يا بَدر رفقا بِالفُؤادِ فَاِنَّهُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يا بَدر رفقا بِالفُؤادِ فَاِنَّهُ

يا بَدر رفقا بِالفُؤادِ فَاِنَّهُ
المؤلف: عائشة التيمورية



يا بَدر رفقا بِالفُؤادِ فَاِنَّهُ
 
أَضحى بِمَعتَل النَسيمِ عَليلا
مِمّا يَحمله اِلَيكَ تَحِيَّة
 
في كُل يَوم بَكرة وَأَصيلا
فَلَهُ عَلى يَد أَدين بِشُكرِها
 
اِذ ما اِتَّخَذَت سِواه قَط رَسولا
اِن رُمت اِبرازَ الضَميرِ فَاِنَّهُ
 
يَحتاجُ شَرحاً في هَواك طَويلا
دَنف أَضاع العُمر في لكِن وَلَو
 
وَعَسى وَلَم يَشف الكَلام عَليلا
وَقَد اِكتَسى ضُعفا أَضر بِجِسمِهِ
 
حَتّى يَرى خمل القَميصِ ثَقيلا