صفحة:يسألونك (1946) - العقاد.pdf/243

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.

    الزوجة المثلى

    C هو وصلت إلى محاضرة العالم الفاضل الدكتور عبد المعطي خيال عميد كلية الحقوق بالاسكندرية في موضوع « الزوجة المثلى » ، وفيها يقول ما خواه إن الآفة كلها هي : حرص الشباب على المادة ، وجريه وراء الكسب ، و حظه من القيم التي خلفها السلف الصالح ومن قواعد الأخلاق التي كانت مقررة عندهم ، و ، واكتفاؤه بالعاجل من اللذات » وظهر في « الرسالة » مقال صديقنا الأستاذ الزيات الذي يعقب به على خطاب السيدة « ليلى » ، وما رأته من أن السبب المباشر والمصدر الأول لمشكلة الزواج المادة ، وكان ختام مقاله : « إن المال إذا جعل غاية للزواج كان شقاء لمن وجدته ولمن فقدته على السواء ...) وعندي أن المادة هي آفة العصر الحديث كله ، وفي عداد مشاكله الكبرى مشكلة الزواج . فالناس لا يتهالكون على المادة ولا على اللذة العاجلة إلا إذا قل إيمانهم بالحياة . ومن ثم يغلب الشح على الشيوخ والضعفاء ، كما يغلب على الشعوب التي ضاعت من أيديها السيادة وقيم الحياة العايا . فكل تهالك على المادة إنما هو بديل" من الحياة الصحيحة ، أو من الثقة بنفاسة الحياة ، وكأنما يقول الإنسان لنفسه : علام الصبر والانتظار والإرجاء ، وأي ضمان لك من الأخلاق والعواطف وهي هباء؟ إنما ضمانك الوحيد المادة التي في يديك، والمنفعة التي تسوق غيرك إليك ، وكل ما عدا ذلك فهو فضول لا يجدي شيئا عليك . لكن الزواج مشكلة كبرى ، ولو خلص الناس من آفات العصر ومشكلاته ومن ولع الشباب بمار به ولذاته .. ( الزواج مشكلة لأنه يحاول التوفيق بين نقائض كثيرة في الطبيعة الإنسانية ، ولا يقتصر أمره على التوفيق بين فردين )

    و