صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/191

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دُقّقت هذه الصفحة


(10) إن العبد إذا دخله العجب بشيء من زينة الدنيا مقته الله تعالى حتى يفارق تلك الزينة.

(11) إن عليك من الله عيونا تراك.

(12) إن كثير الكلام ينسى بعضه بعضاً.

(13) إن كل من لم يهده الله ضال، وكل من لم يعافه الله مبتلي. وكل من لم يعنه الله مخذول. فمن هدي الله كان مهتدياً. ومن أضله الله كان ضالاً

(14) ثلاثة من كن فيه كن عليه : البغي والكث[1] والمكر.

(15) حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا، وحق الميزان يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفة.

(16) خير الخصلتين لك أبغضها إليك.

(17) ذل قوم أسندوا رأيهم إلى امرأة.

(18) رحم الله أمرا أعان أخاه بنفسه.

  1. نكث الرجل العهد نكثاً: نقضه
-190-