كتاب الصلاة وحكم تاركها/فصل في أن يكون قتل تارك الصلاة بعد الدعوة والامتناع

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
فصل في أن يكون قتل تارك الصلاة بعد الدعوة والامتناع
المؤلف: ابن قيم الجوزية



فصل في أن يكون قتل تارك الصلاة بعد الدعوة والامتناع

المسألة الثانية أنه لا يقتل حتى يدعى إلى فعلها فيمتنع فالدعاء إليها لا يستمر ولذلك أذن النبي في الصلاة نافلة خلف الامراء الذين يؤخرون الصلاة حتى يخرج الوقت ولم يأمر بقتالهم ولم يأذن في قتلهم لأنهم لم يصروا على الترك فإذا دعي فامتنع لا من عذر حتى يخرج الوقت تحقق تركه وإصراره