مرضُ العيونِ الحورِ طِبُهْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مرضُ العيونِ الحورِ طِبُهْ

مرضُ العيونِ الحورِ طِبُهْ
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



مرضُ العيونِ الحورِ طِبُهْ
 
وسلاامُ ذب الأجفانِ حربهْ
وبهِ رشا أحوى أغنُّ
 
كما يشاءُ يراهُ ربُهْ
لم يحكهِ الغيدُ الحيا
 
نَ وهل تحاكي البدرَ شبهُهْ
يجزي محبةَ من يهي
 
مُ بهِ الصدودَ وذاكَ دأبهْ
يا قلبُ لم يعذركَ في
 
هذا الضنى والذنبُ ذنبهْ
من للجفونِ بأن تنا
 
مَ وما يطيعُ الجفنُ هدبهْ
أترى جنيتَ على حبي
 
بكَ أم كذا قد صارَ قلبهْ
رشأٌ تلاعبَ بالنهى
 
لا يستفيقُ الدهرَ لعبهْ
ما زالَ يهوى الناسَ حت
 
ى ما يُعَدُ اليومَ صحبُهْ
والحبُّ أحسنَ ما يكو
 
نُ إذا انفردتَ بمن تحبُهْ
فاصبر على خطبِ الزما
 
نِ فهينهُ يمضي وصعبُهْ