شغلته أشغالٌ عن الآرام

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

شغلته أشغالٌ عن الآرام

شغلته أشغالٌ عن الآرام
المؤلف: أحمد شوقي



شغلته أشغالٌ عن الآرام
 
وقضى اللبانة من هوى وغرامِ
ومَضَى يجرُّ على الهوى أَذيالَه
 
ويلومُ حاملَه مع اللُّوَّام
ويذمُّ عهدَ الغانياتِ كناقهٍ
 
بعد الشفاءِ يذُّم عهد سقام
لا تعجلَنَّ وفي الشباب بقيَّة ٌ
 
حربٌ، وليلُ النائمين سلام
كانت أنابتك المريبة سلوة
 
نسجتْ على جرحٍ بجنبك دامي
إن الذي جعل القلوب أعنة ً
 
قاد الشبيبة َ للهوى بزمام
يا قلبَ أَحمدَ ـ والسهامُ شديدة ٌ ـ
 
ماذا لقيتَ من الغزال الرامي؟
تدري، وتسألني تجاهلَ عارفٍ:
 
أَرَنَا بعينٍ أَم رمَى بسهام؟
ما زلتَ تركَبُ كلَّ صعبٍ في الهوى
 
حتى ركِبْتَ إلى هواك حِمامي
وإذا القلوبُ استرسلت في غَيِّها
 
كانت بليتها على الأجسام