صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/184

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة


الصحف التي فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر رضي الله عنهما»

قضاته وكتابه وعماله

لما ولّي أبو بكر قال أبو عبيدة : أنا أكفيك بيت المال . وقال له عمر : أنا أكفيك القضاء فمكث عمر سنة لا يأتيه رجلان وكان يكتب له علي بن أبي طالب، وزيد بن ثابت ، وعثمان بن عفان ، فإن غابوا كان يكتب له من وكان عامله على مكة ( عتاب بن أسيد ) : وقد أسلم عتاب يوم الفتح ، واستعمله رسول الله على مكة حين انصرف عنه بعد الفتح وسنه يومئذ عشرون سنة قيل إنه توفي في اليوم الذي توفي فيه أبو بكر . وكان رجلا صالح فاضة وكان على الطائف ( عثمان بن أبي العاص ): استعمله رسول الله على الطائف وأقره أبو بكر وعمر