مَولايَ كَم حَمل النَسيم سَلامي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مَولايَ كَم حَمل النَسيم سَلامي

مَولايَ كَم حَمل النَسيم سَلامي
المؤلف: عائشة التيمورية



مَولايَ كَم حَمل النَسيم سَلامي
 
فَعَلامَ تَعنيفي وَطول مَلامي
وَلَكَم بَعَثتُ مَعَ البَريدِ رَسائِلاً
 
وَمَنَعتُ حَتّى الطيف في الأَحلام
وَلَطالَما ضَحِكتُ بروق رَسائِلي
 
لَما بَكَت بِصَريرِها أَقلامي
فَسَل النَسيمَ عَنِ المُحِبِّ فَما بِهِ
 
الاِسهاد مَعَ مَزيد سَقامى
قَلبي بحبك يا غَزال مُتيم
 
يَشكو ظَماه لِثغرك البسام
وَاِسأَل خَيالَكَ عَن هَوايَ فَاِنَّهُ
 
في اللَيلِ مَع طولِ النَهارِ أَمامي
أَنا لا أَحولُ عَن الوِدادِ فَاِنَّني
 
في مَبدا الاِشواقِ مثل خِتامي