ما الدهرُ إلاَّ ضوءُ شمس علا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ما الدهرُ إلاَّ ضوءُ شمس علا

ما الدهرُ إلاَّ ضوءُ شمس علا
المؤلف: محمود سامي البارودي



ما الدهرُ إلاَّ ضوءُ شمس علا
 
وَ كوكبٌ غامَ، وَ نبتٌ بقلْ
وَ راحلٌ أعقبهُ نازلٌ
 
مَا قِيلَ قَدْ خَيَمَ حَتَّى اسْتَقَلْ
عَمَايَة ٌ يَخْبِطُ فِيهَا النُّهَى
 
عَجْزاً، وَلاَ تُبْصِرُ فِيهَا الْمُقَلْ
فبادرِ النقلة َ، وَ اعملْ لها
 
ما شئتَ؛ فالدهرُ سريعُ النقلْ
وَاصْمُتْ عَنِ الشَّرِّ إِذَا لَمْ تُطِقْ
 
دَفْعاً، وَإِنْ صَادَفْتَ خَيْراً فَقُلْ
وَ سرْ إذا ما عرضتْ فرصة ٌ
 
فالبدرُ قدْ ينمو إذا ما انتقلْ
منْ طلبَ الأمرَ بأسبابهِ
 
ساعدهُ المقدورُ إما عقلْ
قَدْ يَجْبُنُ الأعْزَلُ وَهْوَ الْفَتَى
 
وَيَشْجُعُ النِّكْسُ إِذَا مَا اعْتَقَلْ