صفحة:جلاء الأفهام.pdf/6

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.

    تسميته

    ۱۰۰ تعظيم الصحابة النبي ع فوق ما يعظم أصحاب الملوك ملوكهم کسری وقيصر

    ۱۰۱ الفرق بين محمد وأحمد من وجهين وبيانهما مفصلا

    ۱۰۲ بيان تعدية الاسم بالهمزة

    ۱۰۰ لم سمى النبي محمدا وأحمد عل؟

    ۱۰۹ فصل في ظن أبي القاسم السهيلي وطائفة معه أن بأحمد كانت قبل تسميته بمحمد ومناقشة ذلك من وجوه

    ۱۰۷ ما ورد في الإنجيل والتوراة في لفظ و ماد ماد ، والكلام عليه بما لا تجده في كتاب فعليك بی وراجعه فإنه أنفس ما كتب

    ۱۱۱ بيان أن اسم النبي علة في التوراة محمد كما هو في القرآن

    ۱۱۳ الفصل الرابع في معنی الآلي واشتقاقه وأحكامه

    ۱۱۳ الكلام على لفظ الآل هل أصله أهل أو أعول وتحقيق ذلك

    ۱۱۹ فصل فی معنی الآل

    ۱۱۸ فصل في اختلاف الناس في آل النبي مع على أربعة أقوال وبيانها مفصلة

    ۱۲۰ فصل في ذكر حجج هذه الأقوال وتبيين ما فيها من الصحيح والضعيف

    ۱۲۲ نصل في الاحتجاج للقول بأن آل النبي له ذريته وأزواجه خاصية

    ۱۲۶ فصل في الاحتجاج لمن يقول: آل الرسول عن أمته وأتباعه إلى يوم القيامة

    ۱۲۰ فصل في الاحتجاج للقول الرابع أن آله الأتقياء من أمته