يا مَن أَضاعَ رِسالَة أَهدَيتُها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يا مَن أَضاعَ رِسالَة أَهدَيتُها

يا مَن أَضاعَ رِسالَة أَهدَيتُها
المؤلف: عائشة التيمورية



يا مَن أَضاعَ رِسالَة أَهدَيتُها
 
تَرك الرِسالَة مِثل تَرك المُرسِل
حفظ الاِحِبَّةِ لِلمحب رَقاعَه
 
وَأَضَعتَ أَنتَ رِسالَة لتوسل
وَعَلام تَطلُب ثانيا اِرسالَها
 
وَتَضيعها هدرا كَأَن لَم تُرسَل
ما ثَم لَو رمت الاِعادَة نُسخَة
 
وَسِوى الَّتي اِتلَفَتها لَم اِنقَل
قَد قالَها فكرى مُحاضَرَة وَلَم
 
تَسطر لَدى وَقتَها بِالمهمل
يا مفردا نظمت لَه عَلياؤُه
 
دور الثَناء عَلى الكَمالِ الافضَل
دَعني وَما فعل السقام فَاِن لي
 
جِسماً عَلى تِلكَ العِظامُ النحل
لي شاغِل بِالسَقمِ عَن اِرسالِ ما
 
تَبغى وَاِرسلها اِذا لَم أَشغل
لا بُد لِلتَنسيقِ مِن عَقل وَمن
 
فِكر وَمِن قَلب عَنِ الدُنيا خلى