يكره الدنيا غيرك ؟ قال لها ، فشأنك إذا . حدثنا عبد الرحمن نا صالح بن أحمد قال ربما اشترينا الشئ فنستره كي لا يراه فيوبخنا على ذلك . حدثنا عبد الرحمن نا أبو معين الحسين بن الحسن الرازي قال حضرت أحمد بن حنبل وجاءه فيج بكتاب ، اظنه من البسطامي فوضعه ولم يقرأه وقال : ما عندنا شئ نعطيك الا - أستغفر الله - الخبز إن رضيت به . حدثنا عبد الرحمن نا أبو معين [ الحسين بن الحسن الرازي ] قال رأيت [ انا على أحمد بن حنبل كبلا - يعني الفرو الغليظ . حدثنا عبد الرحمن قال ذكره عبد الله بن أبي عمر البكري الطالقاني قال سمعت عبد الملك بن عبد الحميد الميموني يقول : ما رأيت مصليا قط أحسن صلاة من أحمد بن حنبل - تكبيره ورفع رأسه وسجوده وقعوده بين السجدتين وتشهده وتسليمه حتى كنت ارى فيه ما يحكي عن علي - يعني [ ابن ] يحيى بن خلاد - ويسترخي كل عضو منه ويرجع إلى مكانه ، وكان إذا رفع يديه في التكبير حاذى بهما منكبيه وقرب ابهاميه من اذنيه ، وما رأيت احدا اشد اتباعا لأحاديث السنن منه ، يضعها مواضعها .

باب ما قذف الله عزوجل من محبة أحمد بن حنبل في قلوب الناس[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو معين الحسين بن الحسن الرازي قال حضرت بمصر عند بقال فأحسن الينا ثم جرى بيننا وبينه الحديث فسألني عن أحمد بن حنبل فقلت : كتبت عنه ، فلم يأخذ ما اعطيته وقال لا آخذ [ انا ] ثمن المتاع ممن يعرف أحمد بن حنبل أو رآه . حدثنا عبد الرحمن نا أبو معين قال حكم يقول أحمد بن حنبل بسمرقند وأحمد حي .

باب استحقاق الرجل السنة بمحبة أحمد بن حنبل[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن القاسم بن عطية قال سمعت عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي يقول سمعت أبا رجاء - يعني قتيبة ابن سعيد - يقول : إذا رأيت الرجل يحب أحمد بن حنبل فاعلم انه صاحب سنة وجماعة . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن علي بن سعيد النسائي قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول : إذا رأيت الرجل يحب أحمد بن حنبل فاعلم انه على الطريق . حدثنا عبد الرحمن سمعت عبد الله بن الحسين بن موسى يقول رأيت رجلا من أهل الحديث - توفي فميا يرى النائم فقلت له : بالله عليك ما فعل الله بك ؟ قال غفر الله لي فقلت : بالله ؟ فقال : بالله انه غفر الله لي فقلت : بماذا غفر الله لك ؟ قال : بمحبتي لأحمد بن حنبل ، فقلت فأنت في راحة ، فتبسم وقال : انا في راحة وفي فرح . حدثنا عبد الرحمن سمعت أبي يقول : إذا رأيتم الرجل يحب أحمد ابن حنبل فاعلم انه صاحب سنة . حدثنا عبد الرحمن قال : سمعت أبا جعفر محمد بن هارون المخرمي المعروف بالفلاس يقول : إذا رأيت الرجل يقع في أحمد بن حنبل فاعلم انه مبتدع ضال .

باب ما ذكر من احتساب أحمد بن حنبل بنفسه لله عزوجل عند المحنة وصبره على الضراء في محنته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبو زرعة رحمه الله قال سمعت محمد بن مهران الجمال يقول رأيت أحمد بن حنبل في المنام كأن عليه بردا مخططا أو معينا وكأنه بالري يريد المصير إلى الجامع يوم الجمعة ، قال [ أبو ] جعفر فاستعبرت بعض أهل التعبير فقال : هذا رجل يشتهر في الخير - فما اتى عليه [ الا ] قريب حتى ورد ما ورد من خبره في امر المحنة ، سمعت أبا زرعة يقول : لم ازل اسمع الناس يذكرون أحمد بن حنبل بخير ويدمونه على يحيى بن معين وابي خيثمة غير انه لم يكن من ذكره ما كان بعد ما امتحن فلما امتحن ، ارتفع ذكره في الآفاق ، ولولا ما حصف المعتصم ودعا بعم أحمد بن حنبل ثم قال للناس تعرفونه ؟ قالوا : نعم هو أحمد بن حنبل ، قال فانظروا إليه أليس هو صحيح البدن ؟ قالوا : نعم . ولولا ذلك لكنت اخاف ان يقع شر لا يقام له ، فلما قال قد سلمته اليكم صحيحا هدأ الناس وسكنوا . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم قال سمعت سلمة بن شبيب قال كنت عند أحمد بن حنبل فدخل عليه رجل في يده عكازة عليه اثر السفر فقال : من فيكم أحمد ؟ فأشاروا إلى أحمد ، فقال [ اني ] ضربت البر والبحر من اربع مائة فرسخ ، اتاني الخضر عليه السلام وقال ائت أحمد بن حنبل فقل له ان ساكن السماء راض عنك لما بذلت بذلت نفسك في هذا الامر . حدثنا عبد الرحمن نا عبد الملك بن [ أبي ] عبد الرحمن المقرئ قال سمعت أحمد بن يونس روي الحديث : في الجنة قصر لا يدخله الا نبي أو صديق أو محكم في نفسه . فقيل لأحمد بن يونس : يا أبا عبد الله من المحكم في نفسه ؟ فقال : أحمد بن حنبل المحكم في نفسه . حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن الفضل الاسدي الصيداوي المعروف بأبي بكر الاسدي قال لما حمل أحمد بن حنبل ليضرب جاءوا إلى بشر بن الحارث فقالوا له قد حمل أحمد بن حنبل وحملت السياط وقد وجب عليك ان تتكلم ، فقال : تريدون مني مقام الانبياء ؟ ليس ذا عندي ، حفظ الله أحمد من بين يديه ومن خلفه . حدثنا عبد الرحمن نا زكريا بن داود بن بكر النيسابوري قال حدثني عبد الله بن أحمد بن شبويه قال حدثني إبراهيم بن الحارث من ولد عبادة بن الصامت قال قيل لبشر بن الحارث حين ضرب أحمد بن حنبل لو قمت فتكلمت كما تكلم أحمد بن حنبل ، فقال بشر ابن الحارث : لا اقوى عليه ، ان أحمد قام مقام الانبياء . حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن القاسم بن عطية نا عبد الله بن أحمد ابن شبويه - باسناده مثله - وزاد فيه - فقال بشر ، تأمروني ان اقوم مقام الانبياء ؟ ان أحمد بن حنبل قام مقام الانبياء . حدثنا عبد الرحمن نا عبد الله بن محمد بن الفضل الاسدي قال كنا عند ابن عائشة يعني عبيد الله بن محمد القرشي فساره انسان بخبر أحمد بن حنبل انه قد حمل إلى الضرب ، وسأله انسان حديثا وهو على هذه الحالة فقال : رويدك حتى تنظري عم تنجلي * عماية هذا العارض المتألق

باب ما روئي لأحمد بن حنبل من الرؤيا في حياته وبعد موته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : رأيت أحمد بن حنبل في المنام فرأيته اضخم مما كان وأحسن وجها وسحنة مما كان فجعلت اسأله الحديث واذاكره . حدثنا عدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني أبو عبد الله الطهراني عن الحسن بن عيسى عن اخي أبي عقيل القزويني ، ثم سمعت من الحسن ابن عيسى ، ثم لقيت اخا أبي عقيل فسمعت منه قال رأيت شابا توفي بقزوين في النوم فقلت ما فعل بك ربك ؟ قال غفر لي ، قلت غفر لك ؟ قال نعم ؟ وتعجب ، ولفلان ، ولفلان . قلت مالي اراك مستعجلا ؟ ورأيته مستعجلا قال : لان أهل السموات من السماء السابعة إلى سماء الدنيا قد اشتغلوا بعقد الالوية لاستقبال أحمد بن حنبل وانا اريد استقباله وكان توفي أحمد في تلك الايام . حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن مسلم حدثني الهيثم بن خالويه قال رأيت السندي والد حمط بن السندي في النوم فقلت : ما حالك ؟ قال انا بخير ولكن قد اشتغلوا عني لمجئ أحمد بن حنبل . فسمعت محمد بن مسلم يقول : يعتبر ما رآه الشاب القزويني بهذه الرؤيا .

باب ما اظهر الله عزوجل لأحمد بن حنبل من العز يوم وفاته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت صالح بن أحمد بن حنبل قال توفي [ أبي ] أحمد بن حنبل يوم الجمعة لاثنتي عشرة خلت من ربيع الاول لساعتين من النهار واجتمع الناس في الشوارع فوجهت إليهم أعلمهم بوفاته واني اخرجه بعد العصر فلم يقنعوا بالرسول حتى وردت عليهم فغسلناه وادرجناه في ثلاث لفائف وكفناه وحضر نحو من مائة من بني هاشم ونحن نكفنه وجعلوا يقبلون جبهته فبعد حين رفعناه على السرير وبلغ كراء الزواريق ما شاء الله وعبر الناس في السفن الكبار وجعل يصب على الناس الماء حتى صرنا إلى الصحراء ووضع السرير والناس قد اخذوا في الشوارع والدروب فصلى عليه الامير بن طاهر ولم يعلم الناس بذلك فلما كان من الغد علم الناس فجعلوا يجيئون ويصلون على القبر ومكث الناس كم شاء الله يأتون يصلون على القبر . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول : بلغني ان المتوكل امر أن يمسح الموضع الذي وقف الناس عليه حيث صلى على أحمد بن حنبل فبلغ مقام الفي الف وخمسمائة الف . حدثنا عبد الرحمن حدثني أبو بكر محمد بن عباس المكي قال سمعت الوركاني جار أحمد بن حنبل قال اسلم يوم مات أحمد بن حنبل عشرون الفا من اليهود والنصارى والمجوس ، قال وسمعت الوركاني يقول يوم مات أحمد بن حنبل وقع المأتم والنوح في اربعة اصناف المسلمين واليهود والنصارى والمجوس .

باب ما رثي به أحمد بن حنبل رحمه الله بعد وفاته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي رضي الله عنه قال قال علي بن حجر [ المروزي ] في أحمد بن حنبل يرثيه . نعى لي إبراهيم اورع عالم * سمعت به من معدم ومخول اماما على قصد السبيل وسنة النبي * امين الله آخر مرسل صبورا على ما نابه متوكلا * على ربه في ذاك حق التوكل فقلت فاض فقلت وفاض الدمع مني بأربع * على النحر فيضا كالجمان المفصل سلام عديدالقطر والنجم والثرى على أحمد البر التقي ابن حنبل ألا فتأهب للمنايا فانما البقاء قليل بعد ذلك يا علي كأنك قد وسدت كفك عاجلا * وغودرت منسيا بأوحش منزل مقيما به يسفي على قبرك الثرى * عواصف ريح من جنوب وشمأل

[ يحيى بن معين ][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من الطبقة الثالثة ببغداد يحيى بن معين أبو زكريا ما ذكر من علم يحيى بن معين رحمه الله بناقلة الآثار ورواة الاخبار وعلل الحديث حدثنا عبد الرحمن نا العباس بن محمد الدوري قال رأيت أحمد بن حنبل يسأل يحيى بن معين عند روح بن عبادة : من فلان ؟ ما اسم فلان ؟ . حدثنا عبد الرحمن قال ، سمعت محمد بن مسلم بن وارة وسئل عن علي ابن المديني ويحيى بن معين أيهما كان احفظ ؟ قال : كان على أسرد واتقن ، وكان يحيى بن معين افهم بصحيح الحديث وسقيمه . حدثنا عبد الرحمن نا الوليد بن ابان الاصبهاني قال سمعت يعقوب ابن سفيان الفسوي قال سمعت سليمان بن حرب يقول كان يحيى بن معين يقول في الحديث : هذا خطأ ، فأقول : كيف صوابه ؟ فلا ادري فأنظر في الاصل فأجده كما قال :

باب ما ذكر من جلالة يحيى بن معين عند أهل العلم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد قال سمعت أحمد بن أبي الحواري يقول : ما رأيت أبا مسهر سهل لاحد من الناس سهولته ليحيى بن معين ، ولقد قال يوما : هل بقي معك شئ

باب ما ذكر من عناية يحيى بن معين بالعلم وكثرة كتبه له وتأليفه لحديث الأئمة[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال قال عبد الله بن أبي زياد سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول : انتهى العلم إلى اربعة إلى أحمد بن حنبل والى يحيى بن معين وهو اكتبهم له والى علي ابن المديني والى أبي بكر بن أبي شيبة . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول قدمنا البصرة وكان قدم يحيى بن معين قبل قدومنا بسنة فلزم أبا سلمة موسى بن إسماعيل فكتب عنه قريبا من ثلاثين [ أو اربعين ] الف حديث . حدثنا عبد الرحمن نا أبو أحمد محمد بن روح النيسابوري قال سمعت أبا بكر محمد بن إبراهيم بن حماد قال رحل معنا يحيى بن معين إلى أبي سلمة موسى بن إسماعيل التبوذكي وسمع جامع حماد بن سلمة وقد كان سمع من سبعة عشر نفسا . قال أبو محمد اراد بذلك زيادة بعضهم على بعض لان حماد بن سلمة كان حدثهم من حفظه فكان يذكر الشئ بعد الشئ فيحدثهم به فقل من سمع من حماد الا وقع عنده ما ليس عند غيره . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول صليت بجنب يحيى بن معين فرأيت بين يديه جزءا من رقاب جلود فطالعته فإذا ما روي الاعمش عن يحيى بن وثاب أو عن خيثمة الشك من أبي فظننت انه صنف حديث الاعمش حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول : لما فارقت عبد الرزاق تيت هشام بن يوسف وكان على قضائها وكان رجلا له نبل يلبس الثياب فقال من أنت ؟ قلت انا يحيى بن معين ، قال سمعت انك اتيت اخانا عبد الرزاق فما تصنع عند ذاك ؟ قلت : الحديث يكتب عن جماعة ، فقال سماعنا وسماع عبد الرزاق قريب من السواء ، فأردته على الحديث فأبى وكان يصلي بهم في المسجد الصلوات كلها فجئت إلى مسجده فقعدت فيه [ فكنت فيه ] ثلاثين يوما لا اسأله شيئا الا انه إذا دخل وخرج سلمت عليه فلما كان بعد ثلاثين يوما بعث الي فقال لي يا هذا انما منعتك لانظرأ أنت من أصحاب الحديث أو لست من أصحاب الحديث ؟ قال يحيى فقلت والله اصلحك الله هذا موضعي إلى قابل أو تحدثني أولا يبقى معي شئ أتبلغ به ، فقال يا جارية هاتي الزبل فكانت تخرجها الي فأقعد في المسجد فاكتب منها حاجتي ثم يقرأ .

باب ما ذكر من مناقب يحيى بن معين ووفاته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت محمد بن هارون الفلاس المخرمي يقول : إذا رأيت الرجل يقع في يحيى بن معين فاعلم انه كذاب يضع الحديث ، وانما يبغضه لما يبين امر الكذابين . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي رضي الله عنه [ يقول ] توفي يحيى بن معين بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضع على سرير النبي صلى الله عليه وسلم واجتمع في جنازته خلق كثير وإذا رجل يقول: هذه جنازة يحيى بن معين الذاب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذب - والناس يبكون .

باب ما ذكر من ورع يحيى بن معين رحمه الله[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول أتيت يحيى بن معين ايام العشر عشر ذي الحجة وكان معي شئ مكتوب يعني تسمية ناقلي الآثار وكنت أسأله خفيا فيجيبني فلما أكثرت عليه قال : عندك مكتوب ؟ قلت : نعم ، فأخذه فنظر فيه فقال : اياما مثل هذا وذكر الناس فيها ، فأبى ان يجيبني ، وقال : لو سألت من حفظك شيئا لاجبتك ، فأما أن تدونه فاني اكره .

باب ما رثي به يحيى بن معين بعد وفاته[عدل]

حدثنا عبد الرحمن قال ذكره أبي رحمه الله قال قال سليمان بن معبد يرثي يحيى بن معين : أمن حدثان الدهر أنت مروع * وعينك من فرط الصبابة تدمع مري دمعك المكنون ما ضمن الحشا * من الوجد تبكي تارة وتوجع لئن هملت عيناك من لوعة الاسى * لمثل الذي أذري دموعك يفجع وينفي الكرى حتى تبيت مسهدا * تراعي نجوم الليل مالك مهجع أفض عبرات من شؤونك وانتحب * لخطب جليل ان قلبك موجع فقد عظمت في المسلمين زرية * غداة نعي الناعون يحيى فأسمعوا فقالوا بأنا قد دفناه في الثرى * فكاد فؤادي عندها يتصدع فقلت ولم املك لعيني عبرة * ولا جزعا : انا إلى الله نرجع ألا في سبيل الله عظم رزيتي * بيحيى إلى من نستريح ونفزع ؟ ومن ذا الذي يؤتي فنيسأل بعده ؟ * إذا لم يكن للناس في العلم مقنع لقد كان يحيى في الحديث بقية * من السلف الماضين حين تقشعوا فلما مضى مات الحديث بموته * وادرج في أكفانه العلم اجمع وصرنا حيارى بعد يحيى كأننا * رعية راع بثهم فتصدعوا أبي الصبر أني لا اعاين مثله * يد الدهر ما نص الحجيج واوضعوا وليس بمغن عنك دمع سفحته * ولكن إليه يستريح المفجع لعمرك ما للناس في الموت حيلة * ولا لقضاء الله في الخلق مدفع فلو أن مخلوقا نجا من حمامه * إذا لنجا منه النبي المشفع تعز به عن كل ميت رزئته * فرزء نبي الله أشجى وأوجع ولكنما ابكي على العلم إذ مضى * فما بعد يحيى فيه للناس مفزع سقى الله قبرا بالبقيع مجاورا * نبي الهدى غيثا يجود ويمرع فقد ترك الدنيا وفر بدينه * إلى الله حتى مات وهو ممتع وخار له ربي جوار نبيه * وذو العرش يعطي من يشاء ويمنع واني لارجو أن يكون محمد * له شافعا يوم القيامة يشفع

[علي ابن المديني][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من الطبقة الثالة بالبصرة علي بن عبد الله ابن المديني

باب ما ذكر من علم علي ابن المديني ومعرفته بناقلة الآثار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سلمة النيسابوري قال قال عبد الله ابن أبي زياد القطواني سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول : انتهى العلم إلى أربعة إلى أحمد بن حنبل [ وهو افقههم فيه ، والى علي ابن المديني وهو أعلمهم به ، والى يحيى بن معين وهو أكتبهم له ، والى أبي بكر بن أبي شيبة وهو احفظهم له ] . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت ابى يقول : كان علي بن المديني علما في الناس في معرفة الحديث والعلل ، وكان أحمد بن حنبل لا يسميه انما يكنيه : أبو الحسن ، تبجيلا له ، وما سمعت أحمد بن حنبل سماه قط . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبي عن أحمد بن حنبل وعلي ابن المديني ايهما كان احفظ ؟ قال : كانا في الحفظ متقاربين ، وكان أحمد أفقه ، وكان علي أفهم بالحديث . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت هارون بن إسحاق الهمداني يقول ، الكلام في صحة الحديث وسقيمه لأحمد بن حنبل وعلي ابن المديني [ نا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول وقال له انسان : علي بن المديني . فقال يحيى علي من أهل الصدق ] . حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبا زرعة عن علي فقال لا يرتاب في صدقه . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت محمد بن مسلم [ وسئل عن علي ابن المديني ويحيى بن معين ايهم كان احفظ ؟ قال : كان علي اسرد واتقن . سمعت محمد بن مسلم ] بن وارة يقول كتب إلى سعيد بن سليمان : إذا اتخذت صديقا فاتخذ مثل أبي الوليد وعلي ابن المديني . [ محمد بن عبد الله نمير ] ومن العلماء الجهابذة النقاد من الطبقة الثالثة بالكوفة محمد بن عبد الله بن نمير الهمذاني الخارفي رحمة الله عليه

باب ما ذكر من علم محمد بن عبد الله بن نمير ومعرفته بناقلة الآثار ورواة الاخبار[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا إبراهيم بن مسعود الهمذاني قال سمعت أحمد ابن حنبل يقول : محمد بن عبد الله بن نمير درة العراق . حدثنا عبد الرحمن نا على بن الحسين بن الجنيد قال كان أحمد بن حنبل ويحيى بن معين يقولان في شيوخ الكوفيين ما يقول ابن نمير فيهم . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت علي بن الحسين يقول : ما رأيت مثل محمد بن عبد الله بن نمير بالكوفة ، كان رجلا قد جمع العلم والفهم والسنة والزهد [ كان يلبس في الشتاء الشاتي لبادة وفي الصيف يتزر وكان فقيرا ] . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أحمد بن سنان الواسطي يقول : ما رأيت من الكوفيين من احداثهم رجلا عندي افضل من محمد بن عبد الله بن نمير ، كان يصلي بنا الفرائض وابوه يصلي خلفه ، قدم علينا ايام يزيد - [ يعني واسطا ] .

باب ما ذكر من قول محمد بن عبد الله بن نمير في ناقلة الاخبار في جرحهم وتعديلهم[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول : ذواد بن علبة كان شيخا صدوقا صالحا كوفيا قرابة لمطرف بن طريف ، ليس من أصحاب الحديث . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين قال سمعت ابن نمير يقول : جعفر بن برقان ثقة ، أحاديثه عن الزهري مضطربة . حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين قال سمعت ابن نمير يقول : النضر بن عربي صالح ثقة . [ نا علي بن الحسين قال سمعت ابن نمير يقول : سعيد بن بشير منكر الحديث ليس بشئ ليس بقوي الحديث ، يروي عن قتادة المنكرات ] . حدثنا عبد الرحمن [ نا علي قال ] سمعت ابن نمير يقول : المسعودي كان ثقة ، بأخرة اختلط ، سمع منه عبد الرحمن بن مهدي ويزيد بن هارون أحاديث مختلطة ، وما روي عنه الشيوخ فهو مستقيمة . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : أبو جناب يحيى بن أبي حية صدوق وكان صاحب تدليس أفسد حديثه بالتدليس كان يحدث بما لم يسمع . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : يحيى بن عبد الرحمن الذي يحدث عن عبيدة بن الاسود لم يكن صاحب حديث ، لا بأس به هو اصلح من الذي يحدث عنه عبيدة . [ حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : محمد بن صبيح بن السماك ليس حديثه بشئ ] . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : قبيصة ابن عقبة بن ليث الاسدي كان رجل صدق ، وسفيان بن عقبة لا بأس به وقبيصة اكبر منه . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول رشدين بن سعد ليس يحدث عنه اي لا يكتب حديثه . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : رشدين ابن كريب ضعيف ، ومحمد بن كريب ضعيف . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : موسى ابن داود قاضي طرسوس ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : يحيى بن بريد - الكوفيون يروون عنه ما يسوى تمرة . حدثنا عبد الرحمن نا علي سمعت ابن نمير يقول : محمد بن الصلب كان ثقة وابو غسان النهدي احب الي منه ، وابو [ غسان ] محدث من ائمة المحدثين . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : حبان واخوه مندل أحاديثهم فيها بعض الغلط . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : ابن ادريس كان اتقن ، وحفص كان أعلم بالحديث من ابن ادريس ، وابن أبي زائدة كان اكثر في الحديث من ابن ادريس ، وفي الاتقان . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : وكيع أعلم بالحديث من ابن ادريس ولكن ليس مثل ابن ادريس ، وكانوا إذا رأوا وكيعا سكتوا يعني في الحفظ والاجلال . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : هذه الأحاديث التي قال ابن جريح ، زعموا انها سمعها من داود العطار حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : مسلم بن خالد الزنجي ليس يعبأ بحديثه . حدثنا عبد الرحمن نا على قال سمعت ابن نمير يقول : إبراهيم بن يزيد الخوزي كان الناس يتوقون حديثه . حدثنا عبد الرحمن نا علي سمعت ابن نمير يقول : عبد الوهاب بن عطاء قد حدث عنه أصحابنا ، وكان أصحاب الحديث يقولون انه سمع من سعيد بأخرة ، كان شبه المتروك ، ووكيع سمع [ منه ] بأخرة يعني من سعيد ، وابو نعيم سمع من سعيد بأخرة . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : زعم أبو أسامة أنه كتب عن سعيد بالكوفة . [ نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : شعبة بن دينار ثقة روي عنه الثوري وابن عيينة ] . [ نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : كان مروان بن معاوية يتلقط الشيوخ من السكك ] . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : يزيد بن زياد الدمشقي الذي روي عنه وكيع ليس بشئ . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : صدقة بن خالد الدمشقي ثقة . [ نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : عبد الملك بن عطاء كان شيخا ثقة روي عنه شيوخنا هو كوفي له حديث أو حديثان ] . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : مكحول الازدي - يعني البصري - ادرك انسا ليس يحدث عنه الا عمارة بن زاذان . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت أبي نمير يقول : بسطام بن مسلم هو رفيع جدا روي عنه وكيع وحماد بن زيد ، هو شيخ قديم كان من قدماء شيوخ وكيع ، وكذلك ابن عون وكهمس وعيينة ابن عبد الرحمن ، وخرج وكيع إلى البصرة سنة ثمان واربعين . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : شعبة بن دينار ثقة روي عنه الثوري وابن عيينة . حدثنا عبد الرحمن [ نا علي قال ] سمعت ابن نمير يقول : إسماعيل الازرق الذي يروي عن أبي عمر كان من الشيعة الغلاة ، وابو عمر صاحب ابن الحنفية . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : سلمة بن نبيط من الثقات كوفي كان يفتخر به أبو نعيم . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : كثير الرماح بلخي روي عنه الشيوخ . حدثنا عبد الرحمن [ نا علي ] سمعت ابن نمير يقول : روي سفيان عن عمير الخثعمي شيخ [ ثقة ] قديم من أصحاب الحجاج ابن ارطاة ، والحجاج اشهر في العلم منه . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : أبو سهل محمد ابن عمرو هو بصري ليس يسوي شيئا . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : أبو السوداء عمرو بن عمران . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : عثمان بن سعد شيخ ليس بذاك كان بصريا . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : صالح بن مسلم عجل ثقة . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : أبو لينة النضر بن مطرق يحدث عن الضحاك . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : روي ابن أبي نجيح عن الزبيربن موسى ، هذا شيخ مكي روي عنه الكبار القدماء ليس بقديم الموت . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : عثمان أبو اليقظان ليس بقوي . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : يعلي بن النعمان شيخ قديم روي عنه العلاء بن المسيب ، هذا من قدماء شيوخ سفيان . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : روي وكيع عن القاسم الجعفي شيخ ليس بمعروف . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : محمد بن مهزم الشعاب هو شيخ [ قديم ] بصري . حدثنا عبد الرحمن [ نا علي نا ] سمعت ابن نمير يقول : روي سفيان عن أبي غياث هو طلق بن معاوية جد حفص بن غياث . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : عبد الرحمن ابن حضير شيخ بصري . حدثنا عبد الرحمن نا علي قال سمعت ابن نمير يقول : الحسن بن ثابت الاحوال ثقة واثنى عليه . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت ابن نمير يضعفه - يعني يحيى ابن يمان ويقول : كأن حديثه خيال . حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول سألت ابن نمير عن يونس بن بكير قلت : هذا الذي يقال فيه ؟ [ قال ] : ما لشئ‌من هذا اصل ، انما روي حديث اسماء بنت يزيد [ بن سكن ] وحديث ابن عباس في الرؤية وكان حدثان ما روي هذه الأحاديث .

باب في كلام محمد بن عبد الله بن نمير في علل الحديث[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسين بن الجنيد قال سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول : [ حديث ] وكيع عن سفيان عن يحيى بن سعيد عن عباية بن رفاعة عن رافع بن خديج : ان جبريل عليه السلام قال للنبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر ، والناس يروون عن يحيى بن سعيد عن معاذ بن رفاعة ، ليس فيه رافع - خالف وكيع الناس فيه . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت محمد بن عبد الله بن نمير عن حديث كتبته عن ثابت بن موسى عن شريك عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من صلى بالليل حسن وجهه بالنهار ، قال : هذا حديث منكر . [ قال أبو محمد ] قلت لآبي ما تقول أنت فيه ؟ قال : هو حديث موضوع .

باب ما ذكر من كلام محمد بن عبد الله بن نمير في كنى ناقلة الآثار وأسمائهم ومواطنهم من البلدان[عدل]

حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت ابن نمير يقول : كنية زياد ابن الحصين أبو جهمة - قلت لابن نمير من أين هو ؟ قال : بصري كان يقدم عليهم الكوفة . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت ابن نمير عن أبي اليقظان فضعفه وقال : اسمه عثمان بن عمير . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سألت ابن نمير عن عثمان بن أبي زرعة الاخنسي فقال : هو ابن المغيرة وهو عثمان الاعشى . حدثنا عبد الرحمن نا أبي قال سمعت ابن نمير يقول : امة امرأة الزبير هي ام خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص وهي ام خالد بن الزبير .

[أبو زرعة الرازي][عدل]

ومن العلماء الجهابذة النقاد من الطبقة الرابعة من أهل الري أبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد [ ما ذكر من علم أبي زرعة وفقهه ] حدثنا عبد الرحمن نا الحسن [ بن أحمد ] بن الليث قال سمعت عبد الواحد بن غياث البصري يقول : ما رأى أبو زرعة بعينه مثل نفسه احدا . قال وسمعت الحسن بن أحمد يقول : وكان عبد الواحد كتب عن حماد بن سلمة الكتب ، وحماد بن زيد لقى أصحاب الحسن وابن سيرين . قال أبو محمد قرأت كتاب إسحاق بن راهويه [ بخطه ] إلى أبي زرعة : اني ازداد بك كل يوم سرورا فالحمد لله الذي جعلك ممن يحفظ سنته وهذا من اعظم ما يحتاج إليه اليوم طالب العلم ، وأحمد بن إبراهيم لا يزال في ذكرك الجميل حتى يكاد يفرط وان لم يكن فيك بحمد الله افراط واقرأني كتابك إليه بنحو ما ا