صفحة:مذكراتي عن الثورة العربية الكبرى.pdf/18

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    لم تدقّق هذه الصفحة

    4 السادة : 6 6 وكنا نهدف من اطلاق اسم « الفتاة ، على جمعيتنا ، اسم الجمعية العربية الفتاة ، ولكننا خشينا أن يلفت هذا الاسم أنظار الاتحاديين فنقع تحت طائلة طغيانهم فيما فيما اذا عثروا على شيء من مراسلاتنا أو أخبارنا لذلك آثرنا اللياذ بالتستر الشديد. أما مركز الجمعية فقد كان في باريس بسبب وجودنا طلابا فيها ، وقد ضمت كالا من عوني عبد الهادي ، رفيق التميمي ، محمد رستم حيدر ، محمد محمصاني ، عبد الغني العربي ، صبري الخوجة ، توفيق الناطور ، وكاتب هذه السطور ، وكنا أول هيئة ادارية للفتاة ثم انضم إليها : جميل مردم بك ، صبحي الحسيني، الأمير مصطفي الشهابي ، توفيق فايد ، ابراهيم حيدر . وقد تحاشينا ذكر اسم الاستقلال في مضامین برنامج جمعيتنا ، وان كنا في السر نعمل ونسعى وراءه . أما أعمالنا فقد كان وفق خطة مرسومة منظمة . فكنا نعقد اجتماعاتنا في باريس بصورة سرية، ونحتاط لمساعينا بالكتمان الشد یا۔ ، ونحرص أما حرص على محاضر الجلسات أن يتسرب منها ما يتم على حقيقتنا . و كان من شروط العضو المنتمي إلى جمعيتنا أن يكون كتومة مخلصة ، مؤمنة بالعقيدة القومية العربية ، معطليعة لقرارات الأكثرية بدون قید و شرط واذا ما آنس أحد الأعضاء في شخص عربي نزعة وطنية عربية نظير نزعتنا ، وجب عليه أن يقدم عنه تقريرا حتى اذا درس الدراسة الوافية ، واستوثقت الجمعية من أهليته ، أصدر القرار بقبول انتسابه مبدئيا ، ثم عمد إلى شخصين ها مقدمه و أحد الأعضاء بدراسة كافة أحواله وملابساته ، ونزعاته في مبادئه الوطنية ثم صلابة أخلاقه . ومتى اسدار 6 - ۱۲ -