صفحة:الأمثال العامية- مشروحة ومرتبة على الحرف الأول من المثل (الطبعة الثانية).pdf/458

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تم التّحقّق من هذه الصفحة.
    ٤٤٠
    الأمثال العامية

    ٢٤٧٤ - «لَا بِرّْ وَلَا هْدُوّْ سِرّ»
    أي لا برّ يصلنا ولا نحن في راحة بال. يضرب لمن هذا حاله.
    ٢٤٧٠ - «لَا بَصَلْتَكْ وَلَا عينِيْ تِدْمَعْ»
    البصل إذا أكل أو شم تدمع العيون من رائحته، أي إني في غنى عن معروفك الذي تتبعه بما يبكيني.
    ٢٤٧٦ - «لَابِطِ الْبَدَوِي وَلَا تْجَارِيهْ»
    ویروي بعضهم: (العرباوي) بدل البدوي والمعنى واحد. ولابطه بمعنى صارعه واعتنقه فإنك تقلبه ولكن لا تجاره لأنّ البدو مشهورون بسرعة العدو.
    ٢٤٧٧ - «لَا بْمَالَكْ تِرَغّبْنِي وَلَا بْحَلَاوْتَكْ تِعْجْبْنِي»
    أي لست طامعاً في مالك فأرغب فيك بسببه ولا جمالك مما يعجبني فلأيّ شيء أتهافت عليك.
    ٢٤٧٨ - «لَا بيتْ مِلْكْ وَلَا طَاحُونَةْ شِرْكْ»
    أي لا يملك شيئاً.
    ٢٤٧٩ - «لَا تَآمِنْ لِلْمَرَةْ إَذَا صلّتْ وَلَا لِلْخِيلْ إِذَا طَلِّتْ وَلَا لِلشَّمْسِ إِذَا وَلّتْ»
    أي لا تأمن للمرأة وإن صلت فاحجبها وراقبها، ولا للخيل وإن أطلت عليك فإن فرارها قريب فاعقلها، ولا للشمس وإن غابت فدم على التوقي منها، وكله من المبالغات في الاحتراس.
    ٢٤٨٠ - «لَا تَاخُدِ اللِّي يِبْقَى وَلَا اللِّي كانْ»
    أي لا تشتري من الماشية الضعيف أو المريض الذي يقال فيه سيكون جيداً إذا عوج أو اعتنى به، ولا تشتر أيضاً المسنّ الذي يقال فيه كان قوياً فيما مضى؛ بل اشتر الفتي القويّ.
    ٢٤٨١ - «لَا تْخَلِّي نَدَى الْوَرْدِ يْفُوتَكْ وَلَا طَلّ بَابَةْ يِنْزِلْ عَليكْ»
    هو من النصائح التي جرت مجرى الأمثال. أي لا تبت في شهر بابة في العراء