28 يوليو 1970 - بيان اللجنة المركزية لمنظمة التحرير، ولجنة المتابعة المنبثقة من المؤتمر الوطني في الأردن، حول أسباب رفض مشروع روجرز

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بيان اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولجنة المتابعة المنبثقة من المؤتمر الوطني في الأردن، حول أسباب رفض مشروع روجرز، عمان، 28 يوليو 1970.


يا جماهير شعبنا المناضلة في الأردن،

لقد أعلنت حركة المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها - تؤيدها في ذلك جماهير شعبنا العربي - رفضها لقرار مجلس الأمن الصادر سنة 1967 منذ صدور هذا القرار حتى الآن.

وأعلنت اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية والتجمعات والهيئات الوطنية في الأردن، في بيانات صدرت عنها في الأيام القليلة الماضية، رفضها ومقاومتها لتنفيذ " مشروع روجرز الأميركي" وبينت أن رفضها لمشروع روجرز ناشئ عن كونها تعتبره الخطة التنفيذية لقرار مجلس الأمن ووضعه موقع التنفيذ خطوة فخطوة.

كما أعلنت رفضها لوقف إطلاق النار.

ومن الواضح والمعروف أن قرار مجلس الأمن يتضمن:

  1. - الاعتراف بدولة إسرائيل.
  2. - ضمان سلامة كيانها الإقليمي واستقلالها السياسي.
  3. - إلزام الدول العربية التي توافق عليه بمنع أي تحرش أو تعد على إسرائيل سواء صدر ذلك عن الجيوش النظامية أو عن " الأفراد والجماعات والمنظمات " كما تنص على ذلك المشاريع الأميركية.

وجاء مشروع روجرز الأخير ليضيف إلى كل ذلك:

  1. - التفاوض بين العرب والصهيونيين.
  2. - وقف إطلاق النار بين العرب وإسرائيل لمدة ثلاثة أشهر " على الأقل "، ونعود ونكرر أن هذا الشرط يشمل العمل الفدائي.

يا جماهير شعبنا المناضل،

إننا نرفض قرار مجلس الأمن ومشروع روجرز للأسباب السالفة الذكر ولأننا:

  1. - لا يمكن أن نعترف بدولة إسرائيل والتنازل عن أي شبر من أرض فلسطين، سواء ما أخذ منها سنة 1948 وما أخذ سنة 1967.
  2. - نحن نؤمن بالفعل أن ما أخذ بالحرب لا يسترد إلا بالحرب ولذلك أعلنا حرب التحرير الشعبية وبدأنا بالعمل الفدائي، ولا يمكن أن نوقف حربنا هذه ونلقي السلاح إلا إذا كنا نوافق على التفريط في وطننا، وإن قرار مجلس الأمن ومشروع روجرز يفترضان بالضرورة منع العمل الفدائي وإلقاء السلاح و الاعتراف بإسرائيل.

يا جماهير شعبنا المناضل،

هل توافقون على أن نلقي السلاح وأن نعترف بإسرائيل؟

إننا متأكدون أن جواب الجماهير " لا " وألف " لا ".

ولذلك، فإننا ندعو جماهير شعبنا في الأردن إلى الإعلان عن رأيها هذا بكل وضوح بعد أن أعلنت القيادات عن رأيها، وأن تتهيأ الجماهير لمقاومة تنفيذ مشروع روجرز بادئة بتحرك شعبي.

ولهذا فقد قررت اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالاشتراك مع لجنة المتابعة للحركة الوطنية الأردنية دعوة شعبنا المناضل إلى القيام بإضراب عام شامل في عمان من الساعة الثانية عشر حتى الساعة الثانية بعد ظهر يوم الخميس الموافق 30 تموز (يوليو) 1970.

ويستثنى من الإضراب الخدمات الصحية، وعلى ألا تقوم أية مظاهرات شعبية في هذا اليوم.

عاشت الثورة الفلسطينية.

عاشت حرب التحرير الشعبية.

ولتسقط كل الحلول التصفوية والاستسلامية.