يَا حاضِراً في فُؤادي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يَا حاضِراً في فُؤادي

يَا حاضِراً في فُؤادي
المؤلف: أبو الحسن الششتري



يَا حاضِراً في فُؤادي
 
بِالفكرِ فِيكمْ أطيبُ
إِنْ لمْ يزُرْ شخصُ عيني
 
فالقلبُ عِندي ينُوبُ
مَا غِبتُ لَكِنَّ جِسْمي
 
من النُّحول يذوبُ
فَلمْ يَجدْني عذولٌ
 
وَلاَ رآنِي رَقِيبُ
وَلوْ دَرَى الدَّهْرُ عَنِّي
 
جَاءت إِلىَّ شعُوبُ
لَمْ يَبْقَ غَيْرُ غَرامٍ
 
فَسَلهُ عَنِّي يِجُيبُ