فقه السيرة الغايات و المقاصد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

فقه السيرة الغايات والمقاصد جدع مشترك

تعريف السيرة النبوية لغة واصطلاحا

السيرة لغة: تطلق السيرة في اللغة على السنّة، والطريقة، والحالة التي يكون عليها الإنسان، قال تعالى ( سنعيدها سيرتها الأولى

اصطلاحاً: هي ما نقل إلينا من حياة النبي منذ ولادته قبل البعثة وبعدها وما رافقها من أحداث ووقائع حتى موته

تعريف فقه السيرة

فقه السيرة : هو فقه يتناول السيرة النبوية للنبي محمد وتأخذ منها العبر والدروس وقد تتطرق لبعض الأحكام الفقهية، صنف بعض العلماء كتباً في السيرة وسموها فقه السيرة ككتاب فقه السيرة للغزالي وهو كتاب يسرد أحداث السيرة ثم يأخذ منها العبر والدروس حتى تكون مرجعاً في فقه الدعوة إلى الله، وكذا كتاب فقه السيرة لمحمد سعيد البوطي، كتاب يستعرض أهم أحداث السيرة النبوية، ليستنبط منها الأحكام الفقهية المتعلقة بالتشريع، والدروس المستفادة منها بعد كل حدث.

اهم كتب السيرة النبوية

سيرة ابن هشام.

الشفا بتعريف حقوق المصطفى، تأليف القاضي عياض.

الروض الأنف في شرح سيرة ابن هشام، لأبي القاسم السهيلي.

الفصول في اختصار سيرة الرسول ، لابن كثير.

الغاية من دراسة السيرة النبوية

تُعرّفك دراسة السيرة النبويّة صِفات النبيّ الكريم عليهِ الصلاةُ والسلام الخَلقيّة والخُلُقيّة، وكذلك معرفة شمائلهِ وخِصاله، فلا خيرَ في أُمّةٍ لا تعرفُ نبيّها، ولا خيرَ في شخصٍ لا يعرف نبيّه.

بدراسة السيرةِ النبويّة فإنّكَ تعيش في خِضَمّ الحياة التي عاشها النبيّ الكريم عليهِ الصلاةُ والسلام، وتعرف كم من الأذى قد تحمّل عليهِ الصلاةُ والسلام حتّى يُبلّغ رسالةَ الله تعالى إلينا، فيزداد حُبّكَ لهُ عليهِ الصلاةُ والسلام، حينَ تقف على الجُهود العظيمة التي بذلها ليُنقذكَ بعدَ إرادةِ الله تعالى من النار ويُدخلكِ الجنّة بإذن الله

السيرة النبويّة تبيّن لكَ القُرآن، فهيَ تشرحُ القُرآن الكريم، خُصوصاً حين تعرف أسباب نُزول الآيات والأحداث التي دعَت لنزول الآيات القُرآنيةّ، وبالتالي تستطيع أن تُفسّر كلامَ الله تعالى على المعنى الحقيقيّ وبدون التباس أو عدم فهم، وكذلك فإنّ دراسة السيرة النبويّة ومعرفة أحداثها تجعلكَ تعرف التسلسل الزمني للآيات الكريمة، وكذلك معرفة الناسخ والمنسوخ من آياتِ القُرآن الكريم

تُبيّن لكّ دراسة السيرة النبويّة حديثَ رسولِ الله صلّى الله عليهِ وسلّم، فهوَ أقوالهُ وأفعالهُ وتقاريرهُ عليهِ الصلاةُ والسلام.

تُفقّهك السيرة النبويّة بالدين، فإنَّ الفِقه هوَ الفهم الذي يستند إلى أدلّة، وفي أفعال النبيّ الكريم عليهِ الصلاةُ والسلام ما يُفقّهُ المُسلمَ بدينه، خُصوصاً حين تدرسُ السيرة النبويّة بمواقفها النبويّة التي تُبيّن الأحكام الشرعيّة إزاءَ كُلّ موقف، فتتبلور لديكَ حقيقة الحُكم الشرعيّ وذلك بحس واقع الحال الذي نقلتهُ لنا أخبار السيرة النبويّة الشريفة