صفحة:حياة عصامى.pdf/34

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة


وشيدت اول مدرسة بسمالوط قبل باقى مراكز المديرية ورأيت بعد ذلك ضرورة نشاء مدرسة للبنات – بدلا من المدرسة الصغيرة التى استأجرنا لها مبنى صغيرا . فتبرعت للمجلس بمساحة قدرها ١٥٠٠ متر فى احسن بقعة بالبندر .

ثم سعيت لانشاء مجلس محلى بالبندر لاجل تحسين مرافقه وقد تم ذلك فى سنه ١٩٢٠ وبدأ العمران فى البلدة التى كبرت وازدهرت وكان ينقصها وجود فندق لنزول الغرباء والموظفين الذين يحتم عليهم عملهم المبيت فكان بيتى مفتوحا لكل هؤلاء واعتقد ان كثيرين لا اعرفهم كانوا ينزلون فى بيتى على الرحب والسعه .

ويشهد الله انى لم استغل صلتى بالحكام والموظفين – ادنى منفعة ذاتية لى واعتقد ان كثيرين منهم الان هم فى مراكز عالية فى القضاء و التعليم و الادارة والامن – وجمعيعهم يعترفون بصحة اقوالى .


٢- اعمالى فى البرلمان


كان اول هدف رأيت عمله – هو التعجيل باقامة المستشفيات ومشروع الاناره والمياه الصالحة للشرب فى البنادر والقرى وكان هذا المشروع قد تعذر تنفيذه مده طويلة فى مركز سمالوط فانتهزت رغبة صدقى باشا لزيارة الاقاليم حتى عرضت عليه ضرورة اقامة مشروع المياه والنور ومستشفى للرمد بسمالوط وفعلا صدر الامر بوضع حجر اساس المشروعين عند زيارته لسمالوط التى ستكون بعد خمسه عشر يوما فقط ، وكانت هذه العملية عاملا مشجعا على زيادة انصار جمعيتنا ..