قرأتُ الكتابَ فكانَ الفؤاد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قرأتُ الكتابَ فكانَ الفؤاد

قرأتُ الكتابَ فكانَ الفؤاد
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



قرأتُ الكتابَ فكانَ الفؤاد
 
كأنكَ تلمسهُ باليدِ
وقبلتهُ ثمَّ أدنيتهُ
 
من القلبِ كالعينِ والإثمدِ
فطارَ بهِ طيبُ أنفاسكم
 
إلى أنْ تعلقَ بالفرقدِ
وقلتُ لعيني انظري للفؤاد
 
وما فعلَ الشوقُ بيَ واشهدي
فقالَ لها القلبُ هذا غرامي
 
وبعضُ غرامكِ أن تسهدي
فخذْ منيَ اليومَ قلبي وعيني
 
وذي الروحُ أسلمها في غدِ