برقية حسين بن عبد الله إلى جمال عبد الناصر حول الموقف المصري من القضية الفلسطينية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

برقية الملك حسين إلى الرئيس جمال عبد الناصر، رئيس الجمهورية العربية المتحدة، حول انسجام الموقف الأردني مع الموقف المصري من القضية الفلسطينية، عمان، 26 يوليو 1970.

سيادة الأخ الرئيس جمال عبد الناصر، رئيس الجمهورية العربية المتحدة حفظه الله.

أبعث لسيادة الأخ الكبير العزيز تحياتي الصادقة وكذا من حكومتي وقوات المملكة الأردنية الهاشمية المسلحة وشعبها القوي الثابت على العهد نحو أمته ونفسه وقضية المصير الواحد والمستقبل الواحد نحو حكومتكم وقواتكم المسلحة الباسلة وشعبكم الأبي وبعد،

فقد تابعنا باهتمام وتقدير كل ما تفضلتم به في خطابكم في عيد الثورة في الثالث والعشرين من شهرنا الجاري وما تلطفتم بتوجيهه إلينا من رسائل أخوية.

ويهمنا أن أعود فأؤكد ما أعلنته سرا وعلنا وفي المشرق والمغرب وفي كل اجتماع ضمنا وإخواننا القادة العرب أننا معكم قلبا وقالبا، وأنتم الأخ الأكبر وقواتكم المسلحة أقوى قوى العرب في معركة مصيرهم، وبلدكم الحبيب وشعبكم الأبي الشقيق الأكبر لكل العرب، نقبل ما تقبلونه ونرفض ما ترفضونه في معركة المصير الواحد والعزة القومية، ونسير معكم قلبا واحدا ويدا واحدة نحو أهدافنا الواحدة.

ويسرني أن أعلمكم أن رئيس وزرائنا قد أنهى إلينا اتخاذ الحكومة الأردنية لموقف منسجم تماما مع موقف الجمهورية العربية المتحدة السياسي الحكيم إزاء التطورات الأخيرة عن قناعة وطنية وتقدير للمصلحة القومية ووعي للمسؤولية.

ولك يا أخي كل تقديرنا وأطيب تمنياتنا، والله يحفظكم ويرعاكم ويسدد خطانا ويكتب لأمتنا وحقنا النصر والظفر.