لَيس طَرفي جاراً لِقلبي ولكنْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لَيس طَرفي جاراً لِقلبي ولكنْ

لَيس طَرفي جاراً لِقلبي ولكنْ
المؤلف: أسامة بن منقذ



لَيس طَرفي جاراً لِقلبي، ولكنْ
 
دَمُ هَذا بدمع هَذا مَشوبُ
خُلطة ٌ في تَباين الحال: هذا
 
أبداً ظاهرٌ، وذَا محجوبُ
ولِطَرفِي في كلِّ نَهْجٍ من الحـ
 
ـبّ وجيفُ، وقَلبيَ المجنُوبُ
وسهامُ العيون أخفى من الوَهـ
 
ـمِ ولكْن بهنَّ تَدْمى القلوبُ