مات رشدي مات آهاً ثم آه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مات رشدي مات آهاً ثم آه

مات رشدي مات آهاً ثم آه
المؤلف: زكي مبارك



مات رشدي مات آهاً ثم آه
 
قبل أن يبلغ في المجد مناه
شاعر والنثر من أبهى حلاه
 
وجمال الشعر من فيض سناه
أخبروني أن رشدي لن يعود
 
جثم الصخر عليه والحديد
كل ما لم تره العين جديد
 
يا غريب الروح في دار الخلود
يا مثال النبل يا زين الشباب
 
كيف أمسيت رهينا للتراب
بيننا اليوم حجاب وحجاب
 
يا غريب الروح في دار الخلود
آه من كيد زماني وزمانك
 
آه من بعد مكاني ومكانك
لم تغب عني وإن كنت هنالك
 
في نعيم هو طيف من خيالك
آه من كيد زماني وزمانك
 
آه من بعد مكاني ومكانك
لم تغب عني وإن كنت هنالك
 
في نعيم هو طيفٌ
صرخ الناعي عليكم في الصباح
 
والصراخ المرّ في الموت يباح
هذه الدنيا نضالٌ وكفاح
 
وابتسامٌ في ثناياه نواح
كنت أرجو لو بشعري كفّنوك
 
وبأعماق فؤادي دفنوك
يا أديباً روحه روح الملوك
 
وهو للشعر وللدمع سفوك
أنت يا رشدي على البعد قريب
 
من صديق يحفظ العهد الحبيب
أرفع الصوت وما لي من مجيب
 
غير هذا الشعر من لحن النحيب
ضاقت الدنيا أمامي لنواك
 
وانتهى العهد فما عدت أراك
ما فديناك وهل كان فداك
 
غير هذا الخلق في يوم رداك
تربةٌ ضمّنتك ضمت ما تريد
 
من أصيل في معانيه فريد
كنت أنت النور في هذا الوجود
 
كنت لحناً من تغاريد الخلود
ليتني أبصرت يوما ما يعاب
 
فيك يا روحاً هو التبر المذاب
ليخفّ الهول من هذا المصاب
 
بعدك العيش عذابٌ في عذاب
أنظر الصورة والقلب يذوب
 
ويح قلب من جواه في كروب
يا أسير القبر من أسر القلوب
 
أنت بعد الموت سحارٌ رهيب
ما شجا أهلك صبحا ما شجاني
 
حين صار النوح بابا من بياني
إن رزئي فيك يا حلو المعاني
 
كان كأس الغدر من خمر زماني