كتاب الأم/كتاب الاستسقاء/البروز للمطر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الأم - كتاب الاستسقاء

المؤلف: الشافعي
البروز للمطر

[قال الشافعي] رحمه الله تعالى: بلغنا (أن النبي ﷺ كان يتمطر في أول مطرة حتى يصيب جسده)، وروي عن ابن عباس أن السماء أمطرت فقال لغلامه: أخرج فراشي، ورحلي يصيبه المطر فقال أبو الجوزاء لابن عباس: لم تفعل هذا يرحمك الله؟ فقال أما تقرأ كتاب الله {ونزلنا من السماء ماء مباركا} فأحب أن تصيب البركة فراشي ورحلي، أخبرنا إبراهيم عن ابن حرملة عن ابن المسيب أنه رآه في المسجد، ومطرت السماء، وهو في السقاية فخرج إلى رحبة المسجد ثم كشف عن ظهره للمطر حتى أصابه ثم رجع إلى مجلسه.

كتاب الأم - كتاب الاستسقاء
متى يستسقي الإمام، وهل يسأل الإمام رفع المطر إذا خاف ضرره ؟ | من يستسقي بصلاة | الاستسقاء بغير الصلاة | الأذان لغير المكتوبة | كيف يبتدئ الاستسقاء | الهيئة للاستسقاء للعيدين | خروج النساء، والصبيان في الاستسقاء | المطر قبل الاستسقاء | أين يصلي للاستسقاء ؟ | الوقت الذي يخرج فيه الإمام للاستسقاء، وما يخطب عليه | كيف صلاة الاستسقاء ؟ | الطهارة لصلاة الاستسقاء | كيف الخطبة في الاستسقاء ؟ | الدعاء في خطبة الاستسقاء | تحويل الإمام الرداء | كيف تحويل الإمام رداءه في الخطبة | كراهية الاستمطار بالأنواء | البروز للمطر | السيل | طلب الإجابة في الدعاء | القول في الإنصات عند رؤية السحاب والريح | الإشارة إلى المطر | كثرة المطر وقلته | أي الأرض أمطر | أي الريح يكون بها المطر | الحكم في تارك الصلاة | الحكم في الساحر والساحرة | المرتد عن الإسلام | الخلاف في المرتد