صفحة:معاوية بن أبي سفيان.pdf/52

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دُقّقت هذه الصفحة
الدهاء

ولا نكران — بعد — لدهاء معاوية على هذا التقدير، وإنما قصاراه من هذا التقدير أنه لم يضيع الفرصة التي سنحت له، وأنه صبر في انتظارها وأطال الصبر غير متعجل لها قبل أوانها، وقد كان ذلك حسبه فيما توخاه …

51