صفحة:التيسير في علوم التفسير.pdf/29

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ٢٩

    والحكمة العلم وقول الحق وفعله مقترناً بالصدق
    وأحصر واخوافاً وضرباً سفرا والجهل هاهنا بفقر الفقرا
    سماهم العلامة المشهوره الحافاً اللحاجة المحظوره
    والمس معناه الجنون المختلط بضربه باليد فهو يختبط
    يمحق يفنى المال بالخالفة يربى ينمى الأجر بالمضاعفه
    قل فأذنوا بالحرب يعنى فاعلموا فأذنوا بالمدِّ يعنى اعلموا
    ذو عسرةٍ فأمهلوا بالنظره وانتظروا وقت الغنى والميسره
    يبخس ينقص ثم قل سفيها مختبلا تخبطاً وتيها
    وقل ضعيفاً بالصبا محجوراً لا يستطيع اخرساً محصورا
    يُمْلِلْ يُمِلْ مثلُ يملى املا املالاً الأملاء منْهُ يُمْلَى
    تضل تنسى تسئموا سآمه ملالة تمنعه مرامه
    اقسط اى أعدل منْهُ القسطُ بالكسْر والمقسطُ فيهِ شرْطُ
    والقاسطون الظالمون القسط بالفتح جورٌ هو فيه يسطوا
    وقل يحاسبكم إذا أصررتم عقد القبيح فعله أضمر تم
    وفي الحديث فرجةٌ منفسه إنكم لم تؤخذوا بالوسوسه
    فالفرق بين ساكن ودائر ومستقر كامن وزائر
    إصراً وتكليفاً بمعنى الثقل اصرى كعهدى فهو فرع الأصل


    سورة آل عمران


    وانزل الفرقان آيات الحجج نوعاً من القرآن من ذاك النهج
    اعيد للتخصيص مثل النخل جامع الرمَّان بعد الجمل
    كذكر جبريل وميكال معاً في ذكر اعداء اليهود ارتجعا