لَيتَكَ آذَنتَني بِواحِدَةٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لَيتَكَ آذَنتَني بِواحِدَةٍ

لَيتَكَ آذَنتَني بِواحِدَةٍ
المؤلف: أبو الأسود الدؤلي



لَيتَكَ آذَنتَني بِواحِدَةٍ
 
تَجعَلُها مِنكَ سائِرَ الأَبَدِ
تَحلِفُ أَلاّ تَبرَّني أَبَداً
 
فَإِنَّ فيها بَرداً عَلى كَبِدي
إِن كانَ رِزقي إِلَيكَ فارمِ بِهِ
 
في ناظِرَي حَيَّةٍ عَلى رَصَدِ