يا قلبُ ما لكَ لاَ تفيـ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يا قلبُ ما لكَ لاَ تفيـ

يا قلبُ ما لكَ لاَ تفيـ
المؤلف: محمود سامي البارودي



يا قلبُ، ما لكَ لاَ تفيـ
 
ـقُ منَ الهوى؟ يا قلبُ، ما لكْ؟
أوَ ما بدا لكَ أنْ تعو
 
دَ عَنِ الصِّبَا؟ أَوَ مَا بَدَا لَكْ؟
أمْ خلتَ أنَّ يدَ الزما
 
نِ قصيرة ٌ عنْ أنْ تنالكْ
هيهاتَ، صدَّ بكَ الهوى
 
عَنْ أَنْ تَرِيعَ، وَلَنْ إِخَالَكْ
سلمْ أموركَ للذي
 
أنشاكَ منْ عدمٍ وَ عالكْ
ودعِ التعلقَ بالمحا
 
لِ؛ فإنهُ يبري محالكْ
فَعَسَاكَ تَنْزِعُ مِنْ يَدِ الْـ
 
أَهْوَاءِ ـ يَا قَلْبِي ـ حِبَالَكْ