صفحة:ألف ليلة وليلة.djvu/11

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دُقّقت هذه الصفحة


وقعدوا فى أسر الاحوال الى المات فلما سمعت ابنة الوزير مقالة أبيها قالت له لابد من ذلك فجهزها وطلع الى الملك شهريار وكانت قد أوصت أختها الصغيرة وقالت لها اذا توجهت الى الملك أرسلت أطلبك فاذا جئت عندى ورأيت الملك قضى حاجته منى منى فقولى يااختى حدثينا حديثا غريبا نقطع به السهر وأنا أحدثك حديثا يكون فيه الخلاص ان شاء الله ثم ان أباها الوزير طلع بها الى الملك فلما راه فرح وقال أتيت بحاجتى فقال نعم قلما اراد ان يدخل عليها بكت فقال لها مالك فقالت ايها الملك ان لى أختا صغيرة أريد ان أودعها فارسل الملك اليها فجاءت الى أختها وعانقتها وجلست تحت السرير فقام الملك وأخذ بكارتها ثم جلسوا يتحدثون فقالت لها أختها الصغيرة بالله عليك ياأختى حدثينا حديثا نقطع به سهر ليلتنا فقالت حبا وكرامة ان اذن لى هذا الملك المهذب فلما سمع ذلك الكلام وكان به قلق ففرح بسماع الحديث (بنت الوزير زوجة الملك تبدأ حديثها فى قصة الف ليلة وليلة)