صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/181

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    بيت مال المسلمين

    .. Y كان لأبي بكر الصديق بيت مال بالسنح معروف ليس يحرسه أحد فقيل له : يا خليفة رسول الله ألا تجعل على بيت المال من يحرسه ؟ فقال : لا يخاف عليه . فقيل له : لم ؟ قال : عليه قفل . وكان يعطي ما فيه حتی يبقى فيه شيء . فلا تحول أبو بكر إلى المدينة حوله فيجعل بيت ماله في الدار التي كان فيها وكان يسوي بين الناس في القسم : الحر والعبد، والذكر والأنثى ، والصغير والكبير فيه سواء ولما توفي ودفن دعا عمر بن الخطاب الأمناء ودخل بهم بیت المال ومعه عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفان وغيرها ففتحوا بیت المال فلم يجدوا فيه دينارة ولا درها فترحموا على أبي بكر . وكان بالمدينة وزان على عهد رسول الله وكان يزن ما كان عند ابی بکر من مال فسئل الوزان : كم بلغ ذلك المال الذي ورد على أبي بكر ؟ فقال : مائتي ألف