هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً

هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً
المؤلف: ابن سهل الأندلسي



هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً
 
فما كان قربُ الدارِ منكَ مقربي
أرَوضَ الصِّبا قد جَفَّ بالبينِ مَنبِتي
 
و يا شمس أفقِ الحسنِ قد حان مغربي
و قد كنتُ قبلَ البين أهذي بمطمعي
 
و أرقى جفوني بالرجاء المحببِ
فأمّا وقد نادى الغُرابُ رَكائبي
 
فيا صبرُ إن شرقتُ سيراً فغربِ
و يا سلوتي في الحبّ بيني ذميمة ً
 
و في غيرِ حفظٍ أيها النومُ فاذهبِ
من اليومِ أرّخْ فيكَ أوَّلَ شِقْوتي
 
و آخرَ عهدي بالفؤادِ المعذبِ