صفحة:التيسير في علوم التفسير.pdf/13

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ۱۳

    وقيل كل واحدٍ إشارة أنا ولي مني خذ العبارة
    وقيل لله بذكرى فابتدوا جبريل لام ميمها محمد
    والكاف كافي ثم هاء هادي وعالم وصادق مبادي
    والياء جبريل بنقل يؤثر وقيل اسماء الآله تذكر
    فالألف اسم الله أعلى أكبر وأحدً وأوَّلٌ وَآخرُ
    فاحذ على المثال فهو أصل وهكذا باقي الحروف تتلوا
    فاللَّام مفتاح اسمه اللطيف والراء للرحمن والرؤوف
    والصّاد صادق صبور صمد والسِّينُ سُبّوحٌ سميع سَيِّدُ
    والطَّاء طَاءُ طَيِّبٍ وطالب وَطَاهِرٍ جَلّ عن المَعَائِبْ
    والحاء حَقّ حافظ حكيم حيٌّ حسيب حاكم حليم
    والميم مالك محيطٌ مُؤْمِنُ مُصَوَّر مقتدرٌ مُهَيْمِنُ
    والعين للعزيز والعليم وللعفوِّ العادل العظيم
    والكَافُ كَافٍ كافل كبير وَالنُّونُ نوُرٌ نَافِعٌ نَصِيَرُ
    والقاف قدوس قديم قاهر وقل قويٌّ وقريب قادِرُ
    وَالْهَاءُ منْهُ هازمٌ وهادي وَالْيَاءُ في الدُّعَاءِ إذ تُنَادِي
    وإن أتى قَوْل يخص سُوِرَةْ تَجدْه في المَوَاضِعِ المذكورة
    واخْتَلَفوُا في ذَلٍكَ الكِتَابُ فَاللوحُ قَوْلٌ حَسَنٌ صَوَابُ
    وقيل بل كل كتاب انزلا من قبل هذا فهو فيه يجتلا
    وَقِيلَ مَا نَزَلَ قَبْلَ السُّورَة من القرآن فاعتبر ظهوره
    وَقِيلَ ذَلٍكَ الذي في وعدي إنَّا سنلقي فاعْتَبِرْ مَا أبْدِى
    وَقِيلَ ذَلٍكَ الذي قَدْ بشرا بِهِ النَّبِيّوُن أتَاكُمْ مُسْفرَا