صفحة:مذكراتي عن الثورة العربية الكبرى.pdf/19

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    لم تدقّق هذه الصفحة

    5 6 تم هذا كله، دعي إلى تأدية القسم أمامهما فقط وهو لا يعرف من أعضاء الجمعية غيرها . وكان القسم الذي أشرت اليه يتلخص في الطاعة لقرارات الجمعية ، والحرص على الكمان الشديد ، وبذل النفس والنفيس في سبيل إعلاء شأن الأمة العربية وايصالها إلى مصاف الأم الحية - كما قلنا من قبل - . لم تكن أعمال الجمعية في بادي الأمر لتتعدى نشر الدعاية الوطنية في الصحف وغيرها والتحري عن أعضاء جدد . ولما كنت وأنا في باريس على اتصال دائم بأصدقائي في المنتدى الأدبي باستانبول، وم سيف الدين الخطيب ورفيق رزق سلوم ، و يوسف مخيبر ، فقد قدمت أسماءهم إلى هيئة جمعية الفتاة الادارية ، فاحرزوا التزكية ، وقبلوا في عداد أعضائها وقد أقسموا المين أمام السيد توفيق الناطور وهو في طريق عودته الى بيروت عن طريق استنبول وبذلك أصبحت أعمال المنتدى المذكور في استنبول مرتبطة بجمعية الفتاة بباريس وخارت کذلاث رشيد الحسامي الذي كان موظفا عدلية في الكرك لينضم إلينا . وبعد أن تمت مخابرته و مخابرة توفيق البساط والامير عارف الشهابي وعمر حمد ومحمد الشريفي ، و بعد دراسة ميادهم ، نضموا إلى حلقة أعضاء جمعيتنا . ولما كان صيف عام ۱۹۱۳ فاتحت توفيق السويدي في استنبول وأنا عائد إلى دمشق بالانضمام الينا وقدمت اسمه المركز ، فقبل حسب الأصول المرعية . وعقب وصولي لدمشق أطلعت شكري القوتلي على قانوننا في دارنا بالقنوات ثم زكي وقبل بعد أن حلف المين المعتاد وانضم الينا أيضا كثير من الأعضاء الجدد في العطل الصيفية ، 6