صفحة:جلاء الأفهام.pdf/24

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ما جاء في الصلاة على رسول الله
    الباب الأول
     

    الباب الأول ما جاء في الصلاة على رسول الله * { ، وهي

    آخر عمره . وقال أبو حاتم الرازي : ليس بالقوي ولابالمتروك ، وقال ابن عدی : حديثه فيه ما فيه ، لأجل الاختلاط الذي ذكر عنه . قلت : لهذا الحديث علة أن موسی بن إسماعيل التبوذكي خالف عمرو بن عاصم فيه ، فرواه عن حبان بن يسار : حدثني أبو المطرف الخزاعي حدثني محمد بن عطاء الهاشمي عن نعيم المجمر عن أبي هريرة أن رسول الله عنه قال : « من سره أن يكتال بالمكيال الأولى ، فذكره ورواه أبورداود عن موسى بن إسماعيل به . وله علة أخرى : وهي أن عمرو بن عاصم قال : أخبرنا حبان بن يسار عن عبد الرحمن بن طلحة الخزاعي ، وقال موسى بن إسماعيل : عبيد الله طلحة بن کریز ، وهكذا هو في تاريخ البخاری ، و کتاب ابن أبي حاتم ، والثقات لابن حبان ، وتهذيب الكمال لشيخنا أبي الحجاج المزي فإما أن يكون عمرو بن عاصم وهم في اسمه، وإما أن يكونا اثنين ، ولكن عبد الرحمن هذا مجهول لا يعرف في غير هذا الحديث ، ولم يذكره أحد من المتقدمين . وعمرو بن عاصم وإن كان روى عنه البخاری ومسلم واحتجا به فموسی بن إسماعيل أحفظ منه . والحديث له أصل رواية أبي هريرة بغير هذا السند والمتن ، ونحن نذكره : بن بن عبيد ۱ a

    ۱۱ - قال محمد بن إسحاق السراج : أخبرني أبو يحيى ، وأحمد ابن محمد البرتی قالا : أنبأنا عبد الله بن مسلم بن قعنب أنبأنا داود بن قیس نعیم بن عبد الله عن أبي هريرة رضي الله عنه را و أنهم سألوا رسول الله

    كيف نصلی عليك ؟ قال : « قولوا اللهم صل علی محمد و علی آل

    محمد ، وبارك على محمد ، وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وآل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، والسلام كما قد

    <

    13