لقد برحتْ طيرٌ ولستُ بعائفٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لقد برحتْ طيرٌ ولستُ بعائفٍ

لقد برحتْ طيرٌ ولستُ بعائفٍ
المؤلف: أبوالعلاء المعري



لقد برحتْ طيرٌ ولستُ بعائفٍ،
 
وإن هاجَ لي بعضَ الغرام بُروحُها
أرى هذَياناً، طالَ من كلّ أُمّةٍ،
 
يَضَمَّنُهُ إيجازُها وشروحها
وأوصالَ جسمٍ، للتّرابِ، مآلُها،
 
ولم يدرِ دارٍ: أين تذهبُ روحُها؟
ولا بُدّ، يوماً، من غُدُوٍّ مبغَّضٍ،
 
سنغدوهُ، أو منْ رَوحةٍ سنروحُها
ولو رَضِيتْ، دون النّفوسِ، بغيرِها،
 
لحُطّتْ بعفوٍ، لا قِصاصَ، جروحها