سير أعلام النبلاء/زوجاته

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي

زوجاته ﷺ

زوجاته ﷺ

زوجاته ﷺ قال الزهري تزوج نبي الله ﷺ ثنتي عشرة عربية محصنات. وعن قتادة قال تزوج خمس عشرة امرأة ست من قريش وواحدة من حلفاء قريش وسبعة من نساء العرب وواحدة من بني إسرائيل قال أبو عبيد ثبت أن رسول الله ﷺ تزوج ثماني عشرة امرأة سبع من قريش وواحدة من خلفائهم وتسع من سائر العرب وواحدة من نساء بني إسرائيل فأولهن خديجة ثم سودة ثم عائشة ثم أم سلمة ثم حفصة ثم زينب بنت جحش ثم جويرية ثم أم حبيبة ثم صفية ثم ميمونة ثم فاطمة بنت شريح ثم تزوج زينب بنت خزيمة ثم هند بنت يزيد ثم أسماء بنت النعمان ثم قتيلة أخت الأشعث ثم سنا بنت أسماء السلمية العالية. قال الزهري تزوج رسول الله ﷺ امرأة من بني بكر بن كلاب ولأبي معاوية عن جميل بن زيد واه عن زيد بن كعب بن عجرة عن أبيه قال تزوج رسول الله ﷺ العالية من بني غفار فأدخلت فرأى بكشحها بياضا فقال البسي ثيابك والحقي بأهلك وأمر لها بالصداق

أسماء

أسماء قيل هي أسماء بنت كعب الجونية كذا سماها ابن إسحاق وقال لم يدخل بها النبي ﷺ حتى طلقها وقال الزهري تزوج أخت بني الجون الكندي فاستعاذت منه فقال لقد عذت معاذا الحقي بأهلك وقيل بل هي أسماء بنت النعمان الغفارية وعن قتادة قال وتزوج النبي ﷺ من أهل اليمن أسماء بنت النعمان الغفارية فلما دخل بها دعاها فقالت تعال أنت فطلقها وتزوج أم شريك

أم شريك

أم شريك امرأة أنصارية النجارية

عن قتادة أن النبي ﷺ قال إني أحب أن أتزوج في الأنصار ثم إني أكره غيرتهن قال فلم يدخل بها نعم وروى عروة بن الزبير عن أم شريك أنها كانت فيمن وهبت نفسها للنبي ﷺ

سناء

سناء قال أبو عبيد القاسم بن سلام وزعم حفص بن النضر السلمي وعبد القاهر بن السري أن النبي ﷺ تزوج سناء بنت أسماء بن الصلت السلمية فماتت قبل أن يدخل بها وقيل سناء بنت سفيان الكلابية

الكلابية

الكلابية قال الواقدي قال بعضهم هي فاطمة بنت الضحاك بن سفيان وقيل عمرة بنت زيد وقيل هي العالية بنت ظبيان وقيل سناء بنت سفيان وقال بعضهم هي كلابية واحدة وإنما اختلف في اسمها وقال بعضهم بل كن جماعة نقل ذلك الحاكم في أمهات المؤمنين من مستدركه

ابن أخي الزهري عن عمه عن عروة عن عائشة قالت تزوج رسول الله ﷺ الكلابية فلما دخلت عليه ودنا منها قالت إني أعوذ بالله منك قال لقد عذت بعظيم الحقي بأهلك وقال ابن إسحاق تزوج عمرة بنت زيد الكلابية وما دخل بها وقال ابن شهاب طلق رسول الله ﷺ العالية بنت ظبيان فنكحها ابن عم لها فولدت له وقيل الكلابية عمرة بنت حزن التي تعوذت

الكندية

قال عبد الله بن محمد بن عقيل نكح رسول الله ﷺ امرأة من كندة وهي الشقية التي سألته أن يفارقها ويردها إلى قومها ففعل. رواه عنه عبيد الله بن عمرو وروى الواقدي حدثنا محمد بن يعقوب بن عتبة عن عبد الواحد بن أبي عون أن النعمان بن أبي الجون الكندي قدم مسلما فقال يا رسول الله ألا أزوجك أجمل أيم في العرب وقد رغبت فيك فتزوجها على اثنتي عشرة أوقية ونش فقال لا تقصر بها في المهر قال ما أصدقت أحدا فوق هذا فبعث معه أبا أسيد فلما قدما عليها جلست وأذنت له فقال أبو أسيد إن نساء رسول الله ﷺ لا يراهن الرجال فتحملت مع الظعينة على جمل في محفة فأقبلت بها حتى أنزلتها في بني ساعدة فدخل عليها النساء فرحبن بها ثم خرجن فذكرن جمالها وشاع ذلك فدخل عليها داخل من النساء فقيل لها إنك ملكة فإن كنت تريدين أن تحظي عند رسول الله ﷺ فقولي أعوذ بالله منك فإنه يرغب فيك وعن ابن أبي عون قال فتزوج الكندية في سنة تسع من ربيع الأول الواقدي حدثنا ابن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه أن الوليد كتب إليه يسأله هل تزوج رسول الله ﷺ أخت الأشعث فقال ما تزوجها قط ولا تزوج كندية إلا بنت الجون فملكها فلما أتى بها نظر إليها فطلقها ولم يبن بها عن أبي أسيد الساعدي قال تزوج رسول الله ﷺ أسماء بنت النعمان الجونية فأرسلني فجئت بها فقالت حفصة لعائشة اخضبيها أنت وأنا أمشطها ففعلتا ثم قالت لها إحداهما إنه يعجبه أن تقول المرأة أعوذ بالله منك فلما دخلت عليه وأرخى الستر مد يده إليها فقالت أعوذ بالله منك فقال بكمه على وجهه فاستتر وقال عذت بمعاذ وخرج فقال يا أبا أسيد ألحقها بأهلها ومتعها برازقيين يعني كرباسين فكانت تقول ادعوني الشقية وإسناده واه وقد ذكره الحاكم في مستدركه

وعن زهير بن معاوية قال فماتت كمدا وعن الكلبي قال خلف على أسماء بنت النعمان المهاجر بن أبي أمية فهم عمر أن يعاقبها فقالت والله ما ضرب علي حجابا ولا سميت بأم المؤمنين فكف عنها

قتيلة

قتيلة يقال هي أخت الأشعث بن قيس قال أبو عبيدة تزوجها النبي ﷺ حين قدم عليه وفد كندة سنة عشر فتوفي قبل أن يقدم عليه ويقال إنها ارتدت فالله أعلم

خولة

خولة عمارة بن راشد حدثنا علي بن زيد عن ابن المسيب عن خولة بنت حكيم وكان النبي ﷺ تزوجها فأرجأها فيمن أرجأ من نسائه


سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي
الجزء الأول | الجزء الثاني | الجزء الثالث | الجزء الرابع | الجزء الخامس | الجزء السادس | الجزء السابع | الجزء الثامن | الجزء التاسع | الجزء العاشر