لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني

لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني
المؤلف: عنترة بن شداد



لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني
 
ومَا لِسوادِ جِلدي منْ دواء
وَلَكِنْ تَبْعُدُ الفَحْشاءُ عَني
 
كَبُعْدِ الأَرْضِ عَنْ جوِّ السَّماء