صفحة:حياة عصامى.pdf/2

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة

٢


تقديم الكتاب


ترددت طويلا قبل اقدامى على تدوين تاريخ حياتى ، لانى اعتبر نفسى من عداد الاشخاص العاديين الذين لم يتصدروا مكان الزعامة ، لكن الذى شجعنى على الكتابة تلك الاحداث المتباينه التى مرت بى والتجارب العديدة التى صهرتنى، فكانت خير مدرسة تعلمت فيها ، لهذا وجب على ان اعلنها لشبابنا عسى ان تكون درسا نافعا وعظة مفيدة لمستقبله .

وقد عاهدت نفسى ان اقرر الحقيقة سواء كان تصرفى خطأ ام صوابا، لتكون هذه الحقيقة اما القراء اساسا للحكم على عملى.

واسأل الله جل جلاله ان يلهمنى الصواب .

ان الاحداث التى عصرتها فى حياتى قد اكسبتنى خبرة فى كافة الميادين الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، فأصبحت ملما باخلاق الشعب المصرى على اختلاف طبقاته و صار من واحى لابنائى شباب هذا الجيل الصاعد ان يتبين الجزاء الذى يناله كل من يتمسك بالمثل العليا الى النهاية مهما صادفه من المصاعب ومن يتحمل المكاره ويصمد لها مؤمنا ايمانا لا يتزعزع قد يكتب له النجاح .

ان الثبات على المبدأ والتمسك بالمثل العليا هما الانتصار الحاسم على قوى