صفحة:التيسير في علوم التفسير.pdf/67

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ٦٧

    قل حمل ثورٌ وجوزا مقبله والسرطان والأسد والسنبلهْ
    وميزانها وعقرب والقوس قل جدى ودلو ثم حوت قد كمل
    ثلاثةٌ لكل فصل تعتبر وقسمت منازلا كما اشتهر
    وهي التي تظهر للعياني عدَّتُها عشرون مع ثمان
    منزلتان ثم ثلث منزله لكل برج عدها مفصله
    تسييرها علم شريفٌ نافع للعلم بالأوقات أصلٌ جامع
    وكم نظمت فيه من قصيده وجيزةٍ جامعةٍ مفيده
    وبعد فعلٌ لازم فأتبعه لحقهُ اصابه واتبعه
    ثم الشهاب فهو نجم ظاهر ينزلُ والشّرَارُ منْهُ طائرُ
    والأصل في لواقح ولاقح حوامل فالماء منها سائح
    بخازنين غير قادرينا عليه كى يصرفوه حينا
    واصل صلصال بمعنى انه لضربة حاصلة زرنَّهْ
    وقيل من صَلَّى إذا تغيرا والحمأ الطين الذي تكدرا
    وبعده المسنون بالتغير من آسن أوصب كالمقدر
    والجان اى ابليس أصل الجن ثم السموم ذو التهاب يظنى
    سبعة أبواب طباق سبعه أولها جهنم بسرعهْ
    ثم لظى من بعدها والحطمه ثم السعير الصعبة المضطرمه
    والخامس السجن المسمى سقرا والسادس الجحيم حين استعرا
    والسَّابع السِّجْن المسَمَّى الهاويه لكل جَبَّارٍ غَليظٍ حَاوِيَهْ
    يقنط اي ييأس ثم الغابرين قد جا للباقين أو للهالكين
    ومنكرون غير معروفينا قل وقضينا الوحى مستبينا