لكم في الخطِّ سيَّارَهْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لكم في الخطِّ سيَّارَهْ

لكم في الخطِّ سيَّارَهْ
المؤلف: أحمد شوقي



لكم في الخطِّ سيَّارَهْ
 
حديثُ الجارِ والجارهْ
أوفرلاندُ ينبيكَ
 
بها القُنْصُلُ طَمَّارَه
كسيَّارة ِ شارلوتْ
 
على السَّواقِ جبَّارَهْ
إذا حركها مالتْ
 
على الجنْبَيْنِ مُنْهَارَهْ!
وقد تَحْرُنُ أَحياناً
 
وتمشِي وحدَها تارَهْ
ولا تشبعها عينٌ
 
مِنَ البِنزين فوَّارَهْ
ولا تروى من الزيتِ
 
وإن عامتْ به الفاره
ترى الشارعَ في ذُعْرٍ
 
إذا لاحَتْ من الحاره
وصِبْياناً يَضِجُّونَ
 
كما يَلقَوْن طَيَّاره
فقد تمشي متى شاءتْ
 
وقد ترجِعُ مُختاره
قضى اللهُ على السوَّا
 
ق أن يجعلها داره!
يقضي يومهُ فيها
 
ويلقى الليلَ ما زاره!
أَدُنيا الخيلِ يامَكسِي
 
كدُنيا الناسِ غدّاره؟!
لق بدَّلك الدهرُ
 
من الإقبالِ إدباره
أَحَقٌّ أَنّ مَحجوباً
 
سَلا عنك بفَخَّاره؟
وباعَ الأَبْلَقَ الحُرَّ
 
بأوفرلاند نعَّاره؟