صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/66

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دُقّقت هذه الصفحة


موقعة بُزَاخة
وفرار طُلِيحة إلى الشام

وجه أبو بكر خالد بن الوليد لمحاربة طليحة فإذا فرغ من قتاله سار إلى مالك بن نُوَيرة بالبُطاح[1].

وكان أبو بكر بعث عدي بن حاتم[2] قبل خالد بن الوليد إلى طيء وأتْبعه خالداً وأمره أن يبدأ بطيء ومنهم يسير إلى بُزَاخة ثم إلى البُطاح ولا يبرح إذا فرغ من قوم حتى يأذن له وأظهر للناس أنه خارج بجيش إلى خيبر حتى يلاقي خالد وذلك بقصد إرهاب العدو .

قدم عدي بن حاتم إلى طيء كما أمره أبو بكر

  1. البطاح : ماء في ديار بني أسد بن خزيمة
  2. عدي بن حاتم الطائي الذي يضرب بأبيه المثل في الجود، وقد وفد عدي على النبي ﷺ سنة تسع في شعبان فأسلم وكان نصرانية ووفد على أبي بكر في الردة بصدقات قومه وثبت على الإسلام ولم يرتد وكان جواد شريفاً في قومه معظم عندهم وعند غيرهم . محاضر الجواب وكان يفت الخبز للنمل ويقول انهن جارات ولهن حق . توفي سنة 67 ه.
-121-