مجلة الرسالة/العدد 379/سيجموند فرويد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 379/سيجموند فرويد

مجلة الرسالة - العدد 379
سيجموند فرويد
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 07 - 10 - 1940


العالم النفساني الكبير

للأستاذ صديق شيبوب

- 1 -

كانت هذه الحرب القائمة في شهرها الأول عندما حملت أنباء البرق نعي العالم النفساني الكبير (سيجموند فرويد) الذي أثار في حياته حرباً كلامية وقلميه لا تقل عنفاً عن حروب المدافع والقنابل، وأحدث في علمي الطب والنفس ثورة وانقلاباً لا يقل مداهماً عما تحدثه المدافع والقنابل في طبيعة الأرض وما تخلفه الحروب من تغيير في أحوال البلدان وطبيعة العمران ونفس الإنسان

ذلك هو (فرويد) الذي توفى في ليلة الأحد الرابع والعشرين من شهر سبتمبر من السنة الماضية، أي منذ عام تقريباً، في منزله بهامستيد بإنكلترا عن ثلاثة وثمانين عاماً قضاها في خدمة العلم باحثاً منقباً، خالقاً مبدعاً، لا تثنيه عن عمله هجمات مناوئيه، ولا تشغله عن أغراضه أمور الدنيا ومشاكل العالم، مخلصاً لفكرته، معالجاً لأبحاثه، ساعياً وراء غاياته، حتى ركز علماً قائماً على التحليل النفسي وعلاقته بالغريزة الجنسية، وأحدث حدثاً لم يقتصر أثره على الطب ومعالجة الأمراض العصبية وعلى علم النفس وتداخل الغريزة الجنسية فيه، بل تعداهما إلى الفنون والأدب.

ولد (سيجموند فرويد) بمدينة (فريبرج) الصغيرة بالنمسا في 6 أغسطس سنة 1856 وتلقى فيها التعليم الابتدائي ثم انتقل إلى فينا ودخل جامعتها ودرس الطب فيها، وبينما كان يشعر في قرارة نفسه بزهد في هذا العلم، وقد كان صريحاً حين كتب متحدثاً عن نفسه: (لم أشعر في طور الشباب وبعده بميل خاص لمهنة الطبيب أو مركز الطبيب من المجتمع.) ثم أضاف إلى هذا قوله: (على أنه كان يحركني نوع من الظمأ للمعرفة يتجه خاصة إلى الصلات الإنسانية أكثر منه إلى الأشياء الطبيعية.) وإذا عرفنا أنه ليس في علم الطب مادة تعرف بالصلات الإنسانية فهمنا كيف وصف نفسه بأنه كان يؤدي واجباته في الأبحاث الجامعية (في كثير من الإهمال) وكيف وجه دروسه في الوقت نفسه إلى اتجاهات أخرى، وعلى أنه بالرغم من هذا التقصير وذلك الزهد فاز بشهادة الطب سنة 1881، وكان في مؤخرة الناجحين.

لم تكن مهنة الطب لتغري ذلك الطبيب الشاب بالرغم من فقره وحاجته إلى دخل يعيش به. فدفعه ميله إلى علم النفس إلى التخصص في مادة تتصل بهذا العلم وهي تشريح الدماغ والتحليل النفسي عامة، لأن الطب لم يكن قد قرر أن لكل فرد حالة نفسية يجب فحصها ودرسها على حدة، وهو ما استحدثه فيه (فرويد).

وقد تتلمذ فيما تخصص له على أستاذين اشتهرا بعلم التشريح وهما (بروك) و (مينير) فلم يلبثا أن لمسا في الطالب ميلاً طبيعياً إلى الاستكشاف المبدع.

نال (فرويد) سنة 1885 درجة (أجريجاسيون) في علم الأعصاب، وهي درجة يحسد عليها لأنها تدر عليه المال الوفير، ولكنه عندما أخذ يعالج مرضاه برزت فيه ميزة خاصة لازمته طول حياته وهي طول المراقبة وإنعام الفكر في الأسباب والنتائج.

كان يعرف أن الأساليب التي كان أطباء (فينا) يتبعونها في معالجة المصابين بالأمراض العصبية غير ناجحة ولا شافية، وكان قد بلغه كيف طرد شر طردة من عاصمة بلاد النمسا (فرانز أنطون ميسمر) حين شاء أن يدخل التنويم المغناطيسي على الطب، فضاق فرويد ذرعاً بحالته ولم يجد له وسيلة ليتخلص بها من سيطرة أساتذة الجامعة على الأطباء عامة.

في تلك الحقبة من عمره بلغه أن بباريس طبيباً يعالج الأمراض العصبية والنفسية على طريقة تختلف تمام الاختلاف عن طريقة الأطباء النمساويين، وهو (شاركو) المتخصص في علم تشريح الدماغ، وأنه يقوم بتجاريب عجيبة بوساطة ذلك الفن المستحدث الممقوت في بلاده، وهو التنويم المغناطيسي، فسعى (فرويد) حتى حصل على إعانة من الحكومة تساعده على السفر إلى باريس، وقد سافر فعلاً في سنة 1886 فوجد فيها جواً غير الجو الذي ألفه من قبل؛ وطالع كتاب الطبيب الفرنسي الكبير المسمى (الإيمان الشافي) فعرف الوسائل التي يدرس مؤلفه بواسطتها الحالات النفسية التي أحاطت بالعجائب التي روتها كتب الدين والتي كان الطب ينفيها إلى ذلك العهد.

شهد (فرويد) لأول مرة في حياته طبيباً يأبى أن يرى في (الهستيريا) مرضاً يصطنعه العليل أو يتظاهر به، كما كان يقرر أطباء النمسا، ويعترف بأنها مرض نفسي، بل لعله أجدر أنواع هذا المرض بالعناية والاهتمام، ويدلل على أنه نتيجة اضطرابات داخلية يجب أن تكون لها أسباب نفسية، وقد برهن (شاركو) في محاضراته على أنه يستطاع شفاء هؤلاء المرضى بالإيحاء في حالات تنويمهم مغناطيسياً لأن علتهم خاضعة للإرادة وليست ظاهرة جسمية.

تأثر (فرويد) بما طالع وسمع وشاهد، وعرف أن بباريس من يعترف بأنه في معالجة الأمراض العصبية، لا يجب أن يحسب حساب الأسباب الناتجة عن الطبيعة فقط، بل الناتجة عن النفس وما وراء النفس أيضاً.

وعرف (شاركو) قدر تلميذه كما عرفه من قبل أساطين الطب النمساوي فقربه إليه، وصيره من أخصائه، ورغب إليه في نقل كتبه إلى الألمانية.

أقام (فرويد) بباريس شهوراً معدودة، ثم عاد إلى وطنه؛ وكان يشعر أن (شاركو) يسلك في علمه طريقاً غير الطريق السوي الذي يحلم به، لأن (شاركو) كان لا يزال يعني بالجسم ولا يتوجه تماماً إلى ما يجب أن يتوجه إليه من الناحية النفسية، على أن هذه الشهور التي قضاها بباريس أذكت في نفس الطبيب الشاب إرادة حملته على التحرر من الماضي، وشجاعة دفعت به إلى السير في المنهج العلمي الذي اختطه لنفسه.

قدم (فرويد) إلى الجامعة، بعد عودته من باريس، تقريره عن الدروس التي شهدها والعلوم التي استفادها والنتائج التي انتهى إليها، فابتسم أساتذتها عندما طالعوا فيه أن في الإمكان استحداث عوارض الهستيريا في الجسم العليل، وضحكوا عندما انتهوا إلى أن هذا الداء يصيب الرجال أيضاً، وكان هؤلاء الأساتذة يعطفون عليه في أول أمره، ولكنهم أخذوا يزدرونه عندما رأوه يمعن في آرائه ولا يحيد عنها، فأقفلوا في وجهه باب الجامعة، ونحوه عن جمعية الأطباء، فلم يفز بكرسي مدرس فوق العادة إلا بعد لأي، وبعد أن توسطت له مريضة سرية من اللواتي عالجهن، وكانت ذات نفوذ فعال، وقد ظل طيلة حياته أستاذاً ملحقاً غير أصيل، وعندما احتفل ببلوغ السبعين من عمره لم تعن جمعية الأطباء بتهنئته.

على أن هذا جميعه لم يفل من عزيمة (فرويد) ولم يحط من جهوده، فقد أكب على العمل منذ صباه جاداً مجتهداً وعاش حياته كلها على وتيرة واحدة.

أقام (فرويد) أكثر من سبعين سنة بمدينة فينا لا يغادرها؛ وقد رحل عنها بعد أن اضطر إلى ذلك اضطراراً عندما ضمت ألمانيا النمسا إليها وفرض النازيون في هذه البلاد قوانينهم الجائرة على اليهود، وقد كان يهودياً، فكان من الأفراد القلائل الذين أجيز لهم مهاجرة النمسا وأخذ ما يكفيهم حاجتهم في الحياة.

وقد سكن، أثناء إقامته بفينا، أربعين سنة في منزل واحد لم ينتقل منه إلى غيره ولم يبدل في أقسامه وأثاثه؛ فهنا مكتبته وهناك عيادته التي يستقبل فيها مرضاه، وهذا مجلسه للمطالعة، وذاك مكتبه للكتابة والتأليف.

وبالرغم من أنه رب عائلة، ووالد ستة أولاد، فقد كان يقوم بعمله بنفسه لا يحتاج فيه إلى مساعدة، ولا يعرف شهوة غير شهوة العمل والمهنة.

لم يضيع لحظة من وقته الثمين سعياً وراء مظاهر باطلة وطلباً لألقاب زائلة. وقد كانت آلاف الأسابيع التي تألفت منها حياته تتتابع متشابهة متماثلة في دائرة العمل والاجتهاد، ولا يستثنى منها غير المحاضرات التي كان يلقيها بالجامعة في كل أسبوع من شهور التعليم، وغير مأدبة ثقافية على الطريقة السقراطية كانت تجمع طلبته حوله في مساء كل يوم أربعاء، وغير اشتراكه في لعب الورق بعد ظهر كل يوم سبت.

أما فيما عدا هذه الساعات القلائل فقد كانت كل دقيقة محسوبة عليه يستعملها في معالجة المرضى أو المطالعة أو الكتابة أو الأبحاث العلمية. وكان هذا الرجل الجبار يكتفي بساعات معدودة للراحة والاستجمام ينام فيها نوماً عميقاً ثم يقبل بعدها على العمل بكل ما فيه من حيوية هائلة وإرادة قوية.

كان (فرويد) يعمل نهاراً في عيادته فيستقبل عشرة مرضى أو أكثر، ويدرس حالة كل واحد منهم فاحصاً مدققاً مكتنزاً في ذاكرته كل مظهر من مظاهر عللهم، فإذا أقبل الليل انقطع إلى عمله الخالق المبدع القائم على تدوين النتائج التي انتهى إليها مما شاهده في النهار.

ولا شك أن هذا النشاط العجيب يحتاج صاحبه إلى صحة قوية وجسم سليم، وقد كان (فرويد) كذلك، فهو لم يعرف المرض في سني حياته الطويلة، ولم يشعر بتعب أو وني، ولم تفتر همته ولا ضعفت أعصابه أو تلاشت قدرته على العمل.

وقد أخذ نفسه في حياته العقلية بالصرامة التي أخذها بها في حياته العادية حتى صار مبدأه الوضوح في أعمال الرأي والتفكير والعمل، وصار التحليل غريزة في نفسه لا يستطيع الانفكاك منها.

كان لا يهتدي في تفكيره بغير آرائه الخاصة؛ لذلك كان إذا عرض له أمر ولم يتبين له تفسير يرضى به عقله أبى أن يتخذ من رأي غيره تكأة للوصول إلى غايته، وظل يبحث ويدقق ويفكر حتى يبلغ قصده.

كان قاسياً في تصرفاته، عنيفاً في جدله، صارماً في أوامره، دقيقاً في تحليله، جلداً في البحث عن الحقيقة، حذراً من أن يخطئ في هذا البحث، لذلك لم تكن آراؤه مرتجلة وليدة الحدس أو الصدفة. فقد كان يدير الفكرة في نفسه سنين حتى إذا ثبت له أنها صحيحة أبرزها في جرأة وحرية. وقد صدق من وصفه بأنه كان بطيئاً في الوصول إلى الحقيقة، ولكنه إذا استقر على رأي صار من الصعب نقضه.

(للبحث صلة)

صديق شيبوب