قد عاقني الشكُّ في أمرٍ أضعتُ لهُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قد عاقني الشكُّ في أمرٍ أضعتُ لهُ

قد عاقني الشكُّ في أمرٍ أضعتُ لهُ
المؤلف: محمود سامي البارودي



قد عاقني الشكُّ في أمرٍ أضعتُ لهُ
 
عَزِيمَة َ الرَّأْيِ حَتَّى ضَاقَ كِتْمَانِي
أَوْلَيْتَنِي مِنْكَ وُدّاً قَبْلَ مَعْرِفَة ٍ
 
ثمَّ انثنيتَ بصدًّ قبلَ إعلانِ
فسرني منكَ ما قدمتَ مبتدأً
 
وَ ساءني منكَ ما أخرتَ في الثاني
فَإِنْ يَكُنْ سُوءُ رَأْيٍ، أَوْ مَلاَلُ هَوى ً
 
فَإِنَّ كِلْتَيْهِمَا فِي الْقُبْحِ سِيَّانِ
فاكشفْ لنا عنْ قناعِ الشكَّ نحى بهِ
 
إما وصالاً، وَ إما محض هجرانِ