صفحة:مذكراتي عن الثورة العربية الكبرى.pdf/37

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    لم تدقّق هذه الصفحة

    ( المحكمة العسكرية العرفية بعاليه )بعد بحجة انتسابهم الى حزب اللامركزية.

    الحكومة العثمانية وامارة الحجاز: وتنفيذ الخطة التي وضعتها الحكومة العثمانية بسلوك سياسة الشدة مع العرب قبيل اعلان الحرب العامة الأولى ، فقد أرسلت وهيب بك قائدة الى الحجاز بعد أن زودته بتعليمات صريحة لاضعاف ساطة شريف مكة ( الحسين بن علي ) ، ثم نزع السلطة من بده (كما سيأتي بيانه ) ولتحقيق هذه السياسة زادت من قوة فرقة الحجاز ، كما زادت من تعزيز مركزها في ولاية البصرة وكان مركزها فها ضعيفا. وهو إلا القليل حتى ظهرت هذه السياسة واضحة ، اذ طفقت الحكومة تخضد شوكة المنفذين العرب في البصرة وعلى رأسهم طالب باشا النقيب ، الذي كان يطالب بالإصلاح في البلاد العربية .

    ٣١