صفحة:جلاء الأفهام.pdf/19

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    الباب الأول
    ما جاء في الصلاة على رسول الله
     

    ما جاء في الصلاة على رسول الله * الباب الأول في بني سالم أخي عمرو بن عوف وهو قوقل ويعرف بنوه بالقواقلة لأن عرفا هذا كان له عز ومنعة و كان إذا جاء خائف إليه يقول له : قوقل حيث ششت أي انزل فإنك آمن ، وقال ابن عبد البر : کعب بن عجرة بن أمية بن علی بن عبيد بن الحارث البلوى ، من بني سواد ، حليف للأنصار، قيل حليف لبنی حارثة بن الحارث بن الخزرج ، وقيل حليف لبنی سالم من الأنصار ، وقال الواقدي ليس بحليف للأنصار ولكنه من أنفسهم، وقال ابن سعد: طلبت اسمه في نسب الأنصار فلم أجده يكنى أبا محمد وفيه نزلت (۱۸۰:۲) فندية من صيام أو صدقة أو نسكه نزل الكوفة ومات بالمدينة سنة ثلاث ، أو إحدى ، أو اثنتين وخمسين وهو ابن خمس وسبعين روى عنه أهل المدينة وأهل الكوفة . 4 - وأما حديث أبي حميد الساعدي فرواه البخاري . وأبو داود عن القعنبي عن بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن عمرو بن سليم الزرقي أخبرني أبو حميد الساعدي أنهم قالوا « یا رسول الله كيف نصلي عليك ؟ فقال رسول الله من : «قولوا اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته . كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجید . ورواه مسلم عن ابن نمير عن روح بن عبادة ، وعبد الله بن نافع مالك عن عبد الله الصائغ. ورواه أبو داود أيضا عن ابن السرح، عن ابن وهب ، والنسائي عن الحارث بن مسكين ، ، ومحمد مسلمة كلاهما بن عنا ابن القاسم . وابن ماجه عن عمار بن طالوت عن عبد الملك الماجشون خمستهم عن مالك كما تقدم . ہن

    A

    8