صفحة:آثار البلاد وأخبار العباد.pdf/15

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    صُححّت هذه الصفحة، لكنها تحتاج إلى التّحقّق.
    (١٦)

    ويشرب شرابًا من الذّرة مقوّى بالعسل ولبسه الثياب الرفيعة من الصوف والخزّ والديباج وحكمه نافذ في رعيته ويده مطلقة يسترق من شاء ويتصرّف في أموالهم وهم يعتقدون أنّه يحيي ويميت ويصحّ ويمرض.

    وجرى ذكر ملك النوبة في مجلس المهدي أمير المؤمنين فقال بعض الحاضرين إن له مع محمّد بن مروان قصّة عجيبة فأمر المهدي بإحضار محمّد بن مروان وسأله عمّا جرى بينه وبين ملك النوبة فقال: لمّا التقينا أبا مسلم بمصر وانهزمنا وتشتّت جمعنا وقعت أنا بأرض النوبة فأحببت أن يمكنني ملكهم من المقام عنده زمانًا فجاءني زائرًا وهو رجل طويل أسود اللون فخرجت إليه من قبّتي وسألته أن يدخلها فأبى أن يجلس إلّا خارج القبّة على التراب. فسألته عن ذلك فقال: إن الله تعالى أعطاني الملك فحقّ عليّ أن أقابله بالتواضع.

    ثمّ قال لي: ما بالكم تشربون النبيذ وإنّها محرّمة في ملّتكم؟ قلت: نحن ما نفعل ذلك وإنّما يفعله بعض فساق أهل ملّتنا! فقال: كيف لبست الديباج ولبسه حرام في ملّتكم؟ قلت: إن الملوك الذين كانوا قبلنا وهم الأكاسرة كانوا يلبسون الديباج فتشبّهنا بهم لئلا تنقص هيبتنا في غير الرعايا. فقال: كيف تستحلّون أخذ أموال الرعايا من غير استحقاق؟ قلت: هذا شيء لا نفعله نحن ولا نرضى به وإنّما يفعله بعض عمّالنا السوء! فأطرق وجعل يردّد مع نفسه: يفعله بعض عمّالنا السوء! ثمّ رفع رأسه وقال: إن لله تعالى فيكم نعمة ما بلغت غايتها اخرج من أرضي حتى لا يدركني شؤمك! ثمّ قام ووكّل بي حتى ارتحلت من أرضه والله الموفق.


    تغارة


    بلدة في جنوبي المغرب بقرب البحر المحيط حدّثني الفقيه علي الجنحاني أنّه دخلها فوجد سور المدينة من الملح وكذلك جميع حيطانها وكذلك السواري والسقوف وكذلك الأبواب فإنّها من صفائح ملحيّة مغطاة بشيء من جلد الحيوان كي لا يتشعّب أطرافها. وذكر أن جميع ما حول هذه المدينة من الأراضي سبخة وفيها معدن الملح والشبّ وإذا مات بها شيء من الحيوان يلقى في الصحراء فيصير ملحًا والملح بأرض السودان عزيز جدًّا والتجّار يجلبونه من تغارة إلى سائر بلادهم يبتاع كلّ وقر بمائة دينار.

    ومن العجب أن هذه المدينة أرضها سبخة جدًّا ومياه آبارهم عذبة وأهلها عبيد مسوّفة، ومسوفة قبيلة عظيمة من البربر. وأهل تغارة في طاعة امرأة من إماء مسوّفة شغلهم جمع الملح طول السنة. يأتيهم القفل في كلّ سنة مرّة يبيعون الملح ويأخذون من ثمنه قدر نفقاتهم والباقي يؤدّونه إلى ساداتهم من مسوّفة وليس بهذه